المقالات
منوعات
شيء من رحيق القرية
شيء من رحيق القرية
02-07-2013 07:44 PM

مما لا شك فيه بان الحياة في القرية تختلف عن حياة المدن في كثير من أبعادها و سماتها الثقافية والاجتماعية ولكن كثير من شبابنا لم يشهدوا حياة القرية فهذا بعض رحيق القرية ...
المهـــــــــــــــن ( الزراعة ) :
تعتبر المهنة الأساسية لأهل القرية هي الزراعة واهم محاصيلهم هي التمور حيث يمتلك الأهالي أعداد كبيرة من أشجار النخيل ويحتفي الناس ويهتمون بالنخيل غاية الاهتمام ويبذلون جهدا خارقا لزراعتها وخاصة في شرق النيل في كثبان الرمال المتحركة ويحفرون الرمال ويبنون لها بناء يحميها و يحرصون علي رعايتها حتي تشب عن الطوق وتتعدي الرمال وتلاحظ حرصهم عليها يوم الحصاد حيث ينادون علي اللقاح بين الفينة والاخري اعمل حساب قلب النخلة يالخبير ويخيل لك من هذا بان النخلة هذه إنسان له قلب ينبض وأحاسيس ومشاعر ويزرع المزارع النخلة لتعينه علي نوائب الدهر كما يربي الإنسان أبناؤه وبجانب بيعه لثمرة النخيل يمكن للمزارع إذا اضطرته الظروف إن يرهن النخلة نفسها للحصول علي أي مبلغ يحتاج إليه ومن هنا نري أهمية النخلة وإنها حقا تستحق كل عناية واهتمام ، وما إن يعود الأطفال من الدراسة في الخلوة الصباحية (فجر مسيد) أو من المدرسة بعد الظهر ولم يكن أهاليهم قد اعدوا الطعام تجدهم يدلفون بهدوء إلي الشونة (والشونة هي غرفة تتخذ كمستودع للحبوب والمحاصيل) أو الي( القسة ) (إناء طيني اسطواني كبير يأخذ شكل البرميل) والتي تعرف في بقية إنحاء السودان بالقوسيبة ويعبون جيوبهم بالتمر وياخذون عليه حسوات من الماء فيذهب عنهم الجوع فيروحون في لهو ولعب طفولي بري وصدق الرسول الكريم حيث قال (بيت ليس فيه تمر اهله جياع ) والتمر عندنا(طعام وفاكهة وحلوي وفال حسن وجيرتق) طعام حيث يعتمد عليه الناس أيام مواسم العمل وعندما يكونون بعيدين عن بيوتهم وفي حالة السفر وفاكهة حيث يؤكل بضع تمرات بعد الأكل كتحليه وحلوي نقدمه لضيوفنا في الأعياد والمناسبات وفال حسن وجيرتق حيث لايخلو جيرتق العريس أو ولد الطهور من بضع تمرات وكما يوضع بعض التمرات في حقيبة المسافر تيمنا به و كفأل حسن وبجانب النخيل يزرعون محاصيل غذائية ونقدية هامة كالقمح والفول المصري والذرة بأنواعها المختلفة (الصفراء الثقيلة والبيضاء الخفيفة) والذرة الشامية (المكاده) والتي تشتهر في السودان باسم عيش الريف والبصل والبامية والملوخية والفاصولياء واللوبيا وغيرها من الخضروات المختلفة كما يهتمون بتربية الحيوان من أبقار وضان وماعز حيث لاغني لأي مزراع من أبقار وماعز توفرلاسرته الحليب و ثورين يستعملهما في جر المحراث لحراثة الأرض وفلاحتها وبذا كانت القرية سباقة مثل غيرها من قري السودان في عملية ادخال الحيوان في الدورة الزراعية وهي تقنية حديثة تنادي بها كليات الزراعة والمؤسسات العلمية المتخصصة ألآن لما لها من أثر فعال في تطوير العملية الزراعية حيث ياكل الحيوان مخلفات الحقل ويقوم بدوره بتخصيب التربة أو ما يعرف بالسماد البلدي من مخلفات الحيوان التي تستخدم في تخصيب التربة وهذا يؤدي بدوره الي التخفيف من استعمال المخصبات الصناعية الكيمائية ( كاليوريا والسوبر فوسفات ) والتي ظهرت للناس اضرارها البالغة علي الإنسان والتربة 0 كما يزرعون بعض أنواع الأعلاف لحيواناتهم كالبرسيم واللوبياء والمقد وهو نوع من أنواع الذرة الخفيفة التي تزرع كعلف للحيوان ... وبجانب الزراعة يمارس الأهالي مهن كثيرة كالتجارة والحرف اليدوية كالحدادة والنجارة وغيرها من المهن المختلفة
دور المــــــــــــــرأة :[
تقوم النساء بدور كبير في العملية الإنتاجية حيث انها تعمل كتفا بكتف مع زوجها في الحقل في جميع العمليات الفلاحية بجانب توليها التام تدبير أمور المنزل المختلفة كما تقوم المرأة مثلها مثل النساء الريفيات في بقية انحاء السودان الاخري ببعض الأنشطة الاقتصادية من داخل منزلها لتحسين وضع الأسرة المادي وتحسين نوعية الغذاء لإفراد أسرتها حيث تقوم بتربية بعض الحيوانات الداجنة كالدجاج والحمام وعمل السمن البلدي من حليب الأبقار لتغذية افراد أسرتها وبيع الفائض منه في أسواق القرية كما تقوم ببعض المشغولات اليدوية كعمل البروش السادة التي تستعمل للصلاة في المساجد والبروش الملونة التي تفرش علي العناقريب داخل البيوت ، كما تصنع نساء القرية الطباقه وهي انواع منها السادة أي التي تصنع من السعف غير المصبوغ بالاوان كالذي يستخدم في تنظيف العيش ، وهي تستخدم كآنية داخل البيت وهناك الطباقة المزخرفة المقشبة الجميلة والتي تصنع من عرجون النخل ومن عيدان نبات القمح التي يتم صبغها بالاوان الزاهية المختلفة حسب الطلب وتستخدم هذه الطباقة للزينة ولتغطية أواني الطعام في المناسبات وكانت تبيعها النساء في الأسواق والتجار والسياح يتلقفون تلك الطباقة لجمالها ولقيمتها الفنية العالية كما تهتم المرأة اهتماما كبيرا بتجميل وتزيين منزلها وبما أن سقف المنزل يكون من المكونات المحلية كجريد النخل وسيقان اشجارالنخيل وبعد اكتمال بناء المنزل تقوم بطلائه من الداخل والخارج]وخلاصة القول إن المرأة امرأة عظيمة بكل المقاييس فهي ابنة حنينة وزوجة مطيعة حسنة التدبير في إدارة شئؤن منزلها وأم رائعة غاية في الحنان والعطف علي كل أفراد أسرتها وأمراه تجيد فن تربية الأبناء وجدة عركتها الحياة فأصبحت عبارة عن مستودع للحكم والتجارب .
مياه الشرب :
كان الناس في السابق يسكنون (في سواقيهم) إي داخل مزارعهم بالقرب من النيل ولذالك كانوا يأخذون الماء من النهر مباشرة لقربهم منه ولكن بسبب الفيضانات المتكررة اضطروا إلي الرحيل بعيدا عن النيل حيث سكنوا الأراضي المرتفعة التي لاتصلها ماء النهر وأيضا بعيدا عن الأودية ومجاري السيول ..
ونحن لم نحضر فيضان النيل الشهير عام ستة وأربعين ميلادي ولكنا سمعنا عنه الكثير من القصص والحكايات وكنا نلاحظ أن جدودنا بنوا بيوتهم في المرتفعات وفي اطراف الجبال وكنا نستغرب كيف يترك أهلنا تلك الأراضي المنبسطة السهلة ويبنون بيوتهم في تلك المرتفعات ولكن فيضان العام ثمانية وثمانون وما تلاه من فيضانات اثبت لنا بعد نظر أولئك الرجال ومعرفتهم الوثيقة بطبيعة المنطقة وجغرافيتها فعاشوا عمرهم كله في مأمن من النيل والسيول فجاء بعدهم من بني في تلك الأراضي المنبسطة وفي بطون الأودية ومجاري السيول فأصبحوا مهددين بالغرق والهدم في كل عام 0
وعندما بعدوا عن النيل اضطروا لحفر الآبار الجوفية لتامين ماء الشرب لأنفسهم ولاستعمالات البيت المختلفة ولحيواناتهم فحفروا أبار كثيرة ظلوا يستعملونها لفترة طويلة من الزمن ثم ظهرت الطلمبات اليدوية فاستعملها البعض لفترة ثم تضامن أهل القرية وبعونهم الذاتي أقاموا صهاريج المياه التي أمنت لهم مياه الشرب النقية ..
أسواقنا :
لاغني لأي تجمع بشري من سوق يوفر لهم حاجياتهم الأساسية ويعرضون فيه منتجاتهم والسوق ايضا مؤشر تستطيع من خلال السلع المعروضة فيه ومن القوة الشرائية لرواده قراءة أحوال المنطقة وظروفها المعيشية والسوق بجانب انه مكان لعرض السلع الاستهلاكية فانه أيضا ملتقي لأهل المنطقة ومكان لعرض الآراء والأفكار وتجارب الأمس الجميل 0
الطاحونة:
ومن المؤسسات التي قامت في المنطقة وكانت لها اثر كبير وفعال وحضاري في تغيير حياة الناس لابد من أن نذكر الطاحونة وقد تبدو الطاحونة اليوم بسيطة بمقاييس زمننا الحالي إلا أنها كانت في وقتها نقلة حضارية غيرت حياة الناس من حال إلي حال أخر تماما ، ولكن بما كانت تلك الفترة فترة موضة التعاونيات كان رأي الناس أن تكون الطاحونة تعاونية لكل أهل القرية وفعلا تم تأسيس طاحونة تعاونية ..
أفراحنــــــــــا :
وتعتبر المناسبات الكبيرة كالزواج من المناسبات التي تظهر مدي تضامن أهل القرية مع بعضهم البعض حيث كانت القرية كلها تعمل كأسرة واحدة وبما انه يتم استقبال الضيوف و المهنئين من الرجال في المسجد فيتولي الشباب تنظيف وفرش المسجد وتعبئة الازيار والقرب الكبيرة الضخمة بالماء والرجال يقومون بذبح الذبائح واستقبال الضيوف والنساء يتولين الطبخ والإعمال المنزلية الاخري واستقبال الضيوف من النساء القادمات من القري المجاورة والمناطق الاخري وكانت أفراح الزواج في الماضي تستمر لأيام طويلة بعد الزواج تصل لأربعين يوما وكان الضيوف يتم إنزالهم في مختلف بيوت القرية وكان البيت الذي ينزل فيه الضيوف و تضم مجموعة من الناس وكان يتولي كل بيت من هذه البيوت احد الشباب الذي يقوم بتلبية كل رغبات وطلبات الضيوف من مأكل ومشرب ...
وللتعريف بالبيت الذي ينزل به الضيوف أما باسم صاحب البيت او باسم الشاب الذي يتولي خدمة الضيوف وكانت عملية ختان الأطفال عبارة عن مناسبة زواج مصغره من حيث الاحتفالات التي تقام وما يتم من تزيين الطفل بالجيرتق والحناء والهلال والسوط وغيره من ادوات زينة العريس0
وعندما يتم عمل الجيرتق للعريس أو ولد الطهور أي يوم الحنة تغني له جداته وعماته وخالاته غناء خاصا فيذكرن فيه محاسن ومكارم العريس وحسن تنشئته ومكارم و افضال ابائه وأجداده ومناقبهم وما قاموا به من إعمال فاضلة تذكر لهم وهذه تكون إعمال حقيقية وليست كما يفعل الناس في بعض المناطق من استئجار امرأة تغني وتذكر أشياء من تأليفها لتأخذ عليه مقابل مالي0
تلك إيام لها بريق وتوهج في حياة القرية فهلا تواصل شباب المدنية مع شباب القرية لأخذ بعض الصور الجمالية لحياة الأمس الجميل في تلك القروي الساكنه في قلب وجدان النيل العشوق ...

سليمان عبد الله حمد
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2820

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#580022 [عنبر عمر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2013 06:02 PM
بما انى قروى مثلك عزيزى كاتب المقال تذكرت قريتى وهد صباى والدموع حبيس محاجرى وفى كل سطر اشم رائحة القرية العطرة واضم كل كبير وصغير اهلى وعشيرتى بالقرية واناغم لحن الطيور واددن اغانى السواقى . واكرر قول الشاعر :- عشقوا الجمال الزائف المجلوبا::: وعشقت فيك جمالك الموهوبا
ولى كتاب مطبوع هنا بالمملكة بعنوان ( بت البلد ) ذاكرا فيه كل شى عن القرية كذكرك للقرية هنا فى هذا المقال الجميل اللذيذ لذة القرية والجميل جمال روحك يا اخى - بارك الله فيك وسلمت يداك .


ردود على عنبر عمر الطيب
United States [سليمان عبد الله حمد] 02-08-2013 10:12 PM
بلاشك بأن طبيعة ومناخ وظرف أهل بلدي فيه كثير من الابداعات الجمالية التي لها صور مطبوعة في ذاكرة كل منا .. فالهدف من المقال في رأيي فيه كثير من الصور الجمالية التي نتفيأ ظلالها في شوق بلا حدود ... فهذه لوحة مكتوبة ربما تفيد كثير من شباب اليوم والغد ولو من باب التوثيق المكتوب .. فهل أنت معي .. تحياتي .. سليمان عبد الله حمد ـ الرياض


سليمان عبد الله حمد
سليمان عبد الله حمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة