المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخبيرُ يزورُ.. والحُقوقُ تُنْتَهك !!!!
الخبيرُ يزورُ.. والحُقوقُ تُنْتَهك !!!!
02-03-2013 07:12 PM


أوضاعُ حقوق الإنسان هي الامتحان العسير الذي يجعل الحكومة السودانية تتصبب عرقاً وهي تنتظر تقرير الخبير المستقل لحقوق الإنسان مسعود بادرين الذي تبدأ زياراته اليوم إلى السودان.. بالرغم من أن مؤشرات التقاطعات السياسية تؤثر بشكل واضح على قرارات مجلس حقوق الإنسان، ومدى رضا الدول العظمى عن دولة (ما) في العالم الثالث، إلا أن أوضاع حقوق الإنسان في السودان لا تبدو أنها تبعث بالراحة والاطمئنان في دهاليز المنظومات الدولية الحقوقية، خاصة وأن استمرار النزاعات في جنوب كردفان والنيل والأزرق ودارفور تُلقى بظلالها السالبة على أوضاع الحقوق خاصّة في المجال الإنساني الشيء الذي يفرض على الحكومة أن تعيد حساباتها في قضايا الحقوق بدءً من الحق في الغذاء وانتهاءً بالحق في البيئة السليمة.
واقع الحقوق في البلاد يشير إلى انتهاكات تراها الحكومة هينة وهي عظمية، فالصورة المتوقعة التي يرسمها الخبير المستقل وهو يستلم جملة من الانتهاكات رُفعت بعضها إلى المفوضية القومية لحقوق الإنسان وهي مؤسسة حكومية تتبع لدولة بيد أن الحكومة مارست عليها انتهاكات وحالت بينه والقيام بمهامها حينما توجهت إليها منظمات المجتمع المدني لرفع مذكرة تطالب بمنح مركزي الخاتم عدلان والدراسات السودانية الحق في البقاء كمواعين للاستنارة والمعرفة الحقوقية، وموقف الحكومة هذا سينظر له الخبير الحقوقي المستقل بمنظار الدهشة والغرابة.
يطل على البلاد الخبير المستقل وهي محتقنة بانتهاكات حقوقية في مجال الصحة التي تبدأ بالحق في العلاج الذي يتراجع كل لحظة أما بسبب غلاء الدواء، أولتجفيف بعض المستشفيات العامة حيث لم يستثن التجفيف مستشفى حوادث ابن عوف للأطفال.. وتتسع مساحة الصورة لتظهر ملامح النازحين الذين تآمرت عليهم المنظمات الوطنية والأجنبية بإقامة حلف أجمع على تقليص الحق في العون الإنساني لصالح التنمية في مناطق العودة في فصل تزداد فيه حاجة الإنسان إلى الغذاء والكساء والدواء.. وفي الصورة ذاتها سيتأمل الخبير بادرين قوائم كثيرة منها قائمة المعتقلين بسبب الحرب في جبال النوبة، والمعتقلين السياسين من الموقعين على ميثاق (الفجر الجديد)، وأحداث إحراق داخليات طلاب جامعة الخرطوم،... وهلم جرا، بجانب الانتهاكات في الحريات العامة التي تمتد لتشمل حرية الصحافة التي تعاني من شتى ضروب التضييق، ومن الصحف مازالت قيد المصادرة أو الإغلاق، وأخرى أرهقتها الانتقائية في الرقابة مما يجعل رسمها شائهاً.
سيجلس الخبير المستقل مع الحكومة التي ستجتهد لتجمل الصورة ولكنه أيضاً يحلو له أن يستمع من المُنْتَهَكة حقوقهم ولو تعنتت الحكومة أوحالت بينها وبينهم سيكون وضعها أكثر حرجاً أمام تقريره خاصة وأنه جاء في وقت لم تطرأ فيه أيّة إصلاحات قانونية على القوانيين المخالفة للدستور الحامل بين دفتيه وثيقة الحقوق الدولية.. وكل ما يقال.. إنّ الخبير يزور والحقوق تنتهك.
الجريدة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة