سياسة ال Nil Value كيف ؟
11-18-2015 08:37 PM



@ تناولنا بالأمس سياسة الاستيراد بدون تحويل قيمة Nil Value* لماذا ، باعتبارها واحدة من الملاذات الغير آمنة* لعلاج المشكلة الاقتصادية لنظام يعاني من فوضي في كل شيئ يتبعه انهيار* اقتصادي شامل* . اليوم نتطرق الي سياسة ال Nil Value كيف وكل يوم تنقل الأخبار المزيد من الانباء المحبطة في مجال الانتاج الزراعي الذي فشلت عروته الصيفية بسبب العطش والعروة الشتوية في الطريق هي الاخري .حجم الواردات الحكومية السنوية يقدر بحوالي 9 مليار دولار من المفترض ان* يقابلها في الجانب الآخر كتلة نقدية من العملات الحرة حتي لا يحدث عجز في ميزان المدفوعات والذي يعادل اكثر من 50%* من حجم مبالغ السلع المستوردة* .
@ الحكومة تبحث في* شتي الطرق للخروج من ازمة النقد الاجنبي لمقابلة احتياجات الاستيراد المتزايدة وسط شح لتدفقات النقد الاجنبي عبر القنوات الرسمية والتي في أحسن حالاتها لا تتجاوز 4 مليارات من الدولار . الحكومة تمارس في سياسة اقتصادية لا تعرف الشفافية وهنالك الكثير من المعلومات ما تزال خافية خاصة حول حجم العائد من تصدير الذهب وحجم الانتاج الكلي والدول المستوردة وطرق الدفع و مثلما يحدث الآن للذهب* حدث للبترول الذي راحت موارده شمار في مرقة . حجم الصادرات الغير بترولية في تراجع مستمر بلغت اقل من مليار دولار الامر الذي يتطلب استنفار أي مورد ، قروض ديون ، ودائع استثمارية الخ .
@ الاعتماد علي سياسة الاستيراد بدون* تحويل قيمة Nil Value هو ما يعرف بخيار الصفر للحكومة* zero option وهي سياسة غير مأمونة العواقب والاعتماد عليه يدخل الاقتصاد في* دوامة الازمات ويعرض العملة المحلية لانخفاض مستمر بسبب* ضعف الانتاج وخروج عدد كبير من سلع الصادر لارتفاع تكلفة انتاجها وعلي الصعيد الاخر كلما انخفض سعر الجنيه تزداد حركة الصادر* ولكن بدون فعالية لان جانب كبير من عائدات الصادر يتم تجنيبها لتغذية موارد النقد الاجنبي في الخارج . الحكومة لم تسع الي ترقية الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني و توطين صناعة السلع الاستهلاكية و الغذائية* وخفض* الإنفاق الحكومي و منع استيراد السلع الاستفزازية و الهامشية والتفاخرية والكمالية التي تشكل اكثر من 35% من اجمالي الواردات .
@ من مثالب سياسة ال Nil Value انها تفتح الباب علي مصراعيه لسلع لا تنطبق عليها المواصفات المطلوبة وتصبح البلاد اكبر مستودع للنفايات الصناعية بعد أن صارت مكب للنفايات الكيماوية و الاليكترونية والمواد المشعة* التي تحمل الموت الزؤام . الاصناف التي سمح باستيرادها عبر Nil Value لن يتم الالتزام بها لأنها قائمة فضفاضة وتدخل ضمنها سلع* تجارية غير مسموح باستيرادها بتلك السياسة مثل قطع الغيار والسلع شبه المصنعة والتحايل علي السياسة عبر اسلوب اعادة صادر ما يتم استيراده بحجة التصليح والاعادة والاهم من كل ذلك تصبح حركة وسكون النقد الاجنبي بأيدي التجار المحتكرين للعملات الصعبة ولن تجدي سياسة القبضة الامنية مرة أخري لخفض الاسعار لأن العرض في الخارج و الطلب للداخل .
@ الحكومة عليها أن تحمد الله كثيرا لأن منظمة التجارة الخارجية لم تقبل إنضمام السودان بمختلف الاسباب لان الحكومة سوف تكون مجبرة علي قبول شروط الانضمام وهي اعادة القوانين واللوائح والنظم التي تحكم حركة التجارة الخارجية حتي تكون متجانسة مع قوانين المنظمة و أهمها التخفيض المستمر للرسوم الجمركية من أجل ان تصبح التعريفة صفرية وعدم فرض أي سياسات تعيق حرية و حركة التجارة وإلغاء النظم الكمية والكيفية ، نظام الرخصة التجارية ونظام الكوتة وفتح البلاد للسلع التجارية بدون حظر لآي سلعة وكذلك الامر يتعلق بازالة قيود الصادر وعدم تقييده بالأسعار الدنيا. سياسة Nil Value كشفت ان اقتصادنا القومي جالس في راكوبة قاعدة في السهلة وهذه هي مرحلة ما قبل النهاية التي تعرف بالانارخزم* وهي الفوضى الاقتصادية العارمة .

[email protected]






تعليقات 0 | إهداء 2 | زيارات 2990

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة