المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشهادات العلمية المزورة !!
الشهادات العلمية المزورة !!
02-01-2013 09:41 PM

قبل ثلاثون عام..و بالتحديد في مستهل (الثمانينيات)من القرن الماضي..كانت مصلحة البريق و البرق في السعودية قد ابرمت عقودات مع مجموعة من الشباب السوداني بغية استيعابهم للعمل في مجال الفرز اليدوي للخطابات او الرسائل التي ترد إليها من مختلف أقطار العالم..وحددت من ضمن شروطها لهذا المجال ان يكون المتعاقد حاصلاً على الشهادة الثانوية بنجاح!!
المهمة التي تتعلق باداء هذه الوظيفة لا تحتاج الى كبير جهد غير الالمام بقدر يسير من اللغة الانجليزية لان اصحاب الخطابات القادمة هم في كثير من الاحيان ينتمون لدول تتعامل بهذه اللغة و بالتالي فان الموظف المتعاقد يقوم بفرز هذه الخطابات او الرسائل و إيداعها في صناديق عديدة اعدت خصيصاً لهذا الغرض.. كما ان كل صندوق يحمل في ظهره اسم المدينة او المنطقة التي ستذهب اليها هذه الرسائل مما يدعو الى ان يكون الموظف صاحب معرفة او دراية بهذه اللغة الاجنبية!!
الاغلبية العظمى من هؤلاء الشباب الذين ركضوا صوب اللجنة التي ارسلتها مصلحة البريد و البرق الى السودان لاتمام عملية الاختيار كانوا لايملكون هذه المؤهلات غير ان إمتلاكها او الحصول عليها لم يكن امراً صعباً ما دام هناك شهادات (مزورة) و بنفس المواصفات و مكتملة الاختام يمكن إغنتائها عن طريق (السماسرة)باسعار معقولة فاغتنموا هذه الفرص لنيل هذه الشهادات فقطفوها من اذيالها ثم اصبح كل واحد منهم و في ايام معدودات صاحب شهادة بنسب مئوية كان لايحلم بها حتى في المنام
كان الفرح قد رسم خيوطه في وجوه اولئك الشباب و اعتراهم فيض من (السعادة) بعد ان حصلوا على هذه الشهادات (المزورة) والتي بدورها مهدت لهم السبل في الفوز بعقودات عمل في السعودية.. و امتد هذا الفرح الجميل الى عيون اسرهم و هم يرون ان ابنائهم و بعد فشل مريع في الحياة الدراسية و العملية قد أحتاط بهم عناية الله سبحانه و تعالى فنالوا ماَربهم فتمكنوا من القفز سريعاً فوق اسوار الحجاز.. اما العذارى اللاتي طال انتظارهن للعش السعيد فقد رقصن على اوتار النغم الحنون لان ذلك العش قد دان موعده:!!
لم يمض وقت طويل حتى تدفقت اسراب الشباب السوداني بمختلف اعمارهم في ثرى المملكة العربية السعودية و هم في غاية النشوة واخذوا امكانهم في المقاعد الوثيرة و لم يقف حاجز اللغة عائقاً او مانعاً في اداء المهمة بكل إتقان ذلك لانهم و حينما تصعب عليهم الامور يلقون بتلك الرسائل المكتوبة باللغة الانجليزية في اقرب سلة للقمامة المتواجدة في ركن المكتب .. فكانت تلك السلال تحمل قلوباً حانياً و حليماً حينما تبتلع في جوفها تلك الخطابات المذهلة و المليئة بالالغاز و الطلاسم !!
البريد السعودي كما هي حال كل مرافق الدولة التي هرولت سريعاً للحاق بركب التطور و النماء في كل المناحي و الاصعدة تمكن من الدخول في مرحلة جديدة من مراحل التطور التقني فكان البديل هو العمل عن طريق الفرز الاَلي و بأحدث الاليات بدلاً من الفرز اليدوي مما جعله يشد وثاقه على رقاب هذه المجموعة من الشباب السوداني و يلفظهم في قارعة الطريق.. فقفل البعض منهم عائداً الى بلاده ليبدأ مشواره من جديد بينما البعض الاخر اثر المكوث ريثما يجد مراتع اخرى يتكأون على جدارها لاسيما
وان العودة بالزوجات و الابناء الى مرافئ الوطن تكتنفها الكثير من الصعاب خصوصاً في ظل الاصرار الشديد من قبل الزوجات و تحبيذهن في البقاء ببلاد المهجر لاطول فترة من الزمن!!
كان الرياح عاتياً و شديداً لانه اقتلع جذور احلام البقاء في بلاد لا تعترف الا بحزمة من (الاوراق) حيث انهم ورغم هذه السنين الطويلة ما زالوا يبحثون عن ظلال وارفة فيجثون بمناكبهم فوق ارصفة الضياع في مدن كثيفة الضباب لا ترحم و لا تعرف الا اصحاب القدرات الفذة من ذو الشهادات العلمية المؤثرة
جالت بخاطري هذه الذكريات بكل مساحاتها و مسافاتها الطويلة بدهاليزها المعتمة حينما نما الى علمى ان هناك فئة من النافذين في حزب المؤتمر الوطني الحاكم تجلس في مقاعدها الانيقة بعد ان زانت صدورها و ملفاتها بشهادات علمية عالية الشأن دون ان يبذلوا حيال إجتيازها اي جهود تذكر لانها جاءت اليهم تركض باقدامها بعد ان دفعوا لاغتنائها اسعاراً باهظة.

*المسؤل الاعلامي بهيئة الاغاثة الاسلامية العالمية-جدة
ج:0501594307
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2769

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#575226 [كاسنجرابى]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2013 10:34 AM
شهادات مزوره على قفا من يشيل ، فكان لابد من الانهيار الحاصل الآن فى كل شىء ولا حول ولاقوة الا بالله


#575224 [كوشن تود]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2013 10:31 AM
يا جماعة نحن نوبة وما عندنا علاقة قوية باللغة العربية .

المقصود في شهادات مزورة --- المدعو د قطبي المهدي مفصول من بيطرة الخرطوم وأسامة بتاع السدود لا مهندس ولا شئ .


#575071 [hodhod]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2013 05:54 AM
الأخ كاتب المقال ادخل على النت لكي تشاهد الشهادات العلمية العالية المزورة من ماجستير ودكتوراة للسعوديين انفسهم ثم بعد ذلك تكلم عن الشهادات المزورة للسودانيين


#574425 [الغضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2013 03:30 PM
قبل ثلاثون عام = قبل ثلاثين عاماً
اغتنائها = اقتنائها
كان الرياح عاتياً = كانت الرياح عاتية

لم أفهم كيف كانوا يجثون بمناكبهم...

صورت الأمر و كأنّ جميع من تقدموا لهذه الوظائف زوروا شهاداتهم
ثم حتى إذا كان الأمر كان كذلك ، ما الداعي لنبش الماضي وذكر ما حدث قبل ثلاثين عاماً

اتق الله
كمان مسؤول إعلامي


#574222 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2013 11:17 AM
قبل ثلاثون عام ياجاهل يااخي نحن قرانا عنوان مقالك قلنا خلاص الراجل حيكشف الحرامية بتوع الشهادات الجامعية فما فوق تقولينا شهادات ثانوية الظاهر عندك تار قديم مع ناس البوستة في الزمن داك ومالقيت ليك طريقة اغتراب معاهم وداير تشوه صورتهم والزمن داك حسب علمنا لم يكن التزوير معروف بالصورة التي حاولت تضليلنا بها وبعد الرجوع لصورتك المنشورة مع مقالك بصراحة اقول ليك اخجل ياراجل وماتجي هنا تاني ...


#574071 [Elamein Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2013 03:48 AM
الذى اعلمه يقينا ان فى بداية الثمانينات لم يكن هنالك اى تزوير للشهادات الدراسية حينما كان سكرتير امتحانات السودان السيد محمد الرفيع وحتى استخراج الشهادات وقتها كان يمر بكثير من الاجراءات منعا للتزوير فلست ادرى من اين اتى كاتب المقال بهذه المعلومة المغلوطةوحقيقة التزوير بدأ بعد جثوم هذا النظام البائس على صدورنا ومن افرازاته بالتأكيد هذا الذى يدعى احمد دهب.


#573989 [شنو يا زول]
5.00/5 (1 صوت)

02-02-2013 12:52 AM
شنو يا زول إعلامى وتكتب أخطاء مثل ما جاء غى مقالك.
الظاهر الكاتب مثال للشهادات المزورة


#573975 [2]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2013 12:32 AM
يعني في لزوم للفضائح ده

و ازيدك من الشعر بيت الشعر بيت اكبر تزوير انه جامعة الخرطوم كانت ثالث جامعة في العالم و نحن حتى الان ما عندنا نظام صرف صحي في العاصمة المثلثة!


#573925 [وحيد]
5.00/5 (4 صوت)

02-01-2013 11:01 PM
اذا كان هذا الموضوع و بهذه اللغة و الاخطاء الاملائية و النحوية الشنيعة قد قام الكاتب المحترم الذي يشغل منصب مسئول اعلامي و لم تصله يد تعديل او تحريف فلا نلمك الا ان نعرف الى أي مدى وصل تزوير الشهادات العلمية!


#573919 [أبوزلفي]
4.00/5 (1 صوت)

02-01-2013 10:53 PM
و ما تنسي كادر الهندي في الستينات, إذ إنتهز بعض العاطلين الفرصة و زوروا شهادات ثانوية و حصلوا علي وظائف في حكومة السودان. و كمان جانا واحد في القاهرة في بداية الثمانينات حين كنا طلال جامعيين هناك. مزور شهادة سودانية و مدي نقسو في الإنجليزي 80 درجة من مية. كان المستشار الثقافي في السفارة السودلنية وقتها هو المرحوم الأستاذ/ محمد سعيد معروف. نظر إلي هذه الشهادة و قال مزورة. سألوه كيف: قال مافي طالب سوداني حصل علي هذه الدرجة في الإنجليزي في تاريخ الشهادة السودانية. أقصد أن التزوير سرعان ما ينكشف. و يذهب الزبد جفاء.


ردود على أبوزلفي
United States [الجن الأرقط] 02-02-2013 12:53 PM
ابو زلفى انت صادق و كلامك عين الحقيقة دخلنا جامعة الخرطوم فى منتصف السبعينات و كانت الدرجة 50 فى اللغة الانجليزية من الدرجات العالية و كان اغلبنا الداخلين لتلك الجامعة قد تحصلنا على درجات تتراوح بين 35 - 45 درجة فى تلك المادة بالرغم من اننا كنا تحدث مع اساتذة اللغة الانجليزية الاوربيين فى الثانوى نتحدث معهم الانجليزى بطلاقة و نحرر جرائد حائطية بالانجليزى. و حتى نهاية الثمانينات لم يكن هناك ما يعرف بالجذر التربيعى ثم الضرب فى 10 .


#573913 [الجربندي]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2013 10:36 PM
الرجاء من الابن الإعلامي أحمد تصيحيح بعض الأحطاء اللغوية في مقاله
قبل ثلاثون الصحيح قبل ثلاثين
إغتناء الصحيح هو اقتناء "بالقاف"
دان معده الصحيح هو دنا موعده
يتكأون الصحيح هو يتكئون
يحبذون في الصحيح هو يبحذون يتبعها المفعول به بدون حرف الجر
كان الرياح والصحيح كانت الرياح وبالتالي كل الصفات والأفعال المقترنة بها يجب أن تكون مؤنثة
من ذو الصحيح من ذوي


ردود على الجربندي
United States [كاسنجرابى] 02-03-2013 10:37 AM
هذه هى الحقيقة المره يا شباب ، لابد ان نتقبها اذا كنا نسعى لتصحيح اخطاء ماضينا ومستقبلنا

United States [Zoul sakiit] 02-01-2013 11:59 PM
الظاهر ان كاتب المقال لايملك شهادة مزورة او غير مزوره لان الأخطاء الإملائية والنحوية التي بالمقال لايقع فيها حتي خريج المدرسة المتوسطة وما يعضد كلامنا ان الجهة التي يعمل بها يتضح من اسمها انه يمكن ان يكون مسئولا إعلاميا بها طالما لديه تزكية من اثنين من رموز الإسلاميين السياسيين وهي المؤهل المطلوب باي منظمة اسلامية *


أحمد دهب
أحمد دهب

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة