الزغاوة تاريخ وتراث 21
02-11-2013 09:45 PM

الزغاوة وسلاطين الفور:
إن حكم السلطنات الأسرية في دارفور، قد بدأ منذ القرن الثاني عشر الميلادي ،وفي ظل التطور الطبيعي للمجتمعات أدت إلى وجود أنظمة قبلية عشائرية وممالك متفرقة تواجدت في دارفور ،حيث كانت هناك سلطنات وزعامات صغيرة شبه إقطاعية انتشرت في ربوع دارفور،وكانوا خليطاً من قبائل شتى من العناصر الزنجية والحامية والسامية. د. حسين أدم الحاج : تأملات وخواطر في تاريخ دارفور القديم (مقال).
تشير الروايات بأن التورا وهم أجداد قبيلة الفور،هم أول من تواجد على أرض دارفور وأنهم استعصموا بالجبال حول قمم جبل مرة وقامت لهم مملكة صغيرة موغلة في القدم في تلك البقاع ،ولكثرة عددهم غلب على السلطنة اسم الفور، رغم وجود عناصر بشرية أخرى كثيرة وقديمة شاركت الفور في العيش والحياة،وكانت لكل قبيلة دار أو أرض تعرف بها وتسمى باسمها.
كانت للزغاوة مكانة خاصة في مملكة الفور(الكيرا) التي قامت على أنقاض مملكة الفور(الكنجارة) التي قضت على مملكة الفور(الدالي) وريثة مملكة الفور(التورا). حيث يقول Nachtigal أن قبيلة الزغاوة من ضمن القبائل الخمس الرئيسية والأساسية في دارفور وهي (الداجو ، التنجر ، الفور ، الزغاوة ، النوايبة) وذلك ربما لجذورهم البعيدة والعريقة في دارفور وتأثيرهم السكاني أو الديمغرافي وحجم مشاركتهم في جيوش السلطنة.
تعود خضوع الزغاوة إلى سلاطين الفور إلى الأيام الأولى من قيام دولتهم ،عندما نشط مؤسسها،وباني قواعدها السلطان سليمان سولونج 1640 ـ 1670م في نشر الإسلام وتوسيع رقعة السلطنة الوليدة ،فبنى المساجد وأقام صلاة الجمعة والجماعة ،ثم شرع في ضم كلمة المسلمين. حسب رواية التونسي
وقد بذل سليمان سولونج جهداً عظيماً في إخضاع هذه القبائل ،إذ اضطر إلى توجيه عدة حملات ضدها ويقال أنه قاد 33 حملة بنفسه فهزمها وأجبرها على الاستكانة والرضوخ لحكمه ،كما حطم قوة التنجر نهائياً ومد حدود دولته بعيداً في الشمال فكان أن اعترف الزغاوة سلطاناً لهم . Nachtigal
ولم تكتمل سيطرة سلاطين الفور على الزغاوة إلا عندما استطاع أحمد بكر بن موسى 1682 ـ 1722م أن يكسر شوكة القمر بعد أن استعصوا على والده،ولم يقبلوا للحكم الجديد.وكان القمر يمارسون حكماً واسع النطاق على جيرانهم الزغاوة كوبي وبإخضاع أحمد بكر للقمر ،أحكم سلاطين الفور سيادتهم على دار الزغاوة بمجملها ،فوصل نفوذهم إلى أقصى الشمال والشمال الغربي وبهذا دخل الزغاوة الكوبي في دائرة الاهتمام والعناية لدى سلاطين الفور . د. عثمان عبدالجبار
وتعتبر قبيلة الزغاوة من القبائل التي عملت بقيادة سلاطين الفور الذين تزعموا السكان في المنطقة،على توحيد المجموعات القبلية تحت سيادة السلطنة وضم المناطق المجاورة إلى نفوذها وعمارة الأرض وحمايتها وظهر بين أفراد قبيلة الزغاوة رجال برزوا في الحرب والعلم و السياسة والإدارة.
وعن أهمية الزغاوة في شمال دارفور يقول التونسي : ( فمن الشمال مملكة الزغاوة ،وهي مملكة واسعة وبهم خلق لا يحصون كثرة ،ولهم سلطان وحدهم ،ولكنه بالنسبة لسلطان الفور أشبه بقائد من قواده ، ومن جهة الشمال أيضاً مملكة الميدوب والبرتي ،وهما مملكتان كبيرتان ،إلا أن أهل الثانية أكثر من أهل الأولى ،وهم مع كثرتهم أكثر انقياداً لسلطان الفور من الأولى ).
فيما يتعلق بالنظام الإداري الذي اندرج فيه الزغاوة سلطنة الفور، والذي كيف العلاقة بينهم وبين السلاطين في العاصمة،فيمكن القول بأن نظام الحكم السائد آنذاك كان نظاماً غير مركزي ،حيث يقوم السلطان بتعيين حاكم لكل قبيلة يسمى سلطاناً أو ملكاً،وكلهم على نسق واحد في الهيئة والملبوس.التونسي
وكان أولئك الزعماء القبليين يحكمون قبائلهم بتفويض من السلطان وبصلاحيات واسعة ،لكن السلطان كان يتدخل في بعض الأحيان في الشؤون الداخلية للقبائل ،مثل وراثة الحكم داخل القبيلة ،ومناصرة عشيرة على عشيرة أخرى للوصول إلى عرش القبيلة، كما فعل السلاطين مع قبائل الزغاوة المختلفة.
وكان النحاس الذي يمنحه سلاطين الكيرا لزعماء القبائل عند تعيينهم يمثل رمزاً لتبعيتهم السياسية للسلطنة ويعبر في ذات الوقت عن مرتبة أو أهمية القبيلة وتجسيد سلطة الزعيم داخل القبيلة وفي مقابل ذلك كان على زعماء القبائل الاستجابة لأوامر السلطان وإرسال الجزية أو الضرائب السنوية إلى العاصمة عبر نائب السلطان في تلك الجهة (المقدوم أو التكنجاوي) الذي كان من واجباته تبليغ أوامر السلطان إلى زعماء القبائل كتأمين الطرق وردع النهابين والمعارضين وأي مهام أخرى يكلفهم بها السلطان . د. عثمان عبدالجبار
إن العلاقة بين الزغاوة وسلاطين الفور كانت حسنة وتم توثيق هذه العلاقات السياسية بالروابط الاجتماعية كالزواج والهدايا ،حيث عمل سلاطين الفور على كسب ولاء الزغاوة بالمصاهرات السياسية التي كانت تأتي من زعماء وأمراء وقادة الجيوش وكبار المعاونين من الزغاوة إلى جانب تقديم الزغاوة الهدايا للسلطان تقرباً واعترافاً منهم بخضوعهم لسيادة الدولة ومن هذه الهدايا :(خيول ، الإبل ، المحاربين) ويرد السلطان بهدايا مماثلة (نحاس ، فرش ، سيوف ، الخيول المستوردة ، الملابس الجميلة) وكانت الزغاوة كيان معترف في ظل السلطنة حيث يتعامل السلطان مع زعماء الزغاوة وجها لوجه دونما وسيط ، كما لعبت الزغاوة دوراً محورياً في أحداث وصراعات الحدود بين الأنظمة القائمة في دارفور وسلطنة وداي قبل سقوطها بيد الاستعمار الأوربي، إلا أن سلاطين الفور كانوا يعاقبون زعماء الزغاوة إذا خالفوا أوامرهم بتقليص نفوذهم وتجزئة مناطقهم أو عزلهم من الزعامة ووضعهم تحت إقامة جبرية في العاصمة.
بلغ قمة نفوذ الزغاوة السياسية في عهد السلطان تيراب بن أحمد بكر 1752 ـ 1785م حتى سموه الزغاوة بتيراب لبن كناية عن الأيام الهنيئة التي مرت عليهم في عهده ،فقد استأثر الزغاوة بمعظم الوظائف في القصر،إذ عين تيراب أثنين من أبناء خاله هاروت في مواقع هامة ،عمر بن هاروت في وظيفة (أرنقدلونق) وهو محافظ العاصمة قرلي أو شوبا، أما حسب الله فقد أسند إليه وظيفة(أبو إرلنقا) وهي وظيفة تستحوذ على نفوذ وتأثير معتبرين . ومن مهامه إلباس السلطان الجديد ثوباً عند تتويجه كما يقوم بإدارة التنجر والميما في الشرق مما استاء الفور من هذا الدور للزغاوة. Nachtigal
إن موقع دار الزغاوة الاستراتيجي وقربهم من العاصمة وعبور قوافل الحجيج ووجود المدن التجارية الرئيسية في شمال دارفور مثل كبكابية و سويني و كوبي التي تعتبر المدينة التجارية الأولى في دارفور وتلي سنار في الأهمية في السودان الشرقي إلى جانب الطريق الحيوي درب الأربعين وملح العطرون ،حمل دار الزغاوة إلى دائرة اهتمام سلاطين الفور (أمن السلطنة). Shaw , Browne.
فالزغاوة كان لهم دور في النشاط الاقتصادي في دارفور آنذاك ومكلفين لتأمين الطريق التجاري (درب الأربعين) وحمايتها من اعتداءات الكبابيش والقرعان وبعض الزغاوة البديات والميدوب والهواوير والقبائل البدوية في واحات المصر الغربية.
كما أن ضعف التجهيزات العسكرية للسلطنة وبعد المسافات وكبر الرقعة الجغرافية وتنامي نفوذ سلطنة وداي والحركة السنوسية في الحدود كانت من دوافع تحسين علاقات السلطنة مع الزغاوة.
وبعد المهدية عاد علي دينار لتجديد دعائم السلطنة في دارفور وصاحبه في تلك الرحلة من أمدرمان إلى الفاشر بعد معركة كرري عدد من زعماء القبائل وقادة الجيش من بينهم الزغاوة، فبايعوه سلطاناً على دارفور حتى تم تثبيته من الإدارة الإنجليزية عام 1901م.
وكان علي دينار يغتنم فرصة مجئ رؤساء القبائل للعرضة التي درج على إقامتها سنويا في العاصمة للقبض على شراتي دارقلا وقتلهم انتقاما من أبيهم صالح دونكسا ،الذي تآمر مع سلطان دار قمر إدريس (سريجا بره ) على حياة الأمير هارون.كما أنشأ علي دينار نقاط في دار الزغاوة لإشاعة الأمن والسلام ومتابعة أخبار الجهة الغربية خاصة أخبار السنوسي وسلطنة وداي أي تأمين الحدود الغربية. د.عثمان
أما الزغاوة الكوبي فكانوا يتبعون لسلطنة الفور ثم انشقوا عنها وتبعوا لسلطنة وداي ،ولكي يكمل علي دينار سيادته على كامل أرض أجداده ،أرسل على دينار حملة ضد سلطان الكوبي عبدالرحمن فرتي سنة 1904م بقيادة أدم رجال الذي لم يتمكن من القبض على فرتي ،لكنه غنم الكثير من الجمال والأبقار، كما وقع في يده العديد من الأسرى فساقهم إلى الفاشر، ليقوم السلطان بتوزيعهم على مقربيه منهم علي الخبير حسب تقرير المخابرات رقم 116 لعام 1904م.
وكان وراء هروب عبدالرحمن فرتي الخبر الذي نقله الملك مصطفى بحر وملك دار توار إلى صهره عبدالرحمن فرتي بقدوم حملة تأديبية ضده ،فهرب فرتي في الوقت المناسب، وبعد هروب فرتي أخبر أدم رجال قائد الحملة، الملك مصطفي أنهم وجدوا رسالته التي أنقذت فرتي في مخلفات سلطان الكوبي الهارب تلك الرسالة التي بسببها هرب فرتي قبل وصول الحملة ،كما أخبره بأن خبر تلك الرسالة قد وصل للسلطان ،مما جعل الملك مصطفي رفيق علي دينار في المهدية، يفكر جليا عواقب رسالته التي أنقذت فرتي من قبضة السلطان ، لذلك ذهب الملك مصطفى إلى دار الزغاوة البديات بحثا عن بعض الهدايا للسلطان والتي بدورها تؤدي إلى تهدئة السلطان والعدول عن الانتقام منه ولكن لسوء الحظ قتل الملك مصطفي في رحلته تلك بيد البدو من البديات في منطقة كورة Kouraعقب غزوه لهم .
وبعد هروب عبدالرحمن فرتي عين علي دينار إبراهيم أرض الشام بن عبدالفقراء سلطانا على الكوبي ولكنه ما أن انسحب أدم رجال بجيشه من دار كوبي عائدا إلى الفاشر حتى هجم عبدالرحمن فرتي على إبراهيم أرض الشام فقتله مع نفر من أخوانه وأقربائه ولجأ النازحون من أسرة السلطان إبراهيم إلى كتم ليتخذوا مقراً لهم.
بعد توتر علاقات فرتي مع وداي عاد ليجدد الولاء لسلطان علي دينار فزوج ابنته مستورة لسلطان علي دينار فقام بتعينه سلطانا على الكوبي وقدم له هدايا شملت أربعة نحاسات وأسلحة وكساوي .
ومن جهة أخرى عاد السلطان برقو حسن دوقي سلطان الكبقا من وداي وأرسل السلطان علي دينار القائد سالم أبو حواء لإجلاء الزغاوة البديات عن ديارهم في أنيدي وإعادة توطينهم جنوب وادي هور فتمكن علي دينار من بسط سيطرته على كل دار زغاوة واستفاد سلاطين الفور من إمكانيات الزغاوة القتالية والبشرية والاقتصادية. فأسكن على دينار أفراد الزغاوة في جيشه بالقرب من منزله في المكان الذي سمي بمربع الزغاوة ويقع جنوبي قصره مباشرة .
إن قبيلة الزغاوة قد لعبت دوراً هاماً ومباشراً في صياغة تاريخ دارفورالقديم والحديث، بل حكمت أجزاء واسعة منها في مملكة مبكرة سبقت قيام سلطنة الداجو.
في الحلقات القادمة
الزغاوة والتركية
الزغاوة والمهدية
الزغاوة والإدارة الإستعمارية الفرنسية والبريطانية
المراجع والمصادر
هارون سليمان يوسف [email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#583301 [بلوك بلاك فرع السودان]
3.00/5 (1 صوت)

02-12-2013 09:14 PM
مزيدا من تزيف التاريخ بالله كان تكتب انها اي الزغاوة ساهمت في قيام مملكة مروي .. مشكلة السودان ان له تاريخ لا يوجد رجل لينثره ويحفظه من التشوهات كل يريد ان يصنع مجد لقبيلته على حساب وطن قام من العدم بنزوح جاء من كل الجوانب في المعمورة .. لك الله يا سودان .. ويا سودان معليش


هارون سليمان يوسف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة