ماذا يفعلون؟
02-13-2013 04:32 AM


قرار معتمد الخرطوم بإغلاق أندية المشاهدة المنتشرة في محليته يبدو أنه جاء متسرعاً وانفعالياً ولم تسبقه دراسة ومشاورات شارك فيها مهتمون ومن لديهم ارتباط وملامسة بالواقع الاجتماعي.
من أسهل القرارات التي يلجأ اليها المسؤول هو المنع أو الحظر،لأنه لا يحتاج الى كثير عناء أو جهد أو تفكير،ونظر الى أندية المشاهدة من زاوية واحدة هي الضيقة،وذهب الى أقصر الطرق لإنهاء ما اعتبره سلبيات وليس معالجة تلك السلبيات.
نتفهم أن يمنع المعتمد أندية المشاهدة العشوائية،لأن سلطات محليته هي من صدقت ووافقت على الأندية،وبالطبع مجتمع المحلية ليس من الملائكة وقد تكون هناك ممارسات ضارة وسالبة بل وخارجة على القانون في داخل الأندية وهناك من يستغلونها في أنشطة منافية للقيم والأخلاق، فهل الحل في إغلاقها أم إصلاحها وتشديد الرقابة عليها.
غالبية من يرتادون أندية المشاهدة ومنها ما شهدته في وسط الخرطوم هم من الشباب هواة تشجيع كرة القدم الذين إما يسكنون في أطراف المدن وليس في استطاعتهم دفع رسوم القنوات المشفرة التي تبث المنافسات الأوروبية في بريطانيا وايطاليا واسبانيا وغيرها.
كما أن قطاعا آخر من الشباب يبحثون عن الترفيه ومتابعة المسلسلات والدراما والأفلام السينمائية،ويستعيضون عن عدم توفر أندية عامة بهذه الأندية.
لقد جردت السلطات المختصة في وقت سابق حملة للقضاء على السلبيات التي رافقت مقاهي الانترنت،ووضعت ضوابط محددة ساهمت في معالجة مهددات وممارسات خطيرة كالتي يبدو أنها دفعت معتمد الخرطوم الى اتخاذ قراره الأخير.
الأمر أكبر من أندية المشاهدة يا صديقي عمر نمر معتمد الخرطوم،فالشباب الذين تشكون من ممارساته وتعتقدون أنه يمضي في طريق الضياع من المسؤول عن المرحلة التي وصل إليها،وعن تفشي البطالة والخواء الفكري ومن يصنع له البرامج التي تملأ أوقات فراغه والترويح عنه،وإشباع هواياته؟.
خلال اسبوعين أو أقل ضبطت الشرطة في محليات ولاية الخرطوم عشرات الآلاف من قناني الخمور،يجري توزيعها بالحافلات ومنها حافلة كانت لا تبعد عن القصر الرئاسي كيلومترين.
السبت الماضي كشفت دراسة أعدها مركز الطالبات بجامعة أم درمان الاسلامية،عن أن نسبة العنوسة وسط الفتيات 33%،ومعدلات الطلاق تتحدث عنها الإعلانات التي تنشرها الصحف يومياً،ونسبة تعاطي المخدرات التي رصدتها الجهات المعنيةحتى في أوساط طلاب مرحلة الاساس وليس الثانوية والجامعات.
(الإنقاذ) مشروع تغيير اجتماعي قبل أن تكون سلطة سياسية للحكم،حسب ما طرح رموزها قبل نحو 23 عاماً،وشعارها وقتئذ أن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن،وبعد أكثر من عقدين هل أنت يا أخي عمر نمر مقتنع أن التغيير الاجتماعي مضى الى الغايات التي كنتم تنتظرون وتأملون.؟
دعو أندية المشاهدة تعمل ولا تقطعوا أرزاق اصحابها،قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق في هذا الزمن الصعب،وشددوا الرقابة عليها واغلاق كل من لم يلتزم بالضوابط المحددة،ثم أطرحوا مشروعات عملية تستوعب طاقات الشباب،الفكرية والروحية وامنحوهم الأمل في غد أفضل،ولا تتركوهم ليتخطفهم أصحاب الأفكار المنحرفة والضمائر الخربة.
التعداد السكاني الأخير أوضح أن الشباب هم عماد السودان،ومستقبله في حسن إعدادهم ورعايتهم وتأهيلهم،فالأوطان تبنى بسواعد الشباب،والإهتمام بالتنمية البشرية صار من مؤشرات التقدم،وكل الدول التي حققت قفزات في التنمية فعلت ذلك بإعادة صياغة مجتمعها،فلا تعالجوا مظاهر الأزمة الخارجية وتتركوا الأسباب التي أقعدت بنا عقوداً،مستقبلنا في شبابنا،ولا خير في أمة فقدت شبابها.

الصجافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1159

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#583873 [abdo]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 12:28 PM
انت وصديقك نمر لافرق بينكم ..فهو نمر وانت لاترى بانه وبقية النمور والاسود يحتاجون فقط للنصح ..الم تسال نفسك ماذا عن بقية القرود التى تحكموها؟ ماذا عن فقراء الغابة ؟ التى لاحول لها ولاقوة


النور احمد النور
النور احمد النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة