المقالات
منوعات
العارف بالله الشيخ عبدالباقي أزرق طيبة
العارف بالله الشيخ عبدالباقي أزرق طيبة
02-01-2013 11:01 AM


مرور 60عاما من الرحيل البحر المحيط العام
هو المعرفة الانسانية الكاملة النعوت والغوث المغيث المضياف للذين هووا إليه من خوف و مسغبة و للذين باتوا , ونسبه الشريف رضي الله عنه وأرضاه هو الشيخ عبد الباقي (أزرق طيبة) بن الشيخ حمد النيل بن الشيخ أحمد الريح بن الشيخ محمد بن الشيخ يوسف (أبوشره) بن الشيخ محمد (قنديل الضهباء) بن الشيخ عبد الله (ألطريفي) بن الشيخ محمد ( أبو عاقلة الكشيف) بن الشيخ حمد النيل بن السيد دفع الله بن السيد محمد مقبل بن السيد نافع بن السيد محمد زيد بن سلامة بن السيد أحمد بدر بن السيد محمد ( دشم) بن السيد حسن (المعارك) بن السيد حمد بن السيد أحمد رافع بن السيد عامر بن السيد الحسين بن السيد اسماعيل بن السيد عبدا لله بن السيد ابراهيم بن السيد الأمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن السيد الإمام محمد الباقر بن الإمام على زين العابدين بن شهيد كربلاء الإمام الحسين بن السيدة فاطمة الزهراء بضعة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
تقلد الخلافة في العام 1898 م وانتقل الى الرفيق الأعلى في العام 1952 عن 107 عام رئيس دوائر الأولياء الكمّل المعلم و المربي والمرشد والمدافع عن حرمات الله ورسوله في جميع خلق الله وفي عهده كان الانجليز يستفيدون من خيرات البلد العامر((والمعلوم عنهم الدخول لآفريقيا لغرض الثروات الزراعية والصناعية فكانت اعينهم على منطقة العالياب والزيداب لإقامة مشروع يدعم ويمول محالج ومصانع يوركشير للنسيج فكانت قمة امانيهم ان يحصلوا على مساحة ستة آلاف فدان وعليه قاموا بتوجيه خط السكة حديد من مدينة الحديد والنار عطبرة الصامدة الى مدينة الثغر مدينة بورتسودان)) وكان للشيخ عبد الباقي صاحب النظر الثاقب يرصد ويراقب فعلهم وعندما تأكد من قدرتهم على البناء قدم أكثر من 100 الف فدان والمعروفة الآن بمكتب طيبة لتقوم عليها التجارب وذلك في العام 1906 م لزراعة القطن وغيره من المحاصيل الزراعية النافعة وأعانهم على ذلك فكانت الثمرة ذلك قيام المشروع بالشروط التي كتب عنها المؤرخون باقتضاب (ونعني الكتابة عن المؤسسين والملاك) رغم أن ثمار ذلك المشروع قد وصلت وشملت الداني والقاصي خيرا وبركة ونعمة فقامت الحكومة البريطانية بالتمويل على وجه الإقراض بالشروط المعروفة بعلاقات الانتاج وهي 40 % لسداد القرض ومثلها للمزارع شاملة حقوق الملاك المتمثلة في القيمة الإيجارية للأراضي المنزوعة لصالح المشروع وهي ريال ذهبي للفدان (يساوي ثلاثة اوقيات من الذهب تقريبا) و20% لتمويل الاحتياجات الادارية من (مرتبات وأجور ومعدات وأدوات ونظام محاسبي اداري متكامل وكافة عمليات الانشاء والتأسيس شاملة الخزان والقنوات والسكة حديد والطرق وأجهزة ومعدات الري والزراعة والحصاد وعمليات البحوث والتطوير واحتياجات الادارة الفنية من سكن وأدوات لازمة للعمل) على أن يتم سداد القرض من الانتاج وتم ذلك السداد قبل الحرب العالمية الثانية فقد استردت الحكومة البريطانية كافة أموالها مع الارباح وبزيادة ولكن لم يسترد المؤسسين و الملاك مشروعهم بعد.
وبهذا يكون المشروع استثمار بين الحكومة البريطانية والملاك فكان من العدالة ان تعود للملاك المؤسسين إدارة اتحاد المزارعين وجميع عمليات الإنتاج والانتفاع من ريعه ولكن الشيخ حامي الحمى أراد بذلك أن يكون هذا المشروع تكية عظيمة ووابل عطاء ينهل منه المسلمون وغيرهم و تكون عونا لهم في امر دنياهم ليتفرغ المسلم لأمر عبادة المولى عز وجل جلاله وليتقوى ارتباطهم بالخالق الذي وهبنا كل شيء وأمرنا بعبادته وبحسن الخلق والمعاملة والذي نفسي بيده نشهد بان مراد و جهد وبذل الشيخ عبد الباقي غير مسبوق على مر التاريخ البشري ألا في آبائه الأفاضل آل بيت (الحبيب المصطفي صلى الله عليه وسلم تسليما كثير)ا ولولاه لما كان هنالك زراعة ولا صناعة ولا حبوبا غذائية ولا قطن يتم تصديره ولا ميزانية تنفق ولا علما ينشر ولا رمقاً يسد لجياع على امتداد الوطن الحبيب ولا سودان كان بمساحة مليون ميل باقتصاد يقوم على هذا المشروع العملاق و لا سيادة بذلك الاقتصاد القوي السامق ولعجبي ان يقابل الاحسان بالإساءة لطيبة الشيخ عبد الباقي السامقة الشامخة و حارس عرينها البطل المغوار أزرق طيبة الشيخ عبدالله , بما تقدمه من خير ومكارم أخلاق على مر الأزمان ولا غرابة ان يقدم ابناء وذرية الشيخ عبدالباقي الشيخ حمدالنيل وقبيلتهم الأعراك وكل من انتمي الى الحبيب المصطفي من فضائل أقوال و اعمال الى ان تقوم الساعة- كما وأورد الأمام الحافظ جلال الدن السيوطي في كتابه (إحياء الميت بفضائل أهل البيت - أخرج الطبراني والحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( يا بني عبد المطلب ، إني سألت الله فيكم ثلاث (أن يثبت قلوبكم، وأن يعلَّم جاهلكم، ويهدي ضالكم، وسألته أن يجعلكم جوداء، نٌجداء،رحماء، فلو أن رجلا صفن بين الركن والمقام فصلى وصام ثم مات وهو مبغض لأهل بيت محمد دخل النار)). و أخرج أحمد وأبو يعلى، عن أبي سعيد ألخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( إني أوشك أن أدعى فأجيب، وإني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله و عترتي أهل بيتي. و إن اللطيف الخبير خبرني، أنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض، فأنظر كيف تخلفوني فيهما)).
فليعم الداني والقاصي أن مشروع الجزيرة نقصد به الاراضي التي تمت بموجبها الاتفاقية لقيامه وهي مكتب طيبة ومكتب الحاج عبدالله ومن هذان المكتبان قد تم سداد كافة الاستحقاقات الواجبة عليه للإنجليز ثم كانت التوسعة حتى اصبح يحتوي على اكثر من 2.5مليون فدان قامت على عنق المبتدئ هو صناعة الشيخ عبدالباقي أزرق طيبة وملاك اراضيه العركيين وماركة عِلمٍ وجود ورحمة مسجلة دون منازع باسمه الشيخ عبدالباقى المعرفة الانسانية الكاملة النعوت والغوث المغيث له منا الحب والتقدير والإجلال وكل معني جميل كتب بمداد او قال به قائل في الفيافي او في عرض البحار او في سماء الوطن فهو تجسيد لقيم الصدق والأمانة والكرم الشهامة والتواضع مع وفرة وغزارة العلوم ومن غيرهم يقوم بمثل هذه الصنائع.
وكانت عيونه ايضا على الشباب المسلم الذي افتتن بموسيقي الجيش الانجليزي وموسيقي الجاز التي تدخل الطرب والسرور فخاف عليهم ان ينجرفوا مع هذه الثقافة فأمر بإدخال موسيقي القرب ضمن النوبة المستعان بها للأذكار الجماعية مع توفير الزي والتنظيم العسكري في المشي مع الترنم بالفضائل والقيم السمحة فكانت للشاعر يوسفُ بن الحسين:
لا إله ألا الله لا إله ألا الله الله الله محمد رسول الله والجيلانى وليُّ الله
نحن من لب اللباب نحن من خير الشباب قد فتحنا كل باب لمريد الصحبةِ
نحن إخوان الوفاء نحن إخوان الصفاء نعفو عمن هفا ونعامل بالتى
نحن أشبال الأسود نحن بالتقوى نسود وعلى رقم الحسود نحن اهل الرفعة
نحن سادات الوطن وذوى الخلق الحسن والشموس الأشرقت في الجهات الستة
نحن للمولى عبيد والملوك لنا عبيد لا تنازع لا تريد مثلنا في العزة
نحن قوما كلنا بالطريفي عزنا نرتجي نيل المنى والمدد من طيبة
مدنا من أبى حراز والقباب ألفى العزاز أهلها نسل العزاز والعدول الخمسة
لا نفرق في الطريق بين إخوان الطريق كل أبناء الطريق اخوة كالأخوة
لا تلمنا يا عزول نحن أرباب العقول فتبين ما نقول تلقا حسن النية
يوسفُ نجل الحسين يتغنى كل حين بى نشيد الصالحين ورجال الحضرة
فكان هولاء المترنمون والمصطفون يسمون بالشباب وعلى قدر وعظمة الشيخ عبدالباقي كان يستقبلهم مشجعا ومؤازرا ويقف معهم فرحا بالسلاح الذي يتملكه هذا الشباب المسلم مبعدا عنهم كل اسباب الآذي والضلالة بتوفره البديل الذي يلبي رغبات نفوسهم الحائرة ومشبعا لها بغرس نجده اليوم صعب المنال ولعمري من غيره يقاتل في جميع الجبهات فكانت وجهته الانسان المسلم اين ما كان وكيفما نشأ. وصدق الشايقي عندما قال فيه:
فوق عبدالباقي أرجز إتكلم نيلك نيل طيبة في طنطا هجم
كادقلي فرنسا عندو علم كل عبدالباقي في بنك ختم
كدى قوم أعناه قبل ما تندم هو ما محتاج لك إنت ليه بتصرم
مخك كان فاضى روح يديك فهم ذى عبدالباقي مافى مافى عدم
عندو شفخانه تشفي كل سقم عندو تلغرافاً يخبر كل عالم
تونس وطرابلس استانبول وسنم تحت عبدالباقي حاسٍ كغنم
سكتيرو المالي عندو كل قلم ترجمانه الحالة منه حتى الشم
سكاً ومسكاً سككاً وجلاً حكر وتشكر داس درس في صرم
بنك سرى سوارى في المغارة دكم سريانه سرنكى هك لك كدم
ميكان في كراسى جلس اتقدم قبل عبدالباقي مافى ختم ختم
بل وقام بتمويل خط السكة حديد سنار الابيض عندما عجزت ميزانية الانجليز في حينها لتكملة الخط الحديدي ولو طرحنا السؤال المشروع لماذا قام الشيخ عبدالباقي بذلك؟؟؟
قام بذلك لأجل تسهيل حركة اهلنا في غرب السودان ليتم نشر الاسلام وتحفيظ القرآن بسهولة ويسر ولعلمه اعتمادهم على الزراعة المطرية و بصعوبة الحياة في ذلك الوقت ولتبادل المنافع الاقتصادية الناتجة عن قيام المشروع في الجزيرة وغرب وجنوب السودان .
فبني مسجده العتيق فجمع له المال خلال اثنان وثلاثين عاما كان يبيع ما تنتجه بعض من اراضيه ثم يزكيها ثم يشتري بها ذهبا حتي صارت اثنان وثلاثين صرة من الذهب فقام عام 1948 م ببدء البناء علما بأنه كان يجهز الطوب والمعدات خلال هذه الفترة أي بدأ جمع المال من خالص كسبه عام 1916 للميلاد فكان هذا المسجد العملاق بكل المعاني في زمانه وحتي الان بل وأشرك في بنيانه الشيخ الطيب ود السائح وشارك ايضا في افتتاحه السيد عبد الرحمن المهدي والذي قال عنه الشيخ عبدالباقي ان امه لن تنجب مثله رغم الشوائب التي كانت من خليفة الامام محمد احمد المهدي الخليفة عبدالله مع والده العظيم الجاه الشيخ حمد النيل رجل أم درمان رئيس دائرة الكون للصالحين والأتقياء فبني لله وقرب بين عباده ورفع قدرهم ولعمري لا خلق إلا خلق الرسل والأنبياء ومن غيره يخطط تخطيطا استراتيجيا مع الجودة الشاملة التي لا تشوبها شائبة مراء او مكاء او لمز وهمز بل الفضل بل الجود بل الكرم وورثة الرسل والأنبياء وليتني استطيع ان اكمل هذه القطرة من بحر المحيط العام الشيخ عبدالباقي الشيخ حمد النيل ازرق طيبة
و ليس أخيرا ,,,
و هل جزاء الاحسان إلا الإحسان ؟؟؟
ألم يكن مشروع الجزيرة هو بمثابة النخاع الشوكي لاقتصاد هذا البلد؟
أو لم يكن مشروع الجزيرة لأهلنا في الغرب هو دار صباح؟
أو لم يكن دار هجرة لأهلنا في الشمال و كان لهم نعم البلد و نعم الدار و الجار؟
أولم يكن الركيزة لبواكير هذه الحكومة القعيدة الناغمة, و التي أقعتده بسبق إصرار و ترصد؟
ألا إن أرض الله باقية , و مشروع الجزيرة باقٍ بإذن الله و سوف ينهض بإذن الله رغم أنف الذين سعوا و مازالوا يسعون في تدميره, حتى يكون لجميع أهل السودان المَعين بإذن الله المعُين من المسغبة الجوع و العِوز .
و لنا عودة بإذن الله....
جمعية طيبة الخيرية...


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#574802 [هنا أم درمان]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2013 08:42 PM
يا صاحب التعليق رقم 574447 اقسمت بعظيم انك لم تر أحداً من هؤلاء الشيوخ يذكر آية أو حديث وهل أدركت زمن هذا الولي المذكور أعلاه وكيف تحكم علي الجميع لأنك يوم القيامة سوف تسأل عنهم وأين أنت من حسن الظن، وتعيب على الناس تمجيد الشيوخ وأراك تمجد علماء السعودية فهل هذا حلال عليهم حرام علينا ام لك مكيالين فيا اخي دع التنطع والتشدد وانظر الي عيوب نفسك ولا تعمم فقد رأيتُ من الآولياء من هو في ذكر دائم ومن كان كلامه لايخرج عن العلم والفقه والتفسير ومن كان يقضي يومه في حاجات الناس دون مقابل ومن عمله اصلاح ذات البين ومن يطعم الجائع ويكسو العاري ويعين علي نوائب الدهر ومن هو 00 ومن هو00 ؟
ولكن هذا التعصب الأعمي الذي فرق الأخ عن أخيه والأب عن ابنه فليتنا اجتمعنا ونبذنا الفرقة والشتات فقد جمعتنا كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله 00 والشواهد من الكتاب والسنة وعمل الصحابة والتابعين فهي هذا المجال طفحت به المجلدات علي ممر الدهور لاسيما كتاب الفتاوي لابن تيمية مجلد رقم 11و12 وكتاب سير اعلام النبلاء واخيراً محرك البحث ( الفكي google )


#574447 [جعفر النميري]
3.00/5 (2 صوت)

02-02-2013 03:46 PM
ما الفائدة من ذلك ورسولنا المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم قال ( لاتشد الرحال إلا إلى ثلاث المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا) فهل بعد قول المصطفى (ص) أي قول ؟؟ ونحن نستغرب أيما استغراب عندما نقول قال(ص) يشتموننا بالوهابية والسلفية كأنما القائل نحن ! هذا حديث صحيح. من كان يعمل صالحاً فلنفسه ومن كان يعمل غير ذلك فلنفسه وما ربك بظلامٍ للعبيد، يا أهلنا ويا أخواننا الواجب احترام الصغير وتوقير الكبير اذا كان صالحاً نافعاً للناس بدروسه الدينية وفتاويه التي تفيد الإنسانية من تفسير القرآن الكريم وشرح أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام ، والفقه والعقيدة والله لم أر يوماً واحداً من هؤلاء من له درس في العصر أو الفجر وان من منطقة مكتظة من هؤلاء أقسم بالله ثم أقسم عايشت أكثر من واحد ممن يسمونهم شيوخ والله لم أسمع منهم يوم واحد أن ذكر حديث أو تلا أية إنما نسمع ونرى النوبات والدناقير والطارات فهل هذه تفيد في الدنيا أو الآخرة من شيء؟ تعالوا وشاهدوا الدروس في الحرم المكي والنبوي من علماء أفذاذ يسخروا جُل وقتهم لما ينفع الناس في دنياهم وآخرتهم ومع ذلك ما أحد يمجدهم ولا هم يريدون التمجيد بل يقولوا ادعوا لنا. أسأل الله ان يخرجنا من الظلمات إلى النور ومن الضلال إلى الهداية .. آمين.

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ:
((يَا غُلَامُ, إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ, إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ, وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ))


ردود على جعفر النميري
United States [قدح البطانة] 02-04-2013 12:21 AM
ياهذا بئس الاسم بما سميت به نفسك واضح انك لم تغشى مجالس هؤلاء القوم لانك شقى والشقى لايرد حوضهم. وهل سالت نفسك من الذى ادخل الاسلام وحافظ عليه فى السودان بقرانه وسنته علم وفقه وتوحيد ومعملات انهم اهل الطريق خلاوى تدرس القران وكل علوم الدين ثم تهذب النفوس بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب هداك الله واحبك القوم


#573978 [هنا أم درمان]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2013 12:34 AM
رضي الله عن الشيخ عبد الباقي سليل الدوحة النبوية المباركة أحد اعلام السودان وقبلة اهل القرآن ومنبع علم الشريعة ونبراس الحقيقة التي أضاءت لأهل الطريق دروب المعرفة ألي الله جل وعلا ومازالت طيبة ظلا وارفا يتفيأه اصحاب الحاجات والمرضي والمظلومين )
وهذه المناحة التي تغني بها الأستاذ محمد الأمين في وفاة الشيخ عبد الباقي

غرّاره العبوس دار الكمال ونقاص * دوبا حليل أبوي للعلوم درّاس

يوم الخميس جانا الخبر وإنشاع * في الأربع قِبَل ازرق طويل الباع


كم كسيت عرايا وللبطون شبّاع * تبكيك الخلوق بأغزر الدمّاع


جمعية طيبة الخيرية
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة