تكنوقراطي
11-05-2010 01:08 PM

تكنوقراطي

د.بشرى الفاضل


في زمن المجاعة استدعى الوالي تكنوقراطياً لمجلسه وقال له:
- يا تكنوقراطي يا همام أريدك لمهمة. تنحنح التكنوقراطي وقال بأدب جم:
- يا مولاي نخدمك وأنت رئيس.
فصاح الوالي العالي:
- يا تكنوقراطي أجمع لي زكاة تكسوانة قاطبة.
فقال التكنوقراطي:
- أمرك مطاع يا مولاي.

ثم انحنى بأدب خارجي تعلمه وخرج.وفي بيته فكر التكنوقراطي ثم فكر.
\" تكسوانة \" كلها جائعة، الزكاة والحال هذه لن يرضى عنها الوالي إن جمعناها خبط عشواء. لا بد من التخطيط. وفي الصباح اليوم التالي أذاع التكنوقراطي بياناً أنشأ على أساسه شعبة لجباية الزكاة ثم أسعفه في المساء ببيان لإنشاء شعبة للبحث عن الولاة المتفقهين الباحثين عن الجباة الباحثين عن الزكاة.
وفي صباح اليوم الذي يليه كون مكتباً للباحثين عن البحاثة الباحثين عن الولاة الباحثين عن الجباة الباحثين عن الزكاة.
ثم كون بعد أسبوع وزارة للباحثين عن البحاثة الباحثين عن الفقهاء الباحثين عن الجباة الباحثين عن الزكاة.. ولم يكتف التكنوقراطي بهذا بل امتدت يده الطولى إلى مجوهرات الوالي لدعم مشاريعه الاستثماروضريبية التنموية- الأخلاقية الهائلة. الطالعة مثل السلعلع الجهمني العائرة السوط. وشعر الوالي بالحركة تحت عرشه بحثاً عن المجوهرات فمد يد بطشه ببنية في فلك التكنوقراطي. لم يصدق الأخير لكن توالت ضربات الوالي مع الركل والسحل حتى جرى التكنوقراطي المسكين وصاح كمعكوس أرشميدس:
- لم أجدها.. لم أجدها.
أوقفوه وقد عرفوه فسألوه:
- لم تجد ماذا؟
ولكن التكنوقراطي كان قد أصابته هاء السكت، فسكت.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1411

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.بشرى الفاضل
د.بشرى الفاضل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة