المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عذِّبني وتفنَّن.. في ألوان عذابك..!ا
عذِّبني وتفنَّن.. في ألوان عذابك..!ا
11-04-2010 03:28 PM

حديث المدينة

(عذِّبني وتفنَّن.. في ألوان عذابك)..!!


عثمان ميرغني

حسناً.. د.عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم أصدر أمس أمراً بإيقاف لائحة الغرامات المروية الجديدة التي كانت شرطة المرور تنوي تطبيقها خلال الأسبوع المقبل.. وبذلك حسم الوالي الجدل المرير حول هذا الإجراء العجيب.. وأجمل عبارة في قرار الوالي أنه دعا إلى مزيد من توعية المواطنين.. بدلاً عن سياسة العصا الغليظة التي أشهرتها في وجوههم لائحة المخالفات المرورية الجديدة.. ولمن فاتهم الاستماع .. كانت شرطة المرور رفعت قيمة الغرامات بصورة كبيرة.. من (30) جنيهاً إلى (50) .. والفئة (50) رفعت إلى (100) .. أي الضعف .. كل ذلك بحجة أن هذا الشعب لا يستحق إلا حذاءً غليظاً يركل رأسه.. ولا أريد هنا أن أشُدّ على يد الوالي .. إذ قلنا ذلك كثيراً.. إنه يمارس منهجاً في الحكم هو بالضبط المطلوب.. منهج الحكم الذي ينظر ملياً في عين الإنسان ويعتبره أساس النهضة .. وأن المواطن كريم لا يستحق إلا مزيداً من التكريم.. وبصراحة.. شعبنا السوداني فيه صفات نادرة.. إنه من فرط عشقه للكرم والشجاعة والرجولة يكافئ المعروف بأعرف منه.. وتكفيه أحياناً مجرد كلمة طيّبة.. ليطأ جراحه.. ووضح ذلك تماماً في محكات عصيبة.. في يوم الفوضى العارمة وانهيار الأمن عندما أُعلن عن مقتل الفقيد د. قرنق في يوم الإثنين الشهير.. في زمن قياسي نظّم الشعب نفسه وبدأ يمارس حفظ الأمن بصورة طوعية..وعندما اجتاح خليل إبراهيم أمدرمان كان أكبر مساعد لاستباب الأمن التعاون السريع والفعال من المواطن مع السلطات الأمنية والعسكرية.. مثل هذا الشعب لا يخسره عاقل.. الذي يستثمر في كسب ثقة الشعب وودِّه.. يكسب ضعفين.. وفي تقديري أن قرار والي الخرطوم هو استثمار في وجدان الشعب.. والرابح من يربح ضمير الشعب.. جرّبنا كثيراً أن نحكم الشعب بالتي هي أخشن.. منذ الاستقلال فما كانت النتيجة؟.. ليس أكثر من الوبال الذي نكابده.. ألم يئن أن ننظر إلى شعبنا من باب (التي هي أحسن)؟.. ألم يئن أن ندرك أنّ أغلى ما في الأرض السودانية.. هو الإنسان؟!!.. وبلادنا الآن مقبلة على أعصب منحى في تاريخها.. في انتظار ليلة التنفيذ.. ليلة بتر جزء منها.. أليس حرياً في مثل هذا الظرف أن تواسي الحكومة شعبها في مُصابه الجلل بمزيد من العطف؟.. هل من المناسب في مثل هذا الظرف .. وقبيل العيد الكبير.. أن نهدي للشعب أغنية (عذِّبني وتفنَّن.. في ألوان عذابك)؟.. ألم يئن لنا أن نعلم أن إنساننا السوداني الآن هو الجالية رقم واحد في مدينة تل أبيب الإسرائيلية.. وأن عشرات من إنساننا السوداني يجازفون بأرواحهم فيسقطون قتلى مُضرجين في دمائهم في أسلاك الحدود بين مصر وإسرائيل في محاولتهم للهرب؟.. المطلوب منهج حكم يدرك أن الإنسان.. أولاً .. وثانياً .. وعاشراً وأخيراً..


التيار


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3497

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#51686 [magid a makin]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2010 05:07 PM
god bless sudan


#44125 [أبو ميعاد]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2010 02:19 PM
بنت كانت تعتز بشهامة وفهم والدها وتصديه لكل مظلوم ليدافع عنه ومع كترة الجرى تعبت قوى الوالد وأصبح معدل تدخله لنصرة الصعفاء في السوق قليلة وزمان كان ينادى عليه ألحق يا أبو أمنة حوبتك جات وكانت له مهابة خاصة نشالين الحريم ، وفي مرة كان هناك شاب مفتول العضلات يتابع واحدة وهي متضايقة منه شديد ولم يتدخل أحد ، وكان أبوها جالسا على الأرض يصلح مركوبه الذي انقد من كترة المشاوير لبيع سلعته بالدرداقة عشان يوفر ليها حق الجماعة
الأب عندما سمع ااستغاثة بنته نهض ولكنه فوجي بالولد العاتي ، وهزمه ،
وبكت البنت أمام والدها
حليلك يابا
الولد الشاب رد عليها
والله رجالة أبوك فضل فيها بس الشنب
والشعب السوداني بقى له من رجالته العمة وبس


#43800 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2010 03:24 PM
يا استاذ قانون المرور المزمع تطبيقه مطبق في دبي ولكن فات على الساده شرطة المرور ان شرطة دبي لم تطبق هذا القانون الا بعد اكتمال البنيه التحتيه للطرق من جسور واشارات ضوئيه وعلامات مرور وغيرها هذا غير ان المخالفه لا يتم تحصيلها لحظيا كما يحدث في السودان وانما ترتبط بانتهاء الترخيص للسياره هذا غير التسهيلات في الدفع حيث انك تستطيع ايداع قيمة المخالفه ب ATM MACHINE ,والشرطه نفسها لديها اجهزة ايداع آليه كما يمكنك الدفع عن طريق الانترنت لانه من غير المعقول ان يحمل الشخص المال في جيبه دائمآ . بعد ان تستكمل الشرطه كل هذا يمكنها تطبيق القانون


#43739 [عبداللطيف الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2010 12:07 PM
مدام كلكم عارفنهم كدا ومابرحموكم ... اديتو الشجره ليه ..
تستاهلو يانايمين ... انشاءالله ماتصحو كلو كلو وانشاءالله الغرامه تبقى
مليون والماعندو يدوه سته شهور سجن اوربعين جلده


#43710 [ابو كوج]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2010 10:42 AM
كانت شرطة المرور رفعت قيمة الغرامات بصورة كبيرة.. من (30) جنيهاً إلى (50) .. والفئة (50) رفعت إلى (100) .. أي الضعف ../// اولا لم ترفع المرور قيمة المخالفات وليس (الغرامات ) كما اشرت فكلمة المخالفة تغنيك عن عدم الوقوع فيها لتفادي الغرامة فالغرامة نتيجة حتمية للمخالفة اي اذا لم تكن هنالك مخالفة فلا غرامة انا لا ابرر لعبء كان سيكون ثقيلا علىكاهل المواطن ولكن من الحب ما قتل كيف الخلاص من استهتار المواطن بعدم التقيد بالانظمة واللوائح كيف الاطمئنان علىا سلامة ابناءنا من اؤلئك المتهورون الذين لا يهمهم سواء اكمال ادواره المحسوبة سلفا والسيارة المعنية مؤمنة بالكامل يعني لا جرم عليه فاليمت من كتب له الموت هذا قدره هذه هي مشكلتنا الاساسية نصف شبابنالم يعد له مصدر رزق سواء ان يكون سائق حافلة او حتى / ركشة // هؤلاء هم مسببي الحوادث والمخالفات العلاج يبدا هنا وعلى الدولة ايجاد فرص عمل لهم ليكون سائقي السياراتالتي تنقل الارواح اناس عقلاء يتعاملون براجحة العقل لا بتهور الشباب وعنفوانهم


#43554 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 08:08 PM
يا باشمهندس تحياتى ليك ولقرائكم00طيب دى مشكلة الغرامات العشوائية التى عبرت عن حقيقة هذه الجماعة العشوائية!!وحسب علمى هى لم تحل بشكل جذرى!!وسوف تعود بشكل آخر قطع شك لاننا لم نتعود مثل هذه المكرمات من ثورة الانقاذ التى جاءت (لفل جيوب المواطنين) وإخلائها من آخر قرش لصالح جماعات المؤتمر الوطنى،وكيف لا وبأيديهم آية صريحة حسب تفسير كبيرهم تخول لهم هذا (فقه الاستخلاف)!!0وهل لديك أدنى فكرة فى كيفية (جباية) رسوم النفايات؟بجانب العوائد والتى هى فى الاصل الغرض منها حسب ماأرسته حكومة صاحبة الجلالة ملكة بريطانيا فى اوائل القرن الماضى لمواجهة الخدمات التى تقوم بها المجالس البلدية وقتها!!أريد تفسير لهذه العشوائية المقننة0


#43512 [tarig]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 04:12 PM
الوالى ما لقاها الوالى جمدها لحين ثم يصدرها من جديد مش قال مذيدا من التوعية لان القروش دى قاعدة تضخ ليه فى ولايته وبعدين فى 23 بص من بصاته الجماعة كسروها ليه يعنى القرار ما حبا فيكم


#43464 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 01:58 PM
المسالة كما وصفها احد المعلقين - جزاه الله خيرا - هي افلق و داوي..... ما هو اسوأ من الجبايات الرهيبة التي ينوي فرضها هل المرور هي غياب المسئولية و غياب المؤسسية... هل من حق اي ادارة فرض ما تشاء من جبايات و مضاعفة ما تشاء في اي وقت كده علي كيفها؟ ام هل هنالك مؤسسات اهمها المجالس النيابية الممثلة للشعب و التي واجبها الاساسي ان نعرض عليها مثل هذه الكوارث فتناقشها و ترفضها او تجيزها؟ نعلم ان نواب خج الصناديق لا يقدمون بل يؤخرون و يبصمون بالعشرة لكن علي الاقل اجرائيا كان الاولي ان يعرض عليهم المشروع حتي يحللوا ما ينالونه من مكافآت و امتيازات! ثم ثانيا سعادة الوالي هل قام بالغاء الجبايات ام تاجيلها ام تجميدها و لكم من الزمن؟ و اذا كانت الجبايات مفروضة من سلطة اتحادية هي وزارة الداخلية فهل - مؤسسيا - للسلطات الولائية سلطة تحدي او الغاء القرارات الاتحادية؟
المسالة اكبر من مسالة والي يجمد تنفيذ جبايات باهظة بل هي غياب الضمير عن السلطة الحاكمة ، المسالة هي غياب المؤسسية من دولة كاملة يفعل فيها كل من حظي بسلطة ما شاء وقتما شاء كيفما شاء و يدفع الشعب الثمن... و المسالة هي غياب ممثلي الشعب عن كل ما يهم الشعب .. المسالة هي انعدام المسئولية و المحاسبة و الفساد المطلق الناتج عن السلطة المطلقة و التي تبيح لكل من هب و دب ان يكلف الشعب عناءا و رهقا لا طاقة له بهما ثم لا يجد الشعب من يشكو اليه و لا من يرد حقه الا الله.
لا يفوتنا ان نعلق علي ما تبديه من اعجاب و تكسير للثلج لسعادة النائب الاول و لسعادة والي الخرطوم... و نذكرك فقط ان الاثنين هم قياديين في النظام الفاسد الذي تذكرنا بين الحين و الآخر بما يجري تحته من فساد و تضييق و فشل ..... ان صلح هذان الرجلان فاقل ما نذكرهم به ان الساكت عن الحق شيطان اخرس ... فهما مشاركان و متواطئان في كل جرائم الانقاذ منذ يومها الاول!


#43435 [خادم الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 11:55 AM
يازول سيبك من الحركة والغرامات ووزيرها الاريترى ده ماشغال بينا وابحث واكتب لنا عن مشروع الجزيرة الاستيطان المصرى وخرطومك دى مانافعة اصلا الكيزان بقوها مزبلة الحق لينا الجزيرة ياابن الناس وبطل حركات الكيزان دى تفلق وتداوى براك


#43389 [yuram]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2010 08:36 AM
يأخى عذبتنا معاك ؟
خرطومكم من الامس
و قول لى بشو لاهاي
يوم تسعه قررررربت







#43347 [علي حسن حبور]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 11:01 PM
لو كان عملوا المخالفه مليون لتقبلها الشعب و اصبح متدرب بكفاءه ان يعمل خادما جيدا لسيده و ما عندوا حيله يقاوم غير الفرج الالهي ...............يا حليلكم متفائلين انو في سودان او شخصيه سودانيه كما سمعتم و عرفتم عنها برجولتها و شهامتها كلها دفنت و من بقى فيها شاخ و هرم
منتظرين وممحنيين ماذا يعملوا و القادم علموا عند الله ( تعظيم سلام يا انقاذ !!!!)


#43328 [fمعتصم هارون]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 09:45 PM
بلادنا في انتظار ليلة التنفيذ ليلة بتر جزء منها لاادري لماذا ذكرتني هذه العبارة قصة درسناها في الابتدائي عن امراءتان اختلفتا في بنوة طفل ادعت كل منهما انه ابنها فتم الاحتكام الي سيدنا سليمان فامر بان يقسم الطفل الي قسمين وتسلم كل واحدة منهما النصف فتنازلت احداهما وطلبت تسليمه للاخري فادرك سيدنا سليمان انها هي الام الحقيقية فسلمها الطفل 0 هل يجد السودان اما حقيقية تجنبه التقسيم0


#43287 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 06:38 PM
يا باشمهندس مساء الخير يعني تفتكر الوالي خلاص انزل رحماته على هذا الشعب الصابر صبر السنين على المحنة التي ابتلي بها لا والله والف لا سعادة الوالي ووزير الداخلية والمالية وكل المسئولين عارفين موضوع مضاعفةالمخالفات ومباركين هذه الزيادات الظالمة التي اصدرها من اتى حديثاً لادارة المرور كما المنقذ ومن بيده الحلول السحرية لايقاف الحوادث المرورية المؤلمة واقول ان اللواء عابدين الطاهر قد سقط في اول تجربة له اذ ان مضاعفة قيمة المخالفات لن تعالج وليست بالحل الامثل لقضية الحوادث المرورية واهل الاختصاص يدرون عن الحل الناجع لهذه القضية وكنا قد طرحنا عبر منتدى الصحافة العديد من الحلول للحد من هذه الحوادث الكارثية وأولها توظيف ما ينهب من المواطن في عمل الطرق ذات المواصفات الهندسية العالمية وبدراسة علمية تتناول الازدياد المطرد للجيوش العرمرم من السيارات فلا يعقل ان تكون الشوارع بذات المواصفات يوم ان كانت السيارات تعد بأصابع اليد ثانياً العلامات المرورية لكل شارع داخلي او قومي علامات متكاملة لكل شارع من تحديد للسرعة والمطبات والمنعطفات وغيرها من العلامات المرورية الهامة ثالثاً التوعية المرورية عبر حملات مكثفة في جميع اجهزة الاعلام المرئي والمقروء والمسموع ووضع بيان في شكل لوحة رقمية بالحوادث المرورية السنوية وضحاياها من موتى وجرحى في الاماكن المناسبة لذلك مثل التقاطعات والجامعات والاماكن ذات الازدحام المروري وتصوير السيارات التي تعرضت للحوادث وانعدمت تماماً بصورة مؤثرة ووضع الجمل المناسبة على الصورة علها تحرك ساكن كل سائق رابعاً اصدار تشريعات تنظم عمل الشركات العاملة في مجال النقل البري وضرورة ضبط سائقيها في كل الرحلات والزامهم باتباع النظم واللوائح والارشادات الصادرة من ادارة المرور وعند اهمال اي سائق وتسببه في حادث مثل الحوادث البشعة التي راح ضحيتها العشرات من المواطنين في الايام الفائته يتم سحب رخصة السائق وايقاف الشركة من مزاولة نشاطها وتغريم الشركة بمبالغ طائلة . وهنالك الكثير من الحلول التي من شأنها ان تحد من الحوادث المرورية الاليمة لو قصد المسئولين ذلك وكانت لديهم الارادة القوية لتقليل الارقام المخيفة للحوادث المرورية وليست القرارات الارتجالية الجوفاء .
التحية لسائقي المركبات العامة الذين رفضوا هذا القرار الجائر ونتمنى ان يصحو الشعب من سباته العميق ورفض كل قرار جائر وظالم لا يصب في مصلحته لان السكوت من علامات الرضاء ولا يحق لنا ان نرضى بما يفرضه الظالمون .


#43260 [عمر عابدين - الدوحة]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 05:13 PM

تحياتي
لقد فات الاوان لكي يستثمر في وجدان الشعب (كلمة جذابة) تشبه تلك الوحدة التي كان ينادى بها - عزيزي لقد إهترأ وجدان الشعب السوداني وأضحى لايهمه من قرارات تصدر فقد علم علم اليقين بأنه في خدندق واصحاب السلطة في خندق آخر وبالأحرى صار السودانيين أكبر (جالية) في السودان


#43257 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 05:07 PM
صساء الخير عليكم
الكلام ساهل ياود ميرغنى المتعافى خير مثال ديل النور مولع والكاميرا قدامم بغطسو اصبعهم فى عسل نحل اصلى ويقولو ليك ضوق اها بعد مايطفو النور ويشيلو الكاميرا بغتسو نفس الاصبع فى اى قاذورات ويقولو ليك ضوق ياكلب والتجارب كتيره المواطن اخر اهتماماتهم والاستثمار ده فاشل في نظرهم
والسياسة بعيده كل البعد عن الناس ديل لانهم بالواضح بليدين فيها جدا فى نظام محاصر حتى رئيسه وحرب فى الغرب ومخاوف مأكده لانفصال فى الجنوب يرفع المخالفات فى هذا التوقيت السئ لكن ده سبب يمكن من رب العالمين علشان يذهبوا غير مأسوف عليهم لانو تنظيمهم يحمل اسباب فنائه فى داخله بكثرة الفساد والتجاوزات
..............تصبحوا على وطن


#43249 [الهاشمى الابراهيمى]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2010 04:49 PM
طبعا دى لعبة من الاعيب الكيزان بغرض التاصيل وهى موجودة غى التراث وادبيات الدولة الاسلامية فكان الحجاج بن يوسف الثقفى يمارس البطش والارهاب والخليفة يعفو000 الضحية فى هده اللعبة هو سعادة اللواء عابدين الزى بلع الطعم واندفع فى غير ما روية فقد طولب بربط معين يحققه شهريا فانيرى لتنفيز المهمة دون استدعاء الواقع السباسى والاقتصادى والاجتماعى فنال ما نال من غضب الشعب وظفر الوالى بالاشادة والاعجاب فهل يعى النظاميون الدرس00000


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة