المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كرسي طالبان (الناطق) وابن الخطاب عمر..اا
كرسي طالبان (الناطق) وابن الخطاب عمر..اا
11-07-2010 11:56 AM

إنتباهة قلم

كرسي طالبان (الناطق) وابن الخطاب عمر!

رندا عطية

كان ذاك النجار الأفغاني من اكثر اهل العاصمة الافغانية(كابول) فرحا بسقوط حكومة حركة طالبان على يد قوات التحالف الاميركي، وعندما سُئل النجار عن سر فرحته اجاب بان حركة طالبان قد اوقفت عيشه بفتواها التي تحرم الجلوس على الكراسي وانها ما ان سقطت الا وجاءته طلبية لصنع (100) كرسي وان هذا هو سر فرحته!
ولان الكرسي هو ما يرمز للسلطة، كيف لا فما تحرر الجن من سطوة سيدنا سليمان عليه السلام الا عندما رأوه يخر من كرسيه صريعا.
وسطوة الكرسي تجعل الشخص الجالس عليه يسعى للحفاظ عليه بشتى الطرق شرعية كانت ام غير شرعية، حتى لكأنما الواحد منهم قد (قد) هو وكرسيه من حجر واحد.
ولربما معرفتهم للطبيعة البشرية هي ما جعلت واضعي النظام الديمقراطي يسعون لتحديد فترة زمنية معينة لمن يجلس على كرسي السلطة هذا، لا يحق لمن استهلكها ان يعتليه مرة اخرى، ليخلفه آخر عليه تداولا سلميا لرمز السلطة هذا، وبما ان حركة طالبان قد حرمت الجلوس على الكرسي (فتوى)، ولانه يبدو ان الديمقراطية لن تسفر عن وجهها الحقيقي لعالمنا الاسلامي والعربي قريبا لذا فانني اقترح ان يتم صنع كرسي مزود بجهاز تسجيل ناطق يستطيع ان يجلس ويحكم منه كل من الطالبانيين والمطبعين، وذلك حتى لا يضيق الاوائل على النجارين معاشا، ولا يحرج الاواخر من ديمقراطية منقحة على يد اميركا، ولان طالبان هي اول من تخلت عن هذا الكرسي بما يرونه هم زهدا ونراه نحن غلوا لا يجدي نفعا لذا فاننا سنطلق عليه اسم (كرسي طالبان الناطق).
والنطق الذي سيتمتع به كرسي طالبان هذا يأتي من خلال جهاز التسجيل المزود به، و الذي لا يعمل الا في حالة استرخاء ظهر من يعتليه عليه ليبطش بالبلاد، و يمد ارجله على ظهر العباد، ليُذكر جهاز التسجيل هذا المسترخي سطوة بسيرة سلفه السابق معددا له اعماله وانجازاته واخفاقاته، وانه (اي الكرسي) ما كان دوارا الا ليتذكر من يجلس عليه ان الدنيا دوارة، آه فانا نسيت ان اخبركم ان كرسي طالبان الناطق هو من نوع الكراسي (الدوارة) ليذكر من يعتليه بدوران الدنيا التي لا تبقي على حال فيتقي الله في عباده، ليتداوله ديمقراطيا كل بما قدم، او يتنحى عنه اعترافا منه بانه لا يستطيع ان يملأه عدلا كسلفه، ودونهم ابن الخطاب ذاك الذي لم يحتج لكرسي ليحكم منه فعدل فنام تحت شجرة.
لذا ألا ترون معي ان عالمنا الاسلامي والعربي لهو اشد حاجة (لكرسي طالبان الناطق) هذا، مزودا بسيرة خليفتنا العادل ابن الخطاب عمر، التي يكفينا منها قوله:( لو ان (بغلة) عثرت بالعراق لسئل رب عمر، عمر عنها لم لم يسوِ لها الطريق).
وبعد هذا ترى ما قولكم يا من تعثرت في زمنكم (أمة)؟!.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#44255 [ابو جنزير]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2010 09:00 PM
ديل اهل الكنكشة والفساد والتاريخ سوف يسطر لهم تعثرت في زمنكم (أمة)؟!


رندا عطية
رندا عطية

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة