احترس خلفك معلم
02-13-2013 04:31 AM

التجاوزات الفردية مهما كانت درجة فظاعتها لايمكن القضاء عليها قضاء مبرماً اللهم إلا إذا تحول البشر إلى ملائكة أو عندما تقوم القيامة ويصبح كل الناس في عالم آخر ونذهب إلى أكثر من ذلك ونقول إن التجاوزات في مجال المهنة هي الأخرى لن تنتهي من على وش الدنيا طالما أن البشر هم الذين يقومون بتلك المهن، فالمعلمون والأطباء والضباط والقضاة والمهندسون والصحفيون والمحامون والتجار والدستوريون و... و... كلهم كأفراد يرتكبون جنحاً وجنايات (قدر الضربة) وهذه الجنايات مكانها المحاكم والقانون الجنائي المطبق في البلاد ولكن هذا لا يمنع من أن تتخذ المؤسسات تدابير خاصة بها لكي تحجم تلك التجاوزات وبالطبع لن يكون من تلك التدابير السجن والإعدام لأن دا شغل دولة.
مناسبة هذه الرمية الطوييييييلة ما عجت به الصحف مؤخراً من جرائم أخلاقية ارتكبها بعض المعلمين في بعض زغب الحواصل من تلاميذهم وقد تناولتها الصحف وهذا شيء طبيعي فمن واجب الصحافة نشر الأخبار كما هي لكي تلفت نظر الناس إليها وإن لم تفعل الصحافة ذلك تكون قد قصرت في واجبها الرقابي والتوعوي فتلك الجرائم قطعاً فردية ومتفرقة والمجرمون الذين يعتدون على الأطفال جنسياً معظمهم غير معلمين وهذا ما تبثه الإحصاءات الجنائية ونذهب إلى أكثر من ذلك ونقول كم عدد المعلمين في السودان وكم عدد الذين يرتكبون الجنايات والجنح في حق تلاميذهم أكاد أجزم بأن فئة المعلمين من أقل فئات المجتمع السوداني ارتكاباً للمخالفات في مجال المهنة وفي غير مجالها لذلك عندما يرتكب الواحد منهم أي جريمة تعتبر كبيرة وغير عادية لأنها صدرت من فئة محترمة وينظر الناس لها بشيءٍ من التقدير وهي تستحق ذلك.
الصحافة قامت بدورها في ذلك الأمر لا بل أعطت تلك الأحداث شحنة عالية لكي تلفت نظر الناس إليها وهذا ضرب من المهنية تمارسه الصحافة في كافة الصعد سياسية واقتصادية ورياضية، ولكن هذا لا ينفي أن الصحافة وفي سبيل إبراز الحدث لا تكترث لحدود الحدث وتتجاوزه للتعميم كما في العنوان أعلاه، فهو عنوان جاذب وخبيث ولكننا أردناه هنا (وسيلة إيضاحية)، وهذا دون شك يثير الرعب والخوف في قلوب المعلمين قبل غيرهم ثم الأسر والتلاميذ والمسؤولين ويتبلور من ذلك القلق فكرة التلافي والإصلاح وهذا شيء طبيعي.
في تقديري إن ردة فعل وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم للأحداث أعلاه كانت غير موفقة عندما وضعت مسودة قسم وميثاق إخلاقي يؤديه المعلمون قبل مزاولة المهنة كما قال وزيرها دكتور معتصم عبدالرحيم، وهو يخاطب مشكلة الاعتداء على الأطفال، التي انعقدت في الأسبوع الماضي (انظر الصحافة 7 فبراير) فالمعلمون موظفو خدمة مدنية ليس بها أداء قسم كالخدمة الدستورية، ثم ثانياً شرف هذه مفردة مكانها السياسة والرياضة وحتى الصحافة فهي توقع بين الجهات التي تتعامل أفقيا كما أن الفكرة في مجملها تجرم كل معلمي السودان وهم من أنزه وأعف الفئات في نظر المجتمع السوداني والمجتمعات المجاورة كما يظهر في الإقبال عليهم.
يمكن للوزارة أن تستغل الدوي الإعلامي لتلك الحوادث المتفرقة في تطوير منهاجها وبيئة المدرسة وإدخال أكبر قدر من التقنيات الحديثة يمكنها أن تبتدع قسماً مثل قسم أبوقراط عند الأطباء وتسميه بأحد أساطين التربية في بلادنا، ليشعر المعلم بأن مهنته مهنة غير عادية لا داعي لمجلس تعليمي على غرار المجلس الطبي، لأن مجالس المحاسبة كافية لتوقيع العقوبات الإدارية، أما ملاحقة التجاوزات الفردية بتدابير جماعية لن تثمر فتغليظ عقوبة الاعتداء على الأطفال أمر محمود تقوم به السلطات العدلية في مواجهة الكافة وليس المعلمين وحدهم.

السوداني


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3757

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#584741 [القرم تفاحة أبل]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2013 11:54 AM
((((((((((((((((كلام جميل ,,, لكن يجب ان نعلم أنّ ما أصاب المعلم , وماهم إلا من البشر البيننا, قد أصاب كلّ بني البشر , بيد أنّ منظر السوء والفساد في المعلم مااعتدنا على قبوله, نظراً لحساسية مهنته وقدسيتها واتساع الرقعه التي يشغلها ,, الآن وقد انكشف الغطاء عن خلل فينا , لا نقل في مهنة التدريس , ودعني أُقرب لكم بمثال :
فالمحاسب والمهندس والطبيب , لو شيا لأي منهم ان يعمل مدرساً, وكانوا هموا شاغلي هذه المهنة لحدث ما حدث أيضاً ,,, فالخلل مجتمعيّ , فليسوا أولئك بأطهر من هؤلاء ,,,, الكل يسمى فساداً والاختلاف اختلاف مقدار. ))))))))))))))))))))))))


#584679 [koko]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2013 10:47 AM
It is a good idea to develop professional ethical code for exucation;furthermore, it is required at any institute or firm.


#584310 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 08:30 PM
كـــــــــــــــــــــــــــلام مفيــــــــــد لمن القي السمع و هو شهـــــــــــــــــــد.


#583902 [بكرى عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 12:45 PM
اولا شكرا لك ايها الاستاذ المتفرد وارجو ان يراعى المختصين حسن الاختيار وذلك لان المعلم فرد من المجتمع السودانى الذى اصيب بكثير من الامراض الاجتماعية


#583892 [بكرى عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 12:41 PM
اولا شكرا لك ايها الاستاذ المتفرد وارجو ان تراعى جهات الاختصاص عملية الاختيار وذلك لان المجتمع السودانى اصبح كثير من الامراض الاجتماعية والمعلم فرد منهذا المجتمع


#583752 [نونو - كسلا]
4.00/5 (3 صوت)

02-13-2013 11:05 AM
اصلا الشغلانية دي موجوده في المجتمع السوداني منذ القدم , وربما اتي بها المستعمر ولايخفي علي احدكم حجم انتشار ظاهرة اللواط,واللواط طبعا يودي الي الاغتصاب , حيث انه اذا لم برضي احد الاطراف بالعملية ادي ذلك الي الاغتصاب . فالمشكلة ليست في الاغتصاب انما في اللواط نفسه وكيف ان فئة غير قليلة من السودانيين تمارس اللواط؟ . فنحن منذ الصغر نعرف بان استاذ فلان صقر واستاذ فلان **** , وهنالك رموز واقطاب كبار علي مستوي الدولة معروف عنهم انهم من اصحاب هذه الشغله , عليه علي الدولة ان تحارب الظاهرة قبل محاربة الاغتصاب , ومحاربة الفكر اللوطي لان الفكر هو المحرك الاساسي للافعال , فالذي فكره **** يغصب طفلا او شاب او رجل , والذي فكره غير **** يغتصب الفتيات والنساء وهكذا ........الخ .. لذلك الجديد في الموضوع هو تناول الظاهرة من قبل الاعلام والنحدث عنها بكل صراحة بعد ان ظلت محبوسة لفرون كثيرة من تاريخ اللواط في السودان .


ردود على نونو - كسلا
United States [لت وعجن قي القديم] 02-13-2013 04:28 PM
نقول البلد ماله؟ هي الشغلات دي مغطسة حجرنا88

United States [الحقيقه مره] 02-13-2013 03:12 PM
كلامك صاح مائه فى المائه و هذه العاده المزمومه تطاردنا حتى فى الغربه ( ليبيا كنموزج )لأن بعض السودانيين يمارسونها لعنة الله عليهم دنيا و آخره . ماينط ليى واحد و قول ده ماحاصل .
لا تثقوا فى اى واحد :-
إمام , شيخ , معلم , طبيب , ضابط وهلم جرا ....
أبقوا عشره على اطفالكم


#583568 [الامين حسن عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 08:57 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحل بمعادلة بسيطةان تتحسن رواتب وامتيازات المعلمين(وكل منتسبي الخدمة العامة) وتصبح مهنة التعليم جاذبة ومغرية ويخاف المعلم من فقدانه لهذه المهنة ويعمل حسابو كثير قبل ان يفكر في
عمل خطيئه تفقده رزقه


#583530 [سودانى منقبض النفس والأسارير]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 07:36 AM
اول مره نعرف يا د. عب لطيف يا بونى ان وزير تربية الخرطوم وضع مسودة قسم وميثاق اخلاقى يؤديه المعلمون قيل ممارسة المهنه..
* وان جازلنا ان نتساءل اولا: القسم دا خاص بس بمعلمين الخرطوم اللى بيتراسهم الوزير الولائى دا اللى كان وكيل الوزاره ولهف الميه حمسه وستين مليون جنيه نطير اشرافو على امتحانات الشهاده السودانيه او كما قال ... وانبرت الست حرمو المحرره فى مجلة التعليم اللى رئيس تحريرها هو ذات نفسو صاحب عصمتها زوجها السيد الوكيل اللى اصبح وزير تعليم ولائي فى الخرطوم وبيعمل تحت والى الخرطوم (اللى قالو لاينظلم عندو زول) واللى كان يوما ما وزيرا ولائيا فى الولاية الشماليه فى بدايات العهد الأنقاذى عندما كان وزير تعليم الخرطزم الحالى واليا على تلك الولايه....ورحم الله نائبه ألأستاذ محمد الحسن ابو شنب .... فهمتو حاجه؟
*تانيا: هل مدرسين الخرطوم لوحدهم هم المفروض يحلفو القسم ام حيحلف معاهم مدرسين السودان كوووولللهم.. اعتقد ان لا وزير تعليم الخرطزم ولا والى الخرطوم عندو سلطان على ولاة او معلمين باقى الولايات .. واذا معلمين الخرطزم حلفوا ووقعو على الميثاق هذا يعنى انهم عن المشتبه قيهم براهم ؟
تالتا: هل التحرشات بالأطفال او حتى بالكبار من الطلاب حكرا وحصرا على مدارس الخرطوم ومدرسيها ؟
رابعا: اين تقف وزارة التربيه المركزيه ووكيلها اللى كان وزير تعليم خرطومى الماسكاه ام فريحانه يتكشّم براه زى نار القصب ووين الست الوزيره من مسودة هذا القسم والميثاق؟
حامسا: "مين فى الأحبه" فى السودان سواء الشايلين امواسهم ويطهّرو وحتى كبارهم فى مختلف المواقع التزم بميثاق او بقسم؟ الحكومه ذات نفسها جات للحكم كيف ؟ موش الحابوها كانو حالفين فسم الولاء للدستور والمواثيق ايام الديموقراطيه؟ هل صامول اتلاته ايام الكفاره عن خيانة القسم؟
اخيرا يبدو ان الميه وحمسه وستين مليون اتوزعت على الفقرا والمحتاجين بمذكرات الوزير (الوكيل السابق) لمدير مكتبو و يبدو فى الأفق ان ولايةالخرطزم ماعندها اموال تتوزع حوافز مليونيه ...العندها اريتو يبقى مطرا يبلل شقوقو ويكفى المصححين وناس كونترول ألأساس والثانوى .. داحين الوزير المليونى تفتقت عبقريتو عن منفذ لحافز هذا العام عبر الميثاق والقسم .. فما ترون يا معلمين.. ..فى هرجله وخرمجه يا اخوانّا اكتر من كدا؟


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة