هيئة علماء السودان
02-17-2013 11:27 AM

قضايا فكرية: الدين والسياسة – هيئة علماء السودان

درجت ما تسمى هيئة علماء السودان على إصدار العديد من الفتاوى فيما يخص الجانب السياسي والاقتصادي – وتتجاهل الجانب الاجتماعي وأخر فتاويها الاقتصادية كان جواز الإقتراض الربوي للحكومة من البنوك والصناديق العالمية، وأخرها في الجانب السياسي تكفير الموقعين على وثيقة الفجر الجديد بكمبالا.

وفي تصريح أدلى به الأمين العام للهيئة بروفسور محمد عثمان صالح لوكالة السودان للأنباء ونشر بمجمل الصحف السيارة بالبنط العريض:
هيئة علماء السودان تكفر الموقعين على ميثاق كمبالا. جاء فيه (كل إنسان مسلم عليه الإعتراف بحكم الله عزوجل حسب ما ورد في القرآن الكريم والسنة المطهرة – مؤكداً أن هذه الاحكام ينفذها الحاكم الذي ولاه الله على الناس مضيفاً … إن كل من زعم أنه لا يجب الحكم بما أنزل الله أو سعى لترويج فصل الدين عن الحياة العامة، كما ورد في وثيقة كمبالا. يكون وقع في المحظور لأن هذا الوجوب. والإعتراف والتطبيق لحكم الله واجب على الجميع . وأوجب ما يكون على الحاكم وعلى الرعية السمع والطاعة).

وكما ورد في صدر الخبر: اعتبرت هيئة علماء السودان كل من وقع على وثيقة كمبالا التي تدعو لفصل الدين عن الدولة خارج عن الملة والدين: وقبل أن أدلف لمناقشة هيئة علماء السودان ممثلة في أمينها بروفسور محمد عثمان صالح.

أولاً :- أوجه الأسئلة التالية للسيد الأمين العام للهيئة ! هناك مجموعة من المسميات لهئيات دينية – هيئة علماء السودان- الرابطة الشرعية لعلماء السودان – المجلس الأعلى للإفتاء: هل هي مسميات لجسم واحد؟ أم هي هيئات مختلفة؟ وما هي مهام كل هيئة، علماً بأنها جميعاً تمارس الإفتاء ومن أي قانون وتشريع تستمد وجودها القانوني؟ هي هيئات رسمية حكومية؟ أم هي هيئات طوعية؟ من ينفق عليها ويعطي منسوبيها أجراً – أم هي لله؟ وما هو السند والأصل الديني لوجودها؟ وماهي الحاجة الدينية والدنيوية إليها؟ علماً بأنه في مصر يقوم الأزهر بإصدار الفتاوى الشرعية .

ثانياً : كلمة عالم هل هي هبة ومنحة أم لقب يناله صاحبه بكده وجهده وكدحه وعطائه، وما هي إسهامات هؤلاء النفر المنتمون لهذه الهيئات في المجالات الفكرية والعلمية والثقافية نقرأ كتباً ومجلات ودوريات يصدرها كثير من الذين نالوا حظاً من العلم والمعرفة الدينية وغيرها من المعارف الإنسانية يثروا بها الحياة فكراً ووجداناً ويثيرون كثير من القضايا ويطرحون كثيرا من الأراء ويتخذون كثيراً من المواقف فيما يمس حياة الناس الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، فأين هؤلاء من جهد أولئك؟ وهل أن مبلغهم من العلم إصدار الفتاوى حسب حاجة الدولة الدولة؟ ماذا قدموا لنا وللعالم وللفكر الإنساني من اسهامات ومساهمات حتى يثبتوا لنا أنهم أهل علم وأهل وعي وثقافة دينية؟.

ثالثا يكفيني فيهم قولاً ما قاله عنهم دكتور يوسف الكودة الذي كان منهم وانسلخ واستقال في جريدة السوداني عدد رقم -2561 – الصادر بالسبت السابع من فبراير 2013 (فليعلم الأئمة والسياسيون والعلماء أن التكفير من اختصاص المحاكم. وليس من اختصاصهم والتكفير سيرتد عليهم. والذين يقولون هذا الكلام عني هم علماء السلطان). وأنا بدوري أسأل ما جدوى صحة هذا الحديث النبوي وإلتزامهم به: من كفر مسلماً فقد كفر. ثم أتى إلى ما ورد في صدر المقال من تصريح بروفسور محمد عثمان صالح وألخصه في التالي:ــ

1- كل مسلم عليه الإعتراف بحكم الله.

2- إن هذه الأحكام ينفذها الحاكم الذي ولاه الله على الناس.

3- إن كل من زعم أنه لا يجب الحكم بما أنزل الله وسعى لترويج فصل الدين عن الحياة العامة يكون وقع في المحظور.

ولابدأ بالنقطة الأولى التي اتفق معه فيها، ولكن أقول فوق ذلك أن الواجب لايقف عند الإعتراف . ولكن هذا فوق ذلك يعني الإلتزام به قولاً وعملاً . وهل قرأ البروفسور محمد عثمان صالح قوله تعالى:(ولتكن منكم أمة يدعون بالخير يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر). وهل هم ملتزمون بهذا الأمر الألهي – مع السلطان – الذين يحمون ظهره بفتاويهم …أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها.

الله تعالي في كتابه القرآن يقول أن الله يأمر بالعدل والإحسان، ويقول أيضاً واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل.

ويقول أيضاً: إن الله لا يحب المفسدين. ألا يعيش البروفسور وهيئته ما وصل إليه حال البلاد والعباد من فساد وظلم وإنحطاط في الأخلاق ليس فقط وسط المحكومين ولكن وسط الحاكمين.

ويقول في الثالثة – إن كل من زعم أنه لا يجب الحكم بما أنزل الله وسعى …الخ. اذا كان مجرد الزعم والسعي لفصل الدين عن الحياة العامة يمثل وقوعاً في المحظور، فماذا يسمى البروفسور محمد عثمان وهيئته وهيئاته المساماة بالشرعية.

الممارسة العملية لفصل الدين عن الحياة العامة أم هل يستطيعون أن يسموا ما تمارسه السلطة – من مصادرة الحريات الجماعية والفردية والقتل والتعذيب والتشريد بالفصل ومصادرة الحقوق ونزعها بالقوة . والفساد الذي ضرب بأطنابه كل مفاصل الدولة تحكيماً لشرع الله وإعمالا له وممارسة لأحكامه؟ أنا لم أسمع ولم أقرأ ولم أشاهد أحدكم قال في وجه هؤلاء الحكام اتق الله. فهي صعبة عصية عليهم علماء السلطان وعلى السلاطين.

إن الله جلا وعلا لا ينصب الحكام ولا يختارهم – ولولا ذاك لما اختلف المسلمون الأوائل في يوم الثقيفة في من يلي أمرهم، الحكام بشر يختارهم البشر . وهذا مقصد ديني لكي لا تكون لحاكم أو احكامه قدسية قد قالها المهدي محمد أحمد المهدي – مخاطبا أولئك الذين اصدروا الفتاوى لمصلحة المستعمر:( يا علماء السوء) وكان وصفاً محقا ومستحقاً لأولئك الذين يكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هذا من عند الله.

( إنكم افسدتم أمر دينكم بأن جعلتموه بضاعة مزجاة لمكاسب دنيوية وشوهتم أمر الدين، الإسلام دين الفطرة التي فطر الله الناس عليها ديناً قيماً يوجه سلوك الناس ويرتقي بأخلاقهم، تتجسد فيه روح الإخاء والتسامح والطهر والعفة والعفاف، الدين المعاملة، الدين الصدق أكبر الكبائرالكذب الذي يهدي للفجور فلا تجعلوا أمر الدين مطية يركبها المتسلطون ليلهبوا ظهور شعوبهم ويشبعهم عسفاً وجوراً بدعوى حاكمية الله.

هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً.

الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2093

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#587829 [عبد الله الشقليني]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2013 08:49 PM
الأحباء: تحياتي :

أين هو العلم الذي يتسّمون به ؟!


#587618 [جعفر النميري]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2013 03:14 PM
والله كلامك دي ينم عن إدراك وفهم كبيرين لأنه هؤلاء ماسكين العصا من الوسط ، وبعدين هيئة ترى الثراء الحرام أمام عيونها وترى الفساد مستشري ولن تصدر بيان واحد تدين فيه القائمين على هؤلاء؟ وبعدين كلمة (عالم) هذه يا أستاذ أصبحت ككلمة مولانا التي تطلق على أي قاضي . في يوم كنا في منزل عزاء ودخل قاضي المنطقة (مولانا) بعد خمس دقائق رن موبايل (مولانا) فإذا بالنغمة أعنية !!!


#587479 [ابوعديلة]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2013 12:57 PM
لقد أ ثبت هؤلاء المشايخ دائما وابدا أنهم لا منشغلين بالناس ولا حتي بالدين , انما كانوا مع مصالحهم وحلفهم الشيطاني مع الطغمة الحاكمة, وهو الحلف الذي تدني بهم الي حد استخدام الدين بانتهازية ورخص وابتذال ، لتبرير كل المتناقضات للسلطان وللحاكم، كي تدوم إنعاماته ورضاه علي اهل حظوته منهم .
فالنبى (ص) لم يحرم علينا الا ما حرم القرآن ، وترك لنا فيما عدا ذلك مساحة حرة واسعة ، نتعامل فيها بعقولنا وحسب ظروفنا ومصالحنا , وهي المساحة التي لم يأت القرآن علي ذكرها , فأنقض عليها هولاء الكهنةا ليؤمموها لصالحهم ليجدوا فيها مكانهم الدائم. ليحرموا علينا ما لم يرد في قرآن ولا سنة ، كتحريمهم مستحدثات العلم والطب كالتطعيم والاستنساخ والتلقيح الصناعي وزرع الاعضاء اخيرا وليس آخرا هاهم يكفرون على كل من وقع على ميثاق الفجر الجديد هذا فقط لأن الحاكم وولى نعمتهم قد رفضها لأنها تمثل خطرا حقيقيا عليهم وتمثل الخلاص ال لأهل السودان من هذا النظام المتعفن . هذه شئون لا يعرفها الاسلام ولم تكن فى سنة ولا في قرآن ، فأضافوا للاسلام تحريمات ونواهي دون وحي يوحي . هل هذا هو الأسلام أم ياترى هم يتحدثون عن دين جديد خاص بهم؟
حرموا التدخين والشيشة والتمباك وأندية المشاهدة ، حشروا انوفهم في كل تفاصيل حياتنا.
وبماان الفتوي تشريع قانوني قدسي فانها تصعد الي السماء ، وعلي السماء هنا أن تفهم ، و ان تسمع ، وان تعى ، وان تطيع ، وان تنفذ. فعندما يفتي المفتي بحرمة التدخين ، يصبح من الضروري علي ربنا أن يسمع الكلام ، وأن يلتزم بالفتوي ويدخل المدخنين نار جهنم. كذلك علية أن يعاقب جريمة نقل الاعضاء , وأن يعاقب المشتغلين بالفن ، وأن يدخل غير المحجبة الي النار , دون وجود نصوص عقابية في كلام الله في أي شأن من هذه الشئون , لكن علي الله أن يقوم بالوظيفة التي أناطها به كهنة المسلمين………….. وظيفة الجلاد
تبا لكم .


ردود على ابوعديلة
United States [هدهد] 02-17-2013 07:38 PM
هؤلاء علماء الفتة والفكــة يا ابو عديلة وليسوا بعلماء الفتوى كما يزعمون فقد حزرنا المصطفى من امثال هؤلاء عندما قال عليه افضل السلام :- العلماء امناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطــوا السلطــان ، فإذا خالطوا السلطان ، فقد خانــــوا الرســل فاحــــذروهم واعتزلــــــــوهم .


عمر شرارة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة