المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أنا الوطن والشعب خوذةٌ على رأسي
أنا الوطن والشعب خوذةٌ على رأسي
02-06-2013 05:00 PM

وقعتُ بالمصادفة على تقريرٍ منشور بموقع إنفيستوبيديا "Investopedia"، المختص بشؤون المال، صنَّف رئيس زيمبابوي روبرت موجابي ضمن أغنى ثمانية رؤساء دول في العالم بثروة شخصية تزيد على خمسة مليار دولار حصل عليها، حسب التقرير، من عائدات تصدير الماس الذي تزخر به زيمبابوي. وفي الأسبوع الماضي بثت إذاعة البي بي سي تصريحات للسيد تيندي بيتي، وزير المالية في زيمبابوي، أعلن من خلالها أن الخزينة العامة في بلاده لم يتبقَ فيها سِوى 217 دولاراً بعد دفع رواتب الموظفين عن شهر يناير المنصرم، وأشار إلى أن هذا الوضع استمر لمدة يومين قبل أن تحصل الخزينة العامة على نحو 30 مليون دولار من العائدات. وأكَّد الوزير أنه أراد بكشف هذا الأمر أن يعلم الجميع أن الحكومة عاجزة عن تمويل الانتخابات المقرر تنظيمها في وقتٍ لاحق من السنة الحالية.

أعادنى تقرير إنفيستوبيديا وتصريحات وزير مالية زيمبابوي إلى أيام الطلب وعنفوان الأحلام الثورية، حين كنا نفيض حماسةً لحركات التحرر الوطني في كلِّ أنحاء العالم، نؤسِّس لها جمعيات الصداقة والمساندة وننظم الأسابيع الثقافية دعماً لنضالها. ومن ذلك كان إعجابنا وحفاوتنا بروبرت موجابي الزعيم السياسي الذي قاد، مع رفيقه الراحل جواشوا نكومو، مسيرة شعب زمبابوي النضالية ضد نظام العنصرية البيضاء عبر مراحل مختلفة، تعرَّض خلالها للسجن والنفي، مما عزَّز من مكانته في نفوس مواطنيه الذين كرَّموه بانتخابه رئيساً لأول حكومة يتم تشكيلها بعد إنهاء نظام الفصل العنصري.

لكنَّ الذي يثير الدهشة والحزن، في آنٍ واحد، أن يتحول الثائر التحرري والمناضل من أجل الإستقلال والحياة الكريمة لشعبه والتداول السلمي للسلطة إلى طاغية يُكمِّم الأفواه ويصادر الحريات ويترك شعبه نهباً لغوائل الفقر والحرمان والبطالة، بسبب الفساد وسوء الإدارة، وينزلق عبر أجهزة الدولة القمعية إلى ممارسة التنكيل بخصومه السياسيين ويرفض التنازل عن السلطة امتثالاً للإرادة الشعبية، معلناً بوضوحٍ - يحسده عليه بعض قادة نظام الإنقاذ - أنّ: "المعارضة لن تحكم ما دمتُ على قيد الحياة"، غير أنه لم ينزلق إلى مستوى استخدام مفردات مثل: "لحْس الكُوع" و "تِحِتْ جِزَمْنا ومَراكِيبْنا".

يعزو الفيلسوف البريطاني برتراند راسل تحول الحاكم لطاغية إلى تضخم الذات والزهو اللذين ينموان على ما يغذيهما به بطانة الحاكم وحاشيته "مثل حشد الحشود الضخمة وتلقينها الهتافات المموسقة باسم الحاكم، ونشر صوره في كل مكان بمختلف الأحجام والألوان" .. ومع مرور الوقت يؤسِّس تضخم الذات والزهو للطغيان والإستبداد في شخصية الحاكم "فرداً كان أو جماعة" فيتحول إلى طاغية مستبد يظن أنه يعلم كل شيء وأنه أقوى من كل شيء وأن القدر قد اختاره للعب دور استثنائي في حياة شعبه، وبالتالي فهو يختزل الوطن برمته في شخصه ويحوِّله إلى خوذةٍ على رأسه ويجعل مصيره مرتبطاً به، ولا يجدُ حرجاً في استعمال أساليب القمع والبطش لإقصاء الآخرين واعتقال العقل الجمعي لأبناء شعبه لينوب عنهم في التفكير والحلم ويتركهم ينوبون عنه في الشقاء والمعاناة. هذا بالضبط ما يعتقده موجابي وهو ما أكَّده حين أعلن لشعبه وللعالم، عقب رفضه لنتيجة آخر إنتخابات جرت في زيمبابوي وفازت فيها المعارضة بشهادة المراقبين، أنَّ: "الذين يطالبونني بالرحيل عن السلطة لا يعرفون من أنا .. أنا زيمبابوي وزيمبابوي أنا .. زمبابوي ملكي أنا .. لن أتركها ولن أرحل أبداً أبداً"، قبل أن يضيف قائلاً: "الشعب ائتمنني على استقلاله ويستحيل عليَّ أن أخون الشعب وأُفرِّط في الأمانة". وكعادة كلِّ الطغاة، لم ينسَ موجابي أن يتهم معارضيه بالخيانة والعمالة لقوى خارجية، وأن يصِف نفسه بأنه "الرئيس الثوري الأصلي، الأكثر ثباتاً في العالم".

إنَّ هذا التحول البائس في مسيرة روبرت موجابي، الذي جاوز الثمانين ولم يسأم السلطة، يحكي قصة وثنية السُّلطة الطغيانية التي وصفها الرائد النهضوي عبد الرحمن الكواكبي بأنها مصدر الشرور والانحطاط في كلِّ زمانٍ ومكان .. تلك الوثنية التي تتلاشى فيها قيمة الإيثار لمصلحة الأثرة ويُقدَّم فيها الوطن وشعبه قرباناً فى مذبح "الأنا" الطغيانية، وتجعل الطاغية وزمرته يتجاوزون وَهَم الأبدية والخلود إلى إنكار حقِّ الآخرين في الألم والأمل.

من حسن حظ شعب زمبابوي، وكلِّ الشعوب المنكوبة بالنظم الطغيانية، أنّ الأيام جُعِلت دولاً والخُلد لم يُجعَل لأحدٍ من الناس. هذه حقيقة يعرفها جميع الطغاة، رغم وَهَم الأبدية والخلود، وأشار إليها موجابي نفسه في ثنايا حديثه ذات مرةٍ بقوله: "إن الله وحده هو من يزيحني عن السلطة، وليس كلمة ’لا’ في بطاقة الإنتخاب" .. لكنّ مشكلة الطغاة أنهم لا يدركون، إلَّا بعد فوات الآوان، أنَّ لله جنوداً منها الغضب الشعبي.

عمر الدقير
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 761

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#579238 [ا/???adssc]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 03:14 PM
انت رائع يا عمر يا خي ديل مفلسين من كل شئ منطقيا وماديا وادبيا


#579054 [asd]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 12:03 PM
عمر انت الظاهر بعد ما اخوك دخل الحكومه جهجهك وما عارف تكتب فى شنو خلاص كل بقيت مواطن فى زمبابوى..........


عمر الدقير
عمر الدقير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة