الزغاوة تاريخ وتراث 19
02-05-2013 10:44 PM

الزغاوة وسلاطين وداي :
بحكم وقوع دارالزغاوة بين سلطنتي وداي ودارفور في تلك الفترة ،كانت بعض الزغاوة يتبعون إداريا لسلطنة وداي وبعضهم يتبعون لدارفور، فمن الزغاوة الذين يتبعون لسلطنة وداي في تلك الفترة الزغاوة البديات والبروقات الذين يقيمون في غرب أنيدي والزغاوة الكبقا ودرنق وقرف الذين يقيمون بالقرب من وارا عاصمة السلطنة.
الزغاوة في الجهاز الإداري لسلطنة وداي :ـ
يقول الدكتور عثمان عبدالجبار في كتابه تاريخ الزغاوة في السودان وتشاد نقلا عن أكثر من مصدر: بعد أن استولى عبدالكريم بن يام 1635 ـ 1655م على السلطة من التنجر بمساعدة حلفائه المحاميد واستتب له الأمر بهروب ملك التنجر إلى كانم ، بدأ يعمل على نشر الإسلام ،فأخذ يدعوا ملوك المناطق المجاورة ورؤساء القبائل والعشائر وكان من القبائل التي أسلمت طوعا دون إكراه فهي مجموعة المايا والمراريت والميما ،فأصبحت من المجموعات المقربة من عبدالكريم سلطان وداي والمسيطرة على السلطة في وداي ، أما الزغاوة كبقا والأصنغور والكشامرا فقد اعتنقت الإسلام بالقوة ولوثت بذلك سمعتها باستمرار وأصابها الاحتقار والمذلة والزغاوة كبقا وصلتهم دعوة عبدالكريم للإسلام لأنهم يعيشون بالقرب من وارا عاصمة الدولة الناشئة ،أما الزغاوة الآخرون فلم تصلهم جهود عبدالكريم لأن مناطقهم كانت بعيدة من وارا.
وعلى خلفية تأخر الكبقا في استجابة دعوة عبدالكريم يام ،فإن الزغاوة الكبقا والدارموت وهم الحداحيد في وداي ،كانوا يلقون مصيراً مشتركا من مجموعة المايا الحاكمة في وداي أي أنهم يصنفون في عداد القبائل المستحقرة حسب رواية Nachtigal.
ومن الأعمال التي كان يقوم بها سلاطين وداي ضد الزغاوة والتي تتماشى مع نظرة الاحتقار إليهم ،أنهم كانوا يوجهون الحملات ضد التيبو والبدياتا في إنيدي حيث يتم أسر الأفراد من هذه القبائل ومن بينهم الأطفال الذين يتم إجراء عملية التخصية لبعضهم .
كما كان السلطان يوسف يملك أكثر من مائة من الخصيان ،جلب جزء منهم من باقرمي ،أما الآخرون فقد أجريت عملية التخصية لهم محليا.ودرج السلطان يوسف كل سنة تقريبا أن يرسل بعض الخصيان إلى استانبول وأحيانا الصم والبكم حسب رواية Nachtigal. وذلك لاستخدام الصم والبكم في التسلية والخصيان لحراسة النساء في القصور.
ومما يبرهن على قلة قدرة الزغاوة وصغر شأنهم في سلطنة وداي ،أنهم كانوا بلا تمثيل في السلطة المركزية في وارا العاصمة إلا بسلطان الحداحيد ،ولكن زوجاته يطلق عليهن لقب الحبوبات كزوجات السلطان وبناته أميرات أم ميارم فهو سلطان الظل ،إذ ينضوي كل الحداحيد تحت إدارته ،وله حق إقامة العدل بينهم ،شريطة أن يكون قارئا جيدا للقرآن الكريم ،وهو طبيب الأسرة المالكة، كما يقوم أسبوعيا بحلاقة رأس السلطان فضلا عن جمع الفؤوس والجرافات والرماح والسكاكين والخناجر والسلاسل التي يدفعها الحداحيد عينا كضرائب للسلطان . Nachtigal
وكان الزغاوة يهدون لسلاطين وداي خيولاً ،ويدفعون لهم أبقاراً وسمناً وذرة وسمساً وريش النعام ،كما فرض على الدارموت أو حداحيد الزغاوة تزويد السلطان بالعسل وقرب وأواني المياه .أما الزغاوة الآخرون فكانوا يدفعون أيضا بيض النعام وبيض الدجاج الخلوي كضرائب ،فيما كان البقارة يجلبون للسلطان الزبدة والجبنة ومقدار ذلك 1000 صحن من كل قبيلة وكورة ملح مقابل كل رأس من المحاميد وكان المحاميد حكام الشمال من قبل سلطان وداي ويندرج تحت إمرتهم كل الزغاوة البديات التابعين لوداي وكانوا يحصلون على الملح من أنيدي بلاد البديات. Nachtigal
ويقول الدكتور عثمان عبدالجبار أن العلاقات السياسية بين الزغاوة وسلاطين وداي كانت تتسم بالتوتر في بعض الأحيان ،فسلطان الكبقا الذي كان يتبع لوداي وهو سلطان سلامي مداشن ،دخل في حرب مع أحد سلاطين وداي ،فانهزم منه ،وهرب مع نصف قبيلته إلى دارفور ووضع نفسه تحت حماية أحد سلاطينها الذي منحه منطقة طندباي داراً لهم . أما الزغاوة درنق فقد رفض ملكهم على قدوم دفع الجزية السنوية وقدرها حمل 50 جمل من السمسم ،فحاربه يوسف سلطان وداي ،وعندما انهزموا هربوا إلى دارفور. ويقول Nachtigal ،قيما يتعلق بالبديات في انيدي التي يشرف عليها عقيد المحاميد نيابة عن سلطان وداي فإن تبعيتهم كانت اسمية ورمزية فقط ،فلم يكن عقيد المحاميد يباشر سلطة فعلية على البديات ،وكان المظهر الوحيد لهذه التبعية الذي يقر به البديات هو سيادة سلطان وداي عليهم فكان وكيله عقيد المحاميد يحصل على 10% من أملاك أتباعه في أنيدي كل سنة سواء كان من الجمال أو الأغنام أو الضأن أوالملح المستخرج من ديمي أو دومي في أنيدي.
ويقول بعض الروايات أن البديات في نهاية القرن التاسع عشر كانوا يرسلون سنويا إلى أبشي بعثة مكونة من الجمال والبلح ،ويستلمون عوضاً عن ذلك هدايا من الأقمشة والسكر تحت إشراف عقيد المحاميد. ويقول Barth أن أنيدي قد اكتسبت أهمية كبرى بعد أن اكتشف عبدالكريم صابون سلطان وداي 1803ـ 1813م بمساعدة زعيم البديات روزي طريقاً جديدا يربط بين وداي والكفرة وبنغازي ،وكان هذا الطريق يخترق بلاد البديات إلى الكفرة ،واعتبر اكتشافه بمثابة فتح تجاري كبير ومشروع اقتصادي هام بالنسبة لوداي .
إن اثر الزغاوة السياسي والاقتصادي في سلطنة وداي كان محدوداً وذلك مرده للنظرة غير المتكافئة التي كانت العناصر المؤثرة في الدولة ترمقهم بها ، كما أن قلة عددهم وبعد بعض مناطقهم كمناطق البديات عن العاصمة ،لا يساعدان على قيامهم بدور فعال في الدولة ،بل ربما حفزهم ذلك للاحتفاظ بطبائعهم الصحراوية والانشغال بهمومهم .د.عثمان عبدالجبار
في الحلقات القادمة
الزغاوة والحركة السنوسية
الزغاوة وسلاطين الفور
الزغاوة والتركية
الزغاوة والمهدية
الزغاوة والإدارة الإستعمارية الفرنسية والبريطانية
المراجع والمصادر
هارون سليمان يوسف [email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1520

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#577650 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2013 11:05 PM
الغريبه انو في الخبر السابق (قتحمت مجموعة مسلحة مجهولة نهار امس الاثنين مبنى وزارة الثروة الحيوانية بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور واستولت على مبلغ 300 الف جنيه سوداني قبل ساعات من صرف رواتب العاملين

ونقلت تقارير صحفية ان المجموعة مؤلفة من (7) أشخاص استغلوا عربة لاند كروزر مظللة، ونفذت عملية السطو في الساعة الثانية عشر من ظهر الاثنين ، أمام مباني الوزارة بحي الوادي شرق عندما اعترضت عربة الحسابات التي تحمل الرواتب )


ردود على محمد
United States [حواء تودي] 02-06-2013 10:15 AM
علاقة الموضوع بتعليقك شنوه ؟؟؟؟؟
شايف الفيل وتطعن في ظله......


هارون سليمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة