حلم في واقع
02-03-2013 08:09 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
أشرقت الشمس في صباح يوماً من الأيام، وهي تبكي بكاء الطفل الرضيع الذي فقد أمه وهو في أمس الحاجة إلي حليبها، فسألتها بكل طيب خاطر، يا شمسي ماذا دهاكي؟؟ ومالي أراك تخرُجي وأنتي غاضبة ودموع الحزن تتقاطر وتسيطر علي جوانبك؟؟.
كيف لي أن أخرج وأنا حائرة بين الحق والباطل !! وأنا أرى في بلادكم تنتهك الحُرمات، ويكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب، وكيف لي أن أخرج مبتسمة وأمُد أحبابي بشعاعي وأنا أراهم يتكبدون مشاق العيش فمنهم من ينام وهو جائع ومنهم ينام وهو عاري.
وعندما تُودعنا وترسلي إشارات الوداع، دائماً ما ينتابني الشعور بالألم الذي يحدث بعد ذهابك، يشتد أمر بلادي وأهلي، ويصبح ليلهم دامساً مُراً كطعم العلقم مذاقه مُر ولا رائحة له، وعلى طاولة المساء كنت أرجِع دفاتري، بكل قتيلٍ يقتلوه ليلاً من الأبرياء والعزل والضعفاء وهذا يحدث بعد زوالك يأيها الشمس، هناك حرمات تنتهك وحقوق تهضم ودماء تسفك.
كيف لكي لو نظرتي ذات ليلة بغتةً وكحلت عيناك شُعاع اللهب الصادر من القرى التي تحرق ليلاً، والأرواح التي تزهق، وصرخات الأطفال القصر التي تخترق جدران تلك النيران، معبرةً عن ألمٍ وظلمٍ أصاب أولئك الذين لا يملكون أنفسهم سبيل من سُبل النجاة، ويجدون أنفسهم مطوقين بالدبابات من كل حدبٍ والطائرات من كل أفقٍ.
كيف لو نظرتي إلى تلك الكُتل التي تكونت من أجساد بشر كان يمارسون حياتهم كسائر البشر!!! تحولوا إلى كتل من الفحم وبحار راكضة بدون زائر.
لم أخرج بلوني هذا ولا من مكاني هذا، وسأخرج وفي يدي كل ما يرد إلى أخي كرامته وحقه وأقتص من كل من سلب حق وطني وأمتي.

بقلم/ عثمان أحمد البلولة ملاح
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 550

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#575225 [عبير محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2013 10:31 AM
يا ناس الراكوبة الولد دا صغير في عمره


وكبير في عقلو بعدين اولاد صغار زي ود ملاح أرهم وأعملوا ليهم رعاية خاصة بتستفيدوا منهم
في المستقبل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



عبقري قسما شردا بنا في خيال الشمس وهو يتقوص في أعماق أهله في دارفور والمعاناة أنسانها


بلاهي اضعوا كلامي دا في نصب أعيونكم واروا أمثالهوا




سير يا وعين الله ترعاك


عثمان أحمد البلولة ملاح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة