المقالات
منوعات

02-11-2013 08:49 AM

متاعِب زوجة مُغترِبْ
إستِهلال: أصبح الإغترابُ سِمةً عامةً ووباءً مُستشري لمْ يكدْ ينجو مِنهُ أىُ بيتٍ سوداني، فمُنذُ أنْ عَرِفَ الرُجلُ السودانيُ بأنَ للسفرِ سبعةُ فوائدْ حتى أصرَّ أنْ يجنيها (سبعتها)، وقُدّرً لنا أن نعيشَ في مُجتمع (تشتتْ) وغادرتْهُ قِطعةً مِن جسده تاركةً نصفها الآخرَ ينبِضُ شوقاً، مُجتمعُ غابَ مُعظمِ رِجالِهِ لأهدافٍ ساميةٍ ولكِنهُمْ تركوا العِبئَ للنصفَ الرقيقْ.
و مع غيابِ الزوجِ (ورُبما الأبْ والأخْ) وجدتْ المرأةُ نفسها في تحدٍ كبيرٍ لسدِ ثغرةِ الغيابْ ولعبِ الدورِ المزدوجِ كأمٍ وابِ معاً، وحال زوجاتِ المُغتربين في المُدنِ أعظمُ بكثيرٍ مِن حالِهنَ في القُرى، فبطبيعة المدينةِ التى تُطفئ كثيراً مِن وهجْ الترابطِ الإجتماعى، تجدْ زوجةُ المغتربِ نفسها مُضطرةً لِمواجهةِ كثيرِ مِن المسئولياتِ بمفردِها وذلكَ على الرُغم مِن وجود الأخ او الأب او الجار وذلك مرجعهُ لصخب المدينة و حكمهُ القاسي فى انشغال الأغلبية عن بعضهم البعض.
مِنْ هذا الواقع إستوحيتُ سِلسلتي و مزجتها بشئُ مِن خيالي الذي يسعدُ كثيراً بإضافة بعضُ البُهاراتِ التي تجنحْ أحياناً لتتخطى حدود الواقع، ناسِجةً بعضُ المواقفِ و القِصصِ التي قدْ لا تخلو مِن الطرافةِ في بعضْ الأحايين وقدْ تكونُ مؤلمةً أحياناً أخرى، هي المواقفُ التي مرّتْ وتمُرُ وسّتمرُ مادامَ غيابُ الرجلِ مُستمراً.
سأنشُرها في حلقاتٍ متتابعةٍ راجيةً مِن اللهِ تعالى أنْ يتوقفَ هذا النزيفُ مِنْ هِجرةِ الرجُلِ السوداني وراء لُقمةِ العيشِ.
(1) خروف الضحية
يمُرُ يومُ الوقفةِ كَكُلِ عامٍ ثقيلاً مُرهِقاً ومليئاً بالفوضى، فبينما يكونُ الناسُ وقوفاً بعرفةِ يطرقونَ بابَ الرحمةِ أغُطُ أنا في عملٍ شاقِ لا ينتهى ..... الساعةُ الآنْ الواحدةُ ظُهراً و أنا لا زِلتُ أتجولُ في سوقِ سعدْ قِشرة أُحاولُ عبثاً إيجادَ ما يُرضى إبني أحمد فهو صعبُ المِراسِ و لا يقتنعُ بإختياراتي أبداً.
نظرتُ إليه بحنانٍ وهو يُجادِلُ البائعَ في مقاسِ القميصِ و البائعُ يتعاملُ معهُ بِسِعةِ بالٍ مُنقطعةِ النظير.
تركتهم يتحاورون بينما سرحتُ بأفكأرى بعيدا وأخذتُ اتأملُ تقاطيعَ وجهِ أحمدْ وإلى أىُ حدٍ يُشبهُ والدهُ! فأخذني الحنينُ بعيداً إلى تِلكَ البُقعةِ التي تستحوذُ على زوجي بعيداً عنّا حتى أنني لمْ أعُدْ أستطِعمُ للأيامِ شيئاً فكُلها تُشبهُ بعضها، حتى فرحةُ العيدِ منقوصةِ ومُبللةِ بالمشقة، تباً لتِلكَ المسافاتِ التي تسرِقُ فرحتنا .. وتباً لِمنْ إخترَعً السفرَ .. وتباً لِمنْ إخترعَ الطائرات.
إنتبهتُ أنّ أحمدَ إقتنعَ أخيراً بِما إختارهُ مِن ملابسَ (العيدِ) وأصبحَ بإمكانِنا أنْ نُغادرَ الآن إلى المنزِلِ فأمامي (كوم) مِن العملِ المنزلي إستعداداً ليومِ الغدِ.
وصلتُ إلى المنزلِ و عقاربُ الساعةِ تُشيرُ إلى الثانيةَ والربعِ ظُهراً (الزمن دا جارى كد ليه؟؟) و كأنهُ يُعاندي ليسبِقني إلى يومِ العيدِ ...... بدلتُ ملابِسي سريعاً وبدأتُ مشروعَ الترتيبِ المنزلي و فجأةً تذكرتْ!! لا يوجدُ ما نأكُلُهُ اليومْ فبِما أنني صائمةُ لمْ أتذكّرْ أنْ علىّ إعدادَ وجبةِ الغداءِ لأبنائي .. (كمْ انا أمُ سيئةُ) ...... تركْتُ العملَ و توجهتُ إلى المطبخِ في مُحاولةٍ لإعدادِ وجبةٍ سريعةٍ ولكن حدثَ ما لمْ يكُنْ في الحُسبان، فقدْ فرغتْ أُسطوانة الغازِ (دا وقتك انتى كمان!!).
لا مفرَ مِنَ مُحاولةِ الذهابِ إلى رأسِ الشارعِ، ليتني إحتفظتُ بِواحدةٍ بديلةٍ قِبالةَ العيدِ حتى لا أدخُلَ في هذا المطبُ الشائكُ خاصةً أنْ محلَ الغازِ يبعدُ عِدةِ أميالٍ عنْ منزلي ولا بُدّ أنْ أستغلَ ركشة، و حتى جودُ الركشاتِ في هذا الوقتِ مِن العامِ شِبهُ مَستحيل! ماذا افعلْ؟ هلْ أستعينُ (بإبنِ الجيران؟؟)!
أخيراً تمتْ عمليةُ تبديلِ الإسطوانةِ على خيرٍ بعدْ أنْ طلبتُ مِنْ جارتي سعدية التي تُلاصِقُني (بالحيطة) أن تُرسِلَ لي إبنها ليحملَ الإسطوانةِ و يُعيدَ ملأها ..... ليتَ إبني أحمدْ يكبُرُ سريعاً حتى يُخففَ عني الحِملَ قليلاً، فرُغمَ أنّ أخي يُقيمُ معنا إلا أنهُ لا يصِلُ المنزلُ إلا في ساعةٍ مُتأخرةً مِن الليلِ بحُكمِ عملهِ، ولكن يظلُ هذا أفضلُ (ضُل راجل ولا ضل حيطه)، فرغمَ إعتراضاتِ أُسرتي على الإقامةِ ببيتٍ مُنفصلٍ إلا أنْ إصراري كانَ أقوى، فقدْ أحببتُ أنْ ينشأَ أبنائي على الأُسلوبِ الخاصِ الذي إتفقنا عليهِ أنا ووالدِهِمْ، فوجودهم في بيتِ أُسرتي قدْ يُشوِشُ قليلاً مِنْ خُطتِنا التي رسمناها لحياتنا.
مرّتْ عاصفةُ تبديلِ الإسطوتنةِ على خيرٍ وبقى أنْ أذهبَ إلى الحنانةِ في مَظهرٍ لمْ أعتادهُ ألا في الأعيادِ والمُناسباتِ الخاصةِ فبغيابِ زوجي أصبحتُ زوجةً معَ وقفِ التنفيذِ، لكِنهُ طقسُ لا بُدَ مِنهُ حتى أسلّمَ مِنْ ألسِنةِ النِسوةِ المُسلطةِ علىَّ و خاصة والدةَ زوجي التي تمقُتُ (الأرجلَ المُفسخةِ) على حدِ تعبيرها.
وصلتُ إلى الكوافيرِ و وجدتُ طابوراً مِنْ النِسوةِ في إنتظارِ أدوارِهِنِ ليخضعنَ تحتَ أيدى هُويدا الحنانةَ فترسمُ الخُطوطَ جيئةً وذهاباً مُعلنةً أنّ هذِهِ الأرجُلِ لسيدةٍ متزوجة ....و حتى يحينُ دوري أخذتُ غفوةً صغيرةً سبحتُ معها في حلمٍ جميلٍ لمْ أستيقظُ مِنهُ إلا على يدِ هويدا طالبةً مني مدّ قدمي اليُمنى لتبدأَ إعلانَ مراسِمِ (الفرحِ المزعومِ)، ولكن! هلْ تستطيعُ أناملُ هويدا إدخالَ الفرحَ الى قلبٍ كسيرٍ؟؟ وفجأةً أخذت أُغنية سامى يوسِف (نغمةُ جوالي) تُتطرقِعُ بِجنونٍ، إنهُ هاتفُ المنزلِ .... اللهم اجعله خير !!
إنهُ أحمد يصرُخُ طالباً عودتي فوراً فأختهُ الصغيرةُ تُغالِبُ النِعاسَ و تبكي دونَ توقفٍ، فسألتهُ بِكلٍ وجلٍ (خالو ما جا لسه؟؟)، الساعةُ الآنْ التاسِعةُ مساءً ولم يعدْ أخي بعدْ رُغمَ وعدهِ الجازمِ لي بعودتهِ باكِراً حتى يقومُ بِشراءِ خروفِ العيدِ .. اين هو ياترى؟؟
إتصلتُ بٍهاتِفِهِ المحمولْ لأجِدهُ ناسياً تماماً وعدهُ لي (عزابى وما شايل هم)، و بعدَ إعتذاراتٍ (وتحنيسات) طلبَ مني أن أؤجلَ الأُضحيةُ لليومٍ الثاني أو الثالثِ حتى يتمكَنَ مِنْ شِراءِ الخروفَ في صباحٍ الغدِ، ولكنني رفضتُ بعُنفٍ حتى لا أُغيرَ عادةً زوجي الذي يُضحي أولَ أيامٍ العيدِ، فأنا أُحاولُ جاهدةً أنْ أحتفِظَ بِخَطهِ الذي رسمَهُ لحياتِنا وأُنفذهُ في غيابِهِ ولنْ أؤجلَ بلْ سأذهبَ لأشتري الخروف (برااااااى).
إقتلعتُ قدمي مِن يدِ الحنانةِ (وخمشت) الحِنةُ بِعُنفْ مُعتذرةً لها أنني لنْ أتمكنَ مِنْ مُواصلَةِ (الفرح) .. وتركتُ المَجالَ لسعيداتِ الحظِ اللواتي يحظينَ بِوجودِ أزواجِهنَ بِجوارِهنْ (الزيى دى شِن بتدور بالحنه .. الحنة طايره وعيشتى زااااااتها طايرة ).
وصلتُ إلى المنزِلِ سريعاً وكلَ همي أنْ أتمكنَ مِنْ إحضارِ الخروفِ حتى لا أُضيعَ فُرصةَ الضحيةِ في أولِ أيامِ عيدِ الأضحى المُباركِ لإحياءِ عادةِ زوجي كُلَّ عامِ.
حاولتُ أنْ أستعينْ بــــ(راجل الجيران) فأخذتُ أُنادى جارتي سعدية (يا سعدية هوى .. ابوكم جاب الخروف واللا لسه؟؟) فأتتني مُهلِلةً و مُبشِرةً بقدومِ الخروفِ السعيدِ مُنذُ ليلةِ البارحةِ، فأبتلعتُ خيبتي وإبتسمتُ لها رُغماً عني و هكذا إنطفأَ الأملُ اليتيمُ في إيجادِ العونِ، وعليه سأُضطرُ أنْ أذهبَ بِصُحبةِ أحمدْ إلى أقربِ سوقِ لبيعِ الأضاحي بشارعِ الإنقاذْ (ياهو راجل البيت بعد ابوه)، فصاحبني و علاماتُ الزهوِ ترتسِمُ على ملامحهُ الطفوليةِ البريئةِ و ما أنْ وصلنا حتى هروّلَ إلى أقربَ تجمُعٍ للخرفانِ مُحاولاً الركوبَ في إحدها مُصِراً أنْ نقوم بشرائِهِ، ومعَ إصرارِ أحمدَ وصرخاتِهِ المُحتجةِ وجدَ البائِعَ منفذاً للمُفاصلةِ ورفعِ السعرِ، ولأنني كُنتُ أشعرُ بالحياءِ مِن تجمُعِ الرِجالِ فلمْ أكثِر فى المُحاججةِ، بلْ دفعتُ لهُ ما طلبَ وعُدنا ثلاثتنا (انا والخروف و أحمد) إلى المنزل!

همسات - عبير زين
abeer.zain@hotmail.com


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 5789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#583195 [حلفانكو]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 05:12 PM
ما بعرف حسيت انو المرة دي هالكة نفسها في عادات لا تودي ولا تجيب شنو الخط الرسمناهو وبتاع كل شئ حسب الظروف و اوؤيد الاخ وليد البدري صححب التعليق 582166 ليه ما ضحت مع اهلها وقاعدة حتى في العيد براها وهي واولادها ؟


#583160 [mahir]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2013 04:05 PM
لااله الا الله واحسرتاه من الاغتراب انه لسان حال زوجاتنا 0 الله المستعان0


#582627 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 11:33 PM
يا سلام على التعبير الم أقل لكم سابقاً أن الأستاذة عبير لا يخونها التعبير.

مشكورة على المقال ولكنني لم أفهم كما فهم البعض بأن هذه القصة هي تجربة عبير الشخصية. هل من توضيح يا أستاذة حول هذه النقطة؟


#582618 [El tayeb Manchester]
1.00/5 (1 صوت)

02-11-2013 11:16 PM
مصطلح ال “HomeSick” أو الحنين إلى الوطن … شعور يعرفه كل من تغرب عن وطنه … هو شعور قاتل يتسلل إلى قلبك ليحرمك من طعم الإستمتاع بكل ماحولك … فلحظتها كل ما تفكر به هو العودة إلى الوطن … في تلك اللحظة لا شيء يعادل وجودك مع أهلك و أحبابك و أصدقائك … الكثير لا يستطيع أن يفهم هذا الشعور … الكثير لا يستطيعون مجرد تخيله … فالكل يريد الهرب من الوطن الذي يقاسي الكثير من أبنائه داخله لتحصيل لقمة العيش …

الكثيرين لا يعرفون أن المغترب يمشي في شوارع الغربة وهو عقله في بلده ، وقلبه مع اهله و باله عند أحبته الذين يقبعون خلف بحار و محيطات بعيدا عنه … خصوصا إذا كان مغترب في بلد غربي …
والله ليك التحية يا أستاذة عبير ومزيدا من مقالاتك الجميلة
altayib99@hotmail.co.uk


#582458 [احمد ابونصر الشمالي]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 06:34 PM
الفلس في الوطن غُربة


ردود على احمد ابونصر الشمالي
United States [كباشي] 02-12-2013 04:43 PM
انا متاكد يا احمد لو جربت الغربة رايك بيتغير


#582294 [ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 03:07 PM
رائعة يا أم أحمد ، لغة سلسة ، ربط مسبك ، وواقع معاش .وننتظر بابقي الفصول . بس ، كسوداني أقول مع أنك إحتميتي بشقيقك العزابي الذي قيدتيه ، وأوكلت إليه القيام بمهام زوجك ، كان يمكنك تفادي كل تلك المشاكل ببقائك مع أسرتك أو أسرته ، ليقوموا بما يلزم تجاه ابنهم ونسيبهم ، وبالتاكيد خير زوجك واصل للجميع.


#582226 [القرم تفاحة أبل]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2013 01:57 PM
(((((((((((((( ,,, وقد أصبتِ الحقيقةَ في كبدِ كبدَها,فلك التهنئة والشكر أجزله على هذي التحفة الرائعة والتي أضفى عليها خيالك بعداً (حقيقياً),,,,, واعتقد أنها لمست الكثيرين)))))))))))))))


#582225 [صالح]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 01:55 PM
لك التحية يا عبير على هذا الوفاء و هذا الاخلاص فاصرارك على المحافظة على العادات التي يحبها زوجك حتى في غيابه شئ جميل وهذا هو الحب الحقيقي


#582194 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 01:27 PM
الاغتراب بدون الاهل قطعة من النار ولكن ولكن عندما تتذكر لسعة الانقاذ وجحيمها الذى لا يطاق تتراجع قليلا وتقول جبرنى على المر الأمر منه . واذا لم تغترب ربما لم تجدى هذه الاضحية لأولادك وبناتك المهم على كل حال الريال سوف يخفف عليهم ألم فراق الوالد اما الوالد فى الغربة عندما يرى اولاده ميسورى الحال فهذا يخفف عليه كثيرا وهذه معادلة طبعا تحتاج لترشيد وحكمة من الجانبين .


#582187 [بلال]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 01:23 PM
الواقع بتفاصيله مشكووووووووووووووووره عبير


#582166 [wadalbdry]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2013 01:03 PM
يابت الناس كيف تضحي أول يوم في بيت زوجك المغترب ووالدته موجوده ؟ فإذا كان هذا هو الخط الذي رسمتوه لحياتكم فهو قطعاً خط زآهي ، فمعاناة المغتربين تبتدئ من الخطوه الأولى التي لا يسندها منطق ولا دين ، فبالله عليكى إذا كان خطكم هذا كل أعبائه بعون من الجيران! فالأولى بهذا العون أهل الزوج أولا وثانيا وثالثا ، أستمعي للطيب صالح في موسم الهجره للشمال يقول : ( لو أن كل منا عرف متى يمتنع عن أتخاذ الخطوه الأولى لتغيرت أشياء كثيره ) .....


#582098 [شوال العسل]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2013 11:55 AM
الله يعينك ياعبير ـ لكن رسمتي الموقف بصورة حلوة وبصراحة سرحت الموضوع ، وشكرا ليك


ردود على شوال العسل
United States [غربة] 02-12-2013 05:38 PM
العسل بى شوال. من اصحاب الخيال الواسع


#582056 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2013 11:10 AM
يا لجمال الاسلوب الراقي ، البسيط ، المعبر ، وسلاسة اللغة وسهولتها في توصيل الفكرة.
متابعين معك اختي العزيزة علنا نجد بعض السلوى فيما يخط يراعك لنزيح بعضاً من ما لم بالنفس من ضجر


مع مؤدتي


#582042 [Mickey ABU BEESY]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2013 10:54 AM
نغترب لنقترب اكثر ونقترب و لنلبي كل طلبات الحلم المُرتقب ولنسعد القلب الذي ينسّينى التعب

المصيبة الكبرى ان بلادنا واسعة وكبيرة وغنية بمواردها الا اننا خرجنا منها مطرودين مجبورين والمؤسف حقا حتى بعد خروجنا وتشردنا مازالت تطاردنا الاشباح وتجنى على حسابنا الثمار والارباح والاكثر ألما اصبحنا انا واحمد وام احمد والخروف الذي امتطاهـ احمد ضحايا وطن جريح فالحياة تتطلب تضحيات وتضحيات وان شاء الله اعياد الضحية القادمات وكل الايام الجايات وما تبقى من العمر في الطاعات وام احمد متنقشة وفي كامل زينتها وسعادتها وابو احمد بــ معيتها والخروف من مزرعتهاإلى البرادو وضهريتها ورائحة الصندل والشواء من فيلتها ومطبخها وخروفين كل جمعة في حديقتها واحيانا كل اثنين مع حبوبتها وجدتها ! الغاز مركزي وقالت لـ جارتها ما مشكلة مننا وصّلي وتبقى الذكريات نحكيها للاحفاد من البنين والبنات وجميعنا الحجل بالرجل لا نفترق الا للصلاة في جماعات وللمحتاجين نقدم الهبات ولموظفي شركاتنا النثريات ..


#582038 [أبو همام العريبابي]
5.00/5 (1 صوت)

02-11-2013 10:52 AM
والله بشتنة شديدة ... وأنا مغترب يا عبير وقررت من أول يوم إصطحاب أولادي وزوجتي معاي وﻻ بلاش إغتراب ... وعلى الرغم من أنهم تأخروا بسبب إجراءات الإستقدام .... إلا أنهم معي والحمد لله ...والله يعينك ... وإغتراب بدون الأهل أخير عدمه .


#581997 [بريجاوي]
5.00/5 (2 صوت)

02-11-2013 10:12 AM
آه منك يا بكاية


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة