إسلاموفوبيا ..
02-13-2013 04:39 AM


إسلاموفوبيا مصطلح بدأ في الإنتشار والتداول منذ بداية التسعينيات من القرن الماضي ولكن أخذ هذا التداول يأخذ شكله الرسمي وبدأ ينتشر بطريقة أوسع بعد أحداث 11 سبتمبر ، وهو مصطلح يعبر عن معاداة الإسلام أو الكراهية ضد الإسلام والتعامل بعنصرية وتفرقة ضد الإسلام بوصفة دين يدعو للعنف والقتل والإرهاب ، وهذا تفسير مبسط عن ظاهرة الإسلاموفوبيا ، والتي أصبحت ظاهرة تؤرق كل المسلمين فى جميع أنحاء العالم ..

ومؤتمر القمة الإسلامية الثانية عشر المنعقده فى القاهرة تحت الرئاسة المصرية والتي كانت أهم بنودها مناقشة ظاهرة الإسلاموفوبيا ، فى تقديرنا لم تكن القمة موفقة فى هذا الجانب بإعتبار أن هذه الظاهرة لا يمكن تحليلها وتشخيصها ووضع حلول لها من خلال قمة إسلامية ، مع وضعنا فى الإعتبار أن عضوية هذه القمة تتضمن 75 دولة تعاني من مشاكل إقتصادية وحروبات وتفرقة عنصرية وصراعات قبلية وجهوية تجعل من مناقشة هذه الظاهرة وبهذا الشكل الدعائي لا يصب فى صالح الحل ، مع ملاحظة أن أكثر من ساهم في تامي هذه الظاهرة بين شعوب العالم هي تلك الحكومات التي تتبني مشروع الإسلام السياسي في الحكم ، ومن غير المعقول أن يأتي الحل من هذه الحكومات ذات نفسها ..

ومن المفارقات الغريبة جداً والمثيرة للإهتمام ، أن تنعقد القمة تحت رئاسة الأخوان المسلمون وهم كانوا فى الوقت القريب ومايزالون يشكلون خطراً كبيراً على الإسلام الذي يدعو للتسامح والعدل ، وكانوا فى الوقت القريب إبان حكم مبارك هم حملة مشعل الإرهاب فى مصر ويتعامل معهم العالم كجماعات إرهابية ، وساهمت بسلوكها المتسم بالعنف جنباً إلي جنب مع نظام مبارك بشكل كبير فى تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا ..

وإذا أخذنا تجربة تنظيم القاعدة التي ظهرت بشكلها الواضح بعد هجمات سبتمر وغيرت حينها خارطة العالم وغيرت نظرة العالم للإسلام نجد أن هذه القاعدة لم تكن نبت شيطاني وإنما جاءت نتيجة تراكمات مستمرة ضد سياسة الخنوع التي مارستها الحكومات مع الدول العظمى وسياسة القمع ضد شعوبها ، فكانت إنتشار ظاهرة تنظيم القاعدة التي وجدت تأيداً شعبياً منقطع النظير فى بادئ الأمر ، حتي إنكشف أمرها وعرف جميع العالم أن هذا التنظيم هو أكبر تنظيم إرهابي دعمته ذات هذه الحكومات ، وبذلك ساهمت بشكل غير مباشر فى تشويه صورة الإسلام ووضعه فى متلازمة مع الإرهاب والقتل والعنف ..

وبعدها أخذ الأمر وقت طويل حتى بدأت تعود الصورة الحقيقية للإسلام المعتدل للعالم - بعد أن تبرأت هذه الحكومات من تنظيم القاعدة وإنقلبت ضده - وبدأت الشعوب تعرف أن الإسلام ليس دين عنف وليس دين إرهاب وليس دين قتل ، وإنما من يتصف بهذه الصفات هي تلك الجماعات والتظيمات والأحزاب التى تتخذ الدين الإسلامي كستار لتقوم بأعمال العنف والإرهاب وتحاول الوصول للحكم بإتخاذ الدين الإسلامي كوسيلة ، وهذا السلوك ساهم بشكل كبير فى تشكيل ظاهرة الإسلاموفوبيا أو معاداة الإسلام ..
وماتقوم به هذه الحكومات في القمة الإسلامية هو كمن يحرث في الماء ولايمكن تحليل هذه الظاهرة في غياب باقي الأضلاع المشكلة لها ، فمايتم هو نقاش وحوار إسلامي إسلامي لا يقدم ولا يؤخر ..

والخطوة الصحيحة والعلمية لتحليل هذه الظاهرة هي القيام ب (حوار أديان وثقافات )عميق بين كل شعوب العالم وأن يستمر هذا الحوار إلي أن يصل الجميع لصيغة تشخص وتعرف هذه الظاهرة وصولاً لحل جذري وعلمي لها ، أما طرحها كبند من البنود عبر طاولة قمة إسلامية وتحت رئاسة أخوانية إسلامية وبعضوية ذات الحكومات التي كانت تدعم الجماعات المتطرفة ، لايقود للحل وإنما بقود لتنامي هذه الظاهرة وبشكل ممنهج ورسمي ومخطط ، والواقع دائماً هو مخالف لمثل هذه القمم التي لاتعبر عن إرادة الشعوب ..

ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#584068 [عبد الرحمن مصطفى]
5.00/5 (1 صوت)

02-13-2013 03:06 PM
نعم الاسلام دين وليس نظام حكم. لكن هذا الدين ينبغي ان نعمل به. أفنؤمن ببعض الكتاب ونكفر ببعض
يجب علينا ان نحرم الربا وكل المعاملات التجارية التي حرمها الشرع ويجب منع الخمر والميسر والحفلات الراقصةالمختلطة والمظاعر المظاهر الاخلاقية المحظورة في الشرع، كما يجب علينا الالتزام بالحدود والعقوبات الشرعية الأخرى.
علينا ان نلتزم بالدين القرآن والسنة واجماع الفقهاء والعلماء
اما نظام الحكم فليس محدد المهم ان يكون وفق مبادئ الاسلام في الشورى والعدالة والمساواة ونشرقيم الخير والفضيلة وحماية الدين والنفس والمال والعرض. كما لا يجب لنظام الحكم وتشريعاته ان يخرج عن الشريعة الاسلامية فلا يمكن مثلا كما فعل العلمانيون في تونس تحريم الزواج بأكثر من زوجة. كما لا يمكن سن قانون يساوي بين الرجل والمراة في الميراث.
هل عندك اعتراض على ما ورد في القرآن والسنة
لا بد من تطبيق الشريعة الاسلامية وعلى الناس ان يتناقشوا ويتحاوروا في كيفية التطبيقز أما نظام الحكم فيختار الناس ما يشاؤون
ما رأيك يا زول يا ساكت


#583857 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2013 12:15 PM
لكى تحل تلك الظاهرة يجب ان يعلم المتزمتين ان الاسلام دين وليس نظام حكم


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة