المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخارطة السياسية لجنوب السودان وتأثيرها علي عملية التفاوض
الخارطة السياسية لجنوب السودان وتأثيرها علي عملية التفاوض
02-07-2013 06:15 PM




-اطرف رد سمعته من الرئيس محمود عباس عندما قررت اسرائيل بناء 3000 وحدة اسطانية في القدس و الضفة الغربية،فعباس في مؤتمر صحفي يقول :ردنا عليهم هو مزيد من المفاوضات...واسلوب المفاوضات هو ما يجعل القضية الفلسطينية دون حل لأكثر من نصف قرن
- والمفاوضات...ثم المفاوضات ...ثم المفاوضات من اجل لاشئ بين حكومة السودان وجنوب السودان تصبح مثل لعبة (التشكن)
- وفي لعبة (التشكن)يتسابق المتنافسان بسيارتين،تتجهان نحو بعضهما البعض وبالسرعة القصوي،والفائز في هذه اللعبة هو ذاك الذي يحافظ علي اعصابه حتي النهاية دون جبن او خوف ،ومن ينعطف بسيارته اولاً يخسر...في هذه اللعبة ليس للذكاء أي دور ،مزيد من الجنون فقط يكفي لكسب هذه اللعبة
- ويبدو ان الطرفان (حكومة السودان وجنوب السودان ) لديهما من الجنون ما يكفي لمواصلة هذه اللعبة
- واجمل وصف لهذه الحالة قاله المبعوث الامريكي ليمان ...ان البلدين يمارسان انتحارا سياسيا
- الحكومة السودانية حصلت علي قرض صيني 1.5 مليار دولار ...وقرض من صندوق النقد العربي بقيمة 45 مليون دولار وعدة قروض اخري ...نظريا الحكومة السودانية امنت موقفها المالي حتي الربع الاخير من هذا العام
- لذلك ترفض فتح الانابيب للنفط الجنوبي قبل تفكيك الجبهة الثورية
- حكومة الجنوب تراهن علي ماذا؟؟؟؟
الضغوط الامريكية -قطاع الشمال -الفجر الجديد -مجلس الامن
هذه المظاهر فقط..فحكومة الجنوب حكومتان
-حكومة سلفاكير تسعي للاتفاق مع الشمال وتصدير النفط لانقاذ وضعها الاقتصادي والسياسي المتردي
- وحكومة اخري ضد سلفاكير..تعرقل كل خطط التوصل الي اتفاق سلام مع الشمال
- هذه الحكومة الاخري وصفها يوما سلفاكير بنفسه عندما قال :رياك مشار عبارة عن دولة داخل دولة
- ورياك مشار هذا بالنسبة بالنسبة لامريكا هو العدو...وبالنسبة لسلفاكير هو العدو وليس البشير
- رياك مشار معروف بتحالفه القوي مع البريطانيين ...وزوجته الراحلة البريطانية ايمي كانت حلقة الوصل بينه والبريطانيين
ايمي اغتيلت في كينيا بحادث مدبر من قبل استخبارات الجيش الشعبي بتهمة انتماءها لل MI6 جهاز الاستخبارات البريطاني ...وقد اتهمها الراحل جون قرنق شخصيا اثناء خلافه مع رياك مشار بانها جاسوسة بريطانية تسعي لاثارة الاضطرابات في الحركة الشعبية
-لمعرفة الاتجاهات السياسية لدولة الجنوب لابد من معرفة الاسباب الحقيقية وراء ايقاف ضخ النفط عبر الشمال
- وزير مالية جنوب السودان عندما سئل عن مدي تأثر الاقتصاد السوداني بالانفصال وخروج البترول من الميزانية ...اجاب ان الاقتصاد السوداني لن يتأثر كثيرا لأن المؤتمر الوطني لديه أموال مخزنة في البنوك الخارجية بما يقارب ال 50 مليار دولار
- اذا فرضية ان الجنوب يريد تدمير الاقتصاد السوداني غير واردة في هذه الحالة لأن الجنوب يدرك ان السودان ربما يعاني من متلازمات ايقاف ضخ النفط لكنه سرعان ما يعود ويتعافي
- السؤال الذي يطرح هنا ... ماهي كروت الضغط التي كان يمتلكها السودان وجنوب السودان قبل ايقاف ضخ النفط...وأي الطرفين زادت كروت الضغط لديه بعد ايقاف ضخ النفط
- ربما جنوب السودان يمتلك حق ايقاف ضخ النفط عبر الاراضي السودانية...لكن السودان يملك حق السماح بإستئناف ضخ النفط عبر اراضيه
- فرضية اخري اليس من الاجدر لجنوب السودان بدلا من خنق اقتصاده بوقف ضخ النفط...ان يحاول الاستفادة من عائدات النفط في تقوية جيشه ودعم الجبهة الثورية بصورة فعالة ومؤثرة لاسقاط المؤتمر الوطني ...في هذه الحالة موقف الجنوب سيكون اقوي
- قصدنا من هذه الفرضيات ان نقول ان ايقاف ضخ النفط الجنوبي كان لاسباب داخلية بحتة ...وحرمان الاقتصاد السوداني من عائدات النفط يأتي في اسفل القائمة
-هذه الاسباب ربما نجملها في نقاط:
* محاولة ابعاد الشركات الصينية من مضمار النفط الجنوبي لصالح شركات امريكية
* الاتجاه جنوبا في العلاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية
* اضعاف قبيلة النوير (رياك مشار) التي تقطن مناطق انتاج النفط (ولاية الوحدة)
- عملية فك الارتباط مع قطاع الشمال صعبة للغاية ...فوجود قطاع الشمال في المنطقة الحدودية في حد ذاته هدف استراتيجي لجنوب السودان
- في برنامج اعترافات للاستاذ خالد ساتي علي فضائية امدرمان ...تحدث القيادي فتحي شيلا احد قادة قوات التجمع التي كانت تتخذ من الحدود السودانية الارتريا مستقرا ومنطلقا لها،ان شخصية عربية اتصلت به في ذلك الوقت واخبرته ان وجود قوات التجمع في تلك المنطقة المقصود منه فقط ايجاد عازل امني بين الجبهة الاسلامية في السودان والحكومة الارترية
- وهذا بالضبط الدور الذي يراد لقطاع الشمال ان يؤديه في الحدود بين السودان وجنوب السودان
- حكومة جنوب السودان تدفع بإتجاه تسوية سياسية ونيفاشا ثانية تضمن لها بقاء قوات قطاع الشمال في المنطقة الحدودية ...وحكومة السودان ترفض اي وجود لقطاع الشمال في الخارطة السياسية للسودان
- ابيي تهم دينق الور ،لوكا بيونق وادوارد لينو ...فحكومة الجنوب سبق وغضت الطرف عن مثلث اليمي الغني بالنفط وتحتله كينيا حاليا
- مع العلم ان مساحة ابيي حوالي 10000 كم ...ومثلث اليمي تبلغ مساحته 22635 كم
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1123

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#579554 [متطرف جدآ]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 10:39 PM
ومثلث حلايب السودانية كم +مثلث الفشغة


#579535 [الكليس]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 10:16 PM
الأخ النور لك التحيه :

هل من الممكن اعتبار تلكؤ حكومة الجنوب في المخاطره بفك الارتباط مع الحركه الشعبيه قطاع
الشمال هو خوفها من الاثار المترتبه لذلك وخاصه أن الحركه شمال يمكن أن تسبب صداع للحكم في
الجنوب وكلنا نعرف أن الحركه الشعبيه شمال لها كروت ضغط أيضا ضد حكومة الجنوب يمكن أن الخصها
في :

ـ يمكن أن تتحالف مع نافذين من الجيش الشعبي يريدون الوصول للحكم .
ـ امكانية تعاطف الكثير من سكان الحدود معها مما يخلق علاقات مع متمردين جنوبيين .
ـ اعتبار ماقاله عرمان في امريكا مؤخرا أن الشعبيه شمال ليس بالسهوله التي تجعل
سلفا كير يبيعهاولن يستطيع كما قال عرمان .
ـ اذا فقدت الشعبيه دعم الحكومه (حكومة الجنوب ) سوف تعمل على ايجاد دعم بطرق اخرى
قد تؤثر في امن الجنوب وتجارته الحدوديه المتوقعه مع الشمال .

ولكم التحيه


#579495 [omar]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 09:29 PM
هذا وارد في بعد النقاط ولكن في حقيقة الامر هناك ثاثير مباشر في عملية التفاوض لان بنفس القدر بالنسبة للدولتين


#579429 [الامين الموناليزا الاسكندراني]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2013 07:21 PM
عجيب والله


النور ادم ابكر
النور ادم ابكر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة