المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المتفاخر بشهادة (كل) الأحكام الحدية!!يدلى بدلوه فى مرفوع الهامة
المتفاخر بشهادة (كل) الأحكام الحدية!!يدلى بدلوه فى مرفوع الهامة
02-20-2013 01:05 PM


((إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم، وتحسبونه هينا، وهو عند الله عظيم * ولولا إذ سمعتموه قلتم: ما يكون لنا أن نتكلم بهـذا، سبحانك، هذا بهتان عظيم * يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا، إن كنتم مؤمنين)) صدق الله العظيم

بجريدة الأنتباهه الصادرة بتاريخ الأحد 17فبراير 2013 كتب المدعو أحمد طه محمود مقالا بعنوان(شاهد على ردة محمود محمد طه)..وجاء فى تصديره لهذا المقال: (بما أنني كنت ممن سجل حضوراً في تلك الفترة حيث شهدت ملابسات الحكم على محمود محمد طه؛ وشهدت كل الأحكام الحدية؛ حد السرقة، والقطع من خلاف وحد الحرابة وحد الردة؛ فإنني أستأذن القراء الكرام في تسجيل شهادتي على تلك الفترة.)..أنتهى

الشاهد، لقد استوقفنى هذا الأستهلال والذى يبطن مفاخرة لتاريخ أسود فى تاريخ السودان مازالت البلاد ترزح تحت ظلامه..في الوقت الذي يحاول شرفاء بلادى (دسه على هون فى التراب)، نجد أن الكاتب يتفاخر بالشماته فى أعدام الأستاذ محمود محمد طه والذى عجز أن يرى فيه حتى مجرد شيخ فى السبعين من عمره، ناهيك عن أن مابذله الأستاذ محمود محمد طه خلال الفترة (1945 – 1985) في سبيل توعيه أبناء هذا البلد بالدين الصحيح والتحذير من خطورة الهوس الدينى والمتاجرة باسم الدين، ما لاينكره الا من كان ببصيرته عمى، وقلبه أجوف ولايفقه ما يسمع ولايعقل الا مايصوره له خيال يتقاصرعن فحولة الرجال الفكرية...
شهد (شاهد عصره) اصدار الأحكام الحدية (كلها)!! كما ذكرنا، متباهيا جزلا ( حد السرقة، والقطع من خلاف وحد الحرابة وحد الردة) أنتهى.. وليته اكمل شهادته التاريخية هذه، وأخبرنا، في من من ابناء السودان أقامت (محاكم العدالة الناجزة)، تلك الأحكام الحدية بزعمه؟؟؟؟ أم انه تناسى أنها لم تمت للعداله ولا للدين بصله، بل كانت مفارقة لكليهما، أقيمت فى المستضعفين، المعوزين من أبناء هذا الشعب الطيب ..جلد فيها للأسف الشباب شيوخهم، وتجسس فيها الجارعلى جاره واتهم فيها العاطل المحصنات من بنات جيرته وعشيرته من أجل أرضاء السلطان! فحاقت فيهم النذارة النبوية بتركهم للمفسدين من بطانتهم من الأحساب والمنتسبين لمشروع (الأحكام الأسلامية)، قال النبى صلى الله عليه وسلم :( انما هلك من كان قبلكم انه اذا سرق فيهم القوي تركوه، واذا سرق فيهم الضعيف أقامو عليه الحد، والله لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) .. لقد أقيمت محاكم (العدالة الناجزة) لتنفيذ أحكام (قوانين سبتمبر83) والتى يسميها الكاتب وامثاله (بالشريعة الأسلامية)..والأسلام والشريعة منها براء.. وتم تعيين قضاة غير نزيهين، يتباهى بهم الكاتب أمثال المهلاوى والمكاشفى، وغيرهم من الذين تفاجاء الشعب السودانى - المحب للدين بطبعه وفطرته - بهذا النبت الغريب بين ابنائه، وظل يتسائل حتى تاريخ اليوم (من اين أتى هؤلاء)؟؟ وقال فيهم الأستاذ محمود (قولة حق فى وجه سلطان جائر) ،سارت بها الركبان :

(أنا أعلنت رأيي مرارا ، في قوانين سبتمبر 1983م ، من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام .. أكثر من ذلك ، فإنها شوهت الشريعة ، وشوهت الإسلام ، ونفرت عنه .. يضاف إلي ذلك أنها وضعت ، واستغلت ، لإرهاب الشعب ، وسوقه إلي الاستكانة ، عن طريق إذلاله .. ثم إنها هددت وحدة البلاد .. هذا من حيث التنظير ..

و أما من حيث التطبيق ، فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها ، غير مؤهلين فنيا ، وضعفوا أخلاقيا ، عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية ، تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب ، وتشويه الإسلام ، وإهانة الفكر والمفكرين ، وإذلال المعارضين السياسيين .. ومن أجل ذلك ، فإني غير مستعد للتعاون ، مع أي محكمة تنكرت لحرمة القضاء المستقل ، ورضيت أن تكون أداة من أدوات إذلال الشعب وإهانة الفكر الحر ، والتنكيل بالمعارضين السياسيين).. انتهى
والملاحظ ان كاتب المقال، نصب نفسه ايضا شاهدا سياسيا لتلك الحقبة التاريخية.. ثم هو شاهد حتى على كيف لقى الاستاذ محمود ربه !! وراح يرغي ويزبد بترهات لاتخرج الا من نفس كالحه لايعرف لها صاحبها لجام من الورع فيشكمها، وأمثال هؤلاء مصابون بداء الهوس الدينى العضال.. فما فرح في ذلك اليوم الا الأخوان المسلمين والوهابية .. أقرأ لشاهد اخر شهد الحدث ، وكتب عنه مبرأ من الغرض، فقد كتب الاستاذ بكري الصائغ:


(أ)
قبيل تنفيذ حكم الاعدام بنحو ساعتين، كانت الساحة بسجن (كوبر) قد اكتظت بالحضور الشديد، وكان اغلبهم من الاسلاميين ( جماعة انصار السنة، الاخوان المسلميين، وطلاب اسلاميين)، بل وحتي دراويش (حمد النيل) جاءوا باباريقهم وسبح اللالبوب واللباس الاخضر المبرقع..
***- كبار الزوار من أهل السلطة واصحاب المناصب الدستورية، احتلوا مقاعدهم الوثيرة بالصفوف الامامية، وكانت ظاهرة علي وجوههم علامات الكسوف الشديد وشحوب الوان سحناتهم، وفارقت البسمات تمامآ شفاههم اليابسة، كانوا يتبادلون التحايا بعضهم البعض في خجل شديد، فقد عرفوا بانهم قد تورطوا وان يكونوا شهود عيان علي جريمة قتل في روح لم تغترف اي جرمآ،
(ب)
اكثر الناس سعادة في هذه اللحظة بسجن (كوبر) كانوا الاسلامييون التابعون للترابي وجماعة (انصار السنة المحمدية)، فعندهم هذا اليوم عظيمآ، وسيحققون فيه انتصارآ كبيرآ، كانوا يقولون ( لو تخلي محمودآ عن افكاره فهي انتصارآ للأسلام...ولو اعدم فقد تخلصنا منه خلت لنا الساحة من بعده).. انتهى

الشاهد أن الأستاذ محمود من ضمن ما ربانا عليه نسامح الذين سخروا أنفسهم للأساءة الينا، وان نخلص لهم الدعاء بالشفاء وان نسأل الله لهم أن يعافوا من الأذى.. عندما توفى الى رحمة مولاه الشيخ الأمين داؤود وبه من العداوة ما يتقاصر عن شاؤها عداوة هذا الكاتب - حديث العهد بالتعرض للفكرة الجمهورية وصاحبها !! - فما كان من أستاذى الا وان قال عندما بلغه خبر وفاته: ((إننا نعرف الرجل وتاريخه، ولكنه اليوم هو أحوج ما يكون الينا، فلنقرأ الاخلاص باخلاص على روحه احدى عشرة مرة).. وما كان من جميع تلاميذه وتلميذاته الا أن جهروا بالأخلاص محاولين الأخلاص على مرارة الأذى وعظمته فى نفوسهم .. وهي لعمري، قولة رجل في المقامات الدينية محقق.. ويكفى شهادة الكاتب نفسه فى ابتسامة الأستاذ محمود محمد طه فى وجه جلاديه على قرار (وشهد شاهد من أهلها) حين كتب: ( ما أن أُزيح البرقع عن وجهه نظر محمود إلى هؤلاء الجمهرة من الناس التي ملأت الساحة دوياً تكبر الله سبحانه وتعالى حتى بدرت منه ابتسامة أقرب منها إلى التكشيرة).. أنتهى، ولايهم ان صور حقد نفسه تلك الأبتسامة المشهودة (بتكشيرة)!! فأنها طفح أنائه، أبانت ما انطوت عليه دخيلته.. وهكذا يتحدث الرجال فيعرفوا.. بفلاح نفوس او بطلاحها..وكيف لأمثال هذا الكاتب أن يعى ويدرك انه لايواجه جلاديه بالثبات ويبتسم فى وجه الموت والمشانق الا الأحرار الذين هم على يقين بوعد الله الحق الذى لايخلف الميعاد..
أي المشارق لم نغازل شمسها (
... ونميط عن زيف الغموض خمارها
أي المشانق لم نزلزل بالثبات وقاره) على عبدالقيوم..

وعندما أنتهى الكاتب من شهادته التاريخية، لم تطب له نفسه الا أن يسدي النصيحه كواجب (دينى) قائلا: ( بعد تلك المشاهد أوصي أولئك الذين يدعون أن محمود قد اغتيل سياسياً بتقوى الله فإنه خير ما وصى به المسلم المسلم أنه يحضه على الآخرة وأن يأمر بتقوى الله؛ ولا أفضل من ذلك ذكراً ولا أفضل من ذلك نصيحة) أنتهى.. ..

و كأنما شعر(شاهد عصره) أن كل ماكتب فى حق الأستاذ محمود لم يشف غله وأنه لن يزايل مكانه الا بعد أن يتعرض لأعراض تلميذاته وبناته الجمهوريات، و ماعلم الكاتب أنه يبيع فى بضاعة كاسدة، لذوى النفوس المريضة..فهى تجارة وجدت حظها بين أمثاله من أصحاب الغرض،فقد وجدت في السابق مناخا مهيئا فى ظل قوانين سبتمبر 83 ومحاكم العدالة الناجزة،، بريادة (الفقهاء ورجال الدين) ...وكان أغلبية ضحاياها من نساء السودان المستضعفات، تعقبتهن السلطات بالتهم والجلد والسجون ومحاربة أرزاقهن والتجسس حتى على أحلامهن..ثم جائت دولة (المشروع الحضارى)، امتدادا لسابقتها بنفس الوجوه الكالحه والعقول المهووسة والأفئدة الصدئة من المشرعين والعلماء بزعمهم وطلاب السلطة وكلاب أمنها ومنتسبى دولة التمكين، فأهانت حرائر النساء، جلدا واغتصابا وتحرشا .. وأهانت المرأة السودانية وأذلتها بصورة لم يسبق لها فى التاريخ السودانى مثيل وأستضعفوا الرجال بذلة نسائهم .. ونحن الأخوات الجمهوريات جزء لا يتجزأ من هذا النسيج الأجتماعى، فالذى أصاب أخواتنا وبناتنا، قد ألفناه منهم منذ أن خرجنا للدعوة والتوعية والمواجهه فى فضح زيفهم وتعرية باطلهم....

وهاهو (شاهد عصره الفريد)، يرفع بصوته عاليا بالسؤال لمن هم أصح وأطيب منه نفوسنا وأصدق منه نوايا، ومن لايقبلون منه شهادة أو وصايا فى تاريخ بلد ،هو من العظمة كالسودان وأهله الطيبيين وماهو الا متسلق على جدار حكومة مهترئة، متهالكه، لابد سوف تتسلط عليه وعلى صحائف جريدته التى يكتب عليها، شمس الحرية فتحرقهما معا من جذورهما ..
قائلا:( وأسأل أولئك المدافعين عن محمود محمد طه كم من الفتيات اللاتي انتهكن أعراضهن بجنيه سوداني واحد «بقاعدة الخابور والصامولة» مع ترديد خطبة النكاح التي يقول العريس فيها «أنا انبثاق نفسك عنك خارجها والله شهيد بيننا» وتقول العروس مثل ذلك؛ وهنا يلزمك أن تضع ألف خط أحمر تحت اسم الجلالة حيث إن اسم الجلالة عندهم يعني «ذلك المرتد» والعياذ بالله).. أنتهى

دعنى أكلمك ياهذا قولا بلغيا، فلقد أوصى الأستاذ محمود تلاميذه عندما تطاول على أعراضنا من لم يخاف الله فى نفسه من رصفائك قائلا: (نحن عرض الأخوات المسلمات عندنا زي عرض الجمهوريات).. أنتهى حديث الأستاذ محمود..وهذه هى تربية الأستاذ لتلاميذه..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كل المسلم على المسلم حرام ، دمه وماله وعرضه..) الا انها الخصومة الفاجرة التي لا يرضاها دين ولا خلق..

أما مابدر منك من حديث أفك وخوض فى أعراض الجمهوريين.. قال تعالى: ((إن الذين يرمون المحصنات، الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم * يوم تشهد عليهم ألسنتهم، وأيديهم، وأرجلهم، بما كانوا يعملون)) صدق الله العظيم....
الشاهد لقد أعيتنى الحيلة والفهم فى أمر (شاهد عصره الفريد) !! ماباله وأنتهاك أعراضنا من خلال تشويه مشروع خطوة نحو الزواج فى الأسلام!! الحقيقة لا أجد له مبررا من غضبته على مهرنا (الجنيه)!! الا أن يكون (شاهد عصره) جاهلا حتى بأمور دينه ؟؟وسيد الرسل اجمعين عليه افضل الصلاة والتسليم يقول: ( أقلهن مهورا أكثرهن بركة)..وقد زوج النبى صلى الله عليه وسلم ببعض آيات من القرآن، وزوج بلا مهـر، على الإطلاق..أما نحن الأخوات الجمهوريات تلميذات الأستاذ محمود ،فقد تزوجنا بجنيه سودانى واحد على كتاب الله وسنة رسوله ، وأستبدلنا مهرنا المادى بمقابل كرامتنا، اذ نحن شركاء لأزواجنا فى علاقة متكافئه ،متساويين فى الحقوق والواجبات قال تعالى:((لهن مثل الذي عليهن بالمعروف.. وللرجال عليهن درجة)..ومن الشريعة الأسلامية السمحاء كانت العصمة لنا حقا كما هى حق لأزواجنا..ومن ثم نفوض فى أمر طلاقنا ولايتم تطليقنا بواسطة البريد او غيابيا أو نطلب فى بيوت الطاعة ،كما يحدث فى الغالب بين المسلمين اليوم و من دون سبب شرعي مقبول يحفظ للمرأة كرامتها وعزتها.. وجاء فى الحديث النبوى:(( أبغض الحلال إلى الله الطلاق )).. ولايعدد علينا الرجل بزواجات أخرى جريا وراء شهواته، ومن دون حق..أذ ان الأصل فى الدين واحدة ،أى الزوجة الواحدة للرجل الواحد.. وفى محكم تنزيله يقول تعالى: ( فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ) ويقول أيضا: (ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم )..هكذا تزوجنا على أيدى الأستاذ محمود وعلى هدى ديننا الحنيف.. وراح الكاتب بكل سذاجه وابتذال رخيص واصفا كيفية عقد زواج الجمهوريين (( مع ترديد خطبة النكاح التي يقول العريس فيها «أنا انبثاق نفسك عنك خارجها والله شهيد بيننا» وتقول العروس مثل ذلك؛ وهنا يلزمك أن تضع ألف خط أحمر تحت اسم الجلالة حيث إن اسم الجلالة عندهم يعني «ذلك المرتد» والعياذ بالله)) موحيا للقراء أنه نقل هذه الصيغه من كتابات أو ممارسات الجمهوريين، وهذا كذب صراح.. أدعو القراء الكرام الذين لم يسلموا من أذى الكاتب فى الهبوط بقيمة الكلم وأمانة الكتابة وساقط القول، الرجوع لموقع الفكرة الجمهورية واستعراض كتابي (خطوة نحو الزواج فى الأسلام) و(تطوير شريعة الأحوال الشخصية) للأستاذ محمود محمد طه حتى يتبينوا بأنفسهم كذب هذا الدعي، ورد في الحديث : (لا يزال المرء يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا..) كيف أن صحيفة الأنتباهة والكاتب أحمد محمد طه قد وضعا أنفسهم فى موضع مسائلة قانونية أمامنا.. ودينية أمام الله
http://www.alfikra.org/

بثينة تروس

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1247

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#591440 [د. ياسر الشريف]
1.00/5 (2 صوت)

02-21-2013 02:48 PM
والماشاف يشوف
هذه شريحة فيها تصوير لآخر زيجة من زيجات الجمهوريين تمت في مدينة القضارف يوم الجمعة 15 فبراير 2013
الزوج مجتبى عبد الله أحمد النعيم
الزوجة د. ملاذ محمد الفضل
والكلمة في الشريحة للأخ الأستاذ محمد الفضل
الجدير بالذكر أن والد الزوج، الدكتور عبد الله النعيم، كان حاضرا ويظهر جالسا في منضدة العقد.
http://vimeo.com/59840457#at=0


#590890 [ود ضحوية]
1.50/5 (3 صوت)

02-21-2013 01:19 AM
والله العظيم أنتم أشرف ناس ... وأشرف من عمر البشير وعلى عثمان وشلتهم ... واذيد في البيت شعر اليهود ... اليهود أشرف من الجبهجيه جميعهم ....


#590323 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2013 02:12 PM
اعتقد على الاخوة الجمهوريين عدم الرد على كتاب الانتباهة فهم مرضى حاقدون على المجتمع Anti-social and psycho وفيهم عساكر قتلة وضعوا الزي العسكري وارتدوا الزي المدني وأصبحوا في زمن الجهل والهوس كتاب أعمدة فلا تلوثوا اقلامكم ايها الجمهوريون بالرد على هؤلاء المتلوثون الملتاثون،، الذين نرجوا أن يتطوع أحدهم و يشرح لنا كيف لجيش كانت له قواعد ثابتة وطيران اثناء الحرب على الجنوب لمدة 30 عام بعد أن وضعت الحرب اوزارها لم يوجد لديه أسير حرب واحد بينما جيش الحركة الشعبية لتحرير السودان الذي لم تكن له قواعد وطائرات ويتحرك من مكان الى آخر داخل الغابة يحتفظ بأسرى من الجيش السوداني والدفاع الشعبي يحملهم معه اينما ذهب وأطلق سراحهم بعد اتفاقية السلام ولم يتخل عنهم ويطبق مبدأ احمد هارون الانقاذي امسحوا قشوا اكنس ما عايزين عبء اداري (السجين عبء ادراي في عرف الانقاذيين) وهو نفس مبدأ كتاب الانتباهة في اسلوبهم فالإنتباهي انسان دموي وعنصري ،،، لا تردوا عليهم وتصنعوا منهم شيئا فهم لا يتنفسون إلا في مواطن القول السيء والمشي بالفرقة والفتنة،،،، فاذا كان مجلس ادارة هذه الصحيفة وموظفوها ذبحوا ثورا اسود عند انفصال الجنوب هل يستحق اناس بهذا المستوى شرف المناقشة في امور فكرية،،، أعرضوا عن الجاهلين العنصريين الانتباهيين يا ايها الجمهوريون ولا تجعلوهم يشعرون بالوجود فهم غير موجودين،،،،


بثينه تروس
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة