المقالات
منوعات
عام علي رحيل الهرم وردي ...
عام علي رحيل الهرم وردي ...
02-19-2013 10:16 PM

اذكر جيدا في منتصف تمانينات القرن الماضي,وحين كانت الساحه الفنيه تذخر بالعمالقه ابوداؤد وعثمان حسين وحسن عطيه والشفيع,اتذكر ثورة ابريل وكنت حينها في الصف الخامس الابتدائي اتلمس خطاويا في هذه الدنيا واحاول تشكيل وعي بما يشمل هذا الوعي من مكونات وبالضروره كان الفن من ضمن تلك الاشياء,شدني ذلك الصوت الدهاليزي كما وصفه اسماعيل عبد المعين وهو يعبئ فيا تلك الروح الثوريه والتي مازالت مشتعله,فقد كان وقودها صوت وردي واناشيده اكتوبر الاخضر,ووطنا وبلا وانجلا وياشعبا لهبك ثورتك ويا شعبا تسامي,ملأت هذه الاغاني الروح واشعلت الوجدان قمحا ووعدا وتمني وعبأت الدواخل بمزيج هو شحنات من لطيف عاطفه وكثيف ثوره,وحين داعبنا الحب بعدها ونحن نتحسس شواربنا النابته ونناظر بفخر لتغيراتنا الفسيولوجيه والنفسيه وجدنا سلوانا وتهذيبنا بعاطفه نقيه وموده اخلاقيه في درر وردي( الناس القيافه وخلاص كبرتي وليك تسعتاشر سنه ونور العين وصدفه,وحين نحن للمحبوبه نحضن المسجل علي انغام اقابلك,وحين يعصرنا العشق بجبروته وبعض قساوته نيمم وجهنا واذاننا شطر جميله ومستحيله والود وارحل,وحين نخاصم المحبوبه ونحاول ايجاد سلوي وبعض كبرياء زائف نتفيأ ظلال بعد ايه واسفاي,وحين تبخل الحبيبه بالصوره نتنسم موسيقي توعدنا وتبخل بالصوره,وحين تفتر الاراده نشحذ الهمه بالمستحيل,وحين الحزن نجد عند وردي .الحزن القديم,وفي اسفارنا وبعدنا نقرب مسافات الغربه ونمد جسور نوستالجيا من حنين نحو الديار بالسفر عبر اجنحة الطير المهاجر..
وردي مذ ان تفتحت اعيننا علي الدنيا وتشكل وعينا الفني لم نجد غيرك مهذبا للوجدان ومشنفا للاذان بالحان وموسيقي لم ولن توجد,كنت عبقريا في اختيارك متفردا في الحانك وصاحب بصمه راسخه في ذاكرة الفن السوداني بل هي الارسخ وتحاكي نقشا فرعونيا نحت علي ذاكرتنا الجمعيه وسيظل, فلا عجب ان تغني للفيتوري وصلاح احمد ابراهيم ومحمد المكي ابراهيم ومحجوب شريف واسماعيل حسن والدوش والحلنقي وكل شعراء بلادي الجهابيذ.
كنت ملهما لنا وملجأنا حين الحزن والفرح وعند العشق وفي الفراق وحين الثوره,في كل حدث من اجداث حياتنا كنت حاضرا ومؤثرا بعبقريتك وتفردك,احبتك الاجيال جيلا بعد جيل وعشقتك الثقافات السودانيه فوحدت بين وجدان كوه وابكر وادروب وجمعت في محبتك محمد صالح والعوض بمجاك وياك ,ليس فقط في الوطن ولكن عشقك الاحباش والارتريين وغنت معك الصومال ونيجريا وجيبوتي وكل افريقيا فتوجتك افريقيا امبراطورها الاول دون منازع. كنت شامخاً شموخ اسلافك الفراعنه وكبيرا كبر اهراماتهم وستظل فينا خالدا خلود النيل وجاريا في وجداننا كجريانه تماما

د. فاروق عثمان
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 705

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#589832 [شجن]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 02:47 AM
من اصدق ما قرات في نعي وردي


د. فاروق عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة