المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المسيرية والوحل في أبيي
المسيرية والوحل في أبيي
02-08-2013 07:25 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
المسيرية والوحل في أبيي
المسيرية والوحل في أبيي ، الوحل يعني تجميد الفكر والخضوع إلى العاطفة التي تقود للإنفعالات المصاحبة لأي حدث يطرأ على ظروف المغيرات الدولية والتحديات الإقليمية أو التقلبات السياسية التي تنبثق من المدارس الفكرية الأيدلوجية المنتشرة في خضم التاريخ فالعمق الحضاري للفكر الإنساني هو الذي يؤكد على الحوار الديمقراطي الإيجابي والتفاعل مع الحضارات الأخرى ، بدلا من العبارات المجافية لحقائق الواقع على الأرض ، إذ أن قيادات المؤتمر الوطني عندما كانت تقود المفاوضات في مشاكوس 2004م يبدوا أن قيادات المسيرية كانوا في غفلة مما يدور في دهاليز برتوكولات مشاكوس ويبدوا عليهم كانوا في غيبوبة حينما مر برتوكول أبيي 2005م سيئ الصيد في الأجواء بسلام دون أن يعترض أحد من المتكالبين على الموت اليوم قبل الغد . هذه أزمة المسيرية التي تركت مصيرها مجهول لأناس لا يعرفوا من السياسة إلا القشور ، لأنهم ربطوا نفسهم بتنفيذ سياسات المؤتمر الوطني مقابل حفنة من الجنيهات التي وعدهم بها نظام الإنقاذ للسكوت عن جريمة بيع أبيي .

المسيرية والوحل في أبيي الوحل ناتج عن تصريحات قيادات المسيرية أي مسيرية الخرطوم الذين باعوا ضميرهم للمؤتمر الوطني مقابل إنقاذ نظام الإنقاذ من ورطة أبيي إذ أن ورطة أبيي ليس للمسيرية فحسب بل ورطة للشعب السوداني مثلما ورطة انفصال الجنوب . بل المؤتمر الوطني ورط الشعب السوداني في مستنقع القرارات الدولية من حصار اقتصادي وتجاري وعسكري . بل أخر القرارات القرار 2046م الدولي المتعلق بأبيي وترسم الحدود بين الشمال والجنوب وأيضا المنطقة العازلة منزوعة السلاح هذا القرار الذي صدر 2/5/2012م أكد على حل كافة القضايا العالقة بينهما أي بين نظام الإنقاذ ونظام جوبا بالطرق السليمة ولم يؤكد على منطق الحرب .

وقبل أن أعلق على تصريح محمد عمر الأنصاري يجب أن نتوقف في نقاط تاريخية تؤشر على عدم مصداقية هذا الرجل الذي سمي نفسه قيادي بارز بقبيلة المسيرية . إذ كان في السابق عضوا قيادي في حزب الأمة القومي ومرشح في انتخابات 1986م باسم حزب الأمة القومي وحينما فشل في الانتخابات بدأ يتخبط يميناً وشمالا أي كما يقول المثل الدرب راح في الماء . ولكن في 2005م جاء إلى المجلد وطرح فكرة مبادرة أولاد كامل والفكرة لم تكن موجودة أصلا وإنما موجودة في نسيج خيال محمد عمر الأنصاري لإجراء مفاوضات مع حركة شهامة بقيادة المرحوم موسى على حمدين وشهامة التي توفى قائدها قبل أن يقوم محمد عمر الأنصاري بمبادرته كان جل عناصر حركة شهامة من أولاد كامل ،
فالأول مرة في تاريخ البشر نجد مجموعة تتمرد على النظام ويأتي إنسان من داخل البيت المتمرد ويقود مبادرة مصالحة بين النظام والقبيلة المتمردة علما بأن كل الاتفاقيات التي تمت بين نظام الإنقاذ والحركة الشعبية والجيش لم تقودها قبيلة وإنما قادتها وساطات إقليمية ودولية واتفاقية نيفاشا 2005م خير شاهد .

في 2008م جاء هذا المخلوق إلى المجلد وإثناء الصراعات بين المسيرية والحركة الشعبية في أم شعراية والقرنتي والجرف وبحر العرب وكان ذلك 22/12/2007م – و28/12/2007م – و4/1/2008م و 4/3/2008م معركة التبريب وفي 16/2/2008م قبل معركة التبريب عقد مؤتمر في منطقة الشمام وهذا الشخص أي الأنصاري خدع الناس وكون جبهة تحرير آبيي وفي 25/3/2008م دخل أدارلينون أبيي بقوات مدججة بالسلاح باعتباره حاكم على أبيي وهذا أستفز المسيرية ومحمد عمر الأنصار أعلن نفسه والى على أبيي 30/3/2008م مما أثار ضجة كبيرة في أوساط المجتمع وبذلك تسبب في حريق أبيي الأول 23/5/2008م ، إذاً محمد عمر الأنصاري وأدارليون لا يختلفان في المتاجرة برواح أهلاهما . إذ أي منهم يريد السلطة بأي ثمن .

10/9/2012م جاء محمد عمر الأنصاري بفكرة تشكيل هيئة شباب للدفاع عن أبيي ولكن وجد اعتراض شديد من مثقفي المنطقة مما أدى إلى موت الفكرة في مهدها الأول ، إذاًٌ الأنصاري اعتاد على التصريحات الإعلامية مدفوعة الثمن ، وإلا لماذا يتحدث باسم المسيرية من الخرطوم عن الدفاع عن أبيي دون سند حقيقي ، أي من أين أتى بهذه المعلومات ، وطالما الدفاع عن أبيي في حدود 1/1/1956م ما شئن المسيرية بالحدود الدولية .ولماذا نظام الإنقاذ لم يتحمل مسئوليته التاريخية في الدفاع عن حقوق وممتلكات المواطنين والوطن ، ولماذا المسيرية يقاتلوا عوضا عن القوات المسلحة وهي المسئولة عن حماية الحدود أو استرجاع أبيي إذا كانت الإنقاذ مقتنعة بأن أبيي شمالية

وفي مرحلة سبقت هذا التصريح قال محمد عمر الأنصاري في تصريح هنالك اثنين مليون مقاتل من المسيرية جاهزين لتحرير أبيي مما دفع المعلقين أن يسألوا عن اثنين مليون من المسيرية أهل بأبقارهم أم دون ذلك هذا التعليق المضحك لم يستفيد منه قيادات المسيرية ، حيث قال الأنصاري خمسة ألف من المقاتلين من الدينكا والمسيرية جاهزين للدفاع عن أبيي والحقيقة أن محمد عمر الأنصاري يصرح من الخرطوم وتحت ( الأوركنديوش ) والمكاتب الشاهقة والقصور العليا، ولا يعلم ولا يفهم المتغيرات المصاحبة لقرار مجلس السلم والأمن الإفريقي الذي صدر 25/10/2012م ، فإذا كان قادة الخرطوم هم حريصين على أبيي لما سكتوا على الجريمة التي ارتكبت في حق المسيرية في أبيي منذ برتوكول أبيي وحتى محكمة التحكيم الدولية في لاهاي .وهنا سؤال يتبادر للذهن هل قادة الخرطوم وعلى رأسهم محمد عمر الأنصاري يستطيعوا أن يأتوا بأولادهم ويقود المعركة في أبيي بأنفسهم بدلا من التصريحات الإعلامية التي لا تقدم ولا تأخر .

وقال الأنصاري (وكشف عن تكوين هيئة شباب الدفاع عن أبيي باعتبار تبعيتها للسودان وفقاً لحدود 1/1/1956م وإن تكدس الجيش الشعبي في المناطق الحدودية لا يعنينهم في شيء ) فإذا كانت حشود الجيش الشعبي في المناطق الحدودية لا يعنيهم شيء فلماذا خمسة ألف مقاتل من الدينكا والمسيرية للدفاع عن أبيي ، وهو يعلم إذا نشب قتال هذه المرة لا يكون بين دولة الجنوب والمسيرية أو بين نظام الإنقاذ ونظام جوبا ، وإنما سيكون بين المسيرية والأمم المتحدة عبر القوات الإثيوبية المتواجدة الآن في أبيي وهذا هو الوحل الحقيقي في أبيي فالقوات الدولية سوف تبيد المسيرية عن بكرت أبيها ، وفقا للقرار 2046م الذي منح هذه القوات استخدم كافة الوسائل الحربية ضمن المادة 47 من نص القرار 2046م وهنا هل أراد قادة الخرطوم الهلاك للمسيرية ، وهنالك ، مغالطة أخري أبناء الدينكا نقوك سيدافعون عن أبيي مع المسيرية ، والسؤال المطروح على الأنصاري أين يقع تواجد أبناء دينكا نقوك وهم تحت تصرف الأنصار ليقاتلوا مع المسيرية في أبيي ، في نفس الوقت إن طبيعة الصراع هي بين المسيرية ونقوك حول ملكية أبيي بينما تنص اتفاقية نيفاشا 2005م على ملكية نقوك لأبيي أما المسيرية وبنص الاتفاقية تنص صراحة على حق المسيرية الثانوي أي الرعي فقط . وإذا كان قادة المسيرية هم فالحين عليهم أن يقنعوا حكومة الإنقاذ وحكومة جوبا ومجلس السلم والأمن الأفريقي بحقهم في الاستفتاء بدلا من التغني بالموت .

على قيادات المسيرية بدلاً من التصريحات النارية التي تأجج نار الحرب عليهم أن يتحدثوا عن التنمية البشرية ووسائل الخروج من الأزمات بأقل الخسائر البشرية ومواكبة التطورات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية عبر الحوار الفكري الذي يحقق الترابط في النسيج الاجتماعي ومن بعد ذلك خلق قواعد سليمة للبنية التحتية بل عليهم أن يطالبوا نظام الإنقاذ بتوفير الخدمات الضرورية كالتعليم والصحة والمياه الصالحة للشرب والكهرباء والطرق المسفلة ولخلق الاستقرار والتعاون والتعايش السلمي بين القبائل مما يضمن استقرار أمني ، بدلا من الوحل في الحروب التي هي السبب الأساسي في تدمير البنية التحتية أي كما يسمى وفق منهج الإنقاذ بالتنمية ، ويدركوا أن المتغيرات في الواقع الاجتماعي لا تحتمل حرب . أكثر مما سبق .

علماً بأن طبيعة الصراع بين البشرية سواء كان هذا الصراع ، صراع على بقعت أرض تقطن بها شريحة اجتماعية معينة أو صراع دولي سياسي اقتصادي أو عسكري فإن الأمور لا تعالج بالعنتريات الإنفعالات أو التحدث عن الموت ، وإنما تعالج عبر الحوار الفكري والمنطق الموضوعي والحجة الدامغة ومن هنا فإن تصريحات قيادات المسيرية التي تعبر عن وجهة نظر المؤتمر الوطني لا يمكن أن تقود المسيرية للمحرقة ، وبالتالي أي قضية لا تحل عبر الخشونة أو الأهداف العسكرية بل تحل بالتفاوض الحضاري .
بالتأكيد قيادات المسيرية خارج حلبت الصراع السياسي بين نظام الإنقاذ ونظام جوبا . وأعتقد أن قيادات المسيرية التي تدافع نيابة عن المؤتمر الوطني ، لم تحترم واقعها المرير ولم تحترم وجهة نظر الطرف الأخر وفق المواثيق والتعهدات الاجتماعية المحلية ، أو المواثيق الإقليمية والدولية بل هذه القيادات حسبت نفسها بديل عن نظام الإنقاذ في الدفاع عن مسئوليات المؤتمر الوطني .



[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#580932 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2013 01:07 AM
هذه كتابات مدسوسة من الحركة الشعبية اصبحت معروفة باستخدامها للمواقع الالكترونية كلما كان لهم مآرب لكن النقولك شبر واحد من ارض المسيرية ما بتقعدوا فيه والرهيفة التنقد


#580268 [malla]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2013 04:55 AM
بما انك وصفت تصريحات اعضاء الموءتمر الوطني المحسوبين على المسيرية بانها تصريحات عنترية تتبع المركز واتفق معك في ذلك الا انني ارى ان في بوستك كلام غير وطني وغير اخلاقي وفيه تهديد ووعيد للمسيرية وكاءن لسان حالك هو كلام باقان اموم والسيد سلفا 0 وانت تعلم يا سيدي ان الارض والارزاق دونها الاعناق والرقاب فالمسيرية بعد ان باعهم الموءتمر وثني الخبيث بارخص الاثمان في سوق البترول لايهمهم انت ولا تهديداتك ولا غيرك من كلاب الموءتمر وطني الخبيث0 واعلم جيدا ان ابيي ليست للمسيرية فحسب بل هي لاكل ابناء السودان حسب قرارات 56 وهي تهم الكردفانيين اولا جنوبهم وشمالهموهي مكتسبات الامة السودانية الاقتصادية خاصة ما تحمله من بترول في باطنها 0 اما هوءلاء المسيرية التي تتشدق عليهم وتتوعدهم هم جزء لايتجزاء من الهامش السوداني ولا عجب ان يبيعهم النظام المجرم وان يتجراء امثالك على كيانهم والمسيرية لهم ارث نضالي وبطولي في تاريخ السودان المعاصير فهم جبال لاتهزهم العواصف والرياح وكل ما اقوله لك عليك ان تتاءدب عندما تتكلم عن المسيرية وكفى انكسارا وتخزيلا وجبنا 0 واخيرا نلقاها منك ولا من سلفا وجماعته ولا من الكيزان الملاعين


#580062 [كابو]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2013 07:20 PM
يا الكاتب نعم كل الاتفاقيات التي وقعت عليها الحكومة الخربة دي كانت خطأ لكن التاريخ يثبت ان ابيي سودنية (شمالية) لانها شمال حدود 1-1-1956 المفروض الحكومة يكون موقفها واضح من البداية وتبتعد هن المواقف الرمادية وهي سبب الوحل الان ..... الان ليس هنالك حل الا اقتناع الجميع بان ابيي سودانية وعلي دينكا نقوك اذا ارادوا العيش في السودان فمرحب بهم والا فليذهبوا جنوبا بحا جياتهم ويتركوا للشعب السوداني ارضه ..... فيا الشعب السوداني اصحوا من الغفلة الطويلة واضغط في كل الاتجاهات للحفاظ علي ارض الاجداد في ابــــــــــــــــيـــــــــــــــــــي


#580003 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2013 05:06 PM
Meseria tribemen are too late to catch Nevash,s train It had gone


#579896 [حسن علي]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2013 01:40 PM
آفة أطراف السودان أبنائها الذين يسترزقون من فتات خبز لئام السلطة في الخرطوم، وما هذا الأنصاري إلا من هؤلاء المتكالبون علي فتات موائد المؤتمر الوطني. علي المسيرية ضبط خطابها بحيث لا تنساق وراء تصريحات أمثال هذا الأرزقي لأن أبقارهم سوف تنفق من قلة الكلأ. بروتوكول أبيي نصّ علي حصر حق التصويت في مشايخ دينكا نقوك التسع في إستفتاءأبيي بالإضافة للسودانيين المقيمين إقامة دائمة في أبيي. لم يشر البروتوكول من قريب أو بعيد للمسيرية لأنهم أهل مسير طوال العام وليسوا أهل إقامة ولذلك صعبت علي وزارة التربية مهمة تعليم أبناء المسيرية. إذا كانت للمسيرية ديار، لماذا لم تقم وزارة التربية بإنشاء مدارس هناك، بل صدعوا رأسنا بتعليم الرحل الذي إقتنعت الوزارة مؤخرا بإستحالته.


#579762 [الحق قديم]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2013 10:25 AM
في البدا التحيه لكل من الدينكا والمسيرية لكن هنا شي واحد علي وهي الحقيقة
أبيي هي ارض تابع لجنوب السودان ولا داعي للجدل يا اهل الإنقاذ قلوا المسيرية
يعيشوا مع جيرانهم الدينكا والمسيرية اعرفين كويس انه دي بلد لدينكا لكن ما يجري هذة عملية دجل
من المؤتمر الا وطني


ردود على الحق قديم
United States [نص صديري] 02-10-2013 01:03 AM
ممكن تورينا اعرف كويس دي دي بنيتا علي شنوا؟؟
كي وريني الجوغانة شنو والهجليجة شنوا عشان اعرف انك حتى زرت المنطقة
انت شخص موهوم ولاتعرف تاريخ المسيرية البتة حتى تتحدث عن مناطقهم مثلك وعصابة الحركة الشعبية الباعت المنطقة قبل ما توقع لشركة امريكية


حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة