المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بين القانون و الدين و الاخلاق .... اين نحن
بين القانون و الدين و الاخلاق .... اين نحن
02-05-2013 03:34 PM

هناك فرق كبير بين الفوضي و السلام .. حيث انهما نفضين علي مسار بالمعني الرياضي تعني السالب و الموجب .. وهما العنصران الاساسيان في تكوين اي دوله او مملكه او اماره ..
تختلف درجات الفوضي .. الفوضي الكامله اي ان لايكون هناك امن علي حياه الناس وان كل شخص يحمل السلاح ليحمي نفسه بنفسه او ان يحقق رغباته علي حساب الاخرين بالقوه قد يسجن ويعزب ويقتل ويسرق ويغتصب وغيرها من الافعال الاجراميه , وقد تكون الفوضي اقل بدرجات منها انه قد يسرق او يسجن وغيرها من الافعال سرا حتي وقد ينكر فعلته اذا انكشف او ربما لايبالي حسب درجه فوضويته .. كل ما قلت درجات الفوضي تذيد درجات السلام الي ان نصل الي مراحل السلام الكامل الذي يصير للقانون مهابه وللدين قدسيه ويصير الاخلاق مرجعا وسببا للاستمرار و مرجعا للعزه و الكرامه و يقتدي بها الاجيال القادمه ونصير تاريخا نفاخر به ..

وددت ان اقارن بنيان الدول علي القانون او الدين او الاخلاق او بعضها او كلها معا ..

القانون .... يطبيق القانون الجهات العدليه و العسكريه , اذ يعاقب من اتي بفعل يرفضه المجتمع ليكون لتكون عقوبه له لعدم تكررارها وعبره لغيره عليه يسود الامن .. لكن هنالك الكثير من المجرمين يجرمون خلف ضهر القانون فلايعاقبون عليه يستمر في فعلته هذه , كل المجرمين يفكرون و يفعلون نفس الشئ اي ان الرقابه اذا ما اوكلت للقانون و العسكر وحدهم لاتكفي .. عليه فان الفوضي تجد ارضا خصبه لتنموا عليها ...

الدين .... هو اساس السلام و العدل و النماء و الاطمئنان .. انزل الله من السماء اربع كتب سماويه .. ما ان انزل كتاب علي البشر الاوتجد الملوك و الاغنياء من القوم ينكرون ذلك يغالون ويتمردون و يشعلون الفتن يطلبون من الانبياء و الرسل بان يأتيهم بدليل بان ما يقوله من الله او سألونه اين الربك يريدون رؤيته (فلسفه الدين في الماضي مبنيه علي ان الله يكون ماثلا امامهم كصنم او شجر او نار او...) .. عزبوا الرسل وقتلوهم ثم حمل الرايه الفقراء ممن امنوا وهم ايضا عزبوا وحمل الرايه بعدهم اجيال اخري اذ تم تأويل او تغيير في مفهوم الحلال و الحرام عبر الزمن فتقسم الناس الي شيع كثيره كل شيعه تدعي بانها علي حق و الاخرون علي باطل ... بتنا اليوم لانعرف ايهم علي حق وايهم علي باطل , مثلا في الدين الاسلامي انقسم الناس بين انصار سنه و السلاميين و اصول الدعوه و تكفير وهجره و غيرها من تكتلات و تحزبات يختلفون بعضهم عن البعض يصعب علينا اليوم معرفه من هم علي دين الله حقا ومن هم يؤولون الدين او من هم مقتنعين بمن اؤل الدين قبلهم ويقتدون بهم ومن هم حقا علي دين الله .. قد يسألني احدهم (لم لاتدرس وتتحري لتعرف) هب انني درست و تحريت وان كنت ولست كمالك او ابي حنيفه وعرفت ايهم علي حق هل كل الناس ستصل الي ماوصلت له وهل سيتفق الناس علي مستوي الدوله علي راي واحد ام تراهم سيتحزبون وكلن منهم يصر علي انه علي حق منهم من يقول ذلك وهو مقتنع ومنهم من سيقول ذلك لشئ في نفسه وهم كثر , عندها باي مله سنحكم السودان علي سبيل المثال .. هناك امثله كثيره جدا في العالم علي حربات دينيه طاحنه سببها اختلاف الملل في نفس لنفس الدين دعك من الاختلاف في الكتاب ومعروف عن ان الحروبات الدينيه تكون شرسه لايفكر الناس عن حقيقه ما يحارب من اجله فقط يركز حربه علي انه يطيع الله ويعم الفوضي ..

الاخلاق .. الاخلاق هي مهد الحضارات (ويل دورانت) , علي الاخلاق تميز الانسان من الحيوان والانسان من الانسان والحضاره من الحضاره , استمرار الحضاره ترتكز في المقام الاول علي درجه الاخلاق في القوميه عامه و في الانسان خاصه , في الحقيقه تبني الدوله و تستمر في الواقع علي الانسان ان كان ذو اخلاق يضمن امنه اولا ثم نمائه و ازدهاره له وللاجيال القادمه ,, اذن الاستمراريه ترتكز علي الفرد و الفرد يضمن سلامته واستمراره حيا او ميتا علي درجه اخلاقه .. الاخلاق يعني العدل الذي يولد الكرامه ويعني العلم الذي يؤسس الرخاء و الازدهار و التطور ..... بناء المجتمع اخلاقيا يبداء من الاب و الام في المنزل اذ ان تربيه الطفل علي مكارم الاخلاق قولا وفعلا يزرع داخل الطفل نبته الاخلاق الذي لايموت , عند بلوغ ذاك الطفل مرحله المسئوليه تجده امينا مستقيما لايخشي في قول الحق لومه لائم ولايأتي الفاحشه وان كانت السيف علي عنقه , لو اننا كلنا ترعرعنا علي الاخلاق لما وجد بيننا حاكما جائر حتي ان تم استعمارنا لما استطاع مستعمرينا السيطره علينا لان المستعمرين او الحكام الظلمه يهابون مكارم الاخلاق اكثر من المقاومه المسلحه (المهتاما غاندي علي سبيل المثال) ..... عموما الاخلاق فوق كل شئ والدين الصحيح اذا لم تشبه شائبه هو قمه الاخلاق ......

الاخلاق في السودان ...
ليس من الاخلاق ان يكذب المواطن العادي دعك من الرئيس ..
ليس من الاخلاق ان يري رئيس دوله اخوانه و الولاده يسرقون المال العام ويدافع عنهم دون تقديمهم للمحاكمه ..
ليس من الاخلاق ان يقتل العسكر في كجبار و بورنسودان و الفاشر و دارفور وغيرها ولم يتم مسأله احد دعك من محاكمته..
ليس من الاخلاق ان يقتل شرطي شخصا علي مرمي حجرا من رئيس الدوله ويتم تعيينه في احدي السفارات خارج السودان ..
ليس من الاخلاق ان يري رئيس الدوله اعوانه يسرقون و ينهبون قوت الشعب ولايحاكمون بل يستمرون في مناصبهم ..
ليس من الاخلاق ان يتم اعتقال الشرفاء من ابناء بلدي وتعزيبه حتي الموت ولا يحاكم احد ..
ليس من الاخلاق ان يعين رئيس الدوله اهله واقربائه و معظم اهل منطقته في مناصب حساسه وتركهم يفعلون مايشائون ..
ليس من الاخلاق ان يرفد ويشرد الناس من اعمالهم بحجه التمكين وتركهم عرضه للجوع والمرض ..
ليس من الاخلاق ان ان توكل بمهام البلاد لارزل الناس و تهميش الشرفاء منهم وتركهم مهمشين محتقرين ..
ليس من الاخلاق ان .......
هناك الكثير في الخاطر وهناك الاكثر ممن لا اعرفه .. ان عدنا لتارخنا لوجدنا الحل وهي تكمن في كلمه واحده وهي .... الاخلاق ...

سامي الصائغ
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1014

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#577765 [الحلفاوي القرفان]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2013 02:10 AM
صدقت يا قريبي ...اين هم واين الاخلاق منهم ....

لقد وصف الله تعالي محمدا ...وانك لعلي خلق عظيم ..

ولم يصفه بانه عتيبي او قرشي ..او قحطاني .او عدناني ..

قلبي علي وطن ينزف ...


سامي الصائغ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة