خروف كاسيت
11-04-2010 01:50 PM

ساخر سبيل

خروف كاسيت

الفاتح جبرا

مع اقتراب عيد الأضحى تبدأ عملية التفكير فى توفير (حق الخروف) لدى المواطنين خاصة الفقراء منهم وذوي الدخل (المهدود) ، هذا (الخروف) الذى حولته التقاليد من سُنّة مؤكدة تجوز عند المقدرة إلى ضرورة حتمية (مية المية) لا يمكن تجاوزها حتى فى أحلك و(أفلس) الظروف .

ورغم التطمينات التى نستمع إليها من بعض (المعنيين) من المسئولين الذين يؤكدون (فى كل عام

) بأن سعر (الخروف) سوف يكون فى متناول مختلف الشرائح إلا أن الواقع يقول بأن نسبة كبيرة من الأسر سوف لن تستطيع أن (تضحى) هذا العام نسبة للأسعار الفلكية التى وصلت إليها أسعار (الخرفان) داخل (سلة غذاء العالم) بعد أن وصل سعر كيلو الضأن (كم وعشرين جنيه) !

ولأن مسألة (الضحية) أصبحت كما أسلفت تقليداً إجتماعياً لازم الزول يقوم بيهو بأى طريقة (عندو وللا ما عندو) وفى ظل هذه (المسغبة) فالعبدلله يتنبأ بإنتشار محلات (تأجير الخرفان) كما حدث بالفعل فى بعض أقطار الجوار (الغير مصدرة للماشية) :

- اهلا وسهلا يا جماعة .. طلبكم شنو؟

- والله أنا عاوز ليا خروف معقول كده لمدة تلاته يوم .. وكمان أخونا (عباس) ده عاوز ليهو واحد برضو بس عاوزو يومين بس عشان ظروفو بطالة وما بتستحمل !

- (يؤشر نحوأحد الخرفان) : الأسود بأبيض داااك إيجارو اليوم بى كم؟

- سبعين جنيه

- (مندهشاً) سبعين شنو؟ ياخى هو اصلو (أتوس) وللا أكسنت!

- (عباس متدخلا) : خليك من الأسود بأبيض ده طيب (البنى) الشويه تعبان داك ؟

- ( وهو يمسك به) : الخروف البنى ده إيجارو بى خمسين ! (مواصلا) : وطبعن الخرفان دى أكلها عليكم وبنديكم ليهو من هنا تشيلوهو معاكم عشان ما تكتلوها لينا بالجوع

- بى مناسبة تكتلوها دى هسه خرفانكم الح نشيلا دى أكان حصلت ليها حاجة وكده

- يا خوى نحنا سلمناك خروف تجيبو لينا زى ما سلمناكا ليهو وإلا التأمين بتاعك بيسقط !

- (فى إندهاش) تأمين شنو؟

- (يضحك متهكما) : يعنى إنتو عاوزين تدفعو ليكم مية وخمسين وللا ميتين جنيه إيجار وتشيلو الخرفان دى سااااكت كده ؟ ما لازم تختو ليكم شيك أو وصل أمانة بى تمنا !!

يقوم (كمال) وزميله (عباس) كل منهما بكتابة إيصال أمانة بمبلغ سبعمية وخمسين جنيه لصاحب محل تأجير الخرفان ، يمسك كل منهما بخروفه ويخرجان من المحل ، يشير (كمال) إلى أحد أصحاب (الكارو) غير أن صاحب المحل يخاطب الصبى الذى يعمل معه :

- تعال يا ولد خت الخروفين ديل فى البوكس وصلهم لى أعمامك ديل ..

- بوكس شنو يا حاج البيت قريب بنوصلهم بالكارو ده !

- لا .. لازم نوصلهم ليكم عشان نشوف البيت .. دى حاجات إحترازية بنعملا وكده !

- وح توصلهم لينا بى كم !

- ما بنختلف .. بس ما تنسوا تشيلو القش ده معاكم عشان ما تكتلوهم لينا بالجوع

ما أن دخل (البوكس) الحلة .. وشق صوت الخروفين ارجاء (الزقاق) الذى يسكنان فيه حتى فتحت الأبواب وخرج الأطفال يجرون وراء البوكس الذى أشار (كمال) لسائقة بالتوقف أمام البيت .

تم إنزال الخروفين حيث قام (كمال) بربط خروفه فى (الحنفية) التى بالقرب من (باب الشارع) أما (عباس) فقد ربطه على جزع شجرة النيم التى أمام المنزل !

- شنو يا جماعة الخرفان السمحة دى جبتوها من وين؟

قالها جارهم (كامل) وهو يقترب من (عباس) الذى كان يضع جردل البلاستيك الملئ بالماء للخروف

- قلتا ليا الخروف ده يا (عباس) أدوك ليهو بى كم؟

- خمسين !

- (مندهشا) : بالقديم وللا بالجديد ؟

- باليوم .. (مستدركاً) أقصد باليورو !

- شنو إشتريتوهو من البنك الدولى !

- يا حاج كامل هو تحقيق ..؟ ما زول إشترى ليهو خروف .. تحقيق هو ؟

- يا (عباس) ياخ سؤالى ضايقك مالك ؟ أنا بس عاوز ليا خروف زيو كده وقلتا أعرف الأسعار

- الخروف ده بى سبعمية وخمسين

- كاش داون كده !

- لا .. شيك .. على بالحرام سلمتا سيدو شيك هسه دى!

بينما كان (كمال) و(عباس) يجلسان على المصطبة أمام خروفيهما ذات العصر وأمامهما الراديو

- (صوت خروف) : بااااااع ... باااع .. بااااع

- (صوت أنثوى مايع) : صوت الخرووف هو أحلى صوت فى أحلى عيد ..

- (صوت رجالى جهورى) : شركة البدائل للإنتاج الفنى يسرها أن تقدم للمواطنين الألبوم الجديد (خروف الضحية) .. يحتوى الشريط على (نغمات فردية) .. نغمة ثنائي .. نغمات كورالية .. خلفيات مختلفة .. (مثلا أصوات الشفع وهم قاعدين يلعبو معاهو) !

- (الصوت الأنثوى المايع) : عزيزى المواطن أحجز نسختك من الآن .. بخمسة جنيهات فقط يمكنك توفير خمسميت جنيه ... مع تحيات ( شركة البدائل للإنتاج الفنى) !

إلتفت (عباس) إلى (كمال) مخاطباً :

- يأخى ورطتنا ساااكت .. يعنى هسه كان إشترينا لينا شريط مش كان وفرنا حق الإيجار ده !

- أعمل شنو؟ أنا مفتكر شركات الإنتاج الفنى دى تخصص (حمير) بس .. ما قايلا قلبت (خرفان)

كسرة :

قال له : بالله دى حاله بلد فيهو وزارة للثروة الحيوانية والزول ما يقدر يضحى فيها ؟

أجابه : والغريب شنو؟ عندنا وزارة للطرق وطرق مافى .. ووزارة للمواصلات ومواصلات مافى .. ووزارة للعمل وعمل مافى وووزارة للصناعة وصناعة مافى .. ووزارة للزراعة وزراعة مافى .. ووزارة للرياضة ورياضة مافى .. ووزارة للمالية وقروش ذاااتا مافى !


تعليقات 9 | إهداء 5 | زيارات 4259

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#43619 [قدورة]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 11:57 PM
انا شخصيا احتطت من بدري وعملتها نغمة للموبايل(؟)


#43563 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 08:16 PM
والله يااستاز انت لو داير الجد عندنا دوله كبييييييييييييييييييييييييييييره لاكن شعب مافي


#43517 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 04:25 PM
جمعه مباركة ويضحى عنكم النبى (ص )قولو امين
قريت لى مسدار سمح خلاص
اللحمه جانا جنونا ونحن مابنعيش بدونا
ناس تنطط بى عيونا وناس تنخس فى سنونا
وبعدين ماعندنا وزير شؤون الرئاسه ورئاسه مافى مالك فطيتها ياجبرا و لا دى النقاهة بتاعت صرصور فى الكركور
.....................تصبحوا على وطن


#43397 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 09:48 AM
ومقالات تخلى الواحد يضحك ... لكن الضحك ذاتو مافى !!!


#43373 [يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 05:01 AM
وبنات كتير وعرس مافي..


#43315 [جدو]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 08:39 PM
و 12 مستشار... وواحد بفهم مافي


#43252 [joda]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 04:52 PM
ووزارة دفاع وامن وهما ذاتههههم ماااااااااافي


#43209 [mohammed mansour]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 02:49 PM
حياك الله و ابقاك يا أستاذ الفاتح

وكل عام و الجميع يخير



#43196 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 02:28 PM
و رئيس جمهورية ... و جمهورية ذات مافي!


الفاتح جبرا
الفاتح جبرا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة