المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
إرث الغرب ... بين حقيقة مُعاشة ورفض زائف!
إرث الغرب ... بين حقيقة مُعاشة ورفض زائف!
02-08-2013 10:20 PM

كان حال قدامى الغربيين أن افتتنوا بالحضارة الاسلاموعربيّة فنهلوا من معينها إلى أن طوروا علومهم وآدابهم ووصلوا بها إلى درجة العالمية. وإلى الآن نحن نعيش عالة على حضارة الغرب: السيارات، الطائرات، الطب، الجامعات، العلوم، الأدوات المنزلية، الكتب، الترجمة، الاتصالات، الأجهزة الالكترونية، الخ. الكثيرون من المتعصبين يرفضون الغرب لكنهم يستنعمون هم وأهليهم وبلادهم بما يأتي منه. فنحن هاهنا بين حقيقة معاشة ورفض زائف متملق ينبع من نفس مكسورة انطوت على جرح الهزيمة تجاه الغرب. إن هذا المقال ينشد استرشاد العصارة في صفحات التاريخ وما ينبغي أن نلجأ إليه في استخلاص العبر والدروس ونحن في محنتنا الثقافية الحالية. التساؤل الهام في هذه القضية والذي يجب أن نطرحه بكل صدق وأمانة هو: كيف لنا فهم قضية ارتقاء المجتمعات عبر التماس الحضاريّ؟ ومن ثمة كيف لنا التعرف على آليات وطرق من شأنها أن تخرجنا من محنتنا وسباتنا الذي نقبع فيه منذ مئات السنين؟ هل تعلمون يا سادتي أن العالم العربي بأجمعه، من الخليج إلى المحيط، لا ينتج - وإن كان بعضنا لبعض ظهيرا – أكثر من ٥٪ من الإنتاج الثقافي لدولة إسبانيا فقط، المتمثل شكل مؤلفات علميّة أو غيرها؟

بالرغم من هذا الانحطاط المعرفي، لا تفتأ الحملات المعادية للغرب في أن تزداد يوما تلو الآخر، سيما بازدياد الملل الإسلاموية، تكفيريّة، سنيّة كانت أم وهابيّة. نجدها تتكاثر كخلايا وأورام خبيثة في جسم الأمة أو كالفطر والطفيليات التي تقتحم الأرض تاركة آثارها في كل البقع الصالحة لتكاثرها. مصر والسودان هما من أهم البلدان التي صارت خلية خصبة في غضون السنوات الأخيرة. إذ تهافتت على البلدين جماعات إسلامويّة بحملاتها المكثفة لتنشر الفكر الوهابيّ أو السلفيّ ولا يهما أن تنفق مال قارون بغية الوصول لغاياتها ولغسل أدمغة الملايين من شرائح المجتمع المهمشة لتنثر داءها والبغضاء بعد أن فلحت في زرع الأفك والتدين الزائف في بلادها التي لا تزال عالة على الحضارة الغربية وهي أول من يستنسخها ويعتز بها. يهرعون عندما يسمعون أن هناك انتخابات في بلد ما فيجمعون العدّة – كما حدث بمصر والعياذ بالله – ليستفردوا بمفاتح الحكم واحتواء السلطة وارجاع مجتمعاتنا إلى جاهليتها الأولى. ينادون بوأد المرأة وتغيير معالم المجتمع بالالتزام بظواهر (كالنقاب) غريبة عن مجتمعاتنا وما ̮خفي أعظم. كل هذه الحركات تنادي دون استثناء برفض ما أتى من الغرب من حضارة جملة وتفصيلا. لكن هل يجوز هذا دون ترجيح الفهم وإعمال العقل ومن ثمة فرز الصالح من الطالح؟ البارئ أبلغنا رسالته عندما علم رسله في طرق إعمال العقل وفي نهج الوصول إلى الحقيقة بالتدبر (يا أولوا الألباب)؛ فالخليل ابراهيم خير مثال أو ربما موسى وقصته في طور سيناء. يجب أن لا ننسى أن الله علم بالعقل وبالقلم وذكر أهمية اعمال العقل في آي الذكر الحكيم. أليس تلك بآية كافية ونبراس بيّن لنا لاتخاذ القرارات الصائبة وبلوغ الغايات بترجيح براهين العقل وعبر استنتاجات المنطق؟ إذا أهل يجب علينا ونحن في عصر العولمة أن نتدبر الأمور فيما يخص علوم وحضارة الغرب ونستخلص منها ما فيه مصلحة الأمة أم نرفض ضاربين عرض الحائط بنفس مكسورة مريضة وحاسدة لما وصلوا إليه من شأن متحسرين على خيبتنا وما بقينا عليه من انحطاط معرفي واخلاقي بل انحطاط آني في كل مجالات الحياة؟

في التاريخ نجد أن موضوع تعامل الغرب مع الحضارة الإسلامية وذاك ربما يعرفه البعض شذرات. لكن هل وقف أحد منا مع نفسه يحدثها: لماذا نعيش في مجتمعاتنا هذا التناقض في رفض حضارة الغرب اسما لا مضمونا؟ إذا أن الدول السلفيّة في شبة الجزيرة العربية تعيش الغرب حقيقة ملموسة ولا ننسى حتى عندما يعتدى أحد عليها فلا تستجير إلا بحكام الغرب المسيحيّ ولا أحد غيره، وحرب الخليج خير مثال.

إن موضوع تقبل المرء لحضارة ليست حضارته سيما من ديانة – للأكثرية – معادية، تبعث فيه أبعاد عميقة يجب علينا أن نقف إليها وقفة حكيمة، إذ أن الغرب - وبعكس ما يحدث الآن في العالم الاسلامي أو قل الإسلامويّ- نهل من منابع حضارة الإسلام إلى أن بلغ عصر التنوير الذي كان الانطلاقة الجبارة لعلمه ورقيه وسموه الإنساني الآني. يرفض أهل السلف الغرب من جهة لكنهم يستجيرون بهم من جهة أخرى: وهانحنذا رأينا بأم أعيننا كيف خلص الغرب العرب من طغاتهم الذين بلغوا من عمر العرش ارذله والقذافي كان آخرهم والبقية تأتي.

عزيزتي القارئة وعزيزي القارئ إن أهمية موضوع تلاقح الحضارات وتداخلها واستعارتها من بعضها البعض ليست هو هام من وجهة نظر علمية أو أكاديمية فحسب، لكن من وجهة الاحترام المتبادل بين المجتمعات المتباينة بأعرافها وديانتها وتاريخها. وهذا يخصنا، سيما في عهد الربيع العربيّ الحالي حيث لا تزال نيران الاصطدامات الثقافية والدينية تأجج القلوب، وتؤلف الأفئدة إلى أمور الانشقاق والبغضاء والعنصرية الدينيّة والعرقيّة الدامية. إن قضية تقبل الآخر يُعنى بقضايا تسامح الحضارات والثقافات والأشخاص الذين يعيشون فيها ومما في ذلك من أهمية في تطور الإرث الثقافي والحضاري لنا ولغيرنا دون النظر إلى المنتميات عرقية كانت أم لاهوتية.

لقد أهتم عدد من الباحثين بدراسة الأوجه المتباينة لتأثير التراث الإسلامي العربي في الحضارة الغربية في القرون الوسطى وضمنت محاولاتهم نتائجا طيبة، ومع ذلك فما تزال الكثير من الحقائق المتعلقة بهذا التراث غير معروفة ولم يتم النظر في شأنها البتة. فالمكتبة العربية الإسلامية تفتقد لحد كبير إلى الآن لأبحاث ودراسات شاملة في هذا الحقل الهام لتقييم مدى المساهمة الإسلامية في الحضارة الغربية وأهم آلياتها التي استوعبها الغرب وهضمها إلى أن بلغ من الشأن مبلغا. من جهة أخرى ما هي الأسباب التي أدت إلى الركود الحضاري للشعوب العربية الإسلامية بعد أن كان لها الصدارة في تلك الحقبة؟ وهل للتعصب الدينيّ دور رئيس في ذلك؟

تعطى الأغلبية العظمى من الناس الحروب الصليبية نصيب الليث في ثنائية العلاقات بين الشرق والغرب. لكن، في الحقيقة، إن تلك الفترة لا تمثل إلا حلقة صغيرة - بالمقارنة – من حلقات الصراع ومراحل التأرجح العديدة بين الهجوم والهجوم المعاكس بين الكتلتين النصرانية والإسلامية. علينا أن نعرف، أنّ على مدى ألف سنة ومنذ أول حملة انزال من المغرب باتجاه جبل طارق وحتى الحصار العثماني الثاني حول فيينا، ظلت أوربا تحت سيطرة الإسلام. لذا هم يدينون لحضارتنا وثقافتنا الكثير. بلغ عهدذاك الاحتكاك الحضاري أوجه وصار واقعا ملموسا في أوربا فبدأ الغرب وأهله يهتمون للتراث العربي الإسلامي. لكن لماذا ولأي أغراض؟ هل أرادوا استخراج الكنوز الثقافية التي كُتبت بالعربية؟ هل أرادوا التقليد والاقتباس لبناء صرح كالذي وقف شاهدا على فطنة وذكاء وحكمة علماء المسلمين بالأندلس؟ على كل حال أولع أهل الغرب بالعلوم الإسلامية والعربية ونشطت حركة الفكر وانتشرت مجالس العلم وتكاثرت المكتبات وازداد عدد المؤسسات الأكاديمية ونشطت دور الترجمة لتُلبي الطلب المتصاعد لفهم هذه الحضارة البديعة. لذا أخذت اللغة العربية في الانتشار السريع، كالنار على الهشيم. وصارت في فترة وجيزة بين أهل اسبانيا وايطاليا والبرتقال لغة العلم والفن والأدب والحضارة. وطغت على اللغة اللاتينية التي كان مواطنو شبه الجزيرة الإبرية يتداولونها كلهجة عاميّة محلية. لعمري لقد أفتتن ذوو العيون الزرق وانسان الغرب بالحضارة الإسلامية وبطرق معاملتها لأهل البلد من المسيحيين فما كان من شأنها إلا فتحت لهم آفاقا جديدة ومجالات ثرّة لم يكونوا يحلمون بها. فأسلم الكثير منهم حبّا في تسامح هؤلاء المسلمين، الذين كانوا خير سفراء لحضارتهم ودينهم. وما تزال اسماء القرى واسماء بعض الأسر بإسبانيا وجنوب فرنسا مرصعة بحُليّ الكلم العربي فضلا عن اللغة التي تكتظ بشتى الألفاظ العربي الخاصة بالحضارة. من ثمة نشط فيهم الطلاب ينهلون من معين هذه الحضارة الجديدة ويتهافتون في دراسة اللغة بوجه يتيح لهم الاستفادة القصوى من الدرر الكامنة فيها. فدعت الحاجة الماسة لإقامة مدراس استشراقية للترجمة والنقل بطليطلة ثم انتقلت عدوى الحضارة لإقامة مدارس إلى جنوب فرنسا، وإيطاليا بعد ذاك. وكان قانون العرض (المتواضع) والطلب (المرتفع) من أهم العوامل في ازدهار صنعة الترجمة، وكان له عظيم الأثر في فهم وهضم ما ترجم وفي تقدم تلك الشعوب. لقد قام فطاحلة اللغة إذذاك بترجمة أمهات الكتب العلمية من العربية إلى اللاتينية. وترجم الكتاب في الطب لابن سينا واتخذ كأول منهج لتدريس الطب في الجامعات الأوروبية. ولا يتسع المجال في هذا السياق لذكر الكثير من المؤلفات العلميّة التي كانت رئيسة في تأسيس علوم الغرب وفي توطيد الانطلاقة الأولى لعصر التنوير.
أما فيما يتعلق بمجال الأدب فنحن نجد أن علوم الغرب اقتبست من علوم العرب وتمازجت معها وتلاقحت وإياه عندما كان إنتاج الغرب الثقافي لا يصل إلى ١٪ من إنتاج العرب. فأين هم الآن وأين نحن؟

وكما نعلم، لقد بقيت القافية في الشعر الأوربي - إن جاز التعبير- إلى يومنا هذا دليلاً بينا يرمز لفضل العرب على الأدب الغربيّ. لقد كان اهتمام الشاعر العربي في تكوين قصيدته بقافية رنانة ومقدمة عصماء تشحذ وتشد انتباه المستمع، فملكت على شعراء الغرب ألبابهم، خصوصاً مما تضفيه تلكم القافية من ايقاع ولحن على المضمون. فأخذوا يقلدون ألوان الشعر العربيَ. فالزجل فن من فنون الأدب العربي التي ذاع صيتها في الأندلس وانتقل منها إلى جنوب فرنسا؛ فكانت نتيجة هذا الامتزاج الأدبي ظهور شعر الشعراء الجوالين أو شعراء (التروبادور) في إسبانيا. منهم من كان يكتسب لقمة العيش في الطرقات بإنشاده الأشعار على أنغام الموسيقى. والجدير بالذكر أن الأغاني التي كان يتغنى بها هؤلاء الشعراء توحي من حيث موضوعاتها وأساليبها وطرق إنشادها أنها من أصل عربي. فنحن نجد براهين التماس الأدبي بيّنة في موضوعات الحب العذري والحنين إلى الحبيب مما ترجع أصوله في قصص الحب العذري عند عنترة وقيس من القدامى وعند ابن زيدون وابن حزم الأندلسي في " طوق الحمامة في العشق والعشاق" من المعاصرين. وأخيراً يجب ألا ننسى أن (ابن غزمان) أشهر الزجالين في الأندلس كان معاصراَ للأوائل من شعراء التروبادور.

أما فيما يتعلق بفن القصة، فكانت القصص الحيوانية الذائعة في العالم الإسلامي آنذاك فناً من الفنون التي لم تعرفها الآداب الأوروبية فاقتبستها وصارت فنا من فنونها وتطورت بعد ذلك. وقد ساعد على نقل هذه الأقاصيص التجار والرحالة وطلبة العلم والمترجمون، فبفضلهم وبفضل أدباء المسلمين تعرَفت أوروبا على قصص الخرافات الحيوانية (ككليلة ودمنة) عبر اللغة العربية - نقلاً من الأصل الهندي (باشا تنترا) إلى الفارسي - فاستوحى منها الأديب الفرنسي (لافونتين) قصصه الخرافية المعروفة ب (لي فابل دو لا فونتين).

من المدهش أن أهل الغرب ذهبوا إلى نطاق أبعد من كل ذلك وحاولوا فك طلاسم فن المقامات التي نعرفها في الأدب العربي عند بديع الزمان الهمذاني وعند محمد الحريري البصري. لقد اشتهر فن المقامات كما نعلم بشخصيات معروفة (كالحارث بن تمَام). فظهر في القرن السابع عشر في الأدب الإسباني فن يشابه فن المقامات لأبعد الدرجات، فالبطل يتمتع بصفات بطل المقامات الحريرية أو الهمذانية بذكاء شيطاني في ابتداع الحيل وخلق الألاعيب لكسب الرزق، فبطل المقامات الإسبانية، إن صح التعبير، يدعى (بيكارون) Picaroon وهو متشرد يكسب رزقه عبر الحيل. لقد وجد هذا الفنّ رواجا وقبولا كبيرا عند أهل الغرب سيما في شبة الجزيرة الإبرية.

وفي فن القصة القصيرة لم يتوانوا في التهام كنوز الأدب العربي؛ فمن القصص التي ذاع صيتها ووجدت رواجاً فائق المدى، هي قصص (الف ليلة وليلة) والتي ترجمت في فرنسا بين عامي (١٧٠٤-١٧١٧) وظل المؤلفون يعتمدون عليها في أعمالهم الأدبية. من جهة أخرى نذكّر أن أولئك الأدباء الألمان الذين تأثروا بهذه القصص هم (هوجو فون هوفمانستال) والشاعر (جوته) والأديب (ريلكه). وكان نجاح هذه القصص عموما بين كتاب الغرب يقوم على أنها ملأت مخيَلة الأديب بأحساسيس خصبة وأفكار فردوسية نقلته من واقعه المرير الممتلئ بالحروب والصراعات الكثيرة المعروفة إلى عالم بديع ينبض بأحلام في شرق مشرق وعالم سحريّ ويوتوبيّ؛ فكانت تلك القصص عبارة عن نافذة تطلَ على عالم آخر يتسنى لكل ظمآن منهم أن يشفي عليل خياله منه. ويستشهد المستشرق الإنجليزي (وارتون) في كتابه تاريخ الشعر الإنجليزي الذي نشر عام ١٧٧٠ أن الحركة الرومنطيقية في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر والتي حملت أفكار تعبر عن الخيال والقلب والشعور وإدراك الجمال بدلاً من الحركة الكلاسيكية التي اعتمدت على العقل والمنطق، هي بلا ريب، نتاج عربي خالص. وأن قراءة (الكوميديا الإلهية لدانتي) تشهد بتأثره بالتراث الإسلامي العربي. كما نجد بنفس القدر أثر القصص الشرقيّة عند فيكتور هيجو في مقدمة ديوانه (الشرقيات) الذي تعرض فيه لذكر الحياة الشرقية ومدن الشرق كما في القصيدة التالية:
نجمي هو الشرق، إقليم ساطع
حيث الشمس زاهية كملكة في خيمتها!
قرصها يتنزَه في سماء دائمة الصفاء
هكذا تحمل الأمير ذي بقعة ثرية
على أنغام الناي المقدس
شهرة سفينة ذهب على بحر أزرق
وللحديث تتمة.


د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1335

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#580486 [REVOLUTION]
2.50/5 (5 صوت)

02-09-2013 11:21 AM
لم تزل العلاقة بين الإسلام والغرب سلسلة لا تنتهي من المواجهات ، وقد روي في الحديث الشريف ، بإسناد ضعيف ولكن يشهد له الواقع ، ونصوص أخـــــــرى : ( فارس نطحة أو نطحتان ، ثم لافارس بعدها أبداً ، والروم ذات القرون ، كلما ذهب قرن خلفه قرن مكانه ، إلى آخر الدهر ) .

ولنستذكر بعض الصور من التاريخ :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
711 م سقطت شبه القارة الايبريية ( أسبانيا والبرتغال ) في أيدي المسلمين
831م فتح المسلمون صقلية وباليرمو ، وكانوا قاب قوسي أو أدنى من السيادة على إيطاليا كلها
869م فتح المسلمون مالطا
921م فتح المسلمون قسما من الأرض السويسرية ولم يرحلوا إلا عام 980م
1060م استيلاء روجر الأول على صقلية
1058م استيلاء الأسبان على أيبيريا
1099م استيلاء الملك الصليبي غودفروا دوبويوت على بيت المقدس
1187م استرجاع صلاح الدين بيت المقدس
1291م انكفأ الصليبيون نهائيا عن الشرق
1453م عودة المسلمين إلى الهجوم على الغرب وفتح محمد الفاتح القسطنطينة
1519م توغلت جيوش العثمانيين أوربا حتى حصار فينا
1798م شن الغرب هجوما مضادا في حملة نابليون بونابرت في مصر
1800م استولى المستعمرون الهولنديون على أندونيسيا
1830م استولى الفرنسيون على الجزائر واحتلوها
1857م احتلت بريطانيا الهند التي كان يحكمها المسلمون
1869م فتحت قناة السويس ، واحتفرها دولسبس ابن ماتيو دولو سبس الفرنسي المرافق لحملة بونابرت على مصر
1882م احتل الإنكليز مصر
1897م احتل الانكلير السودان
1917م دخلت الجيوش الغربية ( الحلفاء ) بيت المقدس


#580409 [REVOLUTION]
5.00/5 (3 صوت)

02-09-2013 09:46 AM
للنظر الى الحركات الأصولية الاسلاموية ( تنظيم القاعدة والأخوان المسلمون ) سنجد أنها
صناعة غربية لضرب الاسلام وولأسف بعض الحكومات العربية (دول الخليج ) قدمت دعما لا محدود
للغرب فساعدت في تمزيق المسلمين وتخلفهم ...


#580406 [ali alfred]
5.00/5 (4 صوت)

02-09-2013 09:40 AM
د. محمد ,كالعادة دائما تتحفنا وتفاجئنا بمقالتك الرائعة,شكرا على هذا المقال الرائع. إن الغرب الكافر( كما يدعي المتأسلمين)يتصدقون في الخفية والعلن في الأعياد وبغير الأعياد يحترمون خلق الله سواء كان إنسان أو حيوان أو حتى الطبيعة يتحلون بصفة الرحمة والغفران يسبحون الله بالعمل والحفاظ على الطبيعة التي هي أهم نعم الله لا يكفرون أحد ويحترمون كل مخالف لهم كما أنهم يعبدون الله على طريقتهم وليست بالضرورة كما يفعل المسلمون. في كل بلاد مصر والبلاد الاسلامية تسمع الامام يدعو اللهم يتم اطفالهم النصاري واليهود؟فيدعون ويعملون بالنكاح والتناكح ويميزون ويفرقون ومشغولين بالفتاوي والتكفير والتمثيل,وبالطبع لا يفوتهم مشاهدة المسلسلات التركية.امة حقيرة لانعرف غير القتل والجلد وبول البعير والفتواي الجاهزة لنقتل ماحرم اللة قتلة وخير دليل الوهابية السلفية مصاصة الدماء.


#580258 [shamy]
5.00/5 (2 صوت)

02-09-2013 02:34 AM
I do think Islam has played a negative role in the life of Arabs .there is no clear line between the spritual life and social life ..Islam has paralysed the creativity of arabs .
the western way of life has made a clear definition between the social and spritual life .that is why they are more advanced ,in both .
and now adays we see Arabs in their worst because of Muslims scholars .who are discussing funny and weird stuff .and nobody can stop them because they use koran ans Sunna as a refrences.


#580257 [REVOLUTION]
5.00/5 (4 صوت)

02-09-2013 02:32 AM
الأيام دول يا دكتور محمد بدوي ... في اعتقادي أن العد التنازلي للحضارة الغربية
قد بدأ كما كان العد التنازلي للحضارة الأندلسية الاسلامية سنة 1492 للميلاد ..
وما الحروب التي يشنها الغربيون على العرب والمسلمين اليوم تحت دعاوى الديمقراطية
الا ستارا لاعادة النهب للثروات البترولية ( عماد الصناعة الرأسمالية للغرب ) لحل
أزماتهم الاقتصادية الحالية ... الولايات المتحدة الأمريكية اليوم ليست هي الولايات
المتحدة قبل 2003 ( قبل غزو العراق ) وبريطانيا غابت عنها الشمس بعد الحرب العالمية
الثانية .... الحروب الأوربية اليوم موجهة ضد الاسلام بشكل غير مباشر وتحت دعوى
محاربة الارهاب وأسلحة الدمار الشامل بدءا بأفغانستان _ العراق _ ليبيا _ مالي
سوريا والحبل على الجرار ... الغربيون لايعيشون بدون حروب وقد بدأوا الحروب فيما بينهم
( الحرب الأولى والثانية ) والحروب الحالية هي التي ستقضي على حضارتهم من حيث لا يشعرون ..


#580192 [mohy]
4.75/5 (4 صوت)

02-08-2013 11:05 PM
مقال أكثر من رائع ليتنا نتعلم


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة