المقالات
منوعات
وقفات مع الطيب صالح في ذكري رحيله الرابعة
وقفات مع الطيب صالح في ذكري رحيله الرابعة
02-18-2013 10:55 AM

تمر علينا الذكري الرابعة لرحيل عملاق الرواية العربية الحديثة ( الطيب صالح ) الذي فارق الدنيا في لندن في 18 فبراير 2009م وتم تشييعه ودفن جثمانه بمقابر البكري بأم درمان حسب وصيته ، حيث مرقد الزعيم الأزهري ورفاقه . وفي ذات التاريخ واليوم في العام 2012م رحل رقم إبداعي آخر كبيرا في مجاله وهو موسيقار الأجيال محمد وردي ، وهنا نحن نتوقف لحظات لنسرد جانبا من سيرة الراحل المقيم الطيب صالح ، لعل ذلك يمثل جزءاً يسيرا من الوفاء لهذا الرجل القامة الذي ترك إسما لامعا في العالمين العربي والعالمي وقد يذكر الناس سوداننا بالخير إذ أنجبت إحدي نسائه من حواء السودان هذا الرمز والرقم الإبداعي الضخم ، عليه ألف رحمة ومغفرة ونور علي قبره بقدر ما أعطي ثم غادر بهدوء شديد كهدوئه الذي عرف به .
****
أن نتحدث عن البدايات الأولي لإحتراف الطيب صالح كتابة الرواية ، نري أنه لابدّ من سرد ملمح طفيف بعض الشيء عن سيرته الذاتية ، والتي لا تختلف – بالطبع – عن سيرة معظم أهل السودان ، نظراً لتقارب تقاطعات البيئة والنشأة ومفاصل الحياة الإجتماعية لأهل السودان خاصة في شماله ، غير أن النشأة في شمال السودان تختلف عنها في أقاليم البلاد الأخري ، بسبب أن الشمال يعتمد أهله في سبل كسب عيشهم علي الزراعة التي تتكيء علي ضفاف النيل ، بما يُعرف بزراعة الجروف نظراً للخصوبة العالية للأرض بما تحمله التربة من الطمي الذي يـُعتبر من أهم خصائص السهول الفيضية حسبما رفدنا به علم الجغرافيا .
كانت صرخة ميلاد الطيب صالح الأولي في العام 1929م في قرية كرمكول ضاحية الدبة التابعة لمركز مروي والتي يطلقون عليها هناك ( دبة الفقراء ) . كما أن والديه ينحدران من خليط مابين الركابية والبديرية ، وإسم والده كاملا هو محمد صالح احمد المنشاوي ، ووالدته هي عائشة احمد زكريا . وتلك المناطق تحتوي علي قبائل ثلاثة متجانسة هي الركابية ( قبيلة الطيب صالح الأساسية ) والبديرية والشايقية ، ولكن الأخيرة هي الأكثر شهرة والتي يطغي إسمها علي كل سكان المنطقة ، فيقال لك هذا من ديار الشايقية ، وهؤلاء شعراء الشايقية ، وتلك أغنيات الشايقية ، وعلي ذلك قـِس.
وقد درس الطيب في الخلوة كشأن الناس في ذلك الزمان ، وقد كانت الخلوة مرحلة هامة من مراحل تعليم الطفل في شتي بقاع السودان الشمالي الذي يتوافر فيه العمق العربي الإسلامي ، فكانت الخلوة من أهم محطات تعليم القرآن وحفظ ما تيسر منه ، فضلا علي تعلم أصول الكتابة العربية علي اللوح الخشبي بالدواية وهي الحبر المصنوع من عادم صاج صناعة الكسرة ( العواسة ) و يطلق علي مادة تصنيع الحبر لفظ ( السكن ) بفتح السين والكاف ، ويتم عجن السكن بالماء والصمغ ليصبح أكثر مرونة في الثبات علي اللوح ، والذي هو الآخر يتم غسله بعد إنتهاء حفظ كل سورة ويـُمسح بالجير المطفيء بعد ذلك ويترك في الشمس حتي يجف تماماً ، لكي تظهر الكتابة السوداء من حبر الدواية عليه بوضوح تام ، فضلا علي إستخدام القلم الذي يصنع من عود القصب .
ثم إنتقل الطيب صالح إلي مدرسة الدبة الأولية ، التي أهلته إلي القبول بمدرسة بورتسودان الحكومية الوسطي في بداية الأربعينات من القرن الماضي ، فتدرج تلقائياً ليدخل الثانوية ، وقد تم قبوله في وادي سيدنا في شمال أم درمان حيث كانت هناك ثانويتان أنشأهما الإنجليز عقب إنتهاء الحرب العالمية الثانية ، وهما وادي سيدنا وحنتوب ، ثم أضيفت لهما ثانوية ثالثة في وسط كردفان وهي خورطقت بعد قليل.
إنتقل الطيب صالح تلقائيا إلي كلية الخرطوم الجامعية حيث إلتحق بكلية العلوم التي تؤهل طلابها في السنة الثانية إلي كليات الطب والصيدلة والزراعة ، وقد إختار الطيب صالح دراسة الزراعة التي كانت تستهويه ، وبسبب أنه أيضا ظل يستصحب معه البيئة التي أتي منها في شمال السودان خاصة وأن خريج الزراعة كان يتم تعيينه مفتشاً زراعيا يمتلك البيت الكبير في المشاريع الحكومية الزراعية ، والراتب المجزي ، وله من العمال ما يخدمونه في شتي البقاع التي يعمل بها خريج الزراعة .
ولكن الطيب ، وبسبب تفوقه في المواد الأدبية ، خاصة الأدب الإنجليزي منذ إلتحاقه بالمرحلة الوسطي ببورتسودان ، ثم إزداد التفوق بصورة واضحة في وادي سيدنا الثانوية ، فإنه كان بكلية الخرطوم الجامعية التي دخلها في العام 1949م يهوي الذهاب إلي مدرج الآداب من وقت لآخر ليستمع ويناقش في محاضرات الأدب الإنجليزي بلغة رفيعة أدهشت أستاذ الأدب ، حتي أن الأستاذ البريطاني سأله ذات مرة بأنه غير مسجل مع هؤلاء الطلاب ، فرد الطيب عليه بأنه يدرس في كلية العلوم ، وهنا فقد طلب منه الأستاذ الإنتقال إلي الآداب فورا ، بل ظل يضغط عليه كي ينتقل وذلك إعجابا بتفوقه في الأدب الإنجليزي وفي اللغة الرفيعة التي يتميز بها.
لكن تلك الرغبة القديمة عند الطالب الطيب صالح جعلته يسعي إلي الإلتحاق بكلية الزراعة من السنة الثانية ، قد تداخلت مع المزاج القابع في عقله الباطن لدراسة الأدب الإنجليزي ، وقد أحدثت عنده بعض التشويش ، فإضطر هنا إلي ترك الدراسة الجامعية بطولها وعرضها ، وذهب إلي وزارة المعارف ليلتحق معلما بالمدارس الوسطي ، حيث كانت مدينة رفاعة تستقبله معلماً بها بمدرسة شيخ لطفي الأهلية الوسطي ، ثم تم إبتعاثه بعد عامين حسب خطط وزارة المعارف إلي بخت الرضا ضاحية الدويم علي الضفة الغربية للنيل الأبيض في ما يسمي وقتذاك بكورس التدريب المتخصص للمعلمين ، ومدته عامين، ويطلق عليه (دبلوم بخت الرضا ) ليعود بعدها المعلم مؤهلاً إلي المدارس الوسطي لمواصلة عطائه في سلك التدريس ، وهنا تتذكر تلك الأجيال من المعلمين إسم أول عميد لبخت الرضا وهو المؤسس له ( مستر قرافث) الذائع الصيت حتي اللحظة ، تماما مثل ذيوع مدير حنتوب الثانوية ومؤسسها الأول ( مستر براون ) .
أما كيف إلتحق الطيب صالح بالقسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية في لندن ، فإننا نتركه هنا ليحكيها بنفسه في حوارات الزميل الصحفي الأستاذ طلحة جبريل معه ، والذي سبق له أن أصدرها في كتاب يحمل عنوان ( علي الدرب ...مع الطيب صالح ) حيث ذكر طلحة جبريل ما يلي :
( في عام 1952م ستعلن هيئة الإذاعة البريطانية – BBC - القسم العربي عن حاجتها لمذيعين ومحررين ومترجمين في إطار سياستها التي ترمي أن يضم طاقمها جنسيات من مختلف الأقطار العربية . كان الطيب صالح آنذاك مدرساً ويفكر في العودة مجددا لجامعة الخرطوم لإٍٍٍستكمال دراسته الجامعية. والمؤكد انه إطلع علي إعلان هيئة الإذاعة البريطانية ، ولم يحفل به أول الأمر ، ثم سيقدم طلباً دون أن تكون لديه رغبة حقيقية في مغادرة السودان ، لكن تشاء الظروف أن يـُقبل الطلب ويدخل في إمتحان ويتم إجراء معاينة له في مكتب الإتصال العام في الخرطوم ، ويتقرر بصفة نهائية قبوله للعمل في هيئة الإذاعة البريطانية ، وخلال فترة وجيزة كان قد اكمل إجراءات السفر إلي لندن . كان هدفه إكمال دراسته هناك ، وكان إغراء السفر في ذلك الزمان له سحر خاص. )) إنتهي حديث طلحة جبريل.
لم يكن هناك بد من أن يسافر الطيب صالح إلي لندن في شتاء العام 1953م ولم يكن يتجاوز وقتها سن الرابعة والعشرين . فبدأت رحلته الممتدة حتي رحيله عن الدنيا في فبراير 2009م في عاصمة الضباب لندن ، حيث نقل جثمانه الطاهر إلي الخرطوم ودفن في مقابر البكري بحي العمدة بأم درمان حسب وصيته ، وقد كان برفقته في أيام مرضه الأخيرة شقيقه الأصغر وصديق عمره بالطبع مولانا بشير محمد صالح ، حيث عاني الطيب صالح في آخر عامين من مرض الفشل الكلوي ، ولم يشأ أن يجري زراعة الكلي ، وفضّل غسلها دورياً ، كما أن قلبه قد أنهك ولا يتحمل إجراء الزراعة للكلية حسب إفادات الأطباء بلندن .
وهنا نؤكد أن دولاً عديدة بالمنطقة العربية وخارجها كانت قد طلبت تقديم المساعدة له في علاجه المكلف جداً ، غير أنه ظل يرفض ذلك بإعتذارات لطيفة ، فإلتقط القفاز نفر كريم من بني جلدته في الخرطوم ، فرفعوا الأمر إلي السيد رئيس الجمهورية الذي أجري اللازم فوراً ، حيث أن خزانة الشعب السوداني هي أولي بالأمر ، وهنا فقد قبل الراحل المقيم أن يقف أبناء شعبه معه في محنته قبل رحيله قبل وقوف الآخرين معه . وفي ذلك عدة دلالات ومعاني وإعتزاز بالوطن الأم ، فهو أولي بالرعاية له ، ورحمك الله يا طيب .
ومن أهم الشخصيات التي إستقبلت وفادته بلندن هو الإذاعي والسفير لاحقا والشاعر الغنائي المعروف صلاح أحمد محمد صالح الذي إبتعثته إذاعة ( هنا أم درمان ) في العام 1952م للتدريب الإذاعي بهيئة الإذاعة البريطانية ، فكان خير معين للطيب صالح في فتراته الأولي بلندن علما بأن صلاح كان زميل دراسة له في وادي سيدنا ، ومن الطرائف أن السودانيين المبتعثين هناك بلندن في ذلك الزمان ، وأيضا العاملين في بي بي سي كان يطلقون كلمة الطيب صاحب صلاح ، إلي أن قال الطيب لصلاح ذات مرة مداعباً بأنه سوف يأتي زمان يطلقون فيه عبارة ( صلاح صاحب الطيب صالح ) .. وقد كان .
وفي لندن قام الطيب صالح بدراسة الإقتصاد السياسي والعلوم السياسية في كلية لا تبعد عن مقر هيئة الإذاعة البريطانية في Bush House وهو ذات المقر الموجودة به الهيئة لعقود طويلة قبل أن ترحل في الشهر الماضي الي مبني آخر ، برغم ان أن الإنجليز يحافظون علي تراث الأماكن ولا يغيرونها مطلقاً ، تماما مثلما نجد مقر رئاسة الوزارة في المبني رقم 10 بشارع دواننغ إسترتيت برغم ضيق المكان وتواضع المبني الذي لم تسعفه حركة المعمار الحديثة في لندن . وفي البداية أحس الطيب صالح بأنه قد تسرع في تنفيذ تلك الخطوة ، خطوة هذا الإغتراب البعيد ، خاصة وقد إستصحب معه ذكريات الحياة السودانية بكل تقاطعاتها الدافئة ومشاعرها الحميمة ، وحيشان بيوتاتها الواسعة التي لا تشبه الغرف الباردة الضيقة في لندن ، وحياة الوحشة الباردة كبرود الإنجليز وهو القادم من وسط مجتمع مفتوح ومترابط ومتماسك جداً ، فعاش الطيب صالح أنين الغربة وآلامها طويلاً . لكن كل ذلك – في تقديري الشخصي – قد خلق منه مؤلف رواية من الطراز الممتاز بسبب أنه ظل يعيش تفاصيل حياته الأولي في منطقته بشمال السودان التي ظلت هي الملهمة لكل ما يكتب ، ومنها كانت شخوص كل رواياته تتراقص أمام ناظريه ، مما أكسب الروايات كل هذا البـُعد السوداني الذي إكتست به جميعها.
قد ألِفَ قراء الرواية العربية أن الروايات دائما تبدأ بقصص الحب والغرام وتبادل الرسائل بين المحبين ، حيث يبرع مؤلفو الروايات والقصص في نسج كلمات العشق وحشوها حشواً يفيض بالمعاني التي تخاطب العاطفة والوجدان عند القاريء المتلقي ، وفي ذلك نجد لرواة القصص في مصر التي كانت مركز الإشعاع الثقافي والأدبي الأول بحكم أسبقيتها في هذا المجال بسبب النهضة التي أحدثها محمد علي باشا وإهتمامه الفائق بالعلم والعلماء والبعثات لأوربا ، كي يضارع نهضة الأوربيين التي أخذت منه أي مأخذ من الإعجاب ، وسار علي نهج محمد علي كل ورثته في الحكم في عهد الخديوية الأول إبان القرن التاسع عشر .
وقد ظللنا نجد رواة القصص هناك يشدون خيال القاريء ويجذبونه بقصص العشق والهيام والتي تنتهي دوما بالزواج . وفي هذا المقام نجد الروائي نجيب محفوظ قد إحتل هذا المجال بسبب تحويل معظم رواياته إلي أفلام سينمائية بسبب توطن صناعة السينما في مصر منذ بداية القرن العشرين ، تماما مثل روايات إحسان عبدالقدوس ومحمد عبدالحليم عبدالله وتوفيق الحكيم ويوسف إدريس ويوسف السباعي وثروت أباظة وحتي عهد أسامة انور عكاشة الذي رحل مؤخراً .
وهنا لابد من أن يكون الطيب صالح قد إهتم بقراءة كل ذلك الزخم من الروايات والقصص العربية والعالمية ، غير أن إهتمامه بمسرح شكسبير وغيره في لندن قد أخذ منه إهتماما أكثر من ولوجه دور السينما الإنجليزية. ومن هنا جاء الطيب يحمل في رواياته مضامين الحياة الإجتماعية العادية التي يختزنها في عقله وفي وجدانه منذ سنوات نشأته الأولي بشمال السودان حيث ظلت حياة القرية وإهتمامات أهلها وبساطة مجتمعاتهم تأخذ حيزا ضخما في رواياته جميعها أي مأخذ حيث كانت شديدة التأثير عليه حتي وهو يعيش في بلاد الفرنجة .
فإذا كانت رواية عرس الزين قد أخذت حيزاً عريضاً من الزخم في عاصمة الضباب لندن حيث أتت إلي الوجود قبل موسم الهجرة ، كما أن الأديب الإنجليزي الذي يجيد العربية كمستشرق وكمتخصص أكاديمي وهو دينس جونسون قد قام بترجمة عرس الزين إلي الإنجليزية ، فضربت رقما جيدا من الإنتشار عند أدباء الفرنجة في لندن ، فإن الأمر قد تطور لاحقا في أن تنتجها شركة إنتاج كويتية في بداية ثمانينات القرن الماضي كأول فيلم سوداني يوزع خارج السودان ، والمنتج هو خالد الصديق ، وأبطال الفيلم هم الأستاذ علي مهدي نوري ( الزين ) ، أما عروسته ( نعمة ) في الرواية والفيلم هي النجمة المهاجرة إلي كندا ( تحية زروق ) رد الله غربتها .
فإذا تناولنا تفاصيل رواية عرس الزين التي شهد صدورها إحتفالية كبيرة أقيمت بدار السفار السودانية بلندن حين كان الطيب لايزال يعمل في بي بي سي، فإننا لابد من أن نغوص في أعماق المفاهيم التي تتكيء عليها مفاصل تلك الرواية الحدث .
وهنا نلاحظ ومن الوهلة الأولي أن الطيب صالح قد إبتدر أول سطر في تلك الرواية بجملة ( قالت حليمة بائعة اللبن ) لآمنة وقد جاءت كعادتها قبل شروق الشمس ، وهي تكيل لبناً بقرش : ( ماسمعت الخبر ؟ الزين مو داير يعرّس ) .
وهنا لابد من أن تأتي الملاحظة في أن الطيب صالح قد إستصحب معه بدءاً إسم حليمة بائعة اللبن ، وهي قصة معروفة سبق أن طالعتها أجيال وأجيال من أبناء السودان من ضمن منهج كتاب المطالعة في المرحلة الأولية ، أي الإبتدائية ، وبالتالي فقد إرتبط إسم أي حليمة سودانية مقروناً بجملة بائعة اللبن ، ذلك قبل تغيير مناهج المطالعة في العهد الأول لنظام مايو بعد أن تغير السلم التعليمي القديم بوساطة الدكتور الراحل محي الدين صابر أول وزير تربية في عهد الرئيس الراحل جعفر محمد نميري .
والفكرة هنا ، أن الطيب صالح إمعاناً في تأكيد أن نساء السودان في ذلك الزمان الغابر كن يمتلكن الأغنام والأبقار في زرائب كانت ملحقة خلف بيوتهن بغرض الإستثمار في بيع اللبن الطازج من الضرع إلي المستهلك مباشرة ، وبالتالي فإن تكنيك إختيار الإسم لبائعة اللبن قد وقع علي ( حليمة) التي كما قلنا يعرفها كل أهل السودان من الجيل الذي قرأ الأولية قبل تغيير المناهج والسلم التعليمي في العام 1970م . مايدلل علي مدي العمق المرتبط بالبيئة ومفاصل الحياة السودانية ، وهنا فإنك بمجرد أن تطالع إستهلالية رواية عرس الزين بإسم حليمة فإن الأمر يكون قد خاطب فيك تاريخا خالدا مستقرا بالذاكرة ، متي ما إستدعيته يأتيك ، ويعود بك إلي عهد التلمذة الأولي ، فيزداد إرتباطك بفهم الرواية بمثلما يزداد تعلقك بشخوصها بسبب حليمة تلك الساكنة في وجدان كل تلميذ من الجيل القديم ماقبل العام 1970م لذلك كان الطيب صالح موفقا وهو يختار حليمة بائعة اللبن التي توزع اللبن وتوزع معها أخبار القرية الهامة علي زبائنها أو ما نطلق عليه حديثاً ( الشمار الحار)
ولأن الزين صبي ممراح ، يكسوه بعض تخلف ، وله من الأسنان إثنتين فقط ، واحدة في الفك العلوي والأخري في السفلي ، وهذا نتج حسب فصول الرواية بأن الزين حين كان طفلا صغيرا ووسيما وكانت أسنانه مصفوفة وبيضاء مثل اللبن ، أن والدته قد إصطحبته إلي مكان ما ، وفي الطريق مرّا علي بيت مهجور ويقال عليه ( مسكون ) بالجن ، وعنده وقع الزين علي الأرض وبدأ يرتجف بشدة ، ومنذ ذلك الوقت قد سقطت جميع أسنانه عدا الإثنتين التي شب بهما لاحقاً .
وهنا ، نري أن الطيب صالح أراد إعطاء فكرة عن معتقدات أهل السودان في مسألة البيوت الفارغة غير المأهولة ، ما حدا بالناس أن تتجنب ترك البيت فارغاً من السكان حتي لايسكنه الجن ، وقد قيل أن الأوربيين لديهم ذات الإعتقاد . وبالتالي فإن في الأمر تكنيك أيضاً لظرف محدد يحتوي علي مهارة عالية في سرد الوقائع والواقع معاً .
وأجمل ما يزيد معدل التشوق للرواية أن أديبنا ظل يعرض حديث الزين في سن صباه الباكر حين يري إحدي صبايا القرية ، فيذهب إلي الحقل حيث يعمل باليومية سواء في حش ( القش ) أي تنظيف الزراعة من الحشائش أوالعمل في موسم حصاد الزراعة ، قمحا كانت أم لوبية ، فيردد الزين من حين لآخر إسم الفتاة التي أعجبته ، قائلا ( الزين مكتول في حوش العمدة ) مثلا أو الزين مكتول في بيت محجوب ، وهنا يعدونه بأن يزوجونه البنت التي أعجبته فور إنتهاء الحصاد ، فيجدّ الزين في العمل بكفاءة وحماس فائقين.
بل أصبح العديد من الفتيات يتخذن من هذيان الزين بترديده لأسمائهن بأنه رسالة دعائية لهن إن أراد أي شاب الإقتران . وهذا الأمر ربما أراد به الراوي إظهار الفوائد الجمة للفتيات والتي تأتي من دروشة الزين وبلاهته في ذكر إسمائهن . فمثل الزين واقع يتمثل في العديد من قري السودان ودساكره وبنادره ِ ، ويبدو أن الطيب صالح يريد أن يظهر هذا النسيج الموجود في المجتمع السوداني كواحد من الملامح التي تشكل أساس حياة تلك المجتمعات .
لكن ربما يتعجب البعض من إختيارات الطيب صالح لأسماء شخوص رواياته ، ففي عرس الزين مثلاً نري أسماء مثل : عبدالصمد – عبدالحفيظ – محجوب – الطاهر ودالرواس – سعيد التاجر... إلخ . وفي حبكة درامية أخري نجد أن الطيب صالح وبرغم إستهزاء الناس بالزين وأنه لا يفقه شيئاً شأنه شأن السذج الذين يستهزيء بهم أهل القرية أو المدينة ، ويداعبه حتي الأطفال الصغار ، فإن الزين هنا يجد إحتراماً من الفقيه المتعبد دوماً وإسمه ( الحنين ) الذي يزور البلدة ويقيم فيها لستة أشهر صائما قائما متعبداً ، ثم يختفي في الصحراء لستة اشهر أخري ، وبعدها يعود ، فقال الناس أنه نبي الله الخضر ، ويحلف البعض بأنه رأي الحنين في مدينة مروي وآخر رآه في ذات اللحظة والتاريخ في كرمة ، وبين البلدتين مسيرة ستة ايام ، وهكذا ينسج الطيب صالح الحكايات حول شخوص رواياته مستندا هذه المرة علي ترسيخ مفاهيم الكرامات لأولياء الله في العديد من مناطق السودان ، وفي هذه تقنية جديدة في فنون الرواية التي تضع للبعد الديني الروحاني مكانته كجزء وكمكوِّن هام من مكونات الحياة الثقافية السودانية حتي في سذاجتها، إلي أن يصل مرحلة أن تطلق والدة الزين مقولة تنتشر في القرية وترسخ في أذهان الناس بأن الزين ولي من أولياء الله الصالحين ، خاصة وأن شيخ الحنين يصف الزين بالمبروك دوما وأنه سوف يتزوج ست ستات بنات البلد.
ثم تأتي المفاجأة في أن تقبله ست العز والعجن ، تلك الفتاة الثرية التي ظلت ترفض كل من يتقدم إليها من النابهين كالمدرسين وغيرهم للدرجة التي أثارت كثيرا حنق اهلها وغضب أخوانها في رفضها للعرسان المتقدمين دوما لها ، وهذه الفتاة هي ( نعمة ) التي كانت تري في الزين أشياء أخري وكان هو يداعب كل بنات القرية في الطرقات وحفلات الأفراح إلا هي ، فقد كان يصمت حين يراها برغم ثرثرته الكثيرة التي أشتهر بها ، وهنا ينحو الطيب صالح منحيً جديداً حين يضع لغزاً محيراً يبعث التشويق لقاريء الرواية ، و يجذبه جذبا نحو إكمال قراءتها غصبا عنه ، فيفعل ، ونحن أيضا قد فعلنا ذلك الأمر حين إطلاعنا علي ( عرس الزين ) الرواية.
وهنا تنتصر التقنية الجديدة – كما قلنا – والتي وضع بصماتها الطيب صالح في أصول ومتون الرواية العربية علي إطلاقها ، فقام الآخرون بإتباع ذات النمط من الكتابة بمثل هذا التكنيك أو تلك التقنية ، لافرق .
وفي تقديري أن الطيب صالح حينما وضع حدا لنهاية الرواية التي كان الزين محور الإرتكاز فيها ، فإنه كان يعيد تأكيد إعتقاد أهل السودان في معتقدهم لبركات الشيوخ ، حيث أتي ذلك عرضا أحيانا وعمدا أحايين أخري في مقولات وتنبؤات شيخ الحنين الذي كان يصف الزين دوما بالمبروك كما أسلفنا .
ولكن يظل السؤال مطروحاً بشدة ... هل ذات تفاصيل وملامح تلك الحياة مستمرة حتي الآن في تلك المناطق ؟ وهل إن جاز للطيب صالح أن يعيش من جديد سنوات أخري قبل رحيله في ذات المناطق التي إستلهم منها تقاطعات روايته التي نسج خيوطها الحريرية قبل خمسين عاماً ، هل سيجد الفرق الشاسع في مفاصل وتقاطعات تلك المجتمعات بين الماضي والحاضر في هذا التطور المجتمعي الجديد ، وهل تقنعه الحالة بأنه لابد من أن ينسج روايات جديدة تستصحب معها هذه المفاهيم الجديدة في ذلك المجتمع الذي لابد وأنه قد شهد تطورات سريعة ومتغيرات كبيرة بعد نصف قرن من الزمان ؟ بل نسأل : هل إذا قرأ الجيل الحالي تلك الروايات سيجد ذات التشويق وعناصر الجذب التي توافرت عند الجيل القديم الذي عاش تفاصيل بيئة تلك المجتمعات في تلك المناطق عند منحني النيل في الشمال؟
نعم إنه سؤال إفتراضي ، لكنه يظل سؤالاً مشروعاً ،،،،،،

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 705

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#588727 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 06:24 PM
رحم الله ابا زينب


#588674 [صغيرون]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 05:23 PM
الطيب صالع عملاق الرواية العربية كان هو الاجدر بجائزة نوبل ولكن نظرة الشعوب لنا لم تكن بتلك العظمة التي ينشدها مبدوعنا فرواية موسم الهجرة للشمال بحق اعظم رواية في التاريخ المعاصر والطريقة التي كتبت بها كانت في قمة الرقي وهنالك جانب لم يتطرق له المهتمون بادب الطيب صالح هو الجانب النفسي فانت حين تقراء عن نشاة مصطفي سعيد بجانب امه وحديثها له حين دخل المدرسة قالت لو كان ابوك حيا لما اختارلك هذا وحين وداعها لسفره كيف وقفت واعطته الصرة مطبقة علي جفنيها وكيف انزوي مصطفي سعيد وترك امه ولم يبكي عليها حين سمع بوفاتها في تلك اللحظة اللهم الا حين تذكرها فمصطفي سعيد ابن الخرطوم كيف انزوي وتركها ليعش حياة مزارع بسيط في قرية مقطوعة الذكر عند حافة النيل يحمل معه كتبه ومذكراته وكيف انسجم مع امراة مثل حسنة بت محمود وترك العشرات امثال ازيبلا ان العظمة الحقيقة التي تكمن في الرواية انها انسجمت مع كل الاجواء التي عاشها الطيب صالح وكما قالت جزبيلا زوجة عبدالله الطيب انها تماثل حياة الشنقيطي والاروع من ذلك انها تماثل الحياة في فترة الاربعينات والخمسمينات من القرن المنصرم ولم تزل اجواء لندن وحدائقها ومسارحها ومحطات قطارتها بنفس التصوير الرائع البليغ


#588385 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2013 12:23 PM
سرد جميل لسيرة الأديب الراحل الطيب صالح .. فقط لا أتفق معك أن تطور المجتمع لا ينقص اي شيئ من قيمة رواياته، وذلك بفضل الافكار الانسانية الخالدة والعابرة للزمن الكائنة بين سطور رواياته.


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة