المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نحن أولي منكم بالسودان أيها الاغبياء
نحن أولي منكم بالسودان أيها الاغبياء
02-07-2013 09:52 PM

بعض المرضى من كلاب النظام لا يخجلون من توجيه أسئلة «متعنصرة» حتى جذور مرضها. هل أنت السوداني عربي «أصلي»؟ أم السوداني بـ «التجنيس»؟ وكأن قياس المواطنة الصالحة قائم على الفرق بين عرق وآخر. أو كأن المواطن «المتعنصر» لا يمكن أن يقدم لوطنه شيئاً لا يستطيع تقديمه إلا أمثاله المتدرعون بروح عنصرية متعالية.
أول أدلة المواطنة الصالحة هو احترام المواطن أيا كان عرقه ولونه و دينه ومسقط رأسه. وطالما أنه يحمل وثيقة انتمائه الوطني؛ فإن كل ما عدا ذلك ينظر إليه مثل أي مواطن آخر، إن أحسن فهو محسن وإن أساء فهو مسيء. ولا فرق في ذلك من جاء من قلب هذه البلاد الطيبة أو من بلاد تقع في أقصى قارة أخرى.
وهذا ما تقره أنظمة هذه الدولة الواسعة المتعددة. وهو ما يجب أن نعيه ونؤسس عليه إدارة علاقاتنا واختلافاتنا. فالمواطن الذي يوصف بـ «المتجنس» ليس أقل من مواطن يحمل الوصف الآخر الذي لا أريد إعادة كتابته. بل إن هناك مقيمين لديهم حس متحضر ومنصف ومنتج يفوق ما لدى مواطنين مصابين بعقدة تفوق في قيمة وهمية ما. وليس ثمة قيمة وهمية أشد فتكا بأي مجتمع من نشوة انتماء صغيرة تستهين بالقيمة الكلية المتمثلة في روح المواطنة.
حين يضيق تفكيرنا دائرة المواطنة في عرق أو الدين أو لون أو منطقة؛ فإننا نتحول إلى دوائر متصارعة تنسى الدائرة الأوسع كما نحن ألان، وتنشغل ليس عن أعدائها فحسب؛ بل عن تنمية ذاتها ومستقبلها ومسؤولياتها. ويشترك في ذلك؛ كل من يورط تفكيره في تبني أو تشجيع أو حتى الصمت على استخدام لغة التصنيف والإقصاء والمفاضلة. فهذه كلها عنصريات عنترية وهمية..
قيمة كل مواطن ما يحسن…!

بعض المرضى من كلاب النظام لا يخجلون من توجيه أسئلة «متعنصرة» حتى جذور مرضها. هل أنت السوداني عربي «أصلي»؟ أم السوداني بـ «التجنيس»؟ وكأن قياس المواطنة الصالحة قائم على الفرق بين عرق وآخر. أو كأن المواطن «المتعنصر» لا يمكن أن يقدم لوطنه شيئاً لا يستطيع تقديمه إلا أمثاله المتدرعون بروح عنصرية متعالية.
أول أدلة المواطنة الصالحة هو احترام المواطن أيا كان عرقه ولونه و دينه ومسقط رأسه. وطالما أنه يحمل وثيقة انتمائه الوطني؛ فإن كل ما عدا ذلك ينظر إليه مثل أي مواطن آخر، إن أحسن فهو محسن وإن أساء فهو مسيء. ولا فرق في ذلك من جاء من قلب هذه البلاد الطيبة أو من بلاد تقع في أقصى قارة أخرى.
وهذا ما تقره أنظمة هذه الدولة الواسعة المتعددة. وهو ما يجب أن نعيه ونؤسس عليه إدارة علاقاتنا واختلافاتنا. فالمواطن الذي يوصف بـ «المتجنس» ليس أقل من مواطن يحمل الوصف الآخر الذي لا أريد إعادة كتابته. بل إن هناك مقيمين لديهم حس متحضر ومنصف ومنتج يفوق ما لدى مواطنين مصابين بعقدة تفوق في قيمة وهمية ما. وليس ثمة قيمة وهمية أشد فتكا بأي مجتمع من نشوة انتماء صغيرة تستهين بالقيمة الكلية المتمثلة في روح المواطنة.
حين يضيق تفكيرنا دائرة المواطنة في عرق أو الدين أو لون أو منطقة؛ فإننا نتحول إلى دوائر متصارعة تنسى الدائرة الأوسع كما نحن ألان، وتنشغل ليس عن أعدائها فحسب؛ بل عن تنمية ذاتها ومستقبلها ومسؤولياتها. ويشترك في ذلك؛ كل من يورط تفكيره في تبني أو تشجيع أو حتى الصمت على استخدام لغة التصنيف والإقصاء والمفاضلة. فهذه كلها عنصريات عنترية وهمية..
قيمة كل مواطن ما يحسن…!

محمود عمر
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1125

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#580786 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2013 08:50 PM
عربي اصلي!!!!!نضحك مما نسمع!!


#580517 [مقال مقيل]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2013 01:03 PM
وكمان عامل ليهو قص لص مرتين؟؟ يعني عاجبك شديد... هوي يا حفتي فتح عيوووونك ديل كبار


#579827 [عنبر عمر الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2013 12:03 PM
اشكر كاتب المقال واريد ان اوضح له بعض النقاط ... (1) هنالك فرق كبير وكبير جدا بين _ المواطن الاصلى والمواطن بالتجنس _ فالمواطن الاصلى هو ذلك الشخص الذى له ورثة واملاك يكتسبها شرعا ابا عن جد وينتمى الى احدى القبائل فى الدولة وليس هذا من قبيل العنصرية ولكنه منذ الاذل من قبل الميلاد ولو رجعت بذاكرتك للتاريخ القديم والتاريخ الاسلامى فستجد ذلك اما الذى ترمى اليه ( المواطنة بالاصل والمواطنة بالتجنس يؤدى الى التفرقه ) فهى سنة الحياة والانتماءات القبلية والوطنية لن تنتهى ولكن هذا لا يعنى ان الذى حبانا وترك جنسيته الاصلية وحب ان ينتمى الينا فواجبنا ان لا نحسسه بانه غريب او انه مواطن درجة ثالثة وهنا فى السعودية من اهلى وعشيرتى اصبحوا سعوديين بالتجنس ولكن فى حالة ارتكابهم لاى مخافة مثل القتل فيسمى سعودى من اصل سودانى او تسحب منه التابعية وهكذا حال اى شخص له جنسية بلد ليس هو الاصل فهى سنة الحياة ان رضينا ام ابينا ...


ردود على عنبر عمر الطيب
United States [عباس فضل الله] 02-09-2013 01:55 AM
ردين قويين وكافين لهذا العنصرى المتسودن.. واعتقد امه من حبشية عشان كدا متعقد حبتين


#579650 [سودان الكل]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2013 01:45 AM
موضوع مخستك وبدون مناسبة زي الكاتب الكاتبو ما عندو موضوع


محمود عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة