المقالات
منوعات
ثمار الضفة الأخرى
ثمار الضفة الأخرى
02-07-2013 01:16 PM


لطالما اتُفق على تعريف الترجمة كفعل تجسير وعبور وتواصل وانفتاح على الآخر، وكرهق معرفي وإبداعي جسور،لا يمل التزود من خيرات بساتين المعرفة والأدب،وقطف ثمارها، وتذوق مباهجها. وحرث غلتها الفكرية،بكل جمالياتاتها وأنسها والماعاتها.ولعل في ذلك ما يفسر استطابة المترجم للتوغل في ذلك الدغل، والتورط المتعمد بين مختلف نكهات المخزونات الدلالية المذخرة بالمعاني والإحالات والرموز، بما قد يشمله ذلك من معاظلة تلك المعاني المركبة والدلالات الحرون.وهو ما يدمغ المترجم ككائن معرفي مبدع ومعطاء،منذور للقلق الخلاق، وللتأرجح المضني بين الحذر والارتياب،وللولع بمجازفة التزلج المحفوف بالمخاطر بين منعرجات الأفكار، وتوترات اللغة ومكرها. في محاولة دؤوب لسبر حُجب الضفة المقابلة،والفوز بمختلف أطايبها الجمالية والوجدانية والفلسفية، وكذلك الإسهام في العطاء التبادلي، الذي يبسط بسخاء الموائد المعرفية والفكرية العامرة للقراء من الجهات الأخرى.

وقد كان لابد من استحضار كل تلك المعاني على سبيل التقديم لمجهودات أحد المترجمين السودانيين،وهو يتصدى لمهام جسيمة للمساهمة الحفية في رصف وتعبيد الدروب إلى أجمة وحقول الأدب السوداني، بكل سحرها وعطورها وبهارها، عبوراً بثروات الثقافة السودانية إلى ضفاف أخرى وإلى حواضن كونية أوسع.وللأستاذ عادل بابكر في ذلك تراجم مختلفة تتناول نصوصاً سردية وشعرية.نذكر منهاعلى سبيل المثال ترجمته الحفية لرائعة الطيب صالح (منسي)،بالإضافة لمختارات من النصوص القصصية لبشرى الفاضل، بركة ساكن، ومبارك الصادق.وكذلك بعض التشكيلات الشعرية لكمال الجزولي وحميد وغيرهم.

ولنا أن نتدبر ،ولو قليلاً،ما اقتضته تلك التجارب المختلفة من الخبرات المعرفية،والجهد الحثيث لاستيفاء الدلالة، وللظفر بروح وبهاء لغة الطيب صالح الفاتنة الوماضة،وجوهرها ولبابها الإنساني الأصيل.ثم السعي بعزم متجدد في تمرين ذهني آخر شاق تطوفاً بحكائية بشرى الفاضل، بعوالمها الملونة المفعمة بالحيوية، ونكهتها الأسلوبية الخاصة، وتقنياتها السردية المركبة،وكثافتها الدلالية، واجتراحاتها وحدسها اللغوي التثويري الطليق،الذي لا يطيق الإقامة في الثابت والمستقر.وهي ترجمة قد وصفها الدكتور عبدالماجد الحبوب بأنها "من دقتها وحسها الأدبي الرفيع، تذكر بترجمة دينز جونسون ديفز لأعمال الطيب صالح، خاصة (موسم الهجرة إلى الشمال)".

ولعل أبرز التحديات التي قد يواجهها المترجم للمنجز الإبداعي لبشرى الفاضل، تتمثل في خاصية اللعب اللغوي بتراكيب المفردات وأصواتها وظلال معانيها، بهدف الاستثمار المربح في المعنى، ورفده بأقصى ممكنات الدلالة.وهو ما يقتضي حدساً لغوياً رهيفاً لاستنباط المعنى الكامن الطريف،.والمثال على ذلك متاح في خاتمة"جسمان كونيان فوق سماء بندر"،حيث يتقصد القاص اللعب على أفق المعنى الإشاري على مستوى المحاكاة الصوتية ، ومن ثم ربط خيط الدلالة بمسمى طائر البوم من جهة،ودوي السلاح وما يرتبط به في الأذهان من دلالات الخراب والشؤم والتدمير .حيث يختم الكاتب نصه بعبارة : "وشيئاً فشيئا تحولت مبانيها الشاهقة إلى خرائب ينعب فيها البوم .بُوم بُوم".وهو لعب لغوي صوتي لا توفره اللغة الإنجليزية في حالة أسم طائر البوم. كذلك قد تواجه المترجم عقبات أخرى تتمثل في التراكيب اللغوية الناتجة عن محاكاة بصمة الصوت البيئي المحض،وكذلك دمج مفردتين للخروج بمشترك لغوي يتمتع بطيف دلالي أوسع.وهناك أيضاً الهجانة اللغوية،التي كثيراً ما تتلامح في المجموعات القصصية لبشرى الفاضل،بالاضافة لمؤاخاة العامي بالفصيح .وأيضاً الموروثات والطقوسيات الثقافية المحلية، وتعويل القاص على الذاكرة الحكائية الشعبية الجمعية.



ويمضي الأستاذ عادل بابكر من هناك لزيارة مناخات طقس حكائي مختلف لبركة ساكن، المعروف بالمقاومة الجمالية العنيدة، القارة في كيان مشروعه الإبداعي، وتقمصه المرعب للواقع اليومي الكالح.ومجابهاته السردية الداوية، التي لا ترضى بأقل من نزع الأغطية، وتعرية الحقائق دون تجميل أو تزييف.لتنهض من هناك كوميدياه ودرامته الإنسانية المضحكة المخزية المبكية، التي لا تستكنف أن تجرجر (الوحش)، لتريه هول دمامته وبشاعته أمام مرآة الفن الصافية.وهكذا فإن الترجمة لساكن تقتضي إدراك المترجم لطبيعة تضاريس تلك النصوص،ولغتها المكتوبة أحياناً كثيرة بمداد البؤس الوحشي الخام، والوجع الحياتي الضاري.

ويبدو أن الأستاذ عادل بابكر لا يكتفي بكل تلك التحديات،بل تأخذه تلك الغواية والشغف الجهنمي بالترجمة إلى مرابض الشعر،فينهمك في الاشتغال على شعرية حميد، بلغتها العامية الأليفة الوريفة،وفيرة الجنى والمعنى.حيث الاستدعاء الحميم للمكان، والاستثارةالتي لا تختزله إلى محض ماعون جغرافي، بل تمضي لتغوص في معناه الإنساني وأبعاده النفسية والوجدانية، لتتكشف من خلال ذلك خفايا النفس البشرية وجوانبها الغائرة،وما ترتبط به من تحولات اجتماعية وقيمية واقتصادية.ليلاحظ القاريء جهد المترجم في الترحيل المقتدر للدلالات التي يحملها ذلك المشروع الشعري الوطيد،وما يزخر به من مواقف فلسفية وفكرية، تنحاز بشكل مطلق للبشر وكرامتهم الإنسانية.لتقدم نموذجاً مشعاً للتزود الجمالي من خزين الذاكرة والوجدان الجمعي، بمنجز إبداعي مستغرق في محليته، لكنه مكتوب بنكهة العالم.

ولا يخفى علينا أن أوجاع مخاض ترجمة الشعر لا تكاد تشبه غيرها،فطبيعة اللغة في هذا النسق الأدبي تتسم أصلاً بالجموح والتجاوز والمراوغة والإنفلات من المألوف.وكما هو معلوم فهنالك الكثير من الإشكاليات العصية التي تحيط بذلك،ليس فقط على مستوى ترجمة الاستعارات والمجاز والرمز والإحالات،بل أيضاً الطمع الجمالي الذي يطمح للوصول إلى مصاف تظفر فيها الترجمة بغنائية الشعر، وايقاعاته الباطنية، وموسيقاه الداخلية، ما يكاد يجعل ترجمة الشعر إشتغالاً لانهائياً، ينتج قراءات ممكنة ضمن قراءات أخرى محتملة.ولعل ذلك ماحرض البعض على القول بعدم إمكانية ترجمة الشعر من الأساس.وهو خيار سهل أراح به الكثيرون أنفسهم من قيامات الرهق الذهني والبدني،والقلق والارتياب المضني.ومنهم الجاحظ الذي قال باستحالة ترجمة الشعر، بحجة تقطع النظم،وبطلان الوزن.

وعلى ذكر ذلك نستدعي هنا حالة المترجم كلود استيبان، وما لاقاه من مشقة في ترجمة نصوص الشاعر الأسباني كيفيدو.فمضى استيبان سلفاً ليطلب الصفح من القراء،وهو يدرك جسامة المهمة اذ يقول: " نذرت نفسي لمراوغة تلك العتمات المثيرة المخاتلة،في محاولة لتمكين الآخر الذي لا يعرف الأسبانية من أن يستشف ولو لبرهة وجيزة دفء تلك النار، التي قد تنطفيء تحت رماد كلماتي، بينما أجهد لأنفخ في جذوتها ما أمكنني ذلك.ولربما كان ذلك بعضاً مما تضمره صدور أهل الترجمة في كدحهم العنيد.
وهاهو الأستاذ عادل بابكر يبحر مجدداً في ذات اللجج المخاتلة، وهو يطرق وصيد شعرية كمال الجزولي بكثافتها التصويرية الناهضة على تراكم هائل من الصور والرموز ،والأصوات، والرسم المشهدي الحافل، واللوحات المتحركة الوادعة السيالة حيناً، والصاخبة الهدارة أحياناً أخرى، ليواجه المترجم هناك أيضاً رهاناً هائلاً على البنى الصوتية،وأفقها الدلالي المدهش في شعرية كمال الجزولي، حيث الثقل الدلالي، والبذخ الرمزي،و الدفق الصوتي القوي ،والذي يمثل ركزية دلالية رئيسة،تُوظف عبرها الأصوات بمختلف تدرجاتها وتوتراتها وذبذباتها،لإثراء المعنى وتجسيده. فالنصوص عامرة بالجلبة والزلزلة والارزام والاصطكاك، والإجهاش والهمهمة والهسيس، والتي تحضر كحزم صوتية متباينة ترفد الطاقة التعبيرية والانفعالية،بل وتعمل على إعادة تفسير المدركات، وتقطيرها عميقاً في حس ووعي المتلقي.وهو ما يلقي بالمترجم في أتون مغامرة أخرى لإحراز التكافؤ التعبيري الذي يملك أن ينفذ لتلك المضمرات والقصديات الغائرة، والمكنوزات الجمالية والفكرية بحمولاتها فارطة الثراء الدلالي.

ولعل القليل الذي وقفنا عنده في هذه العجالة يلقي بعض الضوء على الدور الجليل للمترجم، كقاريء دنف بصير،يسعى بلا هوادة للفوز بالجوهر،وهو يعاقر لذة الترجمة كقناص دؤوب يكدح للفوز بثمار الأفكار والمعاني، والمساهمة في ربط المنجز الثقافي المحلي بالتجارب الكونية المختلفة. وقد قصدنا ألا يكون ذلك في باب التقريظ ،الذي يستحقه بالفعل جهد المترجم، بقدر ما هو في باب الثناء والامتنان لذلك البذل الكريم،سيما في أوان العسرة والقحط الثقافي.




[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1874

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#579392 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 06:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ياللرووووووووووووووووعة


#579158 [القرم تفاحة أبل]
5.00/5 (1 صوت)

02-07-2013 01:39 PM
(((((((((لعل القليل الذي وقفنا عنده في هذه العجالة يلقي بعض الضوء على الدور الجليل للمترجم، كقاريء دنف بصير،يسعى بلا هوادة للفوز بالجوهر،وهو يعاقر لذة الترجمة كقناص دؤوب يكدح للفوز بثمار الأفكار والمعاني، والمساهمة في ربط المنجز الثقافي المحلي بالتجارب الكونية المختلفة. وقد قصدنا ألا يكون ذلك في باب التقريظ ،الذي يستحقه بالفعل جهد المترجم، بقدر ما هو في باب الثناء والامتنان لذلك البذل الكريم،سيما في أوان العسرة والقحط الثقافي.

كلام من عيار ثقيل , لا فُضَّ فوك ,أ.لمياء , ويسلم قلمك , فكل الذي جرى على يراعك يُعتبر إضافة ثرّى
وحقيقية لأدب المقال وفحوى التناول الموضوعي ـــــــ فدمت أ. لمياء ولكم التحية


لمياء شمت
لمياء شمت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة