المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

02-19-2013 03:48 PM


بسم الله الرحمن الرحيم
زنقة دستورية
(1)
مسرح الروائح المزعجة
يفتح الستار علي خلفية " سينوغرافية " لمزرعة ضخمة ، تمتد الي العمق ، بينما نري في مقدمة منتصف الخشبة ثلاثة " مراحيض" خشبية متحركة ، موزعة في شكل مثلث ، كتب علي باب كل منها " VIP " . نري أن المرحاض الذي في المقدمة مشغولا ، إذ نسمع أصوات فرقعات مزعجة يعقبها نحنحة ثم تنهد ثم حزق ثم نحنحة ثم تنهد ثم حزق .. وهكذا.
(لابد للسادة المشاهدين ، أو القراء ، بالاضافة الي ما يرونه ، أو يعايشونه أو حتي يتخيلونه ، أن يشموا أيضا روائح " مزعجة" وينسوا مؤقتا أي شئ طيب ، تربوا عليه ، أو رأوه أو عايشوه ، أو سمعوه ، أو حتي شموه ، وذلك لاضفاء الجانب "الرومانسي" للمشهد وتكتمل الصورة ، فهناك خيانات ومؤامرات ودسائس كلها تحاك علي مرأي ومسمع من الجميع ، وكلها لها لون وطعم ورائحة ، ومدرجة تحت مسمي " الموبقات" ، مما يستوجب إتخاذ موقف حازم!! وعلي الجميع الخيار : إما أن يخرجوا وينهوا هذا المشهد العبثي ، أو يظلوا مع الخوالف).
( نري أمام المرحاض ثلاثة من الحراس بهندامهم الأنيق ونظاراتهم السميكة الداكنة يتحلقون حوله وقد شبكوا أذرعهم المفتولة علي صدورهم. بعد قليل نسمع صوت صراخ من داخل المرحاض فينتفض الحراس الثلاثة ويسارعون باخراج مسدساتهم ومحاصرة المكان ).
حارس1 : ( للذي بداخل المرحاض) في شنو سيادتك ؟
سيادتو : ( لنفسه بصوت عال) يا بت " الهرمة" ... أظن أنو سحلية مرت فوق كراعي ... ما مرقت عليكم ببره ؟!.
(الحراس يفتشون حول المرحاض)
حارس2 : ( لسيادتو) ...ما في سيادتك !!.
سيادتو : ( للحراس ) يابجم ... فتشوها كويس ... امكن تكون
طابور خامس والا حاجة... نحنا كمان حانوريكو شغلكم؟
حارس 3: ( لسيادتو ) تمام سيادتك .... كان لمينا فيها بنجييها ونطلع سلسفيل جدودها لمن تعترف.
حارس1 : ( لزميليه ) أول ما نقبضها ..نفتشا تفتيش ذاتي ... امكن تكون شايلا أجهزة إرسال والا حاملة جرثومة مميتة ..
حارس2: ( هامسا لزميله مؤنبا) تفتيش ذاتي شنو أنت ياللخمة ... انت صدقت واللا شنو؟ شنو يعني ... واحد شاف ليهو سحلية قاطعة قدامو!.. (يصمت قليلا ثم يواصل) دي حتي السحلية أفضل الف مرة من الجعجاع القاعد يهر لينا ساعتين جوا ... تقول بالع خروف!!.
حارس1 : ( وهو يدور متحيرا حول المرحاض من بعيد ) ... ما كان " فكاها" في الخلا ساهي وريحنا
حارس2 : ( لزميله ) ياحليل ايام زمان....قبل الخم ...كان فك الجمار بيسوو في الدروه.
حارس3 : ( لزميليه ) أنا عن نفسي .... كان السحلية مرت قدامي بفوتها طوالي .
حارس2: 0( لزميليه ) ....علي بالطلاق السحلية دي أوعي مني ومنك... اقلها عارفة ربنا وما بتلعب بالدين زي الخوازيق بتاعيننا ديل.
سيادتو : ( من داخل المرحاض) أهه.... إن شا الله تكون قبضتوها ؟
حارس1:( يتظاهر بالبحث) لسه ... جاري البحث سيادتك.
سيادتو : ( بعصبية) يا ابني... عليكم الله ما تخلوني أكورك .... حلقي نشف خلاص ( يصمت قليلا محدثا نفسه) تقول بتفتشو علي إبرة في كوم قش .... السحلية دي ما عادية .... وقفت قدامي عديل كدا علي كرعينا اللي ورا وطلعت لي لاسانا .. وتاني قبلت بضهرها ورفعت ضنبها وكشحتني "بولة " علي مركوبي لمن خدَر.. وفت ...شردت !!.
( الحراس الثلاثة ينظرون الي بعضهم بدهشة وقد تظاهروا أنهم قد اخذوا الموضوع علي محمل الجد . حارس 1 يتنحي جانبا ويتكلم من مكرفون دقيق معلق في عروة قميصه ).
حارس2: ( يقترب من المرحاض وقد بدا علي القلق) لسه عليك شوية سيادتك؟.
سيادتو : ( بدهشة) عليك الله دا سؤال يسالو لواحد مزنوق في "الأدبخانة" ؟( بعد هنيهة) .... اسمع .... عليك الله اضرب لفكينا الكارب خليهو يجي شوف لينا المصيبة اللي في المركوب دي شنو!!.
( في نفس الوقت يسمع من بعيد صوت " سارينة " لموكب شخصية دستورية أخري يقترب من المكان. بعد قليل نري رجلا يرتدي "يونيفورم " يهرول مسرعا من يمين الخشبة ، ليدخل المرحاض الثاني وهو يمسك ببطنه متألما . الرجل يتبعه ثلاثة من الحراس ايضا يبدو مظهرهم مشابها تماما للحراس الأول. الحراس الجدد يتحلقون حول المرحاض الثاني وهم ينظرون بين الفينة والأخري للحراس الآخريين بخوف واضح ).
حارس2: ( للحراس الجدد متهكما) الجماعة ... " هرة" برضو ؟
حارس3مكرر: (يومئ برأسه دون أن يرد)
حارس1 : ( لزميليه وهما يتظاهران بالبحث عن السحلية) الحكاية شنو....الجماعة ديل ورانا ورانا !!.
سيادتو: ( من داخل المرحاض ) الجوطة البره دي شنو؟.
حارس3: ( لسيادتو) دا سيادة النائب سيادتك.
سيادتو : وينو ؟.
حارس1 : ( لسيادتو) في المرحاض اللي جنبك طوالي.
سيادتو : جاي برضو... !! ( لا يكمل).
حارس2: آي سيادتك.
سيادتو: (بغضب) ودا اللي جابو مزرعتي شنو؟!.... ما يمشي " يهر" في بيتم.
سيادتو : ( من داخل مرحاضه) آهه يالشقي .... مالك بجاي؟
النائب : ( يتعلثم من داخل مرحاضه) تمام سيادتك .. أصلو.. في نص الخطاب " الأونطة" ووسط الحشد الجماهيري ، بطني كبست سيادتك ... قلت أمشي بيتنا أفكها هناك ...خفت المرة تعملي جوطة ... قال أيه : قال دايرة دستيتين غوايش وعمارة بمناسبة النفاس... قلت أحسن أجي افكها في مزرعة سيادتك ويهو برضو نناقش أمر الرعية.
سيادتو : إنتو خليتو فيها رعية .... دي الناس طفشت من عمايلكو.... خلاص ...عضمها نشف وريقا جفُا .... بعداك الا يقبلو عليكم ويطلعو فشفاشكم.
النائب : ( يضحك بخبث ) ما انت عمنا برضو ياسيادتك .. ونحنا اتكلينك عشان ما يخطفك الطير!!.
سيادتو : ( لنفسه بصوت عال ) يادي النحس.... خلصنا من الراجل ... جابو لينا مرة ( يصرخ بحماقة) أنا ...تسكني مرة؟!!.
النائب : ( بخبث) عشان كدي قلنا نريحك شوية في الضل ونجيب لينا واحد " إمعة " من ناسنا برضو ... وياهو.... نقضي لينا عشرة خمستاشر سنة تانية في الكراسي..... نلقط فيهم رزقنا.
سيادتو : ( بعصبية ) أيوا.... ياهو دا الفلحين فيهو....دايرين تقبلو عليا يا لمامة ....تقدرو ؟... كان ما فكيت فيكو قواتي المشلخة. ( يصمت قليلا ثم يخاطب حراسه) .... آهه يا ابني .... ضربتو للفكي ؟.
( يتبع2)
الدمازين في :19/02/2013م.
محمد عبد المجيد امين ( عمر براق)
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 867

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد المجيد امين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة