المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فى ولاية شمال كردفان .... شِفره إسمها وزارة التخيط العمرانى والمياه والطاقه
فى ولاية شمال كردفان .... شِفره إسمها وزارة التخيط العمرانى والمياه والطاقه
02-12-2013 08:21 AM

ما من أحد رجلاً كان أم إمرأه ، طاعناً فى السن أو فى ميعة الصبا يمت لهذه الولايه المنكوبه بصله وتمتد جذوره فى عمق ترابها إلا وعانى الأمرين وتجرع العلقم فى شأن البحث عن مأوى وسقف يقيه عاديات الدهر ويستظل به ويأوى إليه .

image

وفى ولاية شاسعة المساحه قفر يباب لا زرع فيها ولا ضرع تشتهر بتضاريسها الوعره وكثبان رمالها المتحركه وحرها اللافح وبردها المميت وخريفها الجارف وصيفها الغائظ ونكبات دهرها المشهوده التى جعلت منها الظروف المناخيه القاسيه ولاية النزوح الأولى فى القطر القاره الذى إسمه السودان ولحكمه لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى مكن فيها لأظلم خلقه وأشدهم غلظه وأكثرهم عنجهيه وأكثرهم (همبته) ليجمع كل هؤلاء تحت سقف واحد ألهم فيهم من أسماها مصلحة الأراضى التابعه لوزارة التخطيط العمرانى والمياه والطاقه بولاية شمال كردفان . هذه الوزاره وزر هذه الولايه الذى سيلازمها الى يوم القيامه ، والأمثله بعشرات الألوف ، والضحايا بعدد نصف سكان الولايه ويعجب المرء وتعتريه الدهشه فى إن بضعة موظفين يعدون على أصابع اليد هم من يجرع أهل هذه الولايه كؤوس الحنظل وهم دوله داخل دوله وقوة ضاربه فى عمق شرخ النسيج الإجتماعى يتباهى مديرها العام بأن ما لديه من سلطات يعادل سلطات قاضى !! من الذى منح موظف خدمه مدنيه هذه السلطات الفضفاضه والتى لم تكن إلا بيد أبو عًدى ؟ من الذى أطلق يد موظف عام فى وزاره خدميه ليمارس سلطة الترهيب والحبس والأمر بالمنكر والنهى عن المعروف وإصدار أوامر لقوات نظاميه كاملة العدة والعتاد بإقتحام قرى وادعه أمنه مطمئنه وتدمير ممتلكاتهم المتواضعه وهدم منازلهم الأشد تواضعاً ليهيموا فى العراء على وجوههم ويًشرد أبناءهم ؟ إن كان لموظف فى ديوان دوله مصلحى مثل هذه السلطات التى يتباهى بها فما هى فائدة وجود نيابات ومحاكم وقيادات شرطيه وأمنيه ورئاسه قضائيه ؟ رجل يقول أن من خلال طاولته يمكنه تحريك كل هذه الإجراءات وإصدار أوامر الحبس وإقتحام القرى وهد التجمعات السكنيه عشوائيه كانت أم لم تكن حرى به أولاً توفير السكن المناسب للمواطنين ومنح الناس حقوقهم التى كفلها لهم الدستور ووقف التعدى على حيازات القبائل والعشائر التى هى من مكونات الدوله وإحترام كينونة المواطنيين ومن ثم من بعد ذلك فليقل أنا ربكم الأعلى فلن يواخذه أحد لأنه لم يبتدع هذا الأمر الذى سبقه إليه سيدنا فرعون !! أما غير ذلك وبهذه الطريقه التى تكرم الأخ الوالى بوصفها وكشفها سيادته للرأى العام فإنا نلتمس من معالى الأخ الشاهنشاه مدير عام وزارة (التشليع) العمرانى أن يكف عن ترديد مثل هذه الترهات ونربأ بمعاليه أن ينجرف وراء هذه الإدعاءات التى لا تخيف أحد ولن تثنى أحد عن السعى والمطالبه بحقه المشروع فى المأوى كما إنها لا تًسكت لصاحب حق صوتاً فصوت الحق يعلوا ولا يعلا عليه ... وزارة التخطيط العمرانى والتى هى بالمناسبه لا تعمر شبراً ولا تخطط متراً واحداً إلا لذوى النفوذ والمال والأرض التى تتصرف فيها هذه الوزاره بمزاجها الخاص تمنح من تمنح وتمنع من تمنع هى أراضى لولايه إسمها ولاية شمال كردفان وفى شمال كردفان شعب مواطن ومستوطن ومعمر لهذه الرقعه الجغرافيه منذ عهد سيدنا أدم . ومصلحة الأراضى التابعه لوزارة التخطيط العمرانى والمياه والطاقه لم تستورد هذه الأرض من الصين أو الواق الواق حتى تتأله فيها فهذه الأرض وهذه الرقعه الجغرافيه ظل يعمرها أحفاد نوح عليه السلام يرثها عباد الله الصالحين ولا يرثها أو يتأمْر فيها من يختلس منها عشرات المليارات وتسُترد منه سبعه !! وحديث الأخ والى الولايه فى حواره الذى أشرنا إليه فى جريدة الصحافه ولأهميته القصوى سنعود إليه لاحقاً بالتفصيل ليقف الرأى العام المحلى وسلطات هذه الولايه وقيادات الدوله فى العاصمه الخرطوم على الهرم المقلوب وفقه المحاسبه فى ولاية شمال كردفان ... وزارة التخطيط العمرانى والمياه والطاقه صارت بمثابة لُغز حير الجميع ! وطريقة توزيعها للأراضى السكنيه بالذات للمواطنين أضحت بمثابة شًفره عصيه على التفسير والترجمه غير أن الشيىء الذى لا يمكن السكوت عليه وأثار حفيظة المواطنين وبشده هو رؤية ترابهم وحيازاتهم تباع علناً أمام ناظريهم وتقوم عليها أجسام من مواد صلبه بين عشيه وضحاها بدون أدنى إعتبار للحق التاريخى لهؤلاء (الأبورجينز!!) وسبق ان إفتتحنا الكتابه عن هذه المأسى التى يكابدها المواطنون مستهلين ذلك بملف تعويضات قرية الغبيشه (أنظر مقالنا المنشور على صفحات جريدة القرار الغراء وصحيفة ألوان حول هذا الأمر ) بيد أن الأمور ما تزال مستفحله والأزمه قائمه والحلول التى تضعها وزارة التخطيط العمرانى أمام حشود الأهالى المتضررين سرعان ما تتملص منها أو تلتف حولها . قرية الغبيشه وحًلة ضوينا والأن تجمع قرى ( أبو عروق ) هو جزء من أحد عشر مخططاً لمشروع القرى النموذجيه والذى إبتدعته الذهنيه الجمعيه لدهاقنة الأراضى وتحت زعم ( نموذجيه ) هذه سلبت أراضى وحيازات المواطنين السكنيه والزراعيه ووزعت كإستثمار وباعت الوزاره للأهالى ( الترام !!) ولحين العوده الى أمر قريتى الغبيشه وضوينا مره أخرى لإستجلاء المستجدات نسجل اليوم ههنا ونسطر عن مأساة وملهاة جديده وهى مرثية قريه أبو عروق . ولأن الوثائق المرفقه هنا تفسر كل شيىء وتشىء بوضوح لا لبس فيه عن أصول المراوغه وفن الخداع فإننا سنكتفى بالإيجاز الوارد أعلاه والذى عمدنا من خلاله على تعرية وزارة التخطيط العمرانى والمياه والطاقه لكى يدرك القاصى والدانى ولكى تعرف السلطات العليا المغيبه عما يدور ويجرى فى دهاليز تلك الوزاره إن ولاية شمال كردفان فى خطر !! مكمن الخطوره فى وصول الأهالى الى مرحلة الغليان جراء التعدى المتكرر على أراضيهم وتغول وزارة التخطيط العمرانى على حيازاتهم وفى السلطات الفضفاضه التى أسبغبتها الدوله على موظف خدمه مدنيه مسلح بتوجيه أوامر لقوات نظاميه مسلحه ما قد يؤدى لحدوث مواجهة بين الطرفين ستكون نتائجها وخيمه للغايه على أمن وإستقرار هذه الولايه فعملية نزع وإعادة تخطيط لإحدى عشر قريه تخص أبناء قبيلة البديريه وكائنه فى سياج ملتف حول خاصرة الأُبيض أمر لن يمر على الإطلاق بشكله الراهن والذى بدأت فى تنفيذه الوزاره ... الشيخ سعيد العبيد حولى شيخ قرية أبو عروق نفض يديه كليةً عن متابعة الإجراءات فى الوزاره ورفض بشكل قاطع البدعه التى قال أن الوزاره ألزمتهم بها وهى أداء القسم وحلف المصحف على اليمين لإثبات الإنتماء كابراً عن كابر لتلك الرقعه الجغرافيه ، الرجل يحذر ويناشد سعادة الأخ والى الولايه سرعة التدخل ووقف ما أسماه بالعبث فى أراضيهم وبيعها للغرباء كما قال .... المقال القادم نستعرض من خلاله أصول المشكله ونحلل معاً فيما ورد من توجيهات واضحه من ولاة سابقين دون أن تعير وزارة التخطيط العمرانى هذه التوجيهات أدنى إعتبار . والى ذلك الحين نتوجه بسؤالنا المباشر لمعالى الأخ والى الوالايه هل أنت على علم بما يدور فى تلك الوزاره ولا (زول قاعد ساكت ) !! تابعونا

الأًبيض / ياسر قطيه
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2627

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#583173 [البشرى مكى]
3.00/5 (2 صوت)

02-12-2013 05:32 PM
شكرا للأخ الصحفى المثابر والمحقق الواعى ياسر قطية فى مواجهته الشجاعة وجرأته المعهود فى فتح الملفات ( المدغمسة) والشبوهة لحكومة ولاية شمال كردفان وأخصها وزارة التخطيط العمرانى وكشف ملابسات وشبهات هذه القضية المهمة بالادلة والحقائق والمستندات والتىستكون فى حال استمرار مثل هذه التعديات الظالمة على حيازات المزاطنين الأصيلين العريقين الضاربين بوجودهم فى التاريخ ونسيج كردفان القبلى والسكانى والعائلى فأننا سنعيد خطأ التعديات لحيازات دارفور التى أشعلت الأخضر واليابس وفتحت باب الصراع على مصراعيه ولم تيقى ولاتذر !!
المطالبة بحكمة من ولى علينا واليا الوالى التدخل السريع والقوى لوقف هذا العبث والتغول على حقوق المواطنين الشرفاء من القرى المستهدفة وان كان هناك تخطيط عمرانى وتطوير لحياة الناس فليبدأ بتطوير تلك القرى أولا ثم ترك الخيار لهم لبيع مايريدون بيعه من أراضى لمن يشاء وفق تخطيط وبنية تحتية جيدة لهذه المناطق .
ولنسرع الى سد هذا الباب من جحيم قبل أن يتلظى به الجميع .


#583066 [الممغوص من الكيزان]
3.00/5 (2 صوت)

02-12-2013 02:47 PM
هم ما كفاهم الباعو من اراضى كمان قبلوا على القرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل ... ربنا يورينا فيكم يوم


#582986 [Abu Waraga]
3.00/5 (2 صوت)

02-12-2013 01:31 PM
أنا زول قاعد ساكت .


ياسر قطيه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة