المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سِرُالزّندَقَةِ ...!! وَالنّفىُ القَسرِىُ ...!!
سِرُالزّندَقَةِ ...!! وَالنّفىُ القَسرِىُ ...!!
02-15-2013 02:15 AM

هى كلمة محببة لمن يتبضعون فى سوق الإرهاب الفكرى والدينى ، مفضلة لدى التكفيريين السلفيين ، وزينة لمائدة المتكلمين المتكبرين المترفين المترفعين من الصفويين الإسلامويين ، تحضر من خلال مهارة المزج التمويهى التضليلى بينها والمفردات الأخرى لتترك إنطباعاً بسمو شأن ، ورسوخ علم وتمكُّن مستخدميها من أئمة التكفير والتضليل ، فغرابة الكلمة والتركيبة الحازمة لحروفها تجعل من يطلقها ، متقمصاً روح الحاكم والمرجع و القاضٍى الذى يصدر حكما قضائيا فى حق أحدهم ، ويهم بتثبيتها بضربة من مطرقته مؤكداُ نفاذ الحكم ..!!
فما هى الزندقة يا ترى .. ؟؟
وما هو أصلها ؟؟
لسنا رجال دين ، ولا ننوى الغرق فى مدلولاتها المعروفة التى شكلتها وجهات نظر وأهواء الإسلامويين ، ولا التقليديين ممن لا تستهويهم النظر إلى عورات العقول المأزومة للسلفيين التكفيريين ، فقد أضحت منظومة المفاهيم الملتفة حول هذه القضية معروفة ، بعد أن تم إخراجها من سياقاتها الدينية ، وإستخدمت كمفردات سياسية لا تخلو من غرض ، كجلد الخصوم ، والإبتزاز ، وقتل الشخصيات .
هى أشبه بإيقاف شخص على منصة الإعدام فى إنتظار أن تفتح الأرضية المزيفة من تحته فيجد نفسه عالقاً مشنوقاً فى ظلام التكفير المفتعل ، أو أن يعفى عنه ويتم إنزاله بعد قضاء لحظات تهذيبية رهيبة..
إنها أرضية تأديبية تطويعية لأغراض دنيوية !!
الزندقة ديانة قائمة بذاتها مثلها مثل أى دين ، كما أوضح الباحث الإنثربولوجى المرموق د رأفت عمّارى !!
كانت ديانة منتشرة فى الجزيرة العربية والعراق وفارس وفى وقت ما جسدت المانوية ، والتى هى نسخة من الزرادشتية الفارسية . والزنديق المأخوذ من (زند) تعنى أى شخص يؤمن بالزند ، و(الزندافستا) هى كتب الزرادشتية ، وتعنى بتفسير تعاليم الأفستا.
إرتبطت الزندقة أيضا بعقيدة (الثنوية) وهى أهم أركان العقيدة الزرادشتية ، وهذه التثنية تعنى تأويل الواقع بنظرية ثنائية الخير أوالشر .. !!
إلى ظواهر خير تتبع للإله (أهاريمزدا) متضمناً حيوانات وكواكب وكائنات وأرواح صالحة ..إلخ ، مقابل ظواهر شر تتبع للإله (أهاريمان) مع كائنات وحيوانات وكواكب وأرواح شر وعناصر أخرى مماثلة ..
ببساطة .. !! فالزندقة ديانة قديمة ذات أصول فارسية ، أنتشرت فى الجزيرة العربية خاصة فى قبيلتى تميم وقريش ، وتعايشت جنبا الى جنب مع الصابئية ، واليهودية ، واالمسيحية ، وتوارت ثم إختفت بإنتشار العقيدة الإسلامية وتوسعها ، إذن فهى واحدة من الديانات المنقرضة.
لكن هناك ما يدفع إلى نبش موميائها لإستخدامها فزاعة لترهيب المجتهدين ، وإتخاذها آلة تعسفية للإستهداف والحكم بإخراج شخص ما من دينه ، ونسبه مباشرة إلى دين آخر لا وجود له ، ودون مروره على منطقة بحثية إنتقالية وسطى ، ولا إقرار منه بترك عقيدته ، ومن الواضح أنها تستخدم مجرد أداة لتأديب وتطويع المسلمين الذين يقدمون على إتخاذ مواقف مخالفة للإسلامويين ، أو من يجتهدون وينتهون إلى فعل أو قول فوق العادة ، أو عصية على إستيعاب الإسلامويين !!
فى عام 1969 شهدنا مظاهرات عارمة فى الخرطوم تقدمها آباء من يجلسون اليوم على رقاب السودانيين مستنكرة إدعاءات الأمريكان فى وصولهم إلى سطح القمر ، فطالبوا بإستتابة كل مسلم يصدق ويعتقد فى صحة تلك الإدعاءات ، ومنهم من قال أن (المسألة دى فيها زندقة)..!!
وهل يعقل أن يحكم على من أفتى بصحة إمامة المرأة ، أنه قد خرج من الإسلام وأصبح يهوديا مثلا ؟ أم بوذيا ؟ أم هندوسياً ؟! أم أنه مسلم يقول شيئاً يفتقر إلى السند ؟!؟!
إذن فلم دين الزندقة بالذات ؟؟
ويعجبك الشيخ محمد عبدالكريم عندما يصرخ بأحكامه القضائية ، زنديق زنديق ،،، أنه زنديق ..!!
ولا يعرف هو !! ولا من يماثلونه من القدماء ولا المعاصرين !! ولا غيرهم ممن يشاركونه طرحه ويتبنون منهجه ، معنىً لكلمة زنديق ..!!
ولم يقابلوا هم ولا أسلافهم الأقربون يوماً ، شخصاً يعتقد ويلتزم بديانة الزندقة ، ولا مؤمن بألوهية أهاريمزدا ، كل ما فى الأمر ، أنهم وجدوا كلمة قوية براقة غامضة ومرعبة ، مكتوبة فى صحائفهم الذى كوّنُوا منها ثقافتهم الإنتقائية كالعادة ،، فإستهوتهم ، فنفّضوا عنها الغبار وصعدوا بها الى المنابر ، فإتخذوها كرباجاً لجلد وتخويف البسطاء ..
السؤال المؤرق هو ، هب أن شخصاً ترك ديناً ما ، فعلى من تقع مسئولية الإعلان ؟ الشخص نفسه ؟ ، أم آخر وكيل عنه ؟؟ ...
عافاكم الله من شر الإسلامويين ...
والسلام عليكم ...

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 883

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#587021 [عبد الرحمن مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 10:14 PM
واضح انك ليس رجل دين ولا تفهم فيه شيئا ورغم ذلك تدعي ان رجلا بقامة الشيخ محمد عبد الكريم لا يعرف معنى زنديقز اتق الله.
من ضمن الزنادقة الذين فسقوا وتفحشوا في الاستهزاء بالدين وانكار ما هو ثابت منه


#586747 [أشرف]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 04:10 PM
مقال جميل ... شكرا أستاذ أبكر آدم يوسف...


أبكر يوسف آدم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة