مراقد المعارضة
02-20-2013 03:08 AM



مشروعية البقاء لأي حكومة على سُدة الحكم لا بد من أن تكون مستمدة من شرعية دستورية أو ثورية، وأضاف علماء السياسة لها شرعية الفاعلية وهي أن تقدم إنجازات ملموسة بغض النظر عن الطريقة التي جاءت بها لسُدة الحكم، ولعل هذا ما يقابل الدكتاتور العادل، ولكن اتضح الآن أن الشرعية الواحدة لا تكفي، فإذا جاءت الحكومة بطريقة انتخابية كاملة الدسم وأصبحت بدون فاعلية فلن تحميها دستوريتها ولن تشفع الفاعلية لبقاء الحكومة مع انعدام الدستورية لأن المشاركة في الحكم لم تعد ترفا وإنما هي الضمان الوحيد للحكم الراشد.
لعل المعارضة المصرية ممثلة في جبهة الإنقاذ قد فطنت لهذا الأمر فالرئيس مرسي لن يقول أحد انه جاء بشرعية غير دستورية، والبرلمان المنتخب لو كان موجوداً لكان موالياً له، وحتى بعد الحل وجد المرسي رحابة في الحركة واستطاع أن يجيز الدستور وأن يكوِّن مجلس الشورى، وبيدو أنه استمال العسكر ولم يهدد مصالح حلفاء مصر مبارك (إسرائيل وأمريكا) وبدأ في احتواء الدولة العميقة، ولكن المعارضة اتجهت للشارع وهاك يا مظاهرات ويا اعتصمات، فكادت الحياة أن تتوقف وبهذا سوف تقف الحكومة عاجزة فاقدة الفاعلية مما يهدد بقاؤها فالتمترس بشرعية الانتخابات لا يجدي مع توقف دولاب الدولة.
بالطبع سيكون الأمر في غاية الخطورة لو سقطت حكومة مرسي بفعل الشلل الذي احدثته المعارضة، فالأمر هنا مختلف عن التجربة الجزائرية حيث أزاح الجيش الإسلاميين من السُلطة التي جاءوها بانتخابات ليبرالية، ففي مصر يبدو أن الجيش أصبح مواليا ًللشرعية الدستورية، ومع قدرة الإخوان التعبوية التي اخفاها الحكم الآن فلن يسمحوا باستقرار أي حكومة على انقاض حكومتهم وبالتالي سيكون بين مصر والاستقرار بيداء دونها بيد لا سمح الله.
يبدو لي أنه من أخطاء الإخوان في مصر أنه بعد فوزهم في الانتخابات لقدراتهم التنظيمية وتفكك المعارضة دخلوا في الحُكم تووووش وبكل ثقلهم واقبلوا عليه بلهفة مشتاق لمشتاق، ولم يفكروا في أنهم سوف يعودون يوما ًللمعارضة، فأصبحت كل السياسات في اتجاه التمكين، بينما أي مراقب سوف يجزم بأن هناك تداولاً للسُلطة سوف يتم في مصر مهما كان أداء الحاكم لأن الشعب وهو خارج من سجن مبارك الطويل وقبله السادات وقبلهما ناصر سوف يجعل من التداول هدفا في حد ذاته مهما كان أداء الحاكم المنتخب.
إن مشكلة أخوان مصر هي مشكلة الذهنية السياسية في كل دول العالم الثالث خاصة العربي/ الأفريقي، وهي أن الحاكم بمجرد أن يجلس على كرسي الحكم ينظر لكرسي المعارضة بعين السخط والغضب ويسعى جاهداً لتحطيمه، ولا يفكر أبدا في أنه يمكن أن يجلس عليه في يوم من الأيام، ومن هنا تأتي الكنكشة والصراع على السُلطة المكلف لدرجة الكارثة، ولعل هذا يذكرنا بالطرفة المنسوبة للراحل زين العابدين محمد أحمد عبد القادر، حيث جاء أنه عندما دخل كوبر سجينا مع زملائه المايويين، قال بطرفته المعروفة يا جماعة بالله عليكم نحن حاكمين 16 سنة ما نفكر في يوم واحد في تركيب مكيفات للسجن دا؟.

السوداني


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2158

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#590120 [ود شريف]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 11:15 AM
هكذا هو فكر من ينتمون للاسلام السياسي والسياسة واحده عندما يجلسون على كرسي السلطة اولى خطواتهم التمكين وعندك السودان مثال واضح وماذا فعلت به سياسة التمكين مزقته وفتكت نسيجه الاجتماعى وافسدت الاخلاق فمصر متجهة لنفس مصير السودان اذا لم يسارع الشعب المصرى في رفض هذا السلوك والعمل على استقامة الحاكم او زواله فالديمقراطية تداول للسلطة لاتملك للسلطة عبر التمكين والتزوير وهذا نهجهم والاسلام منهم برئ ان كانو في مصر او السودان او تونس


#589949 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 09:32 AM
على من يا هامان .


#589878 [زمن]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 07:46 AM
بمناسبه اخوان مصر والشوق للحكم ... جارتنا ظريفه وتعليقاتها ظريفه ... عندها بت اختها ازوجوها
والعروس جات من شهر العسل حامل .. وجات زياره للخاله فى البيت . بعد السلام والكلام والابتسام
تم السؤال كيف ؟؟ قالت ليهاانا حامل .. حامل كيف خامل ؟؟ بالغتى وشذيتى بت خايبه بس طوالى
السلام عليكم وعليكم السلام بت هبله ؟؟ وهكذا الاسلاميين يابونى شفقة واستعجال .. لك الود


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة