المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هوى يا ولد --ما تاكل حرام -لا حق البلد --!
هوى يا ولد --ما تاكل حرام -لا حق البلد --!
02-12-2013 04:38 PM


مشكوره المغنيه المشهوره ندى القلعه على هذه الاغنيه والتى تدعو الى تخير الطيب الحلال فى الماكل والمشرب وان كانت الاغنيه فى مضمونها لم يكن هنالك ما يشير الى تلك الفضيله مع ترديد عنوان الاغنيه او مطلعها فى اكثر من مقطع وكانها وضعت كعنوان فقط لاضفاء الجاذبيه ولفت الانتباه والتفاعل –وهذه من اساليب الترويج والانتشار ولا غبار عليه فى كل الاحوال .
وبعد ان اجزلنا الشكر لصاحبة الاغنيه وشاعرها وملحنها دعونا نتوقف عند هذا التفريق بين الحرام وحق البلد –وظهرت الكلمات وكانها توكد ان حق البلد ليس بحرام او هو غير ذلك من درجات الحرام كما يمكن تفسير الامر بانه تاكيد على ان حق البلد حرام الا بحق .
بعد ان استشرى الفساد بكل اشكاله فى الوطن الكبير السودان وبفعل فاعل واصبح من السمات المميزه لبعض المتنفذين حيث ان الديمومه مفقوده والاستمراريه مستحيله فى المواقع الوظيفيه العليا وحتى الدنيا فالكل يبذل اقصى ما فى وسعه لملئ الجيوب الواسعه وفى زحمة المصالح تجد من يحل حرام المال العام بحج ومنهم من يستحسن الفعل ويدرجه فى بند الشطاره والاستفاده من المتاح .
الشعب السودانى البطل تربى على نظافة اليد وطهارة اللسان والبعد عن الشبهات ولنا فى قصة الكابتن سانتو والتى روااها فى احدى البرامج التلفزيونيه كيف قابلته الاسره عندما حضر وهو يحمل عشرة جنيهات كانت عربونا للتسجيل فى نادى رياضى وكيف اوسعته والدته ضربا واستعانتها بالخال لكى يكمل ما عجزت عنه ولم يشفع له الا بعد ان اصطحبهم الى حيث سكرتير النادى الذى اعطاه ذلك المبلغ الخطير وتوضيحه للسبب .
كانت الاسر حريصه على سؤال الابناء والبنات عن مصادر تغير احوالهم ماديا او حتى الملابس وبذلك تكون الضمانة لعدم مد اليد الى ما ليس لهم من اموال الغير او المصادر المشبوهه وعليه تستمر تلك التربيه الى كل مناحى الحياة للابناء وصولا الى مراحل العمل والاستقلال الاسرى وهكذا تتوارث الاجيال تلك الثوابت والمعانى الكبيره التى تربوا عليها وعلى مستوى المسئولين فان الامثله كثيره وعديده تؤكد طهارة ونظافة يد اولئك الوطنيين من وزراء ورؤساء مصالح حيث خرجوا من تلك الوظائف وهم اكثر فقرا مما كانوا عليه قبلا .
ان حرمة المال العام اشد واكبر من كل الاموال الخاصه وكلها حرام ولكن المال العام تشتد حرمته لانعه عام اى الكل شركاء فيه والموظفون مستأمنون على تلك الاموال ومن السهل طلب العفو من الخاص ولكن هنالك استحاله لطلب العفو من كل افراد الوطن اصحاب الحق العام .
هوى يا ولد – لا تاكل حرام ولا حق البلد خاصه .
اللهم يا حنان ويا منان الطف بشعب السودان ---آميـــــــــــــــــــــــــــن



[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2393

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#584656 [motwekel haje]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2013 10:32 AM
جدودنا زمان وصونا علي الوطن ونحن قلبنها(علي المصلحة الشخصية)الواحد يتعين في مصلحة حكومية يفكر في كم سنة يجلس في الوظيفة اذا لابد من الإستفادة المادية بالحلال وبالحرام ما فارقة بس المهم ان اكسب خلال فترة العمل لو شالوني يلا وانا مالي00 ربنا يستر علي الاجيال القادمة(بنكون خلينا ليهم حرام في حرام)


#583412 [المشير عمر البشير الكوز الاهبل]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2013 11:53 PM
مال الحيكومة حلال بلال وسرقته شطاره


#583214 [احمد ابونصر الشمالي]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2013 06:44 PM
والله دا ذي الشريف مبسوط مني .. هو في مال . المال اشفط في ف ال10 الاولي الباقي كلوووووووا ديون على حسابك اشرب يا شاطر .. اكلنا نيم سااااااااااااكت


محمد حجازى عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة