المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يقول أرسطو المتحضر : الإنسان مدني بطبعه
يقول أرسطو المتحضر : الإنسان مدني بطبعه
02-20-2013 12:52 PM



الأستاذة آمال عباس . بعد كريم التحية :

٭ هذا الموضوع يرجع فضل الكتابة فيه إلى ماجاء في آخر الحلقة الثالثة والأخيرة (3-3) من مقال «مطالعة في كتاب : العادات المتغيرة في السودان النيلي» (3-3) تأليف الدكتور عبدالله الطيب، باللغة الإنجليزية عليه الرحمة. ترجمه إلى العربية الأستاذ محمد عثمان مكي العجيل . بقلم الدكتور خالد محمد فرح بتاريخ الأربعاء 23/1/2013م.
٭ بدا لي أن يكون العنوان ( بالتمدن نجحت دعوة الإسلام لا بالحضارة ) وبدا ( ليت السودان جمع التمدن والحضارة كـ/ آيسلاند ). ثم عدلت عنها إلى هذا العنوان الماثل على أن أذكر المعدول عنها ليتضح المعنى بالتكامل . أرجو إطلاع قراء عامودك المعهود (صدى ) عليه لعموم الفائدة ولك موصول الشكر. وبعد: قال أرسطو: الإنسان مدني بطبعه. ولم يقل حضري. لأن حياته لا تستقيم إلا في جماعة بالعمل الجماعي من زارع إلى بانٍ إلى حداد.. وهكذا. ولأن المدينة تعني القيم والمثل من صدق ووفاء وكرم وشجاعة.. إلخ ولا شيء من ذلك في عالم الوحوش والتوحش نقيض التمدن.
وجاء في نهاية الحلقة الثالثة المشار إليها آنفاً: أن المترجم لم يورد نص أغنية البنات كما جاءت بالكتاب باللغة الإنجليزية حيث يقول المؤلف (most imprt is the daily basth) (and the cleaness of the body) (and that one should always be smiling) (beauty is gift from god)
وبيت القصيد في المقطع هو آخر بيت في المقطع لأنه يماثل الأغنية السودانية التي تقول بالحرف ( أهم شيءالحمام) (لنظافة الأجسام) (الزول يكون بسام) ( أصله الجمال أقسام). وبنات الخرطوم كن يقلن بعد الشطرة الأخيرة «تمدن» بمد الميم فيقلن «تمادن» يتغانجن بها على حد قوله.
أ.هـ وكان الشاهد من مطالعة د/ خالد ومراجعته للمؤلف والمترجم مشكوراً، مثال قوله:(على حد قوله) الآنف الدال على التحفظ من كلمة (يتغانجن) في قول البنات (تمادن).
والحضارة آتية من سكن الناس الحضر. وفي الحضر تقوم علاقة الناس على مراعاة المصلحة الخاصة والنفع لا القيم والخلق. وقدأشار إبن خلدون إلى أن الممالك تقوم على البدو فإن سكنوا الحضارة ضعفت أخلاقهم وزال ملكهم بأهل البادية وهكذا دواليك، وقال شوقي:( إنما الأمم الأخلاق مابقيت) البيت. وأوضح مثال للتمدن في تاريخ الإنسانية العرب بالجاهلية فما كانت لهم حاضرة غير مكة ويثرب. ولإدراكهم لأثر الحضارة على الأبناء كانت فترة الرضاعة بالبادية وكان شعرهم غنائياً يدور حول الإشادة بالقيم. وكان سلاح المنافرات القيم مقابل المبارزة بالسيف في أوربا. وكان كتاب (العظماء مائة أولهم محمد) لأحد الأمريكان. وكانت المعجزة عقلية (القرآن) وكان نجاح الدعوة في 23 عاماً. وإزالة إمبراطورية فارس الروم بسلاح الخلق لا السيف كما يقولون. وكان قول الرسول (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق). وكان تعديل اسم يثرب إلى المدينة المنورة عنوان تمدن. لأن التمدن يمثل الجانب المعنوي في الإنسان.
والحضارة تمثل االجانب المادي من أكل وشرب وبناء وكساء وتقوم على تقديم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة.ألم يقل ميكاڤيلي بروما:(الغاية تبرر الوسيلة)، وألم يقل دنجوان في كتابه: إن أقرب الطرق للإيقاع بالمحصنات صداقة الزوج؟! وصراحة قال المحدثون:(لا أخلاق في السياسة)، وقال تشرشل: لبريطانيا مصلحة دائمة لا صداقة دائمة.
وبالفعل ان مثل (حتى أنت يا بروتس) الروماني، ومثل (اوفى من السموأل العربي بعده الذي آثر الوفاء بالأمانة على ذبح ابنه يلخص الفارق بين الحضارة والتمدن قديماً وحديثاً عندما كثرت العواصم والمدن بعهد الثورة الصناعية دفع لينين الطبقة الوسطى بالتذبذب أعني البرجوازية الآتية من كلمة ( برج) في كلمة هامبرج وخرطومبرج).
والأعجب أن البرجوازية تعد الخروج عن القيم ذكاء (انتلجينسيا) وان بعض أبناء الحضر يقولون لأبناء البادية والقرى: العربي ده وإن كان هو من كناسة القرى والمخاطب ابن أصل وفصل.
آمل أن يكون الفرق بين التحضر والتمدن قد وضح تماماً لئلا يسيء أحد لنفسه بالحضارة من حيث الفخر خاصة وان معظم أبناء وبنات اليوم يعانون الجهل المركب.. وفي هذا المعنى يقول شوقي :(وهم يقيد بعضهم بعصابة) (وقيود هذا العالم الاوهام).
بقى سؤال: هل يمكن الجمع بين الحضارة والتمدن؟ واذا لم يكن أيهما أبدى؟ بداهة الجمع يمكن ان صح الفهم وخلصت النيات. كما كان بعهد سيدنا عمر وصلاح الدين وغيرهم وحديثاً بالسويد وجزيرة آيسلاند حيث لا توجد كلاب ولا شارب خمر المعنى لا وحشة تملأ بكلب ولا هموم يهرب منها الى الخمر والمخدرات. ولا ملل يعالج بتبادل الزوجات، فان عزَّ الجمع المدينة أجدى فقد ثبت بالدراسة أن نسبة الانتحار في أمريكا 52% وفي نيجيريا 5% من جملة المنتحرين في العالم رغم فارق معطيات الرفاهية؟!
والله من وراء القصد
بروفيسور عبد الله عووضه حمور

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#590445 [زهج]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 03:51 PM
اوضحت يابروف جزاك الله خيرا,و المقامات محفوظه طبعا
وان كأن لابدلي انا اعتب عليك قولك (وان معظم أبناء وبنات اليوم يعانون الجهل المركب.. وفي هذا المعنى يقول شوقي :(وهم يقيد بعضهم بعصابة) (وقيود هذا العالم الاوهام).
كلامك علي العين والراس يابروف بس الجهل المركب دا ما اختيارانا نحن بمعني نحن سعينا نكون جاهلين ولا بنحب الجهل البنوصف بيه الان من ابواتنا وامهاتنا في البيوت لكن تاتي الرياح بما لاتشتهي السفن .الجهل المركب اللنحن فيهم ركب فينا تركيب بواسطتكم انتو,ولمن اقول انتو لاقصد شخصك الانا بحترمو جدا لكن بسبب جيلكم الغشيم الخرب اي شئ بدون استثناء
اسمع مني الكلمة دي نحن الشباب الجهلنا مركبا ديل السودان الانتو خربتوه وعدمتوه اي حاجه دا نحن سنعيده ونعيدة وطنا عزيزا سيدا انشاءالله بعيد عنكم


بروفيسور عبد الله عووضه حمور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة