المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
محلية قيسان... المأساة التي لا تنتهي والمسؤولية الغائبة {2}ِ
محلية قيسان... المأساة التي لا تنتهي والمسؤولية الغائبة {2}ِ
02-17-2013 03:08 AM


* بعد انتظار امتد لعشرة أيام التقت اللجنة الطوعية لمتابعة الوضع الصحي بمدينــة قيسان بوزيرة الصــحة الاستاذة هويدا يسن حامد ظهر الاربعاء 13/2/2013م بمكتبها بالروصيرص , واستعرض رئيس اللجنـــة الاستاذ/ محمد عمر ابراهيم الوضع الصحي المزري بمدينــــة قيسان , علي خلفـــية الزيارة الميدانية لعدد من اعضاء اللجنة لقيسان اواخر يناير الماضي , وهي الزيارة التي علي ضوئها تشكلت اللجنة الطوعية التي اعددت تقرير مفصل عن حقيقة الاوضاع الصحية مع لائحة وقائمة بالاحتياجات الاساسية من أدويـــة ومعدات طبية ومعينات اخري وتصور لاعادة تأهيل وصيانة المستشفي والمرافق الملحقة وتأثيثها , وقامت بتسليمها لعدة جهات رسمية في لقاءات مباشرة في3 /2/2013م , بداية بالاستاذ حسين يــسن وزير الرعاية الاجتماعية والشؤون الانسانية بحضور الدكتور نصر الدين مدير الادارة التنفيذية للتأمين الصحي , كما ألتقت اللجنــــــة بالاستاذ منتصر الحاج جريد معتمد محلية قيسان , والسيد اسد حمزة مفوض العون الانساني وبحضور مسؤول من الهلال الاحمر وعدد من مسؤولي عدة منظمات انســــــــانية والذين استلموا نسخ من التقرير الشامل واخيرا رئيس اللجنة الصحيــــة بالمجلس التشريعي الاستاذة مريم عمر خبير والتي قامت بتسليم وزيرة الصحة تقرير اللجنــــة ظهر الاحد 3/2/2013م .
كل هذه الجــــــهات الرسمية بلا استثناء أبـــــدت استعدادها ورغبتها في المساهمة لانقاذ ما يمكن انقاذه بالتنسيق مع اللجنة الطـــــــوعية في بادئ الامر.
*في لقاء اللجنـــــــة بوزيرة الصحة اكد رئيس اللجنة وكل الذين تحدثوا ان الهدف الاساسي هو متابعة الوضع الصحي بالتنسيق مع جهات الاختصاص وان ليس للجنة اي هدف أو غرض اخر خلاف السعي لتوفير العلاج للمواطنين الذين يقدر عددهم بحوالي عشرة الف نسمة .
ولكن جاء حديث وزيرة الصحة وتعقيبها غريبا ومخيبا للامال وبالرغم من اعترافها بسوء الاوضاع الصحية وانعدام الادوية ووفاة مواطنتين , الا انها لم تلتزم بتنفيذ الحد الادني مما جاء في التقرير, حيث حملت الطبيب المسؤولية لــــعدم اخطار الوزارة بنفـــــاذ الادوية لدرجة انعدام حتي البندول علي حسب تعبيرها , والغريب في الامر أنها بدلا من تعلن استعداد وزارتها للتعاون والتنـــسيق مع اللجنـــــة لانقاذ ما يمكن انقاذه , تساءلت باستنكار عن الجهة التي تتبع لها اللجنة , وهل هي مسجلة أم لا ؟ ويبدو انها كانت تبحث عن قانونــــــية وشـــــــرعية اللجنة !! وفي سياق حديثها اشارت الي ان هنالك كتابات ظهرت عن الاوضاع الصحية في قيسان وعن ان هناك من طالبوا بأستقالتها , أكد ت لها بأنني هو الشخص الذي كتب وطالب بأستقالتكم , ويبدو انها تفاجأت بوجود من طالب باستقالتها ضمن اعضاء اللجنة , بالرغم من محاولتها التماسك والتأكيد بأعتزازها بمثل هذا الانتقاد .
** ونحن نتساءل بدورنا ماذا كانت تنتظر منا الاستاذة الجــــــــــليلة واهلنا يموتون من انــــعدام الـــــــدواء والعلاج , والمستشفي خاوية علي عروشها ينــعق فيها البوم , وسيارة الاسعاف معطوبة منذ احداث سبتمبر 2011م ولم تــــجد من يحاول صيانتها وانتم تغطون في سبات عميق ؟؟ هل كنت تتوقعين ان نرفع لكم القبعات احتراما ؟؟ ونقول لكم {برافو} ونهلل ونكبر كما يفعل حلفاءكم ؟؟
نحن مازلنا عند رأينا بالمطالبة بأستقالتكم واستقالة السيد معتمد قيسان الذي مازال يتوهم ويوهم الاخرين بأن هذه اللجنة لها أجنــــــدات أخري خفية , طالما انكم ما زلتم تتجاهلون الاوضاع ولا تتفاعلون وتتعاملون معها بحجمها الحقيقي .
*وليعلم كل المنساقين وراء هذه الاوهام بأن هدفنا مازال البحث عن ادوية وعلاج لأهلنا الغــــــلابة في قيسان . وشرعيتنـــــا التي تسألت عنها ايتها الوزيرة نستمدها من هؤلاء الغـــــــــلابة , وأن هذه اللجنة مسجلة في وجدانــــــهم وستظل في حدقات عيونهم وسويداء فؤادهم , ونحن منهم واليهم ولا نتبع لأي جـــــــهة غيرهم
* ونتساءل عن لماذا تــــراجع السيد مفوض العون الانساني السيد/ اسد حمزة عن وعده التزامه بدعوة المنظمات الانسانية لاجتماع ومناشدتها للمــــساهمـــة في انقاذ الوضع الصحي في قيسان , ولاسيما ان مسؤولي المنظمـــــــات الذين حضروا اللقاء الاول 3/2/2013م في مكتبـــــــه ابدوا استعدادهم للتعاون والمساهمة ؟؟
نخشي ان يكون السيد المفوض قد وقع فريسة ســـــهلة لهواجس واهام {المتوجسين} ,أو مورست عليه ضغوط من جهات ما لأشياء في نفس يعقوب ........ ولكن سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ....

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرحمن نور الدائم التوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة