شِدَة وتزول يا مؤمنين
02-05-2013 03:10 PM

شِدَة وتزول يا مؤمنين

مجبورين وحاتكم مجبرين
مغصوبين في بلد الحاكمين
مغصوبي العيون ومغمضين
مقطوعي اللسان ومكممين

لانمرض لانحتج لاننوم
لانكتب لانشكو المنقذين

أمخييرين يازول أم مسييرين!؟

قال الفلاسفة الأولين:
الجدادة من البيضة أم أن
الجدادة باضت أول من سنين

وركبت سفينة نوح
عبرت بحور مع العابرين!؟

غصبا نحاكي الأولين
أل في عصور الغابرين
مجبرين غير مخيرين
نسمع أوامرمن سنين

لابيض بناكل لاسمك لافراخ
لاحرية طارت كما الدولار
بعيد طارت ككل الطائرين


أسكت وكون بس مستكين
طيع لأسياد الدنيا والدين
أوعك تراجع تفكر مرتين
سمعاً وطاعة أبداً للآمرين

عشرين سنة ستين سنة
ماتفرق كتير ما الجايبنوا دين
شِدٌوا الحزام يا مؤمنين

نشد الحزام على البطون
نصبر شوية كمان
على مشروع حضارتم المتين

ما أصلو نحن مسييرين
فلابد نطيع الآمرين

سودان عريض أيوه فاهمين
سودان جديد كيف يا خزين!!؟

فجراً جديد قالوا كفر بالدين
توقيع تتحدوا ده عمل مشين
بل خروج من الملة والدين



ونحني رؤوسنا خانعين
ونهتف بحياة المنقذين
ونتمسح بأذيال المتمكنين
أو لابد نذوق سوء الأمرين

ونضطرنعيش بالأسودين
ما سنين بناكل الأسودين
ظلم وغبن وقهر السنين

لابسمة تشرق لانفِر الجبين
حتى الأمل أوشك يضيع
في ظلام نفقاً مهين


صلوا مصلين زكوا مزكين
قصَرنا في إيش يا حميد مِتين!؟

جبروك تفارق أرض الحنين
لاتقرع ألمي لاتسقي طين
لاتحاحي طير تحمي العرين

وعم عبدالرحيم شايل هموم السٌرَة وتمن قفة ملاح والطِرقتين

ومحمد أحمد راكب حمار جائع مهضلِم يائس حزين

فصبراً قليلاً آل ياسر
نحن جايين

ولمتين نقول يا معارضين

شِدة وتزول يا مؤمنين!!!؟؟

عباس خضر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 757

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة