المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

02-21-2013 02:54 AM



ما يجعل المرء يشعر بالدهشة وإرتفاع الحاجب هي تلكم التصرفات الصبيانية التى إعتاد رأس النظام على اللجوء اليه كلما ضاقت به الامور في شان إدارة كنتينه الخالي من إحتياجات أهل الولاء بعد أن غاب شمس الإمبراطورية النفطية وصعود تكاليف إسكات أصوات المدافع حول عرينه المهدد بالسقوط وكأنه لم يتعظ من سقطات مسيرة الثلاثة وعشرون عام وثقوب جدران حكمه زادت اكثر إتساعاً ، و فى محاولة منه للقفز فوق حقائق التاريخ والجفرافيا عاد بنا المشير الي غابات نيفاشا بحثاً عن بروتوكول المنطقتين (جبال النوبه والنيل الازرق ) الذي ضاع ما بين دهاليز قصره الوثير ومعسكر مليشياته المنفلتة التى أدمنت على تمزيق فوأتير إستحقاقات السلام ، وبعد ما يقارب العامين من إشتعال حرب المؤتمر الوطني على شعب المنطقتين فى واقعة يعتبر هروباً فاضحاً من إستكمال تنفيذ جدأول البروتوكول ، يريد منا البشير اليوم العودة الي محطة نيفاشا التى غادرها ( قطار البلال ) مروراً بكوبري المشورة الشعبية و التى إنهارت بفعل إنسداد الطايوق السياسي لقادة مشروع الانقاذ وكأنهم لم يتعلموا الدروس من أخطائهم الكارثية إبان فترة زوأج السلام والتى عجلت برحيل رفيقنا منقو جنوباً عبر رحلته من كوستي الى جوبا ، وهاهو البشير يستفيق فجاة وكانما يقول لنا ألان ( فهمتكم ) كما قال زميله فى مدرسة العنف السياسي بن علي أيام ثورة بوعزيزي بتونس الخضراء بعد خراب سوبا ، وربما ذلك يؤكد أن الطغاة دأئماً يذاكرون دروسهم ليلة الإمتحان ويستوعبون السؤال الاول بعد مقولة ضع القلم من حضرة الناظر ، والإ بماذا نفسر عودة البشير للبروتوكول الميت الذي هو شخصياً أول من أطلق عليه الرصاص باشعال الحرب والسعي لطرد الجيش الشعبي بالمنطقتين خارج حدود الشمال ونزع سلاحهم غدراً ثم إبتلاع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال إن وجدت ولو فى حدائق مقرن النيلين بعد نهب وإغلاق مقراتها ،هذه فقط محاولة للالتفاف على مطلوبات إيقاف الحرب والقرأرأت الدولية التي رسمت خارطة طريق ملزمة للجم الجنرالات و صناع الموت ، لكن من الذي سيقبل حلويات المولد التي تقدمها الانقاذ للبعض عند اللزوم لفك أزماتها المزمنة ، أعتقد انه عمل يائس يفتقد الي أدنى مقومات التفكير وإبتكار الحلول الناجعة ، ولعل الجميع يعلم أن سقف المطالب لاهل المنطقتين قد تجاوز أسوار ألمشورة الشعبية التى يحلم بها أعضاء نادي الإستهبال السياسي بالخرطوم ، وخصوصاً بعد تجربة الحرب الثانية بكل مرأرأتها ، وكيف يجرؤ قيادة الحركة الشعبية - شمال والمغامرة بدماء شعوب الهامش من ضحايا الانتنؤف و الدخول فى مفاوضات عبثية عنوأنها بروتوكول نيفاشا الغابر تحت سجاد مسجد النور ، وقد تم شطبه أيضاً في قرأر مجلس الامن الدولي الداعي للتفاوض الفوري على أساس وثيقة أديس الإطاري (نافع عقار) المرفوض من مجلس شوري المؤتمر الوطني الذي لايستشير فيه أمثال خميس كشو متعهد فتح معسكرأت الدفاع الشعبي ، لكنها وثيقة قد تكون مقبولة للاخرين دأخل الكيان ويمكن من خلالها إيجاد المخارج من كردون المجتمع الدولي وتجنب عصا الفصل السابع ، الذي أصبح بعباً يرتعش منه فرأئض النظام وأهله يركضون ألأن خلف الراكوبة الافريقية بحثاً عن طوق النجاة قبل أن تجرفهم فيضانات أديس الى سوأحل نيويورك ، وعندها ستبقي الحلول المفروضة قهراً بيد الكبار .
[email protected] /عوض أمبيا



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 916

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عوض أمبيا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة