المقالات
منوعات
عطبرة .. ذاكرة المدينة وتاريخها
عطبرة .. ذاكرة المدينة وتاريخها
02-18-2013 08:39 PM

مقالات كثيرة جدا كتبت عن مدينتنا المفضلة (عطبرة) وأغلب ما كتب كان مليئا بالأشواق والعواطف الفياضة نحو المدينة وأحداثها التاريخية .. وان كان يعوز بعضه شئ من الدقة والتمحيص والرصد والتوثيق الجيد .. واغفل البعض ألقاء الضوء علي النقاط الأولي بالاهتمام وترتيب الأحداث حسب أهميتها .. وقد حفزني مقال قرأته قبل أيام قليلة بقلم الأستاذ تاج السر عثمان وحسب ما تنادي به أن اخرج ما عندي من شعور شكلته حقائق ووقائع ومشاهدات عشنا جزءاً منها ..وأقاصيص و روايات سمعنا بعضاً منها عن تلك المدينة التي صنعت الألفة وأنتجت الشعور بالأخر وصدرت للغير المعاني والقيم النبيلة .
.. مما لا شك فيه ان عطبرة هي في الأصل مدينة صنعتها الأحداث التاريخية .. وهي لا تزال تتحرك مع التاريخ .. و لا يمكن لذلك التاريخ ان يمحي وهو لا يزال متنفسا للأجيال المتلاحقة ترويه بكل الفخر و الاعجاب .. ولكني اعتقد بان اوجب الواجبات لأبناء المدينة ومحبيها هو أعادة توثيق تاريخ المدينة بشكل دقيق وذلك بكتابته في مرجع واحد تجمع فيه المادة المكتوبة ويتم تنقيحها .. وتسرد فيه كل الوقائع التاريخية المتفق عليها وبناء توثيق موضوعي ودقيق لحياة المدينة في ماضيها التليد يعكس الذاكرة الجمعية سياسيا .. اجتماعيا .. رياضيا.. وثقافيا .. وذلك بالقاء الضوء علي كل الجوانب المذكورة بشكل شامل يتجنب القصور في بعض الأحداث الهامة .. سواء كانت سياسيه او اجتماعية او رياضية او ثقافية ولعل كل جانب بصورة او باخري يتأثر ويؤثر في الأخر .. والقارئ للعديد من المقالات والكتابات عن المدينة يجد في بعضها ورغم صحة ما يذكر الا انها تهمل أحداثا وشخوصاً او انه يتم المرور عليها بشكل ثانوي برغم ما قد تستحقه من اسهاب .. واذكر هنا فقط علي سبيل المثال لا الحصر الاشارة الي رائد السينما في السودان .. صاحب استديو الرشيد (عمنا) الرشيد مهدي .. وهو منتج وصاحب أول فلم روائى سوداني (أمال وأحلام ) ورغم اننا كنا من مشاهدي ذلك الفلم ونحن يفعاً .. الا اننا لاحقا اكتشفنا الظلم الذي تعرض له صاحب الفلم الذي لم ينل حظه من التكريم والتوثيق له علي اقل التقدير ..والغريب انه رغم مبادرته في مجال العمل السينمائي في ذلك الوقت وبالامكانات الشحيحة (جداً) .. نلاحظ ان صناعة السينما السودانية وحتي تاريخه لا تزال في نقطة انطلاقة عمنا الرشيد مهدي او اقل قليلا.. وبالقياس لعوامل الزمن للمرء ان يعجب ويتعجب ..!!.
.. وكذلك الحال في مجالات اخر فتاريخ المدينة ملئ بألاف القصص والروايات منها ما يحتاج للرصد والتوثيق .. وعرضها كوقائع تاريخية ثابتة يوضع فيها حساب للاولوية والاهمية حتي تأخذ قيمتها ووزنها التاريخي .. ومن ذلك وفي مثال اخر فان مدينة عطبرة تاريخياً هي اول مدينة في السودان عرفت كرة القدم وقد شيد بالمدينة أول استاد في السودان للعبة كرة القدم وكان ذلك في العام 1927م ... لذا فلا غرابة ان خرج منها افذاذ لاعبي كرة القدم في السودان وأفضل الأداريين علي المستوي القومي .
اما الحديث عن العمل النقابي بالطبع نجد عطبرة هي اول مكان قامت فيه نقابة عمالية في السودان ومنها دوماً تنطلق الشرارة الحارقة ضد المستعمر والدكتاتوريات المتعاقبة .. وهذه أحداث تاريخية مضيئة مطروقة ومقروءة ولكنها تحتاج الي (لملمة) ان صح التعبير .
كانت ايضاً لمدينة عطبرة ثقافتها وفنونها المتمثلة في مسارحها وفي دور العرض السينمائي الثلاث.. وفي المكتبات العامة الوافرة عدة وعددا والمتاحة بخدماتها للجميع ...هذا فضلا عن المكتبات التجارية المعروفة التي لا تقل دوراً عن المكتبات العامة في تشكيل الوعي ونشر المعرفة بالمدينة والمنطقة.
مدينة عطبرة للغريب عنها ليس هناك شيئاً مميزا يستهويه ما لم يخالط (ناسا) ويتعرف علي تاريخها ويتذوق خلطتها السحرية .. وحقا هي مدينة من (ناس) يعيشون فيها بلا طبقية او اثنية او عنصرية في كل مراحل تاريخها ..و مما لا شك فيه ان المدينة ارتبطت وتكونت مع السكة حديد .. ولكن هذا المركز المشكل للمدينة بشخوصها وأحداثها له امتدادات فيما حوله حيث ارتبط اهل الارياف والضواحي بالمدينة وأصبحت جزءاً من حياتهم فشكلتهم وشكلوها..ونعتقد ان هذا ايضا جانب مهمل في تاريخ المدينة المنثورهنا وهناك..وفي ذاكرة المدينة وتاريخها البديع لابد ان نشير الي حركة المدينة في مواقعها المختلفة وبالطبع يحتل سوق المدينة وبجانبه ميدان المولد موقع الصدارة في كل حدث ..فكانت ابواب متاجر ومقاهي السوق تفتح باكراً لتستقبل زبائنها من العمال وغيرهم الذين تبدأ حركتهم قبل طلوع الشمس ... ويبدأ السوق عمله مع بداية ذهاب العمال للورش و لا تنقطع الحركة فيه حتي المساء حينما يتحول الي منتدي كبير في المتاجر والمقاهي يتحدث فيه الناس شأنهم جهراً وأحيانا أخر يهمسون لبعضهم همساً..! ومن خلال منتديات سوق المدينة الكبير نهاراًأو ليلاً يمكن للمرءان يجد في صندوق الذاكرة عدداً غير قليل من الشخصيات التي ألقت بظلها الخفيف وروحها المرحة عطرا زكياً في سماوات المدينة .. وكانت حقا مسرحاً متحركا.
اختم هنا و أتمني ان يتم الطرق من غيري لما أغفلته أنا في حديثي أو أغفله غيري عن المدينة الباسلة ..ولعل ما لم يقال ولم يكتب ولم يوثق في تاريخ المدينة هو الكثير المثير..وقد نعود مرة أخري أن استطعنا الى ذلك سبيلا.

مسعود الامين محمد صالح
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#590639 [ياسمين صالح]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 07:25 PM
موضوعك مذهل....
وحقا ما كتبته كان حقيقة عن مدينتنا الحبيبه عطبرة ...
واتمنى لك مزيدا من التوفيق والنجاح ...
والله الموفق والمستعان


#590634 [ابو تسنيم]
4.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 07:22 PM
عطبرة التاريخ...
عطبرة العراقة...
عطبرة الحديد والنار...
عطبرة الثقافة ...
عطبرة الرياده...
عطبرة قلب السودان النابض على مر الاجيال ...
ولكن للاسف الشديد لم تجد الا الاهمال ..
مع الود والاحترام


#590626 [الحاج عبد الغفار]
4.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 07:16 PM
اعجبني موضوعك الجميل يا استاذ ...
ولا تنسى ان بمدينة عطبرة احياء عريقة بعراقة التاريخ ...
ومازالت هذه الاحياء تحافظ على نسيجها الاجتماعي والثقافي من غير اي تغيير يذكر رغم تعاقب الاجيال ...
وشكرا


#590623 [صلاح ابيض]
5.00/5 (1 صوت)

02-20-2013 07:08 PM
موضوع اكثر من رائع عن مدينتنا العزيزة عطبرة ... اكيد ما يميز عطبرة هو مجتمعها المترابط والذي مازال يحافظ على ترابطه رغم الظروف الاقتصادية وغيرها التي حلت على الوطن الكبير


#589705 [صابر المهاجر]
1.00/5 (1 صوت)

02-19-2013 09:56 PM
عطبرة محفورة فى القلب
الملاحظ فى كل الكتابات عن عطبرة عاطفية اوتاريخية
اين عطبرة من واقع اليوم
عطبرة الثقافة اين هى اليوم؟
عطبرة الريادة اين هى اليوم ؟
عطبرة الفن اين هى اليوم؟
عطبرة الاجتماعيات اين هى اليوم؟

اليوم اشفق على عطبرة فهى كميات من البؤس (عفوا للعبارة )
ولكنه الواقع

الاقتصاد احد العوامل ولانعلق عليه كشماعة
اين
واين
واين
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
باب لنقاش طويل
مع التقدير


ردود على صابر المهاجر
United States [EsamEbrahim] 02-20-2013 09:07 AM
عطبرة ليست استثناء فقد ذهبت مع ما ذهب وتلاشت مع ما تلاشى من كل جميل فى وطنى


مسعود الامين محمد صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة