المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
منتصر الزيدي.. وأصابت إمراة
منتصر الزيدي.. وأصابت إمراة
02-12-2013 08:35 PM

ما ذخرت به صحف الأمس وهي تتناول اللقاء التفاكري بين السيد والي الخرطوم د.عبد الرحمن الخضر وبروف/ مأمون حميدة وزير الصحة بولاية الخرطوم، ومحاولتهما معاً على التوكيد بأن المخطط الهيكلي للخرطوم إقتضى تفريغ وسط الخرطوم وتحويل المستشفيات العامة إلى تخصصيه وعبر سيادته على عدم رضائه عن أداء المستشفيات العامة ومن جهة أخرى، دافع بروف حميدة عن قراره تحويل مستشفى جعفر بن عوف لتحويله إلى مستشفى مرجعي (قائلاً) لن أرمي الأطفال في الشارع وهم في عيوني.. وأقر بمسئوليته تجاههم.. وفي هجومه على كاتب هذه الزاوية قال: أنت مالك بالأرض هي حقتك؟! (وأكد): (مافي زول حيشيل متر لرقبتو).. فيما تحدثت الدكتورة هالة الكارس قائلة أنها عملت في معظم مستشفيات الولاية لأكثر من عشرة أعوام وأن السياسة الصحية تمثل الوجه القبيح للحكومة فإن كانت هذه هي سياسة الحكومة فلتذهب الحكومة.
في وسط هذه الرؤى المتباينة تظهر حقائق أساسية هي أن الحكومة قد إختارت تفريغ وسط الخرطوم.. دون مراعاة للبدائل التي تؤدي ما تؤديه مستشفى جعفر بن عوف للأطفال تجاه الطفولة.. وحتى إغلاق الحوادث قد تم تأجيله من 16/1 إلى 16/2 مما يعكس حالة الإرتباك في تنفيذ القرار مما يقدح في إصداره كقرار.. أما النظرة العجيبة لهيكلة الخرطوم فإنها أخذت شكل القداسة فمحاولات الإيحاء بأنها الضرورة الملحة في الوقت الحالي يمثل نوعاً من التكالب السياسي لا ينبغي أن ينسحب على الواقع الصحي الذي يحتاج الدراية والدراسة والمال.. وما أثاره البروف الفاضل بقوله لنا (مالك بالأرض.. هي حقتك؟!) الشاهد في الأمر فهي ليست حقتي ولا هي حقت السيد الوزير المحترم.. لكن أن نصل إلى مرحلة أن الأرض أرض من؟! فإن الأمر يكون قد حسمه بشكل أو بآخر.. فمثل هذه القرارات التي تمرر تحت الحشود الإعلامية تثير علامات الإستفهام الكثيرة وعلامات التعجب اللامحدودة.. خاصة عندما يبرز القول من البروف أن المستشفى الأكاديمي ملكه والوالي يقول أن الأكاديمي ملك الولاية.. والأمر ستحسمه شهادة البحث وما نشره الوزير في صحيفة السوداني عن تفاصيل إمتلاكه للمستشفى الأكاديمي التي أسسها صاحبها أصلاً كمركز صحي خيري.. ولكن من حقنا أن نسأل لماذا تصرف وزارة الصحة ولاية الخرطوم على الأكاديمي المملوك للوزير؟! وهنا أيضاً يكون كلام سيادة الوزير (مافي زول حيشيل متر لرقبتو) يحتاج لعلامة تعجب ضخمة.. وبعد كل الحديث الذي أثاره السيد الرئيس تجاه البروفيسور حميدة والإنتشاء العالي الذي يعيشه السيد الوزير جراء المساندة الكبيرة من الوالي والرئيس.. ستبقى وقائع التاريخ القديم والحديث.. ماثلة أمامنا تحكي قصة إستخلاص العبرة.. ونرجو أن نكون ممن يأخذون العبرة الحسنة.. فالرئيس الأمريكي بوش وهو في قمة إنتشاؤه بما حققه في العراق.. فوجئ بواقعة منتصر الزيدي.. والبروف في مسيرته تجاه الواقع الصحي برزت كشاهد من أهله د.هالة الكارس لتقول رأيها من واقع تجربة مهنية وحياتية عبر أكثر من عشرة أعوام كأنها تذكرنا بواقعة سيدنا عمر بن الخطاب وهو ينكسر لله أدباً فيرى الحق حقاً ويقول بمنتهى الرضاء والأدب مع الله وخلقه: (أصابت إمرأة وأخطأ عمر).. يبقى السؤال الرئيسي ما هو المانع في أن تكون الحكومة في منتهى الشفافية وتقول أن هيكلة الخرطوم هي أولوية أساسية لنلحق بالعالم من حولنا.. ولنفعل هذا نحتاج لبيع هذه الأرض.. وما يعود به البيع سنقيم به مستشفى في مساحة كبيرة تكون مرجعياً.. وتنفست وسط الخرطوم وإحتفظنا بإرثنا الطبي كله.. وغذينا المركز وغذينا الأطراف ووقتها سيقف شعب السودان مع الحكومة لأنها قضيته التي أمسكها بيده بيعت بعلمه.. وأعيد التأهيل بعلمه.. ونفذت الهيكلة بعلمه.. أما طريقة أن المعلومات بيد علام الغيوب وعلم الإنقاذ فهذا مالن يتم ولن يقبل به أهل السودان.. إن حالياً أو تاريخياً.. فالأمر لا يحتاج كل هذه الضبابية.. إلا إذا كانت هنالك حاجة في نفس يعقوب.. فهل علينا أن نبقى نفتش في الضمائر عما في نفس يعقوب أم علينا مناهضة هذه القرارات؟! وهي واجبنا المباشر في الساعة والتو.. هي كذلك..
وسلام يا وطن
حيدر أحمد خير الله
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 779

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر أحمد خير الله
حيدر أحمد خير الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة