سِتنا
01-30-2013 05:44 PM

همسات
عبير زين

سِتنا

سعيدةُ وكُلى فخرُ أن أٌخصص هذه السطور للحديث عن إحدى نخلات بلادى السامقات و بالطبعُ لستُ أول من يكتُب عنها فقد تحدث عنها الكثيرون قبلي و تناولت العديد من الأقلام سيرتها الجنية.

ستنا بابكر بدري أو (ستنا) كما يحلو للجميع مُناداتها هكذا دون ألقاب أو كُنى فى دلالة واضحة على تواضعها وحنوها على جميع من حولها، إمرأة ينبغي أن نخفض لها من جناح التقدير والتبجيل الكثير فهى من أولى رائدات الفن التشكيلي فى السودان ولستُ هُنا لأُحصى مآثرها وإنجازاتها إذاً لإحتجتُ من المقالات العشرات، ولكنها مُحاولةً منى فقط لأصف بعضاً من دهشتى بتلك المرأة فى بضع حروف هزيلة غير جديرة بتلك القامة، فمنذُ أن ولجتُ بلاط صاحبةَ الجلالة وأنا أُمنى نفسي بأن أكتُبها نوراً يُبددُ ظلامَ مقالاتى الحالك.

حُظيتُ بشرف الجلوس الى مائدتها مِراراً مُحتسيةً بمعيتها أكوابَ الشاى المُحلاه بروعة أحاديثها المُمتلئة تفاؤلاً وتواضعاً و كانت أولى لقاءاتى معها حين أتيتُها زائرةً بصحبة إبنتها الدكتورة آمنة محمد بدري و كُنتُ أتلهفُ لتلك اللحظة التي أٌعانق فيها هذه المرأة السامقة، فحين يتعثر بي الجمال لا أجد بُداً من مناجاته مهما اشتدت الظهيرة أو جن الليل أو كانت الشمس تجري لمستقرٍ لها عند الغروب.

خرجنا من مقر عملنا بجامعة الأحفاد مُترجلين و نحنُ نُيممُ وجوهنا شرقاً في طريقنا الى منزلها الذى يقبع فى مساحة الأحفاد دنواً، اتخذنا طريقاً غير ذي عوجٍ و كانت سُرعتنا معقولة نوعا ما تحت هجير الشمس الحارقة و لكننى لم أحسُ بلسعها وانا فى صحبة د. آمنة محمد بدري خفيفة الظل رشيقة الخطوات ونحنُ نتبادل أطراف الحديث وأشهاه، وما هى الا لحظات حتى دلفنا فى مواجهة البوابة الرئيسية لمدخل منزلها ومن ثمّ الى حيثُ تنتظرنا جالسةً فى شموخ وتواضع جم وكُل الحُسن مُحتشداً فيها وهى مُحاطةً بمنظومةٍ مُكتملةٍ من أدوات الثقافة التى عكست ذوقها ورهافة إحساسها كتلك المكتبة المنوعة التى تتخذ مكانها فى البهو مروراً بتلك الألوان والأصباغ الموضوعة بأناقة ونظام نهايةً بأجمل اللوحات التشكيلية التى خُيل إلى بأنها لامست للتو أنامل فنان عاشق لفرشاته.

ولما كانت جوانحي تضج بحضورها الأخاذ أطربتني تلك اللحظات و غسلت عنى شقاء يوم عمل مٌرهق و هجير شمسٍ حارقة، فها أنا ذى أقف أمام جمال الوجدان والإنجاز وجهاً لوجه و تأملتُ ظبية الشاطئ هذي بإمعان وهى تضعُ بجوارها كتاباً يبدو أنه كان ونيسها قبل وصولنا، فوضعته مُترفقةً بجانبها وهى لا زالت تضع نظاراتها على وجهها بشوش القسمات.

وقفنا معاً الى ظلٍ ظليل من الأحاديث الشيقة على أنغام أكواب الشاى ودعتنا بكل الحفاوة لتناول وجبة الغداء معها ولكننى حقاُ كنت قد أصبت بتخمة هذا اللقاء ولم تعد معدتى تتسع لشئ من طعام، ومرت بضعُ ساعات رغم هجير الشمس –حينها- رطّبتها رفقتها الأنيقة و تفرقنا على وعدٍ مأمول بصحبة وتواصل.

همسة لستنا: تهيّب قلمى من الدخولِ فى مُبارزة يقف الحديث عنكِ فيها فيصلاً، وتهيّبت كلماتى من مُجاراة كــــــل ذلك الألق الذى ينسِكبُ من سيرتك فكم خِفتُ أن تخذُلنى حروفى فأنكبُ خذلى، ولكن قلمي أتاكِ فى غفلةٍ منى ليرسُم بعضاً من دهشتى بكِ هُنا، أطالَ اللهُ فى عمرك ومنحك الصحة و بارك لنا فيكِ.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#572442 [كروري]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2013 12:12 AM
مشكورة يا أستاذة عبير على المقال الجميل و التعبير الراقي.

لا شك أن الشخصية موضوع المقال ( ستنا بابكر بدري)هي ست الكل و لاشك في انك سوف تكونين كاتبة لها شأن في المستقبل القريب انشاء الله.

مع التحية لكل نساء بلادي صاحبات الفكر الحر.


#572420 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
5.00/5 (1 صوت)

01-30-2013 11:45 PM
التحية لكل ماجدات بلادي من الدكتورة خالدة زاهر الى الخالة ستنا بدري مروراً بحواء جاه الرسول، الى حاجة كاشف وفاطمة احمد ابراهيم وام سلمى سعيد والى جميع امهاتنا السودانيات الفاضلات منجبات الرجال واخوات الرجال وبنات الرجال وكل العاملات الشريفات ولك ايضا انت اختي عبير الزين


#572234 [Mickey ABU BEESY]
3.00/5 (2 صوت)

01-30-2013 06:59 PM
بالفعل هي نخلة شامخة وسامقة مازالت تثمر رغم بلوغها اكثر من ثمانين عام ماشاء الله يبدو وجهها الخالي من التجاعيد طفوليا برئياجميلا تتفوق على مواليد ما بعد الثمانينات وان جلبطن و(ش)و(ش)هن بالمساحيق والمراهم وتتقن فن التطريز والتشكيل والكتابة وفصاحة القول . ان لم تخني الميموري بتاعي قالت في واحدة من وسائل الاعلام الكثيرة ومسيخة دي كانت ضمن اول اوئل 12 طالبة في السودان وارتعبت وخافت عندما غبن ثلاث طالبات وقالت واحده عرسوها وواحده شلّخوها وواحده ختنوها حتى اوشكت ان تترك الدراسة لولا صمودها واذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الاجسام .


#572217 [نحو التغيير]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2013 06:28 PM
همسة لستنا: تهيّب قلمى من الدخولِ فى مُبارزة يقف الحديث عنكِ فيها فيصلاً، وتهيّبت كلماتى من مُجاراة كــــــل ذلك الألق الذى ينسِكبُ من سيرتك فكم خِفتُ أن تخذُلنى حروفى فأنكبُ خذلى، ولكن قلمي أتاكِ فى غفلةٍ منى ليرسُم بعضاً من دهشتى بكِ هُنا، أطالَ اللهُ فى عمرك ومنحك الصحة و بارك لنا فيكِ.

استاذة عبير بعد التحية
لا ابدا ما خذلتك الحروف
فهي كما اشرتي قامة سودانية تقصر من حولها كل الاشياء
نحني رؤوسنا لها احتراما وتقديرا وعرفانا
بمسيرتها الغنية الثرة

مشكورة


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة