لحسة «كوع» بلحسة ..اا
11-04-2010 01:37 PM

بالمنطق

لحسة «كوع» بلحسة .. !!

صلاح عووضة

* الحقائق «المرة»التي على أهل الإنقاذ تجرعها الآن كانت نتاج إعتداد كارثيّ بالرأي لا يماثله إلا إعتداد من إبليس برأيه - والعياذ بالله - أمام رب العالمين.
* فهم ــ كما إبليس تماماً ــ بنوا إعتدادهم بالرأي هذا على استشعار عظمة في النفس «مخيفة!!» جهر بها يوماً أمامي أحد المشهورين بالتعالي منهم وهو«منجعص»في كرسيِّهِ الوثير دون أن يطرف له جفن ..
* قال إن منسوبي الأحزاب المعارضة هم دون نظرائهم الاسلامويين : فهماً ، وعلماً ، وذكاءً ..
* وعندما سألته عن الحيثيات التي بنى عليها إفتراضه ذاك أجابني إجابةً «إستاهلها» لحظتذاك بما اقترفت من خطأ فادح ..
* فقد نسيت ــ قبل أن أطرح السؤال ــ أن أطوي «قنبورى»الذي كان يتمايل ــ هبلاً ــ فوق رأسي ، أو أن أمسح «ريالتي»التي كانت تسيل على جانبيّ فمي ..
* ولو تركت لفطنتك ــ عزيزي القاريء ــ تخيل أية إجابة استعلائية متوقعة من تلقاء ذاك الـ «منجعص!!»لما خطر بذهنك أبداً أنها قد تكون : «أهو كده» ..
* وبدافع من تضخم الذات هذا أقصى أهل الانقاذ المعارضين من قضايا الوطن المصيرية كافة وهم يقولون لهم ــ ولاشك ــ في سرهم : «روحوا كده بلاش كلام فارغ معاكم» ..
* و«راحوا كده»فعلاً ــ أهل المعارضة ــ بما أنّ نظرة الإنقاذ إليهم تم تلخيصها في عبارة «أهو كده» ..
* ولكن حين أتي أوان مفاوضات نيفاشا استشعر المعارضون عظم القضية هذه المرة وسعوا إلى إشراكهم في مفاوضات قد تُفضي إلى تقسيم الوطن ..
* وكلما طرق المعارضون هؤلاء باباً ــ في إطار مساعيهم هذه ــ فتح لهم من يصيح فى وجوهم تارةً : «نجوم السما أقربلكم» ..
* وتارة ثانية :«تلقوها عند الغافل» ..
* وثالثةً : «لما تلحسوا كوعكم» ..
* وانزوت المعارضة بعيداً ..
* وحتى في انزوائها هذا لم «ترحمها!!» الإنقاذ ..
* فقد طفقت تقطيعاً في أوصالها ..
* وتمزيقاً لكياناتها ..
* واستدراجاً لكوادرها ..
* وتضييقاً على أنشطتها ..
* وفرك أهل الإنقاذ أيديهم أن أراحتهم «شطارتهم»من «شيء» اسمه معارضة ..
* وحسبوا أن الساحة قد خلت لهم تماماً عدا شريكتهم الحركة الشعبية ..
* ثم ــ إلى حد ما ــ الحركات الدارفورية ..
* ونسوا في غمرة اعتدادهم بأنفسهم وذكائهم و«فهلوتهم»أن «اللعب»مع الحركة الشعبية قد يفضي ــ في نهاية «الشوط» ــ إلى الانفصال ..
* وأن الانفصال هذا ــ فضلاً عن ضياع البترول ــ سوف يكون سُبَّة تاريخية على جبين نظامهم لن يمحوها «تزويق» سياسي ولو برعوا فيه براعة «خبراء تجميل» هوليوود في «تصليح!!»الوجوه ..
* وحين انتبه «شُطّار»الإنقاذ ــ بعد خراب سوبا ــ إلى أن معبد وحدة البلاد القدسي سوف ينهار فوق رؤوسهم سعوا جاهدين إلى جرِّ رؤوس المعارضين إلى حيث يقفون حتى يتقاسم الجميع معاً وزر التفريط في وحدة البلاد هذه ..
* فقد طالب «شاطر!!»قبل أيام أهل المعارضة بتحمل مسؤوليتهم التاريخية في هذه المرحلة الحرجة من عمر البلاد ..
* وعاب «شاطر»ثانٍ على المعارضين هؤلاء الوقوف ــ حسب وصفه ــ موقف المتفرج ..
* أما «الشاطر»الثالث «المنجعص»صاحب «أهو كده»فقد قال قولاً ظريفاً شبيهاً بقول القط عقب عجزه عن الوصول إلى اللبن الذي يشتهيه ..
* فإذا كان القط قد قال : «هو أصلو مر» ــ ويعني اللبن ــ فقد قال المنجعص : «هم أصلاً عاجزين عن فعل أي شيء» ..
* ونسي الشاطر هذا أن نظامه ــ في المقابل ــ هو«أصلاً» الذي تسبب في جعل المعارضة عاجزة عن الفعل السياسي بسبب منهج الإقصاء وسياسة «فرق تسد» ..
* وحتى وإن لم تكن عاجزة ــ المعارضة هذه ــ فان من حق رموزها أن يردوا على الإنقاذ ، وقد طرقت هي بابهم هذه المرة ، بالأسلوب نفسه الذي اعتادوا عليه من تلقائها ..
* من حقهم أن يقولوا للـ «شطّار» : «لما تلحسوا كوعكم»

الصحافة


تعليقات 10 | إهداء 2 | زيارات 2082

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#48394 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2010 10:45 AM
أخى صلاح / أما من أحد يحكى لهؤلاء القوم قصة القائد المسلم ( حقيقة ) طارق إبن زياد عندما أحرق سفنه على شواطئ الأندلس .. كيف لهؤلاء القوم وبهذه الطريقة يحرقون وطنا مسلما ويقتطعون أجزائه وباسم ماذا ؟ باسم الدين!!!ومن أجل ماذا؟ التمكين !!! أما من عاقل بينهم يهديهم لرشدهم ويقول لهم إن إنفصال الجنوب هو عمل سيقودهم إنشاءالله إلى نار جهنم ... وهل هم يؤمنون بجهنم أساسا.. أشك.. حرضوا عقلاءهم إن كان بينهم عقلاء على حرق إتفاقية نيفاشا كما فعل إبن زياد وليكن الوطن أمامنا واليوناميد خلفنا وليكن ما يكن ... ثم سؤال برئ .. هل سيورثون أبناءهم ما نهبوه مقابل ثمن تقطيع الوطن وهل سيعيش هؤلاء الأبناء على وطن اليوناميد أم فى ماليزيا ....

من سيحمل نعشك يا وطنى ... أين ستقبر أرض المليون ... تعال غراب سترة سوءة هابيل ... أرنى أين سيقبر وطنى ...... أرنى كيف ستقبر أرض المليون ...


#43432 [احمد محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 11:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
((ونعيدها تارة اخرى ))
فعلا اسلوب اتسم بالصفاقة وتدنى المستوى مما يعجز من له اخلاق على الرد درجت فعلا الحكومة والحزب الحاكم على اسلوب متدنى المستوى لا يشبه اهل الاخلاق واهل الرسالات ومن يترفع منهم من هذه الصفات يبارك من على البعد .
(( ولكن حق عليهم القول )) فابوا مشاركة السلطة فسلط الله عليهم (( بدون وصف )) من شاركهم وافسد لياليهم وانفرادهم بالحكم وكل اسلوب بادرو به من انشقاق للاحزاب وشراء الذمم اصابهم مثل ما اصابوا به غيرهم فكان العدل الالهى يقول لهم افعل ستجزى مثل ما تفعل وفى الاخرة ملك جبار لا تخدعه المؤامرات ولا دسائس الليل ولا تخفى عليه ان كانت هى لله ومن الصادق ليجازيه ومن تجرأ على الجبار فيقصمه .
وكلما تجبّر الحزب الحاكم وسمعناها حتى فى التلفزيون من اساءات غير كريمة وغير مقبولة من اعلى هرم السلطة واوصاف بالخيانة وتجريد من الوطنية وظلم وحكم على كل من خالفهم الرأى حتى ظننا انهم واستغفر الله الحاكمين بامرهم من دون الله تعالى فوالله لان بدايتكم لم تكن سليمة ومسيرتكم لم تكن عفيفه نسأل الله الا تكون نهايتكم وبالا، فمثل الذى اختط طريقا مليئا بالكذب و بالعنف والدم لا تكون نهايته باللجوء السياسى داخليا او خارجيا ولا تكون الا كما تقتضى عدالة جبار السموات رافعها بغير عمد .
اقول وانا لست من قائل بل التاريخ ، ان من اختط مثل طريقكم سلط الله عليه جبارا وظالم اكثر منه فاشربوا من كاس طالما ادعيتم انكم اصحابها تسقونها لمن تشاؤون والان حان دوركم لتشربوا فاشربوا ولا بواكى للسودان .


#43430 [M.E.Osman]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 11:45 AM
ونقول لهؤلاء المنجعصين :أهو كده نهايتكم حتكون اسوأ نهاية فى تاريخ

السودان


#43385 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 07:58 AM
يا عووضة با خوى اديك مثال للقطرسة..امين حسن عمر فى احدى فضائياتهم قال الشعب اغنى من الحكومة لتبرير الجبايات وهى كلمة حق اراد بها باطل ..اخونا عايز يقول ما يملكة ابعميت الف نسمة ..ناس الحكومة اى المؤتمر الماوطنى اقل مما يملكة خمسين مليون نسمة..ناس الشعب الفضل وكدة..يعنى ما تخاف انة عندك قنبور براك كل السودان بيقنابيرهم


#43379 [نجم]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 07:09 AM

لن ننسي برنامجهم التلفزيوني في عهدهم خيار من بطيخ ( خيار من خيار ) ( عفن من صفن ) اليوم رأينا بام اعييننا خيار من بطيخ .
ما تم صرفه من الدولة علي اضعاف المعارضة واشانة سمعتها وشراء ضعفاء النفوس منهم كان يمكن أن يبني مئات المدارس والمستشفيات في دافور .

وكذلك ادعاءهم الشطارة وهي خسة وهم مفتكرنها شطارة .
فأذكي اذكياءهم تم توريطه من قبل الجنوبيين في ضياع ابيي ارض الداجو قبل مئات السنيين و موطن و مرعي المسيرية وجميع قبايل البقارة منذ ثلاثة قرون . والتي لم يتجرأ المستعمر في ادخالها ضمن مديريات الاقليم الجنوبي .

ولكن شطارتهم في الضرب تحت الحزام و التمسك بكرسي السلطة فقط حتي ولو تقطعت البلد 3 او خمسة .


#43341 [سيك سيك]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 10:37 PM
نقول يحلها الشبكها............................ لحس الكعب مابيحلها خليك من لحس الكوع!


#43245 [ahassan]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 04:33 PM
تخلف


#43212 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 02:49 PM
ماذا يتوقع اهل المؤتمر الوطني من المعارضة التي عمل صعاليكه على اضعافها تارةً والاستهتار بها تارةً اخرى والتقليل من شأنها في الساحة السياسية السودانية في غالب الاحيان وتصوير المؤتمر الوطني بانه من يملك هذا الكون والمسيطر عليه وهذا هو دليل التكبر والتعالي الذي نرى نتائجه ماثلة امامنا وطن يتشرزم ذل وهوان وركوع وسجود وانبطاح لمن ادعوا ذات يوم بأنهم لم ولن يركعوا لهم والآن تنفيذ لكل ما يطلبه ذلك الغرب القاصي لكن يأبى الغرب الا وان يريهم الويل ويجازيهم بجزء من جزاء سنمار بتجديد العقوبات وتأجيل الجزاء الاكبر بعد الاستفتاء ..


#43203 [galadater]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 02:42 PM
انت كمان قوم الحس كوعك


#43201 [أبو ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 02:37 PM
صدقت أخ صلاح هذا هو داء الحركة الإسلامية في كل دولنا العربية ليس النظرة الدونية بل يتعداها لحرمان من يخالفهم الرأي حق الحياة .
تناقش مع أي فرداً منهم عشش هذا الفكرالظلامي في رأسه ليلصق بك تهمة التكفير التي تبيح له قتلك وقد يدور النقاش أمام باب مسجد صليت معه خلف إمام واحد.


صلاح عووضة
 صلاح عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة