أمسح .. أكنس .. قش
02-17-2013 11:23 AM


صدق أو لا تصدق عزيزي القارئ ، إن تكلفة تنظيف جرح في أصبعك الصغير في مستشفي وادمدني تكلفك 52 جنيه بخلاف ثمن المشرط والشاش والديتول .

وفي عيادة جامعة الخرطوم يدفع الطالب مبلغاً لا يستهان به نظير الأدوية أو خلع السن ، وإن لم يكن معه ما يكفي فليذهب غير مأسوف عليه .

وكل المستشفيات الحكومية تفرض رسوماً باهظة علي المترددين عليها من المرضي وغير المرضي تحت مسمي تذكرة دخول .

وتدفع الحكومة سنوياً ملايين الجنيهات من الخزينة العامة لشركات التأمين الصحي التي تتبع بشكل أو بآخر للمؤتمر الوطني .

وتربح هيئة الإمدادات الطبية من تجارة الدواء دون أن تنال الخزينة العامة نصيباً من تلك الأرباح الطائلة

وصارت المراكز الصحية الحكومية ممتلكات خاصة بأفراد لا يعالج فيها المرضي إلا بمبالغ باهظة

واقتطعت الرأسمالية الطفيلية أجزاء مهمة من مستشفيات امدرمان وبحري من أجل إنشاء معامل ومستوصفات خاصة

وتم تجفيف المستشفيات العامة من الأقسام المهمة ومن الأدوية والدكاترة من أجل أن تغلق وتباع في المستقبل القريب

ويجري بيع أرض مستشفي العيون علي النيل ، وعلي مرضي العيون الذهاب للمستشفيات الخاصة .

ولا يجد فقراء بلادي غير القرض واللالوب والحرجل وسيلة لتخفيف الألم أو طلب الشفاء

وكل ما احتج الناس علي إغلاق مستشفي حكومي ردت عليهم الإنقاذ بتجفيف مستشفي آخر .

وكلما ثار الناس ضد وزير الصحة بالخرطوم ، تمترس الأخير بالوالي ورئيس الجمهورية

ولا يعلم هؤلاء أن معظم أطفال الفقراء يعالجون في حوادث مستشفي جعفر بن عوف للأطفال بثمن قليل ، ولكن الحوادث جري إغلاقها والمستشفي نفسه يجري هدمه ولا يهم موت الأطفال طالما دارت دورة رأس المال .

يقتل النظام أطفال بلادي مع سبق الإصرار ، من أجل أن تربح رأسمالية الصحة من مستوصفاتها الخاصة .

وتطحن الملاريا العمال والمزارعين ، ولا تحسب الطفيلية حساباً لذلك طالما كانت العمالة الأجنبية تجلب فائض القيمة

وعندما لم يكن هنالك بترول ، كان العلاج مجاني والتعليم مجاني لأن الكيزان كانوا خارج السلطة

وعندما سرق هؤلاء مال البترول ، وأهانوا الشعب بالضرائب الباهظة سحبوا مجانية التعليم والعلاج وأكلوا مال الحجاج

في مثل هذه الأحوال لا تجدي المذكرات ، ولا النداءات لأن إغراء الدولار أهم من حياة الفقراء والمساكين .

ومن دروس التاريخ فهمنا أن الذي ( يمسح ) الناس والمستشفيات لا بد أن يمسح هو الآخر من أجل أن تستعدل الحياة .

وعندما ينتهي المساح من عمله ، تزدهر المستشفيات الحكومية ، ولا يموت الناس بسبب ضيق ذات اليد

أما من أين يبدأ المساح مهمته المقدسة فمن ميادين أبوجنزير في الخرطوم والحرية في مدني والأبيض ، ومن ورش السكة حديد ولا عزاء للجنجويد

الميدان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#588698 [maroa]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 06:48 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم لا تسلط علينابذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا


#588155 [قفة]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 10:33 AM
بس لو عرفت بكرهونا قدر كدة ليه كان ارتحت وارتحنا كلنا


#587749 [عبد الهادى مطر]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2013 06:13 PM
التحية ليك ياود كرار والله مقالك كله حقائق ووقائع مؤلمة لا يمكن ان ينكرها احد، بس اسلوب معالجة وكنس وقش وهدم الحكومة انا فى رأى المتواضع لا يرقى لمستوى الحدث، والا فهمنى كيف لنا ان نجتث هذا السرطان القاتل بمظاهرات من ميادين عامة؟!!!يعنى نعمل اكتوبر2؟!!!ولا ابريل2؟!!!!!ياخى استهدى بتجاربك وتجارب الربيع العربى من حولك وبعداك تعال كرر اسطوانة ال المهدى وال المبرغنى دى!!!!قال جهاد مدنى قال!!!طبعا المذكورين اعلاه ليهم حق يخافوا من اى تغيير بالقوة لانه سوف يأتى بقوة تبعدهم وتحاسبهم على جرائمهم التى ارتكبوها فى حق الشعب منذ1956 لكن المحيرنا فى بعض المفكريين والصحفيين من امثالكم اللى عاجبكم شنو فى اناس اقعدوا السودان من قبل ان يستقل!!!أما ان لنا ان نتحرر من تلك الرموز والاحزاب التى ليس للسودان ولا لاهله الطيبين اى فائدة فى وجودهم؟!!!!


#587410 [ابوعديلة]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2013 12:02 PM
أما عن الثلاث او ألأربع شركات التى تحتكر استيراد الأدوية فحدث ولا حرج .


#587400 [ساس بن ساس]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2013 11:52 AM
المشكلة في ريحة الجماعة بعد الكنس ماحد يقدريعيش معاها ومحتاجة لسنين حتى نرتاح منها.


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة