المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نكتة من كندا لتضحكوا،،و لتتحسروا علي ربع قرن من عمر السودان
نكتة من كندا لتضحكوا،،و لتتحسروا علي ربع قرن من عمر السودان
01-31-2013 10:22 AM


كعادتي كل يوم ، عند عودتي من المكتبة ، القي نظرة اخيرة علي المواقع السودانية قبل النوم. و قرأت عددا من المقلات الجديدة ، ووجدتها كلها تدعوك الي حالة اكتئاب و معه احساس العاجز (و انت شايف الاعوج وما قادر تعمل حاجة). و رغم انني اكتب في مقال جاد عن الابداعات النوبية للفنان النوبي الخالد محمد وردي ، "حنيت" عليكم و قلت ابدؤها بنكتة و اختمها بالاشارة لمصيبة الشعب السوداني ، و ذلك لكي لا تنسوها، و تبقوا عشرة علي تغيير المنكر، من استطاع بيده و من لم يستطع فبلسانه و من لم يستطع فبقلبه و ذلك اضعف الايمان.
مساء اليوم كانت هنالك محاضرة للسناير ، و السناير عندنا في مكتبة تورنتو لا علاقة لها "بسناير و برلومات" سودانيزاونلاين، فالسناير هنا اي(Seniors) هم زملائي الذين تجاوزوا ال65 من العمر. عنوان الماحضرة كانت "تخير غذاءك لتعيش شيخوخة جيدة" هذا حسب ترجمتي ل (Eat Well Age Better) . و الماحضرة لمؤلفة كتاب بنفس العنوان ، استاذة في جامعة تورنتو. فبدأت محضرتها بأن قالت انها ستحكي لنا قصة طريفة قبل البدء في المحاضرة: زوجين في اواخر الستينات من العمر باتباع الغذاء الجيد و ممارسة الرياضة اليومية كانوا و هم في اواخر الستينات من العمر، يبدون و كأنهم في اوائل الخمسينات من العمر. لكن بكل اسف تعرضوا لحادث حركة ادت الي وفاتهم. و هناك في الدار الآخرة استقبلتهم الملائكة و ادخلوهم في بيت لم يروا مثله في الدنيا، فخاف الزوج من ان تكون اجرة القصر اكبر من طاقته، فسألهم عن الاجرة فقالوا له : لا اجرة، مجانا، انت في الجنة. فخرجوا من البيت ووجدوا مساحات خضراء في اطرافها زهور لم يروا مثلها في الدنيا، و الناس يلعبون القولف، فسألهم الرجل هل في امكاننا ان نلعب؟ فقالوا له نعم ، هنا تفعل كل ما تريده! لكنه كان ما زال مهموما بأمر التكلفة، فسألهم و كم قيمة الاشتراك في النادي، فقالوا له مجان! و من ميدان القولف ذهبوا الي قاعة كبيرة فيها بوفيه ، فيها ما لذ وطاب من الطعام، و مرة اخري سأل عن القيمة ، فقالوا له : (You don’t understand that you are in heaven) الا تدرك انك في الجنة؟ و بعد ان تسلح بصحن كبير توقف فجأة و قال لهم: هذه الاطعمة ايها قليلة الدهون و الاملاح؟ فقالوا له يا رجل انت في الجنة، تأكل كل ما تشتهيه، و بالقدر الذي يكفيك، فهنا لا تمرض و ستظل شابا، و لا موت. فما كان من الرجل الا ان رمي الصحن الذي بيده و بدأ يضرب زوجته ضربا مبرحا. فمسكوه و سألوه لماذا يفعل بها ذلك، فقال لهم : لو لا نصائحها بالغذاء و الرياضة لكنت معكم من قبل عشر سنوات!!
و الآن بعد ان ضحكتم او ابتسمتم لهذه النكتة، دعونا نفترض ان هذا الواقع الغريب ، اي 25 عاما من حكم الانقاذ كان حلما او كابوسا مخيفا، صحونا منه لنجد انفسنا ننعم بديمقراطية الانتفاضة ، و سرنا بها نخطئ و نصيب حتي اسسنا دولة ديمقراطية ، تحكمها المؤسسية و ارادة الشعب الحقيقية، يحرسها قضاء مستقل و نزيه، و مؤسسات الدولة تديرها تلك الخدمة المدنية العريقة، و انعم علينا الرزاق الرحمن الرحيم من باطن الارض الذهب اسوده و مجمره، و من ظاهره القطن و الفول و السمسم و الصمغ العربي و الماشية و الانعام. و اصبحنا بالفعل سلة غذاء العالم ، وفاضت انعم الاله علينا فانشأنا المصانع التي نصدر منتجاتها الي الصين و استراليا واوربا، و اصبحنا ننافس اليابان في التقدم الصناعي، و ننافس السويد و النرويج في الرخاء و الرفاهية. لو تحقق لنا كل هذا ، هل كان من المعقول ان يحكمنا هؤلاء؟؟!! و هل كان للسلطة الرابعة ان يتربع علي عرشها هنود و افغان ، و صديق محيسي مغترب؟!
رب لا نسألك رد القضاء و لكننا نسألك اللطف فيه.
و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3552

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#572891 [المشتهي الكمونية]
3.94/5 (8 صوت)

01-31-2013 01:37 PM
سوف أعطيك قصة لا أستطيع أن أقول أنها مماثلة لقصتك :
ذهب أحدهم ممن تعود على الشراب إلى منزل للخمور البلدية لشراء زجاجة عرقي وبعد شراء الشراب أرجعت له ست العرقي خمسون قرشا باقي ثمن الزجاجة وفي طريقه إلى منزله قابل متسولا شكا له الجوع والحاجة فأعطاه مبلغ الخمسين قرش المتبقية له ونظرا إلى إحسانه إلى ذلك المسكين أدخله الله تعالى يوم القيامة إلى الجنة ،،، وبينما كان يتجول في الجنة قابله أحد الملائكة فسأل الملاك : ياخي المكان دا وين ؟ فأجابه الملك : دي ماالجنة ، فسأل صاحبنا الملاك : طيب بنات الحور مكانن وين فأجابه الملاك : إنت دخلت هنا بي خمسين قرش ماكل وشارب منها وقاعد في الضل كمان عايز ليك حورية
نحنا كان إتخارجنا من الكيزان ديل يوم القيامة حوريات ما دايرين تب ، بس ناكل ونشرب في ضل الراكوبة والكيزان يودوهم نار جهنم


#572836 [الهندي عز العرب]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2013 12:58 PM
هنود و افغان دي حلوة ..


#572804 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (2 صوت)

01-31-2013 12:26 PM
إذا اردتم مساعدة الشعب السوداني وانتم في بلد الحركة فيه سلسة يمكنكم بذل مجهود بسيط وهو جمع مبالغ من السودانيين في كندا والولايات المتحدة والدول الاوروبية لإنشاء قناة فضائية ،، أنتم الذين تعيشون في هذه الدول أكثر الناس امكانية للقيام بهذا العمل // فشل اقامة قناة فضائية يعني نجاح الانقاذ//


#572802 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2013 12:24 PM
الاخ حسين الزبير تحية طيبة ونكتة جميلة وظريفة وتلطف الجو المعكر - ولكن اقول لك للاسف لن نموت حتى نرى الجنة التى تحلم بها فمن يواجهه الموت فى السودان ياخذ جواز سفره ويهرب للخارج كما تفعلون استاذى اما من جلس فى الوطن فعارف كيف يخارج ظروفه من انضمام للمؤتمر الوطنى والسوق السوداء والغش والدلس والبغاء- اما من فى الارياف فلاحسابات لهم عندنا ومعلوماتنا عنهم شحيحة-والانقاذ لن تجعلم تموتون حتى تروا الجنة


#572791 [عبقري زمانو]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2013 12:13 PM
بمناسبة النكات يا حاج، ما ذا تم في موضوعك بتاع المكتبة العامة في السودان، الفكرة من حيث المبدأ ممتازة، لكن هناك أولويات، عشان كدا نقترح عليك بأن تغير فكرة المكتبة العمومية الى دورات مياه عمومية، وتنقل لنا التجربة الكندية في هذا المجال، ففكرة المكتبة العامة تعتبر (ترف اروستقراطي)، في ظل انعدام دورات المياه العامة، بعدين كلو بحسابو، بعدين اللي ح يفكوا (زنقتهم) ديل بي سبب مشروعك دا، حي يدعوا ليك برضو.


#572759 [khald]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2013 11:47 AM
الف شكر اليوم اضحكتني من الصباح بعد هم وغم بسبب المعفن المانفع


#572729 [كاتم العلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2013 11:13 AM
لاباس يا حسين نوع من التغيير.....نرتاح شويه من النكد بتاع الراكوبه والكمونيه


#572713 [ناجى]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2013 10:57 AM
عزيزى ارى انك فعلا قد استفت من كندا رجاء ان تواصل كتاباتك من هناك
انقل ما تراه وتشاهده
حتى نصحو نحن فى السودان قليلا من غيبوبتنا وهلوستنا ونعرف وين تحدياتنا
فنحن والله مع بن كثير وبن قليل تسربت اعمارنا وعايشين زى المساطيل


#572698 [ناجى]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2013 10:43 AM
really I like it the joke


حسين الزبير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة