المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دراويش الرجرجة (تجار الدين ) الذين يحاولون اقناعنا ..إإ
دراويش الرجرجة (تجار الدين ) الذين يحاولون اقناعنا ..إإ
02-10-2013 06:30 AM



عندما تستمع الي خطب بعض ائمتنا في مساجدنا تظن ان جيش امريكي جرار قادم الينا بسرعة لقتلنا ومسح بلادنا .

وتظن ان هذا الجيش كجنح الليل على بعد امتار منا.

وبعد لحظات سوف يفكون زخائرهم صوب صدورنا .

ولكن عندما تتمعن قليلا في داخل المسجد اثناء الخطبة عن امريكان وطبعائعهم النبيلة وتعاملهم الراقي الانساني الحضاري واخلاقهم السمحة مع كافة الشعوب في اي بقاع حلوا فية ضيوفا فعلى الفور العقل يطلب من الاذنين بعدم ارسال مثل هذه التخميان الخرافية الكاذبة الية مرة اخرى .

كثير من ائمة مساجدنا اليوم لا يتطرقون عن قيم الاسلام السمحة التي تدعوا الي تعزيز التسامح وارساء دعائم السلام و التعايش الايجابي بين البشر جميعا في جو من الاخاء والاحترام بين الناس بصرف النظر عن اجناسهم والوانهم ومعتقداتهم وتدعوا الي النقاش السلمي النابع من مبادئ الاسلام السمحة والتفاضل بين الناس في الحياة وعند الله بمقدار ما يقدم احدهم لنفسه وللناس من خير وبر والاختلاف في الاديان لا يحول دون البر والصلاح وان اختلف الناس في الدين عليهم ان يتحاوروا حوارا علميا بالحسنى وفي حدود الادب والحجة والاقناع.

ففي كثير من مساجدنا الائمة لا يحكون عن قصة تعامل الرسول مع جاره اليهودي الذي كان يرمي القاذروات في بيت الرسول وطريقة ونبينا الكريم(صلى الله عليه وسلم) يزيح القاذورات عن منزله ولم يمل اليهودي عن عادته حتى جاءته حمى خبيثة فظل ملازما الفراش يعتصر الما من الحمى حتى كادت توشك بخلاصه وبينما كان اليهودي بداره سمع صوت الرسول (صلى الله عليه وسلم)يضرب الباب يستاذن في الدخول فاذن له اليهودي فدخل صلوات الله عليه وسلم وسلم على جاره اليهودي وتمنى له الشفاء فسال اليهودي الرسول(صلى الله عليه وسلم)ومادراك يامحمد اني مريض؟؟فضحك الرسول (صلى الله عليه وسلم)وقال له:( عادتك التي انقطعت) يقصد نبينا الكريم القاذروت التي يرميها اليهودي امام بابه فبكى اليهودي بكاء حارا من طيب اخلاق الرسول الكريم(صلى الله عليه وسلم).فنطق الشهادتين ودخل في دين الاسلام.

ائمة مساجدنا يالفون قصص من وحي خالاتهم وينسبونه للاسلام ويحثون الناس على التعامل مع الاخرين الغير مسلمين خلاف ما يحثه الاسلام وبعيدة عن تعامل الرسول :(ص) مع الغير المسليمين .

تخيلوا ان الرسول (صلى الله عليه وسلم ) لم يتخذ جاره اليهودي الذي اعلن الحرب ضده عدوا له بل اخذ يصالححه ويبدل له سيئاته بالحسنات الى ان اقتنع اليهودي بان الاسلام دين التصالح والتسامح فاعتنقه .

فاليوم ظهرت لنا ثلة من دراويش الرجرجة كالنبت الشيطاني ويحاولون اقناعنا بان امريكان الذين يقطنون في بلدهم ما وراء البحار والمحيطات عداوة وحشية لنا .

ونحن نتابع اخبار امريكان عن كثب عبر وسائل الاعلام المتاحة ولم نسمع قط بان يوما قالوا اننا خصومهم وسوف يشنون حرب ضدنا .

والاخوة الذين ذهبوا الي امريكيا وطابت بهم المقام هناك اقسموا بجهد ايمانهم بان اخلاق الامريكان احسن من اخلاق دراويش الرجرجة في بلادنا بسنوات ضوئية .

وزادوا وقالوا انهم مدرسة في القيم والانسانية .

ولا ادري ما هي مصدر معلومات دراويش الرجرجة عن امريكان .
فكثيرين منهم لم يذهبوا الي امريكيا.

وبعضهم لم يخرجوا من داخل ولاياتهم ومحلياتهم في السودان .

ففي الامس الاول رايت درويش يخطب في الناس بسوق لييبا و كان جل حديثه يصب في خانة تحريض الناس ضد امريكان ومحاولة اقناعهم بان امريكان اعداء السودان وللاسف الشديد بعض الشباب يصدقونه ويهللون ويكبرون له .

والغريبة ان هذا الدرويش لا تستطيع اقترابه بسبب رائحة النتنه التي تنبعث منه بسبب عدم اهتمام بالنظافة( بنشم زي التيس).

نقطه..سطر جديد.

مع ذلك الناس يصدقونة ويحسبونه قائدا اسلاميا فذا يدافع عن الاسلام من مكايد امريكان والصهاينة .ويجهلون بان دراويش الرجرجة هم اعداء الاسلام وتجار الدين والسودان لكنهم لا يعلمون .

وقفة
قال تعالى :((ادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة:).


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1115

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#581704 [ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2013 11:29 PM
أحسن حاجة الواحد ما يبقى إمام علشان ما ينافق وهو عارف أنه بنافق


خشية الكرباج بتاع الجماعة إياهم...............الله يكفينا شرهم......آمين،


تاج الدين عرجة علي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة