المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
البيان التاسيسي لحركة أمبيبي للتغيير
البيان التاسيسي لحركة أمبيبي للتغيير
02-17-2013 10:52 PM

البيان التاسيسي لحركة أمبيبي للتغيير
Ambebi Movement for Change

image

الديباجـــــــة :
إنطلاقاً من الدور الرائد الذي تلعبه شريحة الطلاب والخريجين والشباب وكل مثقفي المجتمع في تحريك العجلة الإجتماعية نحو تغير مجتمعي حقيقي،
وأعترافاً منا أن أزمات الدولة السودانية،لا يمكن حلها إلا عبر تضافر الجهود والرؤي والإمكانيات بين الحركات الشبابيبة المختلفة، والأحزاب السياسية والحركات الثورية وكل قطاعات المجتمع المدني.
والتزاماً منا في إحداث تغير جذري في بنية الدولة السودانية التي قامت علي أسس غير موضوعية واليات تهميش الاخر،
واستدعاءأ منا لذلك الكفاح البطولي لاجيال عدة متعاقبة من شعبنا ناضلت من أجل الحرية والكرامة، وعلي خلفية تاريخ طويل من النزاعات والظلم والدكتاتوريات وإنتهاكات حقوق الانسان وعدم الاستقرار الدستوري الذي ما كان والسمة المميزة للسودان، لذ فان شعوب السودان المتعددة ادركت بحسها الواعي أن الرابطة الوثقي التي توحد بين أهلها وأقوامها لن تكون سوي الاحساس بالانتماء لوطن وأحد عبر رأبطة المواطنة، وعبر والولاء لدستور واحد يؤطرلهذه المواطنة، ويفيها حقها ومستحقها وهو الانتماء للهوية السوداناوية الكبري بدلاً للهويات الصغري ديينة كانت أو عرقية، أو ثقافية ، وهي وصفة ستنجم عنها كارثة وطنية كبري تؤدي بالناس الي التقوقع في هويات محلية محدودة.
توحيد هذا الشتات السوداني لن يتأتي إلا تحت مظلة السوداناوية ،وهي وصف غير مرتبط بالدين، ولا اللغة ولا بثقافة معينة ، وأنما مرتبطة فقط بحق الأنتماء الي الارض عبر رأبطة المواطنة المشار اليها.
وبما أن السودان المعاصر هو نتاج لتطورات تاريخية قبل وبعد وأثناء الحكم الأجنبي فان مرحلة البناء الوطني لم تكتمل بعد، ويظل التحدي الكبير، والواجب الملح ، الذي يجابهنا هو ضرورة توحيد هذه الجماعات عبر عملية صبورة من التواصل البشري والتعليم الأجتماعي المقنن والأرشاد ، وخلق وعي جماعي بالتجربة السودانية ، بكل ما فيها من مرارت للاحاطة بخصوصية الثقافة والذاتية السودانية.
انه نداء صادق من حركة أمبيبي للتغير، لازالة كل العوائق التي تعترض المسار الطبيعي للنهوض والبناء والوطني في السودان، وأول هذه العوائق هي الأزمات المصطنعة التي كرست لها الدولة السودانية وزاد أوراها نظام المؤتمر الوطني الاجرامي لتكريس مصالح مكتسبة عبر هيمنة تاريخية خلقت تراكيبة إجتماعية قمعي ة لحمتها و سدأها الاستعلاء العنصري، والقمع الثقافي ، إنطلاقاً من رؤية منغلقة للذاتية والهوية السودانية .
لكل ذلك تدعو حركة أمبيبي للتغير، أن حلول المعدلات في السودان، يبدأ أولاً بالنفاذ الي جذور المشكل السوداني، عبر خلق وعي تاريخي للتجربة السودانية والأعتراف باثارها السالبة علي التعايش السلمي و البناء الوطني، ومحاولة إحتواء تلك الأثار التي خلقت من السودان بلداً مازوماً وأستفحلت أزمته بوصول هذا النظام الس سدة الحكم ، مما كانت له نتائج باهظة علي قضايا الديمقراطية والتنمية والعلاقات الداخلية والأقليمية ، حتي صارالنظام هو الأزمة ، والازمة هي النظام يدور في فلكها ، وتدور في فلكه .
حركة امبيبي للتغير تري أن اول خطوة في طريق الخلاص هو أزالة النظام الغاشم،وتصفية أثاره الكارثية علي القضية والوطنية السودانية.
أهداف حركة أمبيبي للتغير:-
1\ إسقاط نظام المؤتمر الوطني بكافة الوسائل الممكنة والمتاحة
2\ المواطنة هي أساس الحقوق فعلاُ وقولاً،وذلك بان تكون كل القوانين والسياسات العملية والمواضعات الأجتماعية وبرامج الحكم معبراً حقيقاً عن هذا المبداً، دونما تغليب لعرق علي عرق، ودين علي أديان ، وثقافة علي ثقاقات، ونوع علي نوع .
3\ رفض كل السياسات البالية التي تهدف الي تصعيد الحرب والدمار وتؤدي الي تفريغ الحياة الديمقراطية في ربوع السودان ،بالنظر علي أساس مشاكله قومية الاصل، ولايمكن حلها إلا عن طريق الحوار المتواصل مع كافة القوي السياسية علي أساس من المساوة والتمثيل العادل في المؤتمر الدستوري المقترح .
4\ ضرورة التسليم الفوري لمرتكبي جرائم الحرب ضد الانسانية الي محكمة الجنايات الدولية في لاهاي من غير شروط .
5\ الإقرار علي خصوصيات الأقاليم التي تضررت بفعل الحروب والنزاعات المسحلة والعمل علي حلها عبرجبر الضرر التاريخي ،عبر تميز إيجابي وعدالة أنتقالية لرتق النسيج الأجتماعي في المناطق المتاثرة دارفور، جبال النوبة، النيل الازرق، شرق السودان ، وازالة اثار الحرب عبر أسس علمية مدروسة .
6\ مشاركة الشباب والشابات بفعالية في القرارات السياسية وإعطائهم الفرصة في قيادة الأحزاب.
7\ كفاية حرية التنقل، الإقامة ، العمل ، التملك للجنوبيين المقيمين في دولة السودان.
8\ إقرار نظام حكم لا مركزي علي مبدأ التعدد السياسي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية لفترة إنتقالية تمثل فيها ألوان الطيف السوداني ثمثيلاً واسعاً علي أن يتم الاتفاق علي طول المدة الانتقالية من داخل المؤتمر الدستوري وتشرف الحكومة الانتقالية علي مهام تمهيد الارض لمرحلة ما بعد الانقاذ تطلع بمهام وضع دستور إنتقالي للدولة تضمن فيه المبادئ وافترو ما بعد الانقاذ .
9\ إعادة هيكلة وبناء أجهزة الدولة المتمثلة في الخدمة المدنية والقوات النظامية والجهاز القضائي وغيرها من المؤسسات.

10\تحقيق دستور مصدرة عقد إجتماعي لجميع الشعوب السودانية وأن يضمن فيه أسس والأهداف والمبادئ التالية:

أ- هوية سودانية تستوعب التنوع والتعدد الثقافي والعرقي والديني.

ب- إقرار مبدأ المواطنة أساس للحقوق والواجبات.

ج- إتاحة الحريات العامة وحقوق الإنسان والديمقراطية وحكم القانون والتداول السلمي عبر
إنتخابات حرة ونزيهة وإستقلال القضاء والفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.

د- إقرار مبدأ الشفافية والمحاسبة.

هـ- إلتزام بكافة العهود والوثائق الدولية.

و- كفالة حريات عامة بما في ذلك حرية التعبير والتنظيم والتجمع والإعتقاد والضمير.

ى- سيادة حكم القانون وأن الجميع تتساوي أمامه.

ح- التأكيد علي حق المواطن في الحياة الكريمة والخدمات الأساسية والحفاظ علي أمنه
وسلامتة وإحترام أرادته وحقوقة الأساسية.

خ- تضمين مواد تحاسب مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية.

عاش نضال وكفاح الشعب السوداني
والحرية لكل الشرفاء من الطلاب وسجناء الراي
المكتب السياسي
لحركة امبيبي للتغير
السودان ، الخرطوم
الموافق من يوم17\ 02 \2013
[email protected]






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة