أول الغيث .. الإضرابات !!
02-16-2013 06:13 PM




إعلان نقابة عمال جامعة الخرطوم عن دخولهم في إضراب ولمدة أسبوع إبتدأً من الثلاثاء القادم ، في حالة عدم إيفاء إدارة الجامعة بإلتزاماتها تجاه دفع متأخرات العاملين البالغة 7 مليون جنية لفترة 6 أشهر من العام 2012 بالإضافة للعام الجاري ، وهذه خطوة صحيحة ضد إدارة الجامعة مع علمنا أن إدارة الجامعة ليست المقصودة بهذا الضغط فالإدارة أيضاً تحت رقبة المالية والكل سيضغط على السلطة الأعلى منه ، ونتمني في مقبل الأيام أن تضغط إدارة الجامعة أيضاً على المالية وتقوم بتهديدها بإغلاق الجامعة في حالة عدم تسديد متاخرات العاملين بها ، كما نتمني من المالية الضغط على رئاسة الجمهورية لتوفير هذه الإلتزامات حتى لو دعا الأمر أن تتنازل رئاسة الجمهورية عن بعض النثريات لهذا الغرض ، وهذه القصة تشبه تماماً تلك الأحجية التي يتغني بها الصغار طلباً للكعكة ، وطبعا الكعكة المطلوبة ليست كعكة السلطة ، وتقول ( أبوها راح لي مكة ، جاب ليها حتة كعكة ، والكعكة جوة المخزن ، والمخزن ماليه مفتاح ، والمفتاح عند النجار ، والنجار عايز فلوس ، والفلوس عند السلطان ، والسلطان عايز عروس ، والعروس عايزة المنديل ، والمنديل عند الجهال ، والجهال عايزين لبن ، واللبن عند البقر ، والبقر عايز حشيش ، والحشيش تحت الجبل ، والجبل عايز مطر ، والمطر عند ربنا ، ربنا يا ربنا ، ربنا جيب المطر ) .. وهذه الهَدهَدة تشابه تماماً ماوصل إليه حال الموظفين والعمال في مؤسسات الدولة الكل يطالب بمستحقاته التي فاقت المليارات ولشهور لم يذوقوا طعمها ..

بداية بوزارة التربية والتعليم وتظاهرات المعلمين المطالبون بمتأخراتهم ، وتلك الدراما والإسكتشات التي حدثت في تلفزيون الحكومة والإضرابات التي حدثت نسبة لتأخر مستحقاتهم والتي إنتهت ببيع التلفزيون لشركة صينية ، على الرغم من ولاء كل العاملين في التلفزيون للحكومة ، وسيقول قائل إذا كان هذا حال عمال التلفزيون الذي يطبل ويشكر ليل نهار في سياسات الحكومة فمال بال ، المعلمين و عمال جامعة الخرطوم وموظفي مراكز غسيل الكلى والأطباء وسائقي بصات الولاية والمعاشيين .. الخ ..فكل هؤلاء يضربون ويحتجون ويتظاهرون كل يوم وكل أسبوع وكل شهر مطالبين بمستحقاتهم التي لا تسد رمق العيش ولا تواكب زيادة الأسعار ولا تعير إهتماماً للزيادة الفلكية للدولار والإنخفاض الصاروخي لقيمة الجنيه السوداني ، وعلى الرغم من كل هذا عجزت الدولة عن الوفاء بإلتزامها في توفير هذا الفتات من قوت يوم العاملين بالدولة ..

وإذا نظرنا لمبلغ السبعة مليون جنيه التي يطالب بها عمال جامعة الخرطوم ، وإذا نظرنا للأربعة مليارات التي يطالب بها المعلمون في جميع انحاء الجمهورية وإذا نظرنا لبعض ملايين المعاشيين وذلك الفتات الذي يدعم مراكز الكلى وتلك المرتبات الهزيلة التي يصرفها الأطباء ، لإكتشفنا أن كل هذه الإلتزامات يمكن أن تفي بها شركة خاصة واحدة يمتلكها وزير أو سفير أو قيادي في الحزب الحاكم أو أحد أقارب الوزراء أو المستشاريين ، ويمكن أيضاً شيك مرتد واحد أو مديونية شخص واحد والبالغة عدة مليارات يمكن أن تغطي هذه الإلتزامات ولكن هي تناقضات الدولة واللعب على الشعب ، فكيف لا تستطيع الدولة أن تفي بهذه الإلتزامات البسيطة علي الرغم من أنها تصرف أضعافها لمؤسسات غير خدمية أخرى لاتقدم ولا تؤخر ولاتخدم سوى بقاء وإستمرار الحزب الحاكم وبأي شكل ، وهنا مربط الفرس ..

فسياسة التمكين ماتزال تسير على قدم وساق ، وكل القيادات العليا في الحزب الحاكم يكتنزون الذهب والفضة والدولارات والشعب يعاني من ويلات الجوع والغلاء وإنعدام المواصلات ، تخيلوا أن تضرب مؤسسة تعليمية كجامعة الخرطوم أو أن يحتج المعلمون طلباً لمرتباتهم ورفضاً لإستقطاعات إجبارية ودون وجه حق ، دعك من إضراب موظفو التلفزيون الحكومي وهذه قصة أخري ، وهذا يعني بكل وضوح أن الدولة في وحالة إنحدار خطر جداً جداً وتتهاوي بسرعة أكبر من سرعة الضوء لتسقط ، معلنة بذلك فشلها كدولة تستطيع تسيير أمور شعبها وتفي بإلتزاماتها تجاه المواطن ، ( والفرج عند ربنا ، ربنا يا ربنا جيب الفرج ) ..

ولكم ودي ..


الجريدة


[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1462

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#586929 [سودانى بريدو]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 08:06 PM
يعطيك العافية كيف لا والسودان يدار بواسطةافرادمعينين خمسة او ستة افراد يهنى مافى دولةمؤسسات


#586914 [احد ضحايا الالغاذ]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2013 07:42 PM
انا اعتقد ان اول الغيث التحرر من قبضة النقابات التى جاءت بالتمكين


#586909 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2013 07:33 PM
الحاصلب شنو فى دولة التوجه الانحطاطى دى الكل شغال ومالاقى اجره كاملا اين تذهب هذه الملايين والمليارات . هل شغالين بدون ميزانية والله الحاصل شنو أين تذهب اموال الجبايات هذه والقبانات وغيرها من مسميات اللهف والبلع . أين تذهب فلوس هذه الاراضى التى تباع بالسفارات وبالوطن ؟؟؟؟ أين وأين وأين ز....... حكومة رزق اليوم باليوم .. اين رجال السياسة والاقتاد اين المسؤلين عن هذه البلاوى والله دا ما يحصل فى الصومال ولا تشاد ولا غيرها من الدولة الفقيرة مثلنا لكن يظهر ان الفساد بدأ يتصاعد دخانه بعد فقدان عوائد البترول والتى كانت تغطى على مليارات كثيرة كانت تعوض من البترول . هذه نيفاشا وهذه نتائجها فصل الدوزلة وتجزأتها وضياع ثروات الوطن وكزيد من الحروب والتوترات وبرضو تقول لى الكيزان ا بعرفوا سياسة !!!!!


#586886 [طشاش]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2013 06:57 PM
اقتباس
هذا يعني بكل وضوح أن الدولة في وحالة إنحدار خطر جداً جداً وتتهاوي بسرعة أكبر من سرعة الضوء لتسقط ، معلنة بذلك فشلها كدولة تستطيع تسيير أمور شعبها وتفي بإلتزاماتها تجاه المواطن

هذه الفرضية غير صحيحة؟
لسبب ان الحكومة كل ما شعرت بتهديد قوي داخلي او خارجي تفتعل اشياء ترسل من خلالها رسالة انها

في حالة وهن وضعف حتي يستكين الطرف المهدد ويهدأ ويطمئن بان الحكومة الي زوال...
اي انها تمارس سياسة الانحناء للعاصفة كما هذا الاضراب المضروب؟
لان كل منتسبي الدوائر الحكومية هم تابعين للحكومة بصورة او باخري وينفذون سياساتها ؟

اما التزامات الحكومة تجاه المواطن؟

لنا ان نعلم ان الدولة الوحيدة في العالم التي تعتمد حكومتها علي المواطن وتضع ميزانيتها
وفقا لاحتياجات افرادها ورفاهينهم هي الدولة التي تسمي (السودان)لذلك ليس للحكومة اي التزام تجاه
المواطن بل العكس هو الصحيح


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة