المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاستثمار وقائع لا تخلق أثمار!
الاستثمار وقائع لا تخلق أثمار!
02-19-2013 03:53 AM



لا أقول أن قانون الاستثمار الجديد لا يؤدي الغرض أو نظام النافذة الواحدة غير مفعل ولكن كيف يستقيم الامر وهنالك مجموعات بل جيوش من أهل المنافع والمصالح يقودهم الطمع لطمس أي نجاح ومحاربة كل ناجح لتحقيق ما يودون لا لفائدة هذا الوطن سوف أسرد لكم قصة من قصص النجاح في واقع السودان الحالي بالرغم من ضخمة المسئولية وتعقيد الامور في كيفية أن تجد طريقا لمؤسسة سودانية تملك الحكومة فيها 51% من الاسهم ويملك الباقي مساهمين وطنيين وأجانب وهي مؤسسة الاسواق والمناطق الحرة السودانية.التي تحمل نفر من أبناء هذا البلد كل العنت والجهد لرفع هذا الصرح من الخسارة الي خط الربحية خدمة للوطن لا أحد أو شخوص بل أيمانا بأن بناء الوطن ليس في العمل بالحقل السياسي وحده أو التمرد علي الدولة بل العمل الجاد والدؤوب من أجل تحقيق هدف واضح هو الربح لا الخسارة وبعد النجاح وأدخال 800 مليار جنيه للخزينة هم وشركاءهم من باقي المنظومة الحكومية التي في نفس المجال
جاءت مجموعة أصحاب المصالح تنادي بدمج قانون الاستثمار بقانون المناطق الحرة ولقد جاء رد مؤسسة الرئاسة بالرفض وبعدها بدأت هذه المجموعة ومن بينهم أصحاب قرار ونفوذ ورجال أعمال لكي يؤسسوا شركة أخري تحت مسمي الشركة الوطنية للاسواق والمناطق الحرة ولقد رفض السيد مسجل الشركات تسجيل هذه الشركة بحجة أن الاخري هي صاحبة الامتياز وتم أنشاءها بقانون وبكل أسف تقدموا بأستنئاف لقرار المسجل قبل البت في الاستنئاف تم التاجير لها بضاحية راقية وتقدمت بطلبات لسلطة الطيران المدني لكي تنعم بصالة أو مجموعة محلات بمطارات البلاد التي تحط فيها الرحلات الدولية وبعدها جاءت قرار بنك السودان بالمنشور رقم 1 الصادر في الثالث من يناير الماضي الذي بمنع الاسواق الحرة من التعامل بالدولار في كل منافذها وكافة أنواع تعاملاتها
هل رجع واضع هذه السياسة لقانون المناطق الحرة وهل يعرف صناع القرار في بنك السودان أن الشركة السودانية للاسواق والمناطق الحرة واحدة من أهم اليات البرنامج الاسعافي الثلاثي وكيف لمثل هذه الشركة وهي تدير مناطق حرة بها 2600 شركة في بورسودان وقري أن لا تتعامل بالنقد الاجنبي
لنا أن نتسأل من يريد أن يبني مجده المالي علي أنقاض مؤسسات ناحجة ويخرجها من السوق من أجل مصالح ضيقة لفلان وعلان ؟
أن الاصل في الاستثمار هو يعني بالأصل الحقيقي هو ذلك الأصل الذي له قيمة اقتصادية في حد ذاته والشركة السودانية للأسواق المناطق الحرة هي الاصل الاقتصادي إذا ما استخدم فإن نتيجة لاستخدامه ينتج عنه منفعة اقتصادية إضافية يظهر فيما تضيف لنماء البلد وثروته الاقتصادية
نظراً لما نعول نحن وكذلك الدولة في مجال الاستثمار و هي تعمل جاهدة لتهيئة البيئة والظروف المحيطة بالاستثمار وإزالت العوائق التي تقف أمامه لاستيعاب القدر الكافي من رؤوس الأموال الوطنية والأجنبية واجتزابها ومحاولة التغلب على العوائق وهذا الذي يحدث الان لشيء جلل لو ما تدركه أهل القرار قبل أن يصبح منوال أهل المصالح والمنافع
بل نسأل اللجنة الاقتصلدية في البرلمان ووزير التجارة ووزير المالية هل لا بعرفون ما يحاك من دسائس لمحاربة هذه الشركة الرائدة في مجالها والتي خرجت للتو من دوامة الخسائر الي نماء الربح والخير أين أنتم وماذا أنت فاعل أيها المبشر بقانون الاستثمار وهؤلاء يقتلون الاستثمار أمامكم
هذه واقعة واحدة من العديد ومن الوقائع وحق لي أن أقول أستثمار بلا أثمار!

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 578

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زهير عثمان
زهير عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة