المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
توصيات شورى الوطنى ..... تبنى برنامج المعارضة !!
توصيات شورى الوطنى ..... تبنى برنامج المعارضة !!
02-20-2013 12:59 PM


يروى عن الراحل الدكتور كدودة عضو مركزية الحزب الشيوعى السودانى انه علق بعد المفاصلة و سعى المؤتمر الشعبى للانضمام للمعارضة ( الجماعة ديل خلينا ليهم الحكومة جو محصلننا فى المعارضة ) ، نرجو ان تكون الرواية صحيحة ، و هى رواية لخصت فى سخرية معروفة عن الراحل مدى الاضطراب الذى عليه الوضع السياسى فى السودان ( و لا يزال حتى يومنا هذا ) ، و اكبر دليل على ذلك مخرجات مؤتمر شورى الحزب الحاكم ، فهو تقريبآ تبنى لبرنامج و مطالب المعارضة ، ورد فى البيان (( شدد مجلس شورى المؤتمر الوطنى على ضرورة بذل المزيد من الجهود فى مكافحة الفساد والاسراف ، والمواصلة فى خفض الانفاق الحكومى باعادة هيكلة الدولة وضبط وحصر الاستيراد فى الاحتياجات الضرورية ، والعمل على زيادة انتاج البلاد من البترول ، واعادة هيكلة القطاع الاقتصادى وتشجيع الاعفاءات الضريبية لزيادة الاستثمار، و طالب مجلس الشورى القومى فى ختام اعمال دورة انعقاده السادسة مساء الجمعة الماضية بالاهتمام بالخدمة المدنية واصلاحها وتطويرها والاهتمام بقطاع النقل خاصة السكة حديد واكمال سياسة التحرير الاقتصادى و دعا المجلس لتطوير القدرات القتالية للقوات النظامية بتقديم الدعم المادى والمعنوى واللوجستى ، كما طالب بمراجعة الصرف على الوظائف المنشأة حديثا بالمركزوالولايات ، ووضع خطة علمية محكمة للحد من انتشار السلاح وملاحقة المتورطين ، واكدت توصيات اجتماع المجلس فى هذا الصدد على ضرورة الاهتمام بالقضايا الحياتية ومحاربة الفقر وتذليل معاش المواطن بتفعيل المشروعات التكافلية والاجتماعية والمحافظة على توازن السوق ومكافحة الممارسات الاقتصادية السالبة ،والعمل على تعزيز الخدمات الطبية والصحية بتسهيل العلاج وتوفيرالدواء ، الى ذلك جدد الرئيس البشير لدى مخاطبته مجلس شورى الوطنى الدعوة للأحزاب وكل الفعاليات للمشاركة في اعداد الدستور الدائم للبلاد، وأشار الى أن الدعوة موجهة لكل من أراد المشاركة وكل صاحب رأي ممن قدمت له الدعوة أو لم تقدّم، ورحب بمساهمات الكتاب والاعلاميين والصحفيين، وقال ( نعمل من أجل اعداد وثيقة تعبّر تعبيراً حقيقياً عن الشعب السوداني يتبلور حولها شبه اجماع ) ، وأضاف البشير (على من يتحدّثون عن التحول الديموقراطي والتبادل السلمي للسلطة أن يوقنوا أن أول عنوان في هذا التحول هو الدستور) ، مؤكداً أن العيب الوحيد في الدستور الحالي هو أن اسمه ( دستور انتقالي ) ،، و لعل هذا التبنى من الحزب الوطنى لرؤى المعارضة هو ما دفع السيد الامام الصادق المهدى للحديث عن الاختراق الذكى ( الذى نجح فى خلق رأى عام وسط المؤتمر الوطنى فى اتجاه ما ينادى به الامام ) هكذا يتبنى شورى الوطنى برنامج المعارضة و مطالبها ( و ما فيش داعى للمعارضة و لا مبرر لوجودها من اصله ) ، و عليها ان ارادت ان تستمر كمعارضة ان تبحث عن برنامج آخر ( كالفجر الجديد ) ، او تشارك اهل (الفجر الجديد ) و تدعوهم الى تبنى الخيار السلمى لاسقاط النظام ، و لها ان تشارك فى الحكومة وتعارضها فى ذات الوقت كما هو الحال فى بعض احزابنا ، او ان شاءت فلترتاح بعد هذا الانجاز الضخم فمطالبها فى ايدى امينة ( و دخلت حوش الوطنى ) ، اما السائحون و السائحات فان الوطنى اولى بهم ( جحا اولى بى لحم تورو ) و لكى لا نتهم شورى الوطنى بالاحتيال و السطو على برنامج المعارضة ، فاننا نسأل اولآ الاخوة فى شورى الوطنى الى من توجه عبارات البيان الختامى ( شدد ... و طالب ... ) ، هل هى موجهة للحكومة ؟ اهى موجه للحركة الاسلامية ؟ ام للسيد رئيس الجمهورية و رئيس الحزب ؟ ، وعلى كل حال فهى عبارات مسجلة للمعارضة ، ودرجت قوى المعارضة على تدوالها و ابرازها فى بياناتها وخطاباتها للحكومة و حزبها الحاكم و بالطبع هيئاته بما فيها مجلس الشورى ، و منعآ للاحراج و سدآ لباب الاتهامات و الخلافات حول ملكية الشعارات و البرامج و ربما التقاضى حولها ، فاننا ندعو المعارضة الى تسجيل برامجها و مطالبها لدى هيئة الملكية الفكرية السودانية ، وحتى لا يصبح بيان مجلس الشورى ذرآ للرماد فى العيون عليه ان يفصح عن الجهة التى طالبها و تشدد فى طلبه لها لتنفيذ قرارات و مخرجات مؤتمره ،و ماذا هو فاعل ان لم تنفذ هذه القرارات ؟ واذا كانت قوى المعارضة قد رهنت تنفيذ برامجها بازالة و اسقاط النظام ، فماذا ينتظر الوطنى لانفاذ برامجه و قراراته ؟؟ اليس هو الحزب الحاكم ؟؟ (اللهم انا نعوذ بك من العجز و الكسل ، و نعوذ بك من الجبن و البخل ، ومن غلبة الدين وقهر الرجال)



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 713

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة