ومشينا عنه
02-16-2013 01:37 PM


٭الشيخ بابكر بدري ظاهرة إنسانية نادرة في عدة مجالات، رسول للجهاد وللمعرفة وللنضال ولمغالبة الحياة وخوض غمارها بإيمان وإصرار نادر.
٭ كان شيخ بابكر بدري أحد جنود المهدية في حملة ود النجومي، وصفها في مذكراته وصف المؤرخ الدقيق والأديب الشفاف والمبدي حتى افناء الذات.. تأمل هذا الذي خطه.
في شأن الله والرسول «صلى الله عليه وسلم»..
(قلت اني سبقت موسى اخي فلما جاء شرب ثم اخليت له مكاني وجلست بجانبه وزينب بنت السهوة جلست في الجانب الآخر.. وبينما نحن على تلك الحالة وصلتنا شظية جلة من المدافع التي نصبها لنا العدو في الشرق فضربت الشظية اخي موسى في صلبه بعدما خطفت رأس البنية زينب التي ماتت وهى قاعدة لم يحصل منها حركة غير ان صم فمها، اما موسى فكسر صلبه، بهتنا جميعاً من رجتها إذ كل منا ظن انه الذي ضرب، وبعد ثوان من يكتشف الحقيقة غيري فقمت وهززت بدني فوجدته سالماً ورأيت البنية قد توفيت ورأيت اخي موسى يئن، فالتفت الى الباقين وقلت لهم كلكم سالمون إلا موسى وزينب فأخذت والدتي حربة صغيرة كانت بجانبها فهزتها وقالت موسى ولدي وهبته لله تعالي).
٭ دفنت البنت واصبحنا مقيمين لكثرة الجرحى وفي الليل احضرت لموسى (قديدة) غلال قليلة رقيقة فاطعمته إياها كأني اجرعه ماء وحيث لا اسعافات لدينا ولا اطباء اصبحت جراحه متعفنة وحالة الجريح متغيرة، في تلك الساعة ضرب النحاس وقام الجيش وقام معه المدني وعمي محمد أحمد وعلي شكاك والمنصور ابو كوع وموسى الشامابي حيث كنا كلنا في تابة واحدة.. ركبت العدة معهم على حمار والحمار الثاني حملوا عليه الامتعة، بقينا انا وامي والحسن مع موسى فجاءني عثمان ازرق الذي اسند اليه تنفير الناس في الديم مهما كانت احوالهم لئلا يؤسروا فيقتلوا وذلك لان الترك في اول امرهم كانوا يقتلون الاسرى، وعندما جاءني عثمان ازرق قال لي (قم) قلت وهذا واشرت الى موسى المحتضر فقال لي (اتركه لله) قلت لماذا لا تترك حاج أحمد اخاك الذي اركبته في شبرية (هودج) كالعروس، فضحك وفاتنا بعد ذلك اخذت قحفاً ووردت البحر واتيت بماء سقيت منه امي واختي وصرت انقط لاخي في حلقه حتى فاضت روحه فكفنته في فردته الدمورية وفردته التي ربطتها عليه وحفرت الرمل من خلفه حتى انهار جسده في الحفرة فقلبته نحو القبلة واهلت عليه الرمل وودعته بما قرأته له ومشينا عنه).
٭ انها صورة فريدة لإيمان أسرة.. الأم وبنتها وبنت بنتها وولداها.. بابكر وموسى والحسن وبنت السهوة.. وزينب.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1065

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#587897 [عبدالماجد ممحمد عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2013 10:53 PM
شكرا أيتها الاستاذة الرائدة
إنك تتخيرين لنا الفرائد, نعلم أنك مهمومة بتعميم الفائدة. والحق أننا نحتاج لمثل هذه التوجيهات
لأن عصر الشبكة الاسفيرية حثل ناسٌ كثيرون في طرفه (سوق أم دفسو).
ودمتي.


#587014 [ياسر حمد الدول]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 10:03 PM
قصة مؤثرة للحد البعيد ليتنا حكاما وشعوبا نتعظ


#586652 [ود صالح]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 02:31 PM
الشيخ بابكر بدري لا يكتفي بالوصف الخارجي للأحداث دون الغوص فيها ما أستطاع لذلك سبيلاً. عشقه للحقيقة جعله يخاطر في أحيان كثيرة بحياته ليكشف عنها سافرة دون قناع ولا يعير إهتماماً لما سيلحق به جرّاء كشفها فهو رجل إستقصائي بإمتياز خلّف لنا إرثاً موثّفاً قلّ نظيره في السودان إضافة لكونه مثقّفاً عصاميّاً بذل مافي وسعه في سبيل إزالة الجهل والخرافة عن بني وطنه فجزاه الله عنّا كل خير.


امال عباس
امال عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة