المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اسرار الانقلاب السياسي العسكري في اريتريا " الحلقة الثانية "
اسرار الانقلاب السياسي العسكري في اريتريا " الحلقة الثانية "
02-09-2013 05:49 AM


إن الحركة الواسعة التي قامت بها الحركة الإسلامية الاريترية كانت لها صدي واسع وسط الحركات العربية الإسلامية, الأمر الذي جعلها تتبني برنامجها السياسي, و تحاول أن تدعم موقفها, فكانت أولي اتصالات الحركة الإسلامية الالتقاء بأعضاء في التنظيم العالمي لحركة الأخوان المسلمين, و أيضا التنظيم العالمي لعلماء المسلمين, بهدف توصيل برنامجهم و المشاورة حول كيفية يتم دعمهم, هذه الحركة الدائبة استطاعت أن تحرك الساكن. و في السودان التقوا بعدد كبير من أعضاء الحركة الإسلامية بهدف السماح لهم بالقيام بنشاطاتهم الداعية لعملية التحول الديمقراطي, و كان أبرز هذه اللقاءات مع الدكتور نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية و نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني, الذي أكد لهم أن الظرف الحالي لا يسمح بمناقشة الموضوع بحرية كاملة, و لكن شلك لا يمنع من تبليغ رسالتكم إلي القيادة الاريترية, و سوف نطلعها علي رؤيتكم لعملية التحول الديمقراطي, و بالفعل ألتقي الدكتور نافع علي نافع بالسيد عبد الله جابر نائب رئيس الجبهة الشعبية في حدي زياراته للخرطوم, و طرح عليه مقترح أن يفتحوا حوارا مع المعارضة الاريترية و خاصة قيادة الحركة الإسلامية الاريترية, و إن الحوار سوف يمهد الطريق إلي الاستقرار و السلام في اريتريا, و أن تكون الحكومة الاريترية هي صاحبة المبادرة و هي تستطيع أن تتحكم في كيف أن تتم عملية التحول الديمقراطي, في ذلك اللقاء قال السيد عبد الله جابر أنهم في الحركة يعتقدون إن فتح أية نقاش حول حقوق أقليات و جماعات دينية و إثنيات سوف يؤدي إلي تقويض الدولة الاريترية, و هم في الجبهة الشعبية قد تجاوزوا هذه المشاكل, حيث إن الكل سواسية أمام القانون و الدستور, و حول قضية الحرية و الديمقراطية, قال هناك قرارات من بعد التحرير قد صدرت من الجبهة الشعبية تدعو إلي التوسع في الحريات و المساحات الديمقراطية, بل فتح المجال حتى للقوي السياسية الأخرى التي تخالف الجبهة الرأي في مشروعها السياسي, و لكن الحرب الأخيرة مع أثيوبيا و الحصار الأمريكي قد أوقف و هذا لا يعني أننا قد صرفنا النظر في ذلك, رغم إن السيد عبد الله جابر قد رفض مبدأ الحوار علي أساس ديني و أثني, لكنه وصل الرسالة إلي الرئيس أسياس أفورقي و ثيادة الجبهة.

يقول أحد المقربين للرئيس الاريتري رغم إن الرئيس أسياس قد تظاهر بأنه قد تجاهل المعلومات التي كان قد وصلها عبد الله جابر, لكن القضية أخذت منه اهتماما كبيرا, حيث أنه في اليوم التالي استدعي رئيس جهاز المخابرات و طلب منه مراقبة بعض القيادات الاريترية, هذا التطور غير المنظور قد بدأت تتذمر منه العديد من القيادات العسكرية, و خاصة تلك التي لها تصور في إحداث تعديلات جوهرية في الدولة, و فتح الباب لقوي سياسية أخرى, هذا التحول في العملية الديمقراطية هو الذي سوف يؤدي إلي تغيير داخل الجبهة عندما تواجه تحدي حقيقي, و بالتالي ليس أمامها غير أن تحدث تغييرا في السلم التنظيمي, و فتح الباب لصعود قيادات جديدة, و لكن هؤلاء اشترطوا إن لا تكون هناك تنظيمات أثنية و عشائرية و دينية, هذا الأمر أدي إلي أن البعض بدأ يفكر جهرا و بصوت عالي, في ذات الوقت كان الرئيس يعتقد, يجب أن لا يمنع الناس من أن يقولوا آرائهم في حدود ضيقة كمتنفس لهم في ظل الضغط الاقتصادي الذي تواجهه اريتريا, و قال إذا كان التفكير بالصوت العالي فلا خوف منه, و لكن التفكير بالصوت العالي قد أدي إلي توسيع دائرة الاستقطاب بصورة واسعة, و بدأت قيادات في الجبهة تطلق أصواتها لكي تسمع الذين في آذنيهم صمم.
في هذا الجو المشحون و الاستقطاب الذي بدا يفرز الناس و يميز المواقف, جاءت زيارة الرئيس أسياس إلي دولة قطر و مقابلة الشيخ حمد, الذي ناقش مع الرئيس الاريتري عددا من الموضوعات, تناولت الصراع و النزاع الاريتري الإثيوبي و ترسيم الحدود, و إمكانية إجراء مصالحة بين الدولتين, ثم عرج إلي قضية توسيع المواعين الديمقراطية في اريتريا, و السماح للحركة الإسلامية الاريترية أن تكون جزء من النسيج السياسي في اريتريا, خاصة إن هناك أحزابا إسلامية عديدة منها " حزب الإصلاح الإسلامي – الأخوان المسلمين – الحزب الإسلامي للعدالة و التنمية و الجماعات السلفية – إضافة للطرق الصوفية التي تعتبر وعاء لكل أولئك " و هذه التنظيمات لها جماهيريتها, و الديمقراطية هي خير وعاء لضم كل هذه الفسيفساء, يقول أحد الأخوة الصحافيين القطريين إن الرئيس أسياس خرج من المقابلة غير راضي, و كان يعتقد أن هناك مؤامرة تدبر إليه من قبل دولة في المنطقة, قد جعلت دولة قطر رأس الرمح, رغم إن العلاقة التي تربط قطر بدولة اريتريا علاقة متينة, و قطر من الدول العربية القليلة التي قدمت مساعدات و ما تزال تقدم لاريتريا, عندما عاد الرئيس اسياس إلي اريتريا عقد اجتماعا للحكومة ثم لقيادة الجبهة الشعبية, و لكنه أعطاهم نصف المعلومة التي قدمها أمير قطر, باعتبار أنه كان يشك أن دولة قطر قد استطاعت أن تجند بعض القيادات في الحكومة الاريترية و في الجبهة الشعبية لصالح مشروعها, و التي تتبني فيه البرنامج السياسي للحركات الإسلامية الاريترية, هذا هو الفهم الذي كان الرئيس الاريتري مقتنع به و حاول إن يقوي علاقاته مع وزير الدفاع و أوعز إليه أن يسيطر علي الجيش الاريتري, و يتأكد إذا كان قد حدث أية اختراق للجيش أو لا, و يعني ذلك جعل أغلبية قيادات الجيش تحت المراقبة 24 ساعة, الأمر الذي علمت به القيادات في الجيش لذلك زاد من التململ وسط القوي العسكرية.

إن القيادات الإسلامية الفاعلة في الحركة الإسلامية الاريترية, هي القيادات الموجودة في أوروبا و الولايات المتحدة, و هي التي سعت من أجل عملية التغيير السياسي, و كان اتصالها بالقيادات الإسلامية الاريترية الموجودة في دول الخليج و السودان, و هؤلاء لعبوا دورا مؤثرا و كبيرا في أقناع حركة الأخوان العالمية و أيضا حركة العلماء المسلمين العالمية. و الحركة الإسلامية الاريترية تمتاز عن بقية القوي الأخرى الداعية لعملية التحول الديمقراطية, أنها هي الوحيدة التي حملت السلاح من قبل ضد النظام الاريتري, لديها علاقات مع الحركات الإسلامية السياسية, و هي التي تفح لها أبواب التواصل و الاتصالات في عدد من الدول و لقاءات مع صناع القرار فيها, و هي أيضا تملك العلاقات مع النظم السياسية التي تحيط بدواة اريتريا, و تملك أهم شيء المفقود عند بقية القوي السياسية الأخرى, "الإمكانيات المادية " و التي تمكنها من الحركة, و الموارد المالية للحركة الإسلامية الاريترية تأتي من مصدرين أساسيين, المصدر الأولي من تبرعات التجار و الرأسمالية الاريترية إلي جانب دعم الجاليات الاريترية لهذه الحركات بطريق سري, و المصدر الثاني دعم من الحركات الإسلامية في الدول العربية و خاصة في دول الخليج و عضويتها علي شكل زكاة و تبرعات و غيرها, الأمر الذي جعلها تتحرك في اتجاهات كثيرة, و أيضا المال وفر لها أن تطبع بعض أدبياتها و برامجها وتوزعها علي نطاق واسع في المجتمع الاريتري, إن كان في الداخل أو الخارج, و أيضا مكنها من تأسيس العديد من المواقع الالكترونية, بهذه الحركة استطاعت أن توصل صوتها لقطاع واسع في المجتمع الاريتري, و هي التي يتخوف منها نظام الرئيس اسياس.

في إطار هذه الحركة للحركة الإسلامية الاريترية استطاعت أن تقنع بعض الرموز الاريترية السياسية و الإعلامية, و تلك التي تعمل في التجارة و القريبة من صناع القرار في دولة أثيوبيا, في أن تلتقي في اجتماعات عديدة مع بعض القيادات في جهاز المخابرات الأثيوبي, و كان الحوار يتركز في ثلاثة قضايا " تصورهم لكيفية إعادة العلاقات الاريترية الأثيوبية, و حل المشاكل العالقة, و ذلك لا يمكن أن يتم إلا من خلال تنازلات متبادلة من الجانبين, و عدم السماح للجبهات الحاملة السلاح ضد السلطة في أثيوبيا العمل في اريتريا, و التي تعتقد أثيوبيا إن نظام اسياس يوفر لها الدعم و الأرض للتدريب و الانطلاق و هي " حركة الأرومو المسلحة و حركة بني شنقول وغيرهم, و هي حركات تنشط ضد السلطة قي إثيوبيا, و أخيرا كيف أن يتم تقديم دعم استخباراتي و سياسي للسلطة الشرعية في الصومال, لكي تنهي الحرب الأهلية الدائرة هناك, من خلال القضاء علي " تنظيم الشباب الصومالي " هذه المحاور الثلاثة كانت مجال اهتمام الجانب الأثيوبي, الأمر الذي جعل الطريق سالك لمقابلة رئيس الوزراء الأثيوبي الجديد هيلماريام ديسالين الذي وصل إلي اتفاق معهم علي مستقبل العلاقات بين البلدين, و من خلال التزامات متبادلة بين الجانبين يحقق عملية السلام و الاستقرار و يسهل عملية رسم الحدود و فتح الحدود للتجارة بين الدولتين, و ذلك بعد أن يتم القضاء علي النظام الحالي في دولة اريتريا, لكن كانت الحركة الإسلامية الاريترية تتخوف من الأمريكان, و اتهامهم بأنهم تابعين لتنظيم القاعدة, و إن نظام اسياس لديه القدرة علي تسويق هذا الاتهام في المحيط الدولي, خاصة في دول أوروبا و الولايات المتحدة الموجودة في المنطقة لمحاربة تنظيم القاعدة, الحديث الذي ساقته قيادات الحركة الإسلامية الاريترية حول قضية محاربة الإرهاب في منطقة القرن الأفريقي كانت مفهومة للإثيوبيين, لذلك مهدوا الطريق للقاء بين بعض قيادات الحركة الإسلامية الاريترية و السفير الأمريكي في أديس أبابا ثم بعد ذلك تولي الحوار مسؤول "CIA " في منطقة القرن الأفريقي تحت رعاية "الأفريكوم " و الذين اعتقدوا أنهم لا يستطيعون أن يقدموا أية مساعدات, أو المشاركة في أية عمل ضد النظام في اريتريا, و تعتبر هذه قضايا داخلية يجب أن تحسم من قبلهم, و لكنهم لا يمانعون أن تكون هذه التنظيمات جزء من السلطة القادمة, خاصة إن التقارير الإستخباراتية و الأمنية لم تبين في ضلوعهم في أية عمل إرهابي في المنطقة, يقول أحد القيادات الإسلامية الاريترية, إن اللقاء الذي تم مع القيادة الإثيوبية هو الذي فتح الباب للقاء بعض المسؤولين الأمريكيين, كما إن تنظيم المحاكم الإسلامية في الصومال الذي قد قوي ساعده و بدأ يدحر تنظيم الشباب و يطرده من أهم المدن الصومالية, كانت لبعض القيادات الاريترية دور مقدر فيه, لذلك أيضا توسطت القيادة الصومالية بل طلبت بشكل مباشر من الأمريكان أن يقدموا لهم الدعم. هذا يمكن أن يكون مفهوما من خلال مبدأ المصالح المتبادلة, و لكن كيف استطاعت الحركة الإسلامية الاريترية أن تخترق البناء الداخلي للنظام إن كان في الحكومة أو في التنظيم السياسي؟

إن الحركة الإسلامية الاريترية لم تتحدث عن الدولة الإسلامية, أو قيام دولة الخلافة أنما قدمت برنامجا سياسيا, ركزت فيه علي قيام نظام ديمقراطي تعددي تشارك فيه كل القوي السياسية علي مختلف اتجاهاتها السياسية, تقوية العلاقات مع الدول العربية باعتبار أن مجمل الشعب الاريتري متأثر بالثقافة العربية الإسلامية, فتح حوار وطني لصناعة دستور ديمقراطي يحدد فيه الثوابت الوطنية, بناء علاقات جيدة مع دول الإقليم, تحسين علاقات اريتريا مع دول العالم, و إزالة العقوبات المفروضة عليها, العمل من أجل تنمية و تطوير البنيات الأساسية, خروج اريتريا من دائرة المساعدات التي تعيش عليها إلي استغلال الثروات الاريترية الطبيعية, و التي لم تستثمر بسبب المقاطعة, وقف حالة التعبئة العسكرية التي درج عليها النظام, تحسين فرص التعليم و الخدمات و دعم القوات المسلحة الاريترية و خروجها من دائرة الإيديولوجية و تحسين شروط العاملين فيها, و تحديثها و توفير فرص التدريب في الدول المتقدمة و غيرها من المطالب التي تخدم المواطن الاريتري, هذا البرنامج الذي لا يحمل السمات الدينية هو الذي استطاع أن يجذب إليه العديد من القطاعات الجماهيرية و يفتح أبواب للحوار مع القوي السياسية الأخرى,
نواصل



zainsalih@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2231

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#580996 [ناجي]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2013 06:47 AM
إذا كان هؤلاء الانقلابيين من جماعة الاخوان المسلمين نقول لا اسياس اضرب بيد من حديد واياك ان تامن لهم فهؤلاء لا عهد ولاوعد لديهم وانت اعرف الناس بتاريخهم فقد تصالحوا مع النميري وفي نيتهم الانقلاب عليه وانقلبوا عليهم والترابي وجماعته شاركوا في حكومة الديمقراطية الثالثة واخذوا اكثر مما يستحقون من مقاعد بسبب تفصيل قانون الانتخابات على مقاسهم ورضى الناس بذلك وكانو جزء من الحكومة وانقلبوا على الديمقراطية وشاركوا مبارك في الحكم بلعب دور المعارضة الداجنة وفي اول فرصة انقلبوا عليه ،،، الاسلاميين لاعهد ولا وعد لهم لا ينفع معهم غير التصفية وتنظيف المجتمع منهم لانهم خطر اخلاقي على المجتمع


#580336 [نجيب]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2013 09:36 AM
في السابق كان التكتيك في السياسة يحده سقف المبادي الاستراتيجية، لكن الان انتهى هذا الحد، فتجد النظام الاريتري يدعم الشباب المجاهدين في الصومال وتجد اثيوبيا تدعم الحركة الاسلامية في اريتريا وتجد دولة قطر الراعي الرسمي للحركات الاسلامية لها علاقات متطورة مع دولة اسرائيل،ونظام الخرطوم يرقص مع كل هذه المتناقضات بمهارة يحسد عليها


زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة