المقالات
السياسة
كرباج الدين.. السياسي
كرباج الدين.. السياسي
11-26-2015 10:26 PM



. المؤتمر الشعبي يطالب ويلح في الطلب بتكوين حلف عسكري إسلامي، اسوة بالتحالفات الأطلسية، للدفاع عن المسلمين في كل بقاع الأرض..!!


. هذا الطلب أعاد ذاكرتي الى سياسات ذات المؤتمر الشعبي عندما كان يحكم السودان، ورفع شعار الجهاد والإستشهاد لإدارة حرب أهلية، وحولها عمداً الى حرب دينية، كانت نتيجتها الحتمية (الانفصال) وقيام دولة بذاتها..!!


. ويبدو أن فكر الإسلام السياسي، بنسخته الداعشية مازالت معشعش في أفكار هذه الاحزاب التي ترفع شعار الاسلام، وتستخدمه كملكية خاصة بها..!!

. لكم أن تتخيلوا إعلان حلف عسكري إسلامي، يعني عندما يقتل مسلم في فرنسا او أمريكا، تتحرك هذه القوات بطائراتها وحشدها، لضرب تلك الدول رداً على مقتل مسلم، وهكذا تتحول الارض الى (حرب دينية كونية)..!!


. ما لا يريد أن يفهمه البعض، بأننا عندما نتضامن مع أبرياء فرنسا، ليس لاننا نؤيد السياسة الفرنسة أو الأمريكية، أو الإسرائيلية، أو الكندية، لا.. بل المبدأ يتحدث عن التضامن مع قتل الأبرياء اياً كان دينهم أو جنسهم أو لونهم.. وهنا المبادئ لا تتجزأ.. بين فلسطين ودارفور وفرنسا وبورما..!!


. وما لا يريد ان يفهمه البعض أيضاً بأن في فرنسا قرابة ال 8 مليون مسلم، وأكثر منهم في أمريكا وأضعافهم في أوربا، يعني بالواضح، هناك حرية دينية، وحرية عبادة، وكما في (بلاد المسلمين) إن صحت تسميتها هكذا، هناك تطرف وفكر داعشي، هناك أيضاً في الغرب تطرف ودواعش..!!


. ما يجب أن تفهمه الحركات الإسلامية، ومن يحمل فكرها هو : الإسلام دي عالمي كوني لا بلد له ولا حدود ولا قبيلة ولا جنس، الاسلام سوداني وأمريكي، وروسي وفيتنامي وأندونيسي، وسعودي، يعني الإسلام لا يحمل جنسية، كما لا يمكن حصره في إطار حزبي ضيق، واستخدامه كأداة سياسية، أو كرباج ضد الخصوم السياسيين... لا سادتي الإسلام أكبر من كل هذا بمراحل كبيرة جداً.. وياليتكم تراجعون هذه الأفكار الخاطئة.. ودمتم بود


الجريدة

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1549

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان ‎
نورالدين عثمان ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة